• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : قضية رأي عام .
              • القسم الفرعي : شبهات وردود .
                    • الموضوع : هل أهمل الشيعة أدعية الصحيفة واهتموا بأدعية غير الأئمة؟ (1 ) .
                          • الكاتب : الشيخ احمد سلمان .

هل أهمل الشيعة أدعية الصحيفة واهتموا بأدعية غير الأئمة؟ (1 )

 طلع علينا أحد (الشخصيات) في مقطع مصوّر مدّعيا أنّ الشيعة أعلى الله برهانهم قد ظلموا الإمام السجاد عليه السلام بإهمالهم لصحيفته السجادية والانكباب على أدعية أخرى كتبت بحد تعبيره أيام الصفويين والبابية!
من هنا أردنا أن نعلّق على هذا الكلام:

1. اهتم الشيعة على مرّ العصور بالصحيفة السجادية اهتماما كبيرا رواية ودراية, شرحا وتفسيرا بحيث لم يحظ كتابا من كتب الشيعة بمثل هذا الاهتمام:
- أمّا من جهة الرواية فقد أشار الآغا بزرك الطهراني في كتابه الذريعة إلى اهتمام الشيعة بتداول هذا السفر العظيم فقال في 13/209: وقد خصّها الأصحاب بالذكر في اجازاتهم واهتموا برواياتها منذ القديم وتوارث ذلك الخلف عن السلف وطبقة عن طبقة..
ومن هنا ذكر المجلسي الأول في اجازته لابنه العلامة رضوان الله عليهما أنّ أسانيد الصحيفة السجادية تبلغ ألف ألف سند (بحار الأنوار 107/50)!
- أمّا من جهة الشرح والتعليق فإنّ هذا الكتاب قد حظي باهتمام علماء الطائفة حيث انكبوا على شرحه وحلّ غريب ألفاظه واستخراج مكنونات معانيه حتى بلغت عدد الشروح التي وقف عليه الآغا بزرك الطهراني قرابة الستين شرحا (الذريعة 13/209) أضف إليه عشرات التعليقات والتذييلات والتراجم لهذه الصحيفة المباركة
- أمّا من جهة التعبّد بها فلا يخفى أنّ المؤمنين لم يهملوا أدعية هذه الصحيفة بل نجدهم يبدؤون يومهم بذكر أدعية الأيام المثبتة في هذه الصحيفة, وليس ببعيد شهر الرمضان الذي يقرأ في أول ليلة فيه (دعاء النظر إلى الهلال) و(دعاء دخول شهر رمضان) ويقرأ المؤمنون (دعاء ختم القرآن) عند ختمه للكتاب الكريم, كما تعهدت الفضائيات يوميا في هذه الأيام ببث (دعائه لأهل الثغور), بالإضافة إلى أدعية العيدين والجمعة وغيرها..
وما ذكرناه ليس إلا من باب المثال وإلا اهتمام الشيعة بأدعية الصحيفة غير خاف حتى على أعدائهم!
فنجد مثلا (ناصر القفاري) يؤلف رسالة بعنوان (حقيقة ما يسمى زبور آل محمد) يقول في مقدّمتها معرّفا بالصحيفة السجادية: وقد نشروها في هذا العصر بطبعات أنيقة، وتعمدوا إخراجها بصورة تشابه في شكلها طبعات القرآن، لأن هذه الصحيفة في موازينهم شقيقة القرآن في القدسية والتعظيم، ولذا يسمونها أخت القرآن.
فلا ندري في أي كوكب يعيش هذا المتكلّم؟

2. الحث على اهتمام الشيعة أعلى الله برهانهم بالصحيفة السجّادية لا يعني اهمال بقية الأدعية الواردة عن أهل البيت عليهم السلام, فكما أنّ للإمام زين العابدين عليه السلام أدعية مجموعة محفوظة كذلك لبقية الأئمّة عليهم السلام أدعية ثابتة عنهم كدعاء كميل بن زياد النخعي ودعاء الصباح لأمير المؤمنين عليه السلام ودعاء عرفة للإمام الحسين عليه السلام وغيرها...
واهتمام الشيعة بكتاب (مفاتيح الجنان) إنّما هو لأجل محاولة المحدّث القمي رضوان الله عليه جمع كلّ ما ورد عنهم عليهم السلام من الأدعية والزيارات وترتيبها بصورة تيسّر للمؤمن الرجوع للأدعية بسهولة بحيث يجد المورد الواحد كأعمال ليلة القدر مثلا كلّ ما روي عنهم من أعمال وأدعية وأذكار بحيث يغنيه هذا الكتاب عن حمل مجموعة من كتب الأدعية المتقدمة..

يتبع...


كافة التعليقات (عدد : 2)


• (1) - كتب : احمد الربيعي ، في 2015/10/07 .

في الحقيقة ان الصحيفة السجادية لا تحتاج الى الى اسناد لكي نعرف هويتها لان من يقرأ أدعيتها يشعر الروحانية وخشوع النفس والسياحة بعيدا عن عالم الماديات والارتباط بالعالم القدس لهي اكبر دليل على أنها صادرة عن بيت النبوة

• (2) - كتب : احمد الربيعي ، في 2015/10/07 .

في الحقيقة ان الصحيفة السجادية لا تحتاج الى الى اسناد لكي نعرف هويتها لان من يقرأ أدعيتها يشعر الروحانية وخشوع النفس والسياحة بعيدا عن عالم الماديات والارتباط بالعالم القدس لهي اكبر دليل على أنها صادرة عن بيت النبوة



  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=67920
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2015 / 09 / 30
  • تاريخ الطباعة : 2022 / 08 / 12