• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : قضية رأي عام .
              • القسم الفرعي : قضية راي عام .
                    • الموضوع : بغديرك يا علي انتهكت مدينتك .
                          • الكاتب : غزوان العيساوي .

بغديرك يا علي انتهكت مدينتك

 لماذا ألنجف, ولماذا مدينتك يا علي ؟ولماذا يريدون انتهاكها بشتى ألطرق , الم يعلموا بان نجف علي ستبقى مقدسه ,الم يعلموا ان نجف علي ارتجفت عندها الثقافات وانحنت من اجلها ,الم يعملوا ان نجف علي اشرف ألبقع, الم يعلموا ان نجف علي قبلة العالم الإسلامي, الم يعلموا ان نجف علي المبيت فيها عباده, الم يعلموا ان نجف علي يتشرف العلماء بالحضور عن باب علمها, الم يعلموا ان نجف علي باقية ما بقى ألدهر, الم يعلموا ان نجف علي من اراد بها سوء انزل الله به عذابه, الم يعلموا ان نجف علي محط رحال العلم والعلماء, الم يعلموا ان نجف علي عصية على من تسوء له نفسه ان يتعدى عليها, الم يعلموا ان نجف علي ناح عليها الكبار والصغار وشغف لها الجميع من ألاشتياق, الم يعلموا ان نجف علي من يزورها ويدخل اليها يحن بالعودة إليها, الم يعلموا كل هذا ,يأتوا اليوم ليفتكوا بها وبأي حجه ( مهرجان الغدير ) هل يجتمع النقيضان ( اخلاق علي, وفساد الاخلاق). نعم اقولها وفي القلب جرح اجتمع النقيضان غديرك يا علي يوم ولا مثله في جميع الايام قديما والآن وفي المستقبل ,الغدير هو رسالة رسول الانسانية محمد صلى الله عليه واله الى البشرية جمعاء وهي التي تمثل رسالة رب العالمين وقام بتطبيقها علي بن ابي طالب عليه السلام .
علي ذلك القائد والإنسان الذي رسم معالم احترام الاخر ولوح للناس بضمير الانسانية فكيف بمدينته تنهك اليوم وعلى ايدي من يدعي التدين وعلى ارضه الطاهرة يقام مهرجان الغدير العاشر ويتم دعوة اناس وشخصيات نفرتها حتى بلادهم واخذوا يتسكعون في بلاد العرب لتأتي اليوم قناة الغدير بدعوتهم للحضور بزينتهم السخيفة وإشكالهم القبيحة ليعلنوا لنا اننا في النجف التي تدعون انها مقدسة ها نحن اليوم نعمل على اقصاء هذه القدسية وأنا لها لمنتهكون.
نسجل عتبنا وحزننا عليكم ونقولها اين انتم يا ابناء علي بن ابي طالب عليه السلام من هذه الامور اين انتم واليوم مدينتكم تسحق بحجج واهية اين انتم ولم نجد صوت ألا اصوات قليلة خائفة تناشد وتطالب بعدم المساس بالنجف الاشرف .
فهي اليوم رسالة نبعثها الى شيخ المجاهدين الحاج هادي العامري على ان يقف وقفة مشرفة كوقفته تجاه داعش الارهابي ويعاقب من اساء الى النجف الاشرف بهذا المهرجان الكبير باسمه والمخزي بحضوره المهرجان الذي رسم الحزن على قلب اتباع علي بن ابي طالب عليه السلام بحضوركم .
سوف يدعي البعض ان النجف للجميع نعم انها للجميع ولكن مع احترامها واحترام خصوصيتها وقدسيتها نعم اهلا وسهلا بكل من يريد ان يدخلها ولكن يجب ان يحترم اخلاقها .
ويبقى السؤال ما هو القصد والمغزى ممن يريدون ان يقضوا على النجف .
 
 



  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=84007
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2016 / 09 / 24
  • تاريخ الطباعة : 2022 / 08 / 15