• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : العربان إلى أين ..؟ .
                          • الكاتب : الشيخ عبد الحافظ البغدادي .

العربان إلى أين ..؟

 

 
لا يستكثر احد علينا أن ينعتني باني من أصل فارسي , لأني من لب العرب { خزعلي } بنسب ودم ..رغم أن الانتساب إلى أصل فارسي ليس فيه نقص وفق مفهوم رسول الله {ص} " إن أكرمكم عند الله اتقاكم ..
أنا ابن العرب ولكني أتشرف بالموقف الرجولي والإنساني من أي جهة كانت  , , فلا أقارن زعيما عربيا بالرئيس نيلسون مانديلا ,ما قدمه لبلده وللسود في العالم من موقف كتبه التاريخ بماء الشرف والغيرة .. ولا أقارن بجيفارا وموقفه ونضاله ضد العدو المشترك للإنسانية , الولايات المتحدة الأمريكية , وهو يحمل شهادة طبية يمكنه أن يعيش كغيره في بحبوحة ..ولكنه رجل موقف .
بالمقابل لا يمكنني أن اصدق إن العرب الذين روضتهم عوامل شتى أن يحاربوا أنفسهم تحت سياط الجلادين زمرة من الحكام المنسبين من قبل الماسونية العالمية .. ولا يمكن أن اصدق العرب حين تكون إسرائيل شقيقة يزورها وفد يعيش في بلد الحرمين , وتنتقل العداوة ضد إيران الإسلامية ..
لا اعتقد  أن يأتي جيل عربي ولو بعد قرن من الزمان . يتقبل فكرة العربان الذين اجتمعوا في القاهرة يوم 2-3-2016تحت يافطة مخزية لتاريخ العرب { وزراء الداخلية العرب } ومجلس التعاون الخليجي ليخرجوا بوصمة عار جديدة  من مشايخ الخليج  " اعتبار حزب الله منظمة إرهابية " ..
أسئلة كثيرة متشعبة تدور في فكري , هل من المعقول أن تكون الكوادر العلمية العربية , والإمكانيات المادية والبشرية الهائلة  تدار رمن قبل شيوخ  مهازل بعنوان أمير عربي خليجي لا يعرف أن يلفظ جملة صحيحة في اللغة العربية ..؟
هل وصل الشباب العربي إلى مرحلة التخدير العام ...؟ يقبل ان يكون شارب بول البعير حاكما يقرر ويصنف , هذا إرهابي وذاك خارج عن ملة الإسلام ... هل اقتنع علماء المسلمين ان يكون شخص ذو ماض سيء وأسوء ما فيه ولوغه بالدم والانحطاط الخلقي , يحمل مسميات دينية كخادم الحرمين , ويعتبرون فتاواه ماضية وملزمة في الدين .
أسئلة كثيرة  لا تجد أجوبة في عقلي .. أي زمن نعيش .. أي ذكور يحكموننا , أي شعب أنت يا عرب الخليج .. كل شيء يمكن أن نصدقه , ولو اخبرنا موتانا الذين ماتوا قبل خمسين سنة إن آل فلان وال فلان أصبحوا أمراء , لعلهم يقبلون أو يصدقون .. ولكن لا اعتقد إن الموتى ناهيك عن الأحياء يصدقون أن حزب الله اللبناني المقاوم يكون عند الحكام العربان بالإرهابي .. وتكون   إسرائيل  شقيقة  محبة للإنسانية ولا تثير مشاكل أمنية بالمنطقة  , إسرائيل  بلد السلم والتعاون والمحبة .. هل نعيش في الجانب الأخر من الأرض أو ماذا ..؟؟؟ .. عندكم جواب .. فانا لا اعرف إلى أين يسير العربان ...



  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=75318
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2016 / 03 / 04
  • تاريخ الطباعة : 2022 / 08 / 13