• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : القانونُ لا يحمي المغفلين .
                          • الكاتب : كاظم الحسيني الذبحاوي .

القانونُ لا يحمي المغفلين

مقولة شاعت على ألسن الناس ،ولا يعرف أحدٌ منهم ما هو مصدرها ، هل هي آية قرآنية ، أم حديثٌ نبوي، أم أنها جاءتنا من الثقافة الغربية ؟؟
وإذا كان مصدرها المجتمعات الغربية ،فهذا قياسٌ مع الفارق الكبير حيث الأجهزة هناك تعمل تحت الشمس فيراها كل أحد على خلاف ما هو سائدٌ في غيرها ،فمثلاً لا يعرف
الإنسان من (وزارة الحقوق) ما هي حقوقه حتى يسعى لتحصيلها ؛بل يعرف التزاماته بالفطرة جيدا فقطً : لا تفعل ، لا تضحك ، لا تبكي ، لا تتنفس كثيراً ، لا تأكل ، لا
تشرب ، لا تصلي ، لا تصوم ، لا تفكر ،لا تحلم ، لا تسافر ، لا تتكلم ، لا تنم ، لا تقعد ، لا تقم ،لا تركض ، لا تمشي ،لا تتمنى ،لا تموت ،لا تنظر ،لا تسلم على أي أحد
،لا تصافح أي أحد ، لا تتلو أناشيد تزعج الحاكم ،وأخيراً : لا تتعلم . ولو أخطأ في معرفته هذه ،فلسوف يعاقبه القانون ،بدعوى أنّ القانون لا يحمي المغفلين !
وللتعليق على هذه المقولة المخيفة ينبغي التفريق بين مصطلحين متشابهين(المغفلين)و(المـُستـَغفـَلين) يلتصق كلّ منهما بفئة من الناس تختلف إحداهما عن الأخرى .بمعنى آخر أنّ الإنسان المغفل هو غير الإنسان المـُستـَغفـَل .فالمغفل رضي لنفسه أن يكون هكذا لا يدري ماذا يجري حوله ، إمّا لقصورٍ بتفكيره بحيث لا يكترث لما ينبغي عليه معرفته ،فهو يرضى بالدون من المعرفة التي تؤهله الكون مع أبسط الناس الذين يتحاشون الدخول في تفاصيل يعتقدون أنها لا تعنيهم فيقعون بفضل هذه (القاعدة القانونية) تحت طائلة الحساب .ولذا تجد أن بعض المافيات الخطرة تبحث عن مثل هؤلاء المغفلين لاصطيادهم من أجل جعلهم أدوات لتنفيذ مخططاتهم .
 غير أن المستغفلين ليسوا كذلك ،فهم يبحثون عن الحقيقة لكنهم لم يجدوها ،لأنّ الذي يحول بينهم وبينها خصمٌ عنيدٌ ومُدلـّسٌ عتيدٌ ،يستأثر بكل ما تقع عليه يده ويحرص
على أن لا يطلع عليه أحدٌ فيضع كل مستـَغفل في قائمة المغفلين مُلقياً عليهم القاعدة التي يتكئ عليها دوماً : القانون لا يحمي المغفلين ، خشية منهم على ما
يستأثر به، وهم ليسوا بمغفلين . ولذا تجد أن المستأثر خائفٌ من الجميع على الدوام يخفي عنهم كل شيء حتى مصدر الشمس !
هناك الكثير من الموظفين أقسموا بشرفهم على إيصال الأمانة إلى  أصحابها ، لكنهم صاروا هم أصحابها ،وأصحابُها الحقيقيون صاروا لهم أعداءاً ينبغي عليهم التخلص منهم
بأية وسيلة ،ولعل أيسر الوسائل هو إخفاء الحقائق عنهم سواءٌ ما تعلق منها بجلب المنافع لهم ، أو بدفع الخطر عنهم . لكنّ الذي ينبغي أن يُفهم هو أنّ هذا المرض
[مرض الاستئثار بالحقائق] يمارسه المجتمع الذي تسود فيه ثقافة الاستغفال هذا المجتمع الذي تتكون منه الحكومات !


كافة التعليقات (عدد : 2)


• (1) - كتب : كاظم الحسيني الذبحاوي من : iraq ، بعنوان : نعم في 2011/07/07 .

نعم ينبغي للمشرعين أن يلتفتوا إلى هه المفارقة ويحموا المغفلين قبل غيرهم على اعتبا ر أن غير هذه الشريحة محمية بالقانون نفسه ،بمعنى أن القانون إذا لم يحمِ المغفلين فإنه يحمي سواهم .وإذا كانت هذه القاعدة القانونية تسري في المجتمعات الغربية فإنها إنما تسري لانتفاء وجود المغفلين فيها حيث المؤسسات تعمل تحت الشمس ولا تعمل في الظلام ـ كما يُقال ـ فكيف بنا والمغفلون يزداد عددهم لا لأنهم لا يريدون أن يكونوا مغفلين ؛وإنما لا أحدد يعلم ماذا وراء الأكـَمـَة ؟؟ عليه فالخيار إما أن تلغى هذه القاعدة بقانون ، وإما يلزم المشرّع أن تعمل المؤسسات تحت الشمس فقط !
أشكرك على تعليقك



• (2) - كتب : mohamed3131 من : algeria ، بعنوان : رد في 2011/07/07 .

سؤال قد يطرحه أي شخص فيقول اذا سلمنا بمقولة القانون لايحمي المغفلين وهي مسندة في كافة القوانين وال قانون يعترف لهده الفئة بالغفلة فكيف لقانون يعرف الحق ولا يحميه.
فمن يحمي المغفلين اذا أم أن القانون وجد ليحمي فئة دون أخرى ، وما الغرض من حماية هذه الفئة وحرمان أخرى الا اهدارا للحقوق فالقانون اعرج بهذه المقولة المستحدته من الغربيين والتي ورثها العرب عنهم دون تمحيص و لا تنقيب.




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=6684
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2011 / 06 / 15
  • تاريخ الطباعة : 2021 / 06 / 16