• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : ثقافات .
              • القسم الفرعي : قراءة في كتاب .
                    • الموضوع : أحاجي بغدادية مناغاة في مجموعة"دغدغة الروح"للشاعرة والصحافية "شذى فرج" .
                          • الكاتب : د . جواد المنتفجي .

أحاجي بغدادية مناغاة في مجموعة"دغدغة الروح"للشاعرة والصحافية "شذى فرج"

-1-    
استهلال
في جانب أخر من هذا العالم المفتون بأحاجي العشاق والسمار..وفي ركن من حديقة داري القصية في الجنوب..وبعد أن شاع بين أحبابها خبر..مفاده طبع مجموعتها الجديدة..جلست مذهولا..أناغي دغدغتها التي موهت عنها في الكثير من قصائد مجموعتها..والتي راجعتها مرارة لتنضيدها..دغدغة كانت قد أينعت ضحكتها على شفيفة حروف رتبتها بمهارة اثر تراتيل عشقها الجديدة..عشق أصابه الجفاف نتيجة لحروب أعوامها خلت..وفي أحدى تلك اللحظات..وبينما كنا نحن والدغدغة غارقين بين ثنايا صمت النشوة..التقت عيناي بعصافير عينيها اليتيمة: 
المكتظة بالحزن .. ! 
المعصوبة بالجرح .. !
المصابة بالدهشة ، 
فدخت .. 
ثم تهت 
في غابات سحرها الجميلة ،
لأقطف لها أزاهير 
من أبجدية كلمات ..
والتي ترنمت فيها
" شذى فرج" مبتسمة.. قائلة:                                                                          
"الصباح بدأ يداعب جفوني ..                                                                                                ويدغدغ شفتي 
متغزلا بمعشوقته                                                                                                  فهرعت الى قبلتي 
وتوجهت أصليك                                                                                                       حالم لم يدنو منك الصباح 
خيفة وغيرة..                                                                                                     صليتك خمسا على عجالة..                                                                                                            وسقطت السادسة 
بين أحضانك فتيقظت..                                                                                                  بدأت تقبل يداي 
وعيناك ترنو وتتوجس..                                                                                            عيناك أسمعتني 
أعذب الكلام ..                                                                                                          تيممت قبلتك 
قبل صلاتي..                                                                                                           فتيقنت أن لا عشقا 
يشبه عشقك..
لرؤياك كنت ارقص 
رقصة البجع..                                                                                                      وأطير بجناحي عصفور مذبوح ..                                                                                                                وأعلو وآنا 
زاهية بألوانك..                                                                                                  وأصافح النسمة ..                                                                                                         وأشتاقك فأهوى .                                                                                                                               وأطفو على غيوم عشقك ..                                                                                                             وأتبلل بشفاه 
مزقت شفاهي بعذوبة ..                                                                                            واتلون بعطرك .."
-2-
هي ذي دغدغة الروح..دغدغة للعشق..أفرطت فيها عناقيد قلبها بشكل محكم لتهديها ببساطتها المعهودة لقرائها..وهي تحاول نفخ الجروح التي آلمت بها..متسلقة بمشقة اندمال من سيهبها الطمأنينة..تهادن أحزانها من اجل حفنة من الفرح..الذي استوحشت فيه مدللات الطريق منذ زمن بعيد..بعد ان أصرت بخطواتها الثابتة على ان تولد لنا مجموعتها الجديدة التي ما فتئت تستدل عليها من خلال جم من شذى قصائدها..من خلال دغدغتها للروح التي انتمت أليها سريعا.. فما كانت أتراحها غير هيام وأشجان النخيل ورعدة ربما لن تسري في العروق قبل هبوب الرياح بوجه العاشقين
ها هي المرأة..الشاعرة البغدادية..تراها زهو يعتلي جبين هذه المدينة منذ الأزل وهي تسمو بقصائد بقية شعرائها ؟ "هي زهو في عشق .. ونشيد في حناجر ..وصحوة في زمن ، أراد لها الآخرون أنقاض بلا حضارة ، فكانت أنقاض حضارات..وسلالة مجد تأريخي، وأغنية على شفاه عشاق حقيقيين"، فبين ظلال الباسقات اطر بساتين بغداد..وعذوبة دجلة..وساعة القشلة..وشعراء تواجدوا قرب حواف المرسى..ولدت هناك مجموعة "شذى فرج"..يسري في مجموعتها هذه نغم شعري جميل جدا.. يدلك على السحر والشجن والعشق والأنين..تغنت بحبها لبغداد..بهذه المدينة التي تربعت وكبرت وسط قلوب الجميع القادمين أليها من كل صوب وحدب.. مثلما اكتحلت عيونهم بسحرها وجمالها الخلاب..إنه عشق لا يعرف الفطام، تحسه ملفوفا في نبض قصيدة وحرقة حروف مشتعلة.. كعشق حبيبة اكتوى عشاقها بلظى الشوق، وطبع الالتصاق وزهو العناق.. حتى كانت ولا تزال " بغداد " عرش من قصائد وهتاف من أنين الشعراء:ينشد عشاقها لأسطورة عشق أبدي! بات شعراؤها ينزفون حروفهم كهوى، وينطلقون بأعماقهم صدقا ويقين أنها " بغداد " ..يا صاحبي: أشعار للأحبة وهمسات للعشاق.. قلوب مفعمة بالطيبة والمودة تردد بأوتار صادقة أناشيد وقصائد.. تطربك عنوة عزف حسها وصدقها حتى تناديك: - " بغداد والشعراء والصور"..فمبروك "لشذى فرج" المجتهدة..وهي تحتفي بمجموعتها الجديدة لترى وبوضوح شمس بغداد..وشعرائها وصورها

 


كافة التعليقات (عدد : 1)


• (1) - كتب : Shatha Faraj ، في 2016/01/30 .

أحاجي بغدادية مناغاة في مجموعة"دغدغة الروح"للشاعرة والصحافية "شذى فرج"




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=72815
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2016 / 01 / 09
  • تاريخ الطباعة : 2022 / 08 / 12