• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : قضية رأي عام .
              • القسم الفرعي : قضية راي عام .
                    • الموضوع : المنظمة الدولية لمكافحة الارهاب والتطرف الديني تطالب بوضع إدارة الحرمين الشريفين تحت وصاية الدول الإسلامية وفتح تحقيق دولي في جرائم قتل حجاج بيت الله الحرام .
                          • الكاتب : علي السراي .

المنظمة الدولية لمكافحة الارهاب والتطرف الديني تطالب بوضع إدارة الحرمين الشريفين تحت وصاية الدول الإسلامية وفتح تحقيق دولي في جرائم قتل حجاج بيت الله الحرام

مرة أخرى يعصف الإرهاب الوهابي التكفيري بأرواح الابرياء المسلمين مستبيحاً دمائهم ومرة أخرى يبرهن كيان آل سعود الإرهابي بأنه عدو لله ورسوله وللبشرية جمعاء، هذا الكيان الذي طالبنا المسؤولين في الامم المتحدة وبقية الهيئات الدولية الحقوقية منها والانسانية بضرورة تشكيل جبهة عالمية للوقوف بوجهه والتصدي له كونه لا يُشكل تهديداً وجودياً على المسلمين فحسب بل هو تهديد حقيقي للامن والسلم العالميين، فقد تفنن القائمين على هذا الكيان الارهابي باساليب القتل التي تعجز حتى شياطين الارض من التفكير بها، فلم يكفهم ما فعلوه وإرهابييهم بالشعوب العربية والإسلامية من قتل وذبح وتنكيل وتدمير لإوطانهم وتشريدهم وملاحقتهم تحت كل حجر ومدر كما حصل في باكستان وأفغانستان مروراً بسوريا والعراق والبحرين واليمن حتى عدوا اليوم على حجاج بيت الله يقتلونهم ويقطعون أوصالهم بعمليات إرهابية ممنهجة تعزوها إلى أسباب فنية تارة وتقنية تارة أخرى

إننا في المنظمة الدولية لمكافحة الارهاب والتطرف الديني إذ نعرب عن إستنكارنا الشديد لهذه العمليات الارهابية التي تستهدف حجاج بيت الله الحرام نطالب في الوقت نفسه بفتح تحقيق دولي جنائي مستقل للوقوف على حقيقة هذه الجرائم الكارثية التي أودت بحياة ضيوف الرحمن كذلك نطالب بوضع إدارة الحرمين الشريفين تحت وصاية إسلامية وباشراف منظمة التعاون الاسلامي والتي تضم مجموعة من الدولية الاسلامية ، ففي الوقت الذي يشهد فيه العراق أقسى العمليات الارهابية التي تقوم بها قطعان كيان آل سعود الارهابي لقتل الشعب العراقي تشهد مدينة كربلاء المقدسة على صغر حجمها في كل عام واثناء زيارة أربعينية الامام الحسين عليه السلام ملايين الزائرين تصل في بعض الاحيان الى اكثر من 20 مليون زائر لم تسجل فيها حالة وفاة واحدة بسبب الزحام أو التدافع كما يحدث في ركضة طويريج المليونية إلا اللهم شهداء العمليات الارهابية ... وهذا دليل قاطع يثبت ان سلطات هذا الكيان الارهابي غير كفوءة وقادرة على ادراة شؤون الحرمين الشريفين ومناسك الحج وهذا ما اكدته الحوادث المتكررة على مدى سنين طويلة والتي راح ضحيتها ألاف من حجاج بيت الله الحرام...



وفي ما يلي أبرز الحوادث التي شهدتها مكة المكرمة منذ 1975 خلال مواسم الحج


اليوم الخميس 24 من شهر ايلول/ سبتمبر لقي أكثر من 717 حاجاً حتفهم وجرح اكثر من 800 مئة حاج اثناء تدافع خلال رمي الجمرات في منى بالقرب من مكة المكرمة بسبب حراس ومرافقي موكب أمير مكة خالد بن فيصل الذين قاموا بضرب الحجاج مما أدى الى دفع افواج الحجيج نحو مسارات أخرى هي مكتضة بطبيعتها.. وانتهى الأمر الى الفاجعة التي حصلت صباح هذا اليوم


وفي 11 أيلول/ سبتمبرمن هذا الشهر: لقي اكثر من 109 حاجاً مصرعهم وإصابة 400 آخرين بجروح في سقوط رافعة كبيرة في المسجد الحرام تعود لشركة بن لادن...


2006 عام 

وفي السادس من كانون الثاني/ يناير: إنهيار فندق متداع في وسط مكة يودي بحياة 76 شخصا


وفي الثاني عشر من كانون الثاني/ يناير في الشهر نفسه: شهد وفاة 364 حاجاً في تدافع في موقع رجم الجمرات في منى


2004 عام 

وفي الأول من شباط/ فبراير: كذلك حدثت وفاة 251 حاجاً في تدافع في منى في أول أيام رمي الجمرات


2003 عام 

وفي شهر شباط/ فبراير: لقي 14 حاجاً بينهم ست نساء حتفهم في أول أيام رمي الجمرات بمنى


2001 عام

وفي شهر آذار/ مارس: شهد وفاة 35 حاجاً وإصابة عدد كبير بجروح أثناء رمي الجمرات


1998 عام 

وفي شهر نيسان/ أبريل: حدث تدافع أودي بحياة أكثر من 118 حاجاً وإصابة أكثر من 180 آخرين في منى أثناء رمي الجمرات


1997 عام 

وفي شهر نيسان/ أبريل: لقي اكثر من 343 حاجاً حتفهم وأصيب أكثر من 1500 بجروح في حريق بخيام الحجاج بمنى


1994 عام

وفي الرابع والعشرون من شهر أيار/ مايو: شهد وفاة 270 حاجاً في تدافع أثناء رمي الجمرات


1990   عام

وفي الثاني من شهر تموز/ يوليو: تدافع كبير في نفق بمنى إثر عطل في نظام التهوية على الأرجح حدثت وفاة 1426 حاجاً اختناقاً معظمهم من الآسيويين


1989 عام

وفي السادس عشر من تموز/ يوليو: حدث إعتداء مزدوج على مشارف المسجد الحرام أوقع قتيلاً و16 جريحا. لاحقاً وفي 21 ايلول/ سبتمبر تم إعدام 16 شيعياً كويتياً اتهموا بأنهم منفذي الاعتداء


1987  عام

وفي الواحد والثلاثين من تموز/ يوليو: ومع تزايد الضغوط الغربية ضد ايران وفي محاولة لكسر مقاومتها بوجه العدوان الصدامي المدعوم من السعودية وباقي حلفاء أميركا في المنطقة.. قامت قوات الأمن السعودية بمهاجمة تظاهرة (( البراءة من المشركين)) للحجاج الإيرانيين بالتعاون مع عناصر من المخابرات الصدامية بقتل 402 حاجاً (نساء ورجال) بينهم 275 إيرانياً بحسب حصيلة رسمية سعودية


1979 عام

وفي العشرين من شهرتشرين الثاني/ نوفمبر: تحصن مئات من المسلحين المعارضين للنظام السعودي لمدة أسبوعين في المسجد الحرام بمكة واحتجز عشرات الحجاج رهائن تمت مهاجمتهم في الرابع من كانون الأول/ ديسمبر والحصيلة الرسمية اشارت الى 153 قتيلاً و560 جريحا (فيما عرف بحادثة جهيمان العتيبي)


1975 عام

وفي شهر كانون الأول/ ديسمبر: حدث حريق هائل في مخيمات الحجاج يؤدي إلى وفاة 200 شخص...


كل هذه الحوادث مجتمعة اثبتت أن كيان آل سعود الإرهابي غير قادر على إدارة شؤون الحرمين الشريفين بل هو شريك فعلي فيما حدث ويحدث من استهدافات إرهابية بحق حجاج بيت الله الحرام ...




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=67695
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2015 / 09 / 25
  • تاريخ الطباعة : 2022 / 05 / 16