• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : قضية رأي عام .
              • القسم الفرعي : قضية راي عام .
                    • الموضوع : بسواعد الأبطال ... ينتصر العراق .
                          • الكاتب : غزوان المؤنس .

بسواعد الأبطال ... ينتصر العراق

تجحفلت القوات الأمنية بكافة تشكيلتها مع أبطال الحشد الشعبي والعشائر المنتفضة فيجرفوا الدواعش ويحققوا الانتصارات بسواعدهم المتلاحمة والتي جرت ما حولها من الجرذان،
غضبا عارما يشبه الأمواج القوية العاتية مزنجرة تلامس نفحاتها الغاضبة الدواعش الأنجاس وكل شخص يقع في قبضتهم يصبح تحت ركام المتناقضات،
سيول أبطال العراق قد تقدمت وجرفت الصهاريج المفخخة العبوات والبيوت المفخخة من أمامها بمختلف أحجامها وأشكالها، وأصبحت تحت جوف السيول العاتية وأصوات الدواعش تنادي بالهروب أمام سواعد هؤلاء الأبطال الشجعان،
هذه المعوقات لم تقف حاجزا لوقف تلك السيول الغاضبة فقذفوا بالدواعش نحو المجهول لأعاده تلك المناطق الى حاضنة العراق لتنعم بالأمن والأمان،
ومنذ الأيام الأولى لتأسيس الحشد الشعبي وتشكيلاته بعد فتوة الجهاد، اصبح الحشد الشعبي اليد الضاربة للقوات الأمنية أثبتت الأحداث والوقائع أنه بات رقماً صعباً بعد ان فرض وجوده في صميم المعادلة بسرعة غير مسبوقة، بفضل دعم أطياف الشعب والروح التضحوية المخلصة والاندفاع البطولي في سوح مقارعة الإرهاب،
هذه الانتصارات المتحققة في سوح القتال من قبل القوات الأمنية والحشد الشعبي والعشائر المنتفضة يتوجب علينا مساندة تلك الجحافل المنتفضة التي تدافع عن هذه الأرض الطاهرة ونقدم لها كل ما نملك لان بدونهم لكان العراق في خبر كان،
وأيضا يتوجب على الحكومة ان توفر كافة المستلزمات لهؤلاء الأبطال لانهم اليد الضاربة للعراق أمام الأعداء الدواعش وكذلك للحفاظ على روح الانتصارات لدى القوات المنتصرة.


 




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=66469
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2015 / 08 / 29
  • تاريخ الطباعة : 2021 / 08 / 5