• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : ثقافات .
              • القسم الفرعي : ثقافات .
                    • الموضوع : مسوَّدة الذاكرة! .
                          • الكاتب : عادل القرين .

مسوَّدة الذاكرة!

 ببين رفاة الأمس، و مغزل اليوم حكاية، قد أوسدتها ضمير المعنى، و دثرتها براحة القلم..
فاستمل ما شئت، و امهر الخاتمة!

أُحب الدنيا كطفلٍ أيقظ كل الأطيار، و أشعل أغصاني للجاثمين..

أُحب الدنيا لأنها بداية كل نهاية، و نهاية سواحة لقبور الراحلين..

أُحب الدنيا كسهمٍ أعتقه صوت النبل ليبطل قول الشاردين..

أُحب الدنيا أُمنية شاهقة من فم القبطان المتأرجح بين أضلاع الضائعين..

أُحب الدنيا سوسنة للأقدار، و أشرعة  تتمايل بموج السائحين..

أُحب الدنيا ككذبة معتوهة فوق الأدغال المتعطش لعطر الوالهين..

أُحب الدنيا كأمٍ قد أشاحت عن وجهها قول الزور لتمني نفسها بالصابرين..

أُحب الدنيا كنخلة استمالت بقلبها، و كرْم جيرانها حائرين..

أُحب الدنيا كهمزة وصلٍ بين الأقزام، و لا يعرفها من الناس إلا العارفين..

أُحب الدنيا كنزار و كاظم كعبرت الشط، و قارئة الفنجان للشاربين..

أُحب الدنيا كصغيرٍ عرى رُكب الممشى، و سيقانه عصاة للساقطين..

أُحب الدنيا كدفترٍ أضاع عنوانه بين كان الأمس، و ليت اليوم بخير الواعظين..

أُحب الدنيا بكلمة مستباحة بالتلوين، و كُنه حديثي للعابرين..

أُحب الدنيا كفلاحٍ منسجمٍ للأقمار، فهل ينقسم العمر على حرفٍ، و صرنا شاكرين؟!
 




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=73796
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2016 / 01 / 30
  • تاريخ الطباعة : 2022 / 05 / 24