• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : "ملوك العرب" للحديث بقية ..! .
                          • الكاتب : علي سالم الساعدي .

"ملوك العرب" للحديث بقية ..!

المشكلة تبلغ ذروتها, عندما يفقد الشخص الثقة بنفسه, سيما وهو يعيش على بقايا أحلام وردية, بعضها صحيح وأغلبها أوهام, صنعت له من نسيج الخيال, كي يصبح متخوماً من سمنتها أو كثرتها فهي لا تعدوا مجرد حديث مشكوك في صحته!هذا الحديث شغل تفكيره ملياً, وجعله مبتهجاً بإرثه الراحل, حتى نسي حاضره, وأنحرف عن مسار المستقبل, بغية التخلص من كابوس الثقة العقيم.
 
العرب, أنموذجاً للأمة التي عاشت على قصص الماضي, ونست أو تناست الحاضر, وتاه عنها مستقبلها, لتجد نفسها محاصرة, من كل الجهات, ما بين زيادة النفوذ والأجندات الأجنبية, وتفاقم الخلافات الداخلية, والاقتتال مع الخلان! 
 
الاقتصاد العالمي, والسياسات الدولية, والرأسمالية, وغيرها, يبدو أنها تدار بخطط أمريكية صرفة, وهذا بديهي؛ لأن المصارف الدولية الكبرى, والسياسات النقدية, والضوابط الموضوعة بذات الشأن, هي نتاج إستراتيجيات غربية! وحتى الصناعات الاليكترونية, وباقي السلع المتداولة, فمصدرها وصناعتها "الدول الكبرى" وبالتالي هم وبلا شك أصبحوا المسيطر الوحيد على العالم, خاصة على الدول العربية.
 
ولعل أكثر ما يصدره الغرب الى الدول العربية في السنوات المنصرمة, هو الإرهاب, بحسب تصريح الرئيس الأمريكي باراك أوباما بقوله: "سأحارب الإرهاب في بلدانكم" والمقصود هنا العرب!!! تلك هي الخطة الأكثر رواجاً, فقد أخذت مساحة واسعة في أوطاننا, لأنها أرض خصبة للتطرف والخراب, فمن فقد ثقته بنفسه, سيحاول استعادتها بأي وسيلة, حتى وأن بدت تلك الوسيلة محرمة! فالمتطرفين القاطنين في دول الغرب ورؤساء المافيات العالمية, حرصت أمريكا على دعمهم, وتسليحهم وتنشئتهم بالشكل المطلوب, وإرسالهم الى بعض الدول العربية, لتشعل الحرب الهوجاء, وتخلط الأوراق.
 حرب استنزاف باردة, قادتها أمريكا من هناك, وكانت الأدوات بعض القادة والملوك "الأغبياء" لأنهم ارتضوا لنفسهم الدخول بحرب مدروسة ومخطط لها, بواعز الحرص على الطائفة, والتعنت المذهبي, وهنا ضرب الغرب "عصفورين بحجر" الأول التخلص من عشوائية تلك الجماعات المتطرفة والعصابات من بلادهم, والثاني تكون لهم السيطرة الأمنية فوق سيطرتهم على الدول العربية, ليبقى العرب عبيداً لهم. 
 
زيارة أصحاب (العكَل..!) الى أمريكا مؤخراً, وعقد مؤتمر صحفي بحضور الرئيس الأمريكي, يؤكد عدم قدرة الملوك والقادة على أدارة بلدانهم, فقد غرقوا في بحر المعارك المترامية الأطراف, جبهة في سوريا ومثلها في العراق, وأخرى في لبنان وأخرها اليمن, من الداعم..؟ ومن المستفيد؟ ومن الخاسر؟ أستفهامات عديدة طرحت من أوساط سياسية, لكن المعطيات تشير, الى أن الشعوب العربية ومنذ زمن طويل صارت ضحية تسلط تلك الملوك التي لا تجيد الإدارة, لأنها مع كل حادث عرضي, تحج الى أوباما ليخصها من مأزقها..!
وللحديث بقية



  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=63376
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2015 / 06 / 21
  • تاريخ الطباعة : 2021 / 11 / 30