• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : فواتير صرفيات النواب .
                          • الكاتب : صلاح نادر المندلاوي .

فواتير صرفيات النواب

 قال لي صديق صحفي يعمل في اعلام مجلس النواب العراقي والعهدة عليه !! ,   بأن  رئيس مجلس النواب والكثير من النواب  في ظلً التقشف الحكومي المعلن منذ اقرار الموازنة السنوية لهذه العام  ,  يصرفون اموال كبيرة لغرض السفر والعلاج من مبالغ الاعانات الاجتماعية او بحجة مساعدة النازحين  او المرضى او المنتخبات الوطنية  او الرياضين والفنانين  وخاصة رؤساء اللجان لغرض اكمال بعض واجبات اللجان المكلفة لانجاز الاعمال المختلفة وحسب اختصاص اللجان .   
  وطبعا هذه الصرفيات او (فواتير الصرف) عل حساب المواطن العراقي المسكين !!, ولواحصينا هذه الصرفيات او المبالغ  التي صرفت طيلة السنوات السابقة وحتى الوقت الحاضر لوجدنا بأنها  تكفي لتأمين عيش كريم وراقي  لشعوب الصومال واريتريا وبورما وموزنبيق وجزر الكناري !!
وبالمقابل الشعب العراقي يعاني من الفقر والبطالة , و لو اضفنا   الارقام  المخيفة لصرفيات  رئاسة الجمهورية ومجلس الوزراء لتبين لنا حجم الصرفيات المذهلة !!!!! , لربما يكفي لبناء وتأهيل العراق ليصبح على غرار   تقدم وتطور  دولة  الامارات العربية المتحدة .
ولااعلم كغيري من العراقيين  مدى جدية الحكومة في موضوع التقشف ..؟ونحن نقف امام ارقام مذهلة لصرفيات (ميتافيزيقية )!!.
ويبدو ان التقشف الحكومي اقتصر على موظفي العقود في الوزارات والاجور اليومية وموظفي دوائر التمويل الذاتي (ولد الخايبة ) !! فقط  .
وبصفتي ناشط مدني وصحفي اقول بأنه اجحاف بحق المواطن العراقي البسيط الذي بالكاد يؤمن قوته اليومي في زمن ارتفاع غير مبرر لأسعار البضائع والسلع المستوردة وخاصة المواد الغذائية  .
  وهل يعلم السيد رئيس مجلس الوزراء الدكتور حيدر  العبادي ..؟؟؟؟  بأن موظفي مجلس الوزراء والدوائر  والمؤسسات التي تتبع المجلس اداريا , يستلمون مبلغ (50%) من مجموع الراتب الا سمي للموظف !!  كمخصصات رئاسة الوزراء ,  ويبدوا بأن هؤلاء الموظفين على رأسهم (ريش  ) طاووس مستورد !! لكي لايتم شمولهم بالتقشف الحكومي .
وبالمقابل نقوم بالاقراض من دول العالم مثل الاتحاد الاوربي وصندوق النقد الدولي وامريكا وبعض الدول العربية  لسدً العجز المالي لهذا العام .
لذا اقول شكرا للأخوة والسادة الافاضل النواب الجالسين تحت قبة البرلمان (المكيفة ) جدا وهم يرتدون بدلاتهم الفاخرة وربطات العنق الجميلة   و  يحتسون الشاي المهيُل المستورد طبعا !!.
 و يضحكون على عقولنا كشعب  , بتصريحات وطنية .. ووو ... وطنية ... وطنية وفي النهاية يبقى المواطن العراقي الخاسر الوحيد.




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=64584
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2015 / 07 / 20
  • تاريخ الطباعة : 2021 / 09 / 17