• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : قضية رأي عام .
              • القسم الفرعي : قضية راي عام .
                    • الموضوع : سمفونية حرائق نينوى هل هي تجسيد لنبوءة التوراة. .
                          • الكاتب : إيزابيل بنيامين ماما اشوري .

سمفونية حرائق نينوى هل هي تجسيد لنبوءة التوراة.

 

كثيرة هي النبوءات حول الموصل (نينوى) واغلبها تحقق وخربت نينوى مرات ومرات ولكنها تقوم من جديد ، وقد ذكر الكتاب المقدس جانبا من ذلك . واليوم تمر نينوى بمأساة أخرى على يد شراذم تائهة غير منضبطة لا يُعرف لها دين او عقيدة او انتماء، لو قسنا ممارساتها لكانت أقرب إلى ممارسات امم اليهود عند احتلالهم لأي ارض حيث يُعممون سياسة الخوف والقتل والخراب والدمار والنهب والسلب والاغتصاب وهذا ما نراه واضحا للعيان في افعال هذه الشراذم (داعش) وتفرعاتها.

 
سمفونية حرائق نينوى ، سمفونية آشورية قديمة لا نعرف من ايقضها من سباتها لتعود إلى العزف مرة أخرى مع اشتعال الحرائق ورائحة الدخان والكبريت (1) موسيقى مع استعراض صور للمراحل التي مرت بها نينوى.
 
اليوم الموصل على وشك ان تتحرر بسواعد الشرفاء من ابناء هذا الوطن الشرفاء الذين كان العراق كله يأكل من بركاتهم نفطهم وموانئهم وتمورهم وزرعهم ، واليوم ببركة دمائهم الطاهرة يرجع العراق موحدا. الحشد الشعبي أمل العراق وتجربة خطيرة يخشاها الزعماء العملاء الخونة ويخشاها الغرب ويخشى ان تتعمم فتُطيح باحلامهم في السيطرة على العالم ، واليوم ابطال كتائب مريم ، والقديس يوحنا وهم جزء من حشد الموصل الشعبي والمنضوين تحت قيادة الحشد المقدس، يبحثون ليل نهار عن الخونة النجيفي الذين باعوا ارض الموصل للاتراك الويل لهم. كتائبنا تسير خلف الحشد المقدس الطيب المضحي جيشٌ يعطي الدم ويُحرر الأرض ثم يُسلمها لأصحابها الذين خانوها وباعوها لاراذل البشرية وسفلتها دواعش الصهيوامريكي، كل الذين قيل أن داعش اعدمتهم كذب في كذب في كذب هي محاولة لتبرير مقتل آلالوف من شباب الموصل مع الدواعش تمهيدا لمنحهم حقوق الشهداء ظلما وزورا ، وأنا أرى ـــ ولعلي لست متأكدة ـــ أن الحكومة سوف تعطي هؤلاء الدواعش القتلى رواتب واراض وامتيازات على انهم شهداء بينما ابن الجنوب محروم منها.
 
الوضع حرج ولذلك لزاما على كل قلم ان يكتب ولو سطرا من اجل نصرة القوات العراقية بكافة فصائلها ، لأن العدو يمتلك آلة اعلامية جبارة يقف خلفها خبراء من الغرب والشرق. فلتكن مساهمتنا ولو بخبر ننسخه ثم نُعيد نشره ، شدوا من ازر اخوانكم فإن معركة الموصل المفتاح الذي سوف يغلق مشروع الشرق الاوسط الكبير حيث تتهاوى احلام الغرب الظالم على اعتاب بطولات هذا الحشد المقدس.
 
في نينوى يجري اليوم ما تنبأ عنه الكتاب المقدس الذي يقول : (قد دنا دمار نينوى، لأن كلام الرب لا يذهب باطلا. قم اذهب إلى نينوى المدينة العظيمة وناد عليها، لأنه قد صعد شرهم أمامي
ترسٌ أبطاله محمر. رجالُ الجيش. المركبات بنار الفولاذ تهيج المركبات في الأزقة. تتراكض في الساحات. منظرها كمصابيح. تجري كالبروق.يتعثرون في مشيهم. يسرعون إلى سورها، وقد أقيمت المترسة قد انكشفت. أطلعت. وجواريها تئن كصوت الحمام ضاربات على صدورهن. ونينوى كبركة ماء منذ كانت، ولكنهم الآن هاربون. قفوا، قفوا! ولا ملتفت).(2)
 
المصادر والتوضيحات:
1- حسام سفان: دراسة تاريخية للموسيقى في بلاد الرافدين؛ جريدة الفرات، الإثنين 22 يناير حرائق نينوى مقطوعة موسيقية آشورية ترجع إلى القرن السابع قبل الميلاد عثر عليها المنقبون مدونة على رُقُم طينية بين خرائب نينوى القديمة وأعادوا عزفها بعد فك شفرة سلمها الموسيقي القديم.ويزعم البعض انها لمؤلف إيران بعنوان (ناي نوا) المقطوعة على هذا الرابط. 
2- سفر طوبيا 14: 6 . سفر يونان 1: 2 .

كافة التعليقات (عدد : 5)


• (1) - كتب : مصطفى الهادي ، في 2016/12/13 .

اشكركم استاذنا العزيز الاخ محمد مصطفى كيال واسأل الله لكم التوفيق وأن يمن عليكم بالصحة والعافية .
تحياتي

• (2) - كتب : محمد مصطفى كيال ، في 2016/12/10 .

وتحباتي لفضيلة الشيخ مصطفى الهادي حفظه الله.

• (3) - كتب : محمد مصطفى كيال ، في 2016/12/07 .

لقد انشئت دالعش كمشروع فاشل لا يمتلك اي افق او اساس للبقاء سوى انه اداة في يد من اراد ان يفخر بانه يصيح في زمن عز فيه الكلام
لقد انشات داعش تلك السمفونية النشاز التي رافقت التاريخ البشري منذ مقتل هابيل على يدي قابيل.. لكنها عرته ايضا..
الحشد الشعبي علامة فارقة .. فهي بداية لا احد الان يعرف تبعاتها وتطورها.. لكن مما لا شك فيه انه علامة فارقة في التاريخ.
الايام تخبئ كثيرا..
لكن؛ عندما يرقص المصريين في القاهرة على انغام انتصار الحشد في العراق قان سمفونية حرائق نينوى ستعزف في مكه بلا شك.
دمتم في امان الله.

• (4) - كتب : مصطفى الهادي ، في 2016/11/22 .

السيدة آشوري حياكم الله .
قرأت في بعض التعليقات على صفحتكم في الفيس بوك بأن البعض يقول بأن هذه السمفونية من تأليف موسيقي إيراني اسمه حسين عليزاده وهي بعنوان (ناي نوا). لربما هذا صحيح ولكن نسى هؤلاء بأن هذا المؤلف اخذ فكرة هذه المقطوعة من الأصل الآشوري وهي بعنوان ( אש נינוה) ܡܘܣܥܩܐ ܕܢܢܘܐ حريق نينوى وهي تتكلم عن نبوئة قديمة وجدت مكتوبة على لوح فخاري في خرائب آشور وترجع إلى القرن السابع قبل الميلاد عثر عليها المنقبون مدونة على رُقُم طينية بين خرائب نينوى القديمة وأعادوا عزفها بعد فك شفرة سلمها الموسيقي القديم، والمشكلة ان اصل المقطوعة الموسيقية كانت من عزف عازف مسيحي آشوري ولكننا وجدناها تلوح من خلال موسيقى حسين عليزاده ولا نستطيع تفسير هذا التشابه.
خزعل الماجدي الباحث في تاريخ علوم الاديان كتب حول هذا الموضوع ونسب هذه المقطوعة إلى الموسيقي الايراني حسين عليزاده فقال : (ألف هذه المعزوفة من وحي أحداث كربلاء العاشورية، وربطها بضحايا وماسي الحرب العراقية الإيرانية التي كانت تدور رحاها أثناء تأليف المقطوعة سنة 1983) . طبعا لم يأتنا الماجدي بدليل على ذلك . و يخالفه في هذا الرأي الكاتب والناقد السوري حسام سفان الحائز على جائزة روما للمسرح: حيث قال في تقريره تحت عنوان دراسة تاريخية للموسيقى في بلاد الرافدين؛ الذي نشره في جريدة الفرات، الإثنين 22 يناير حيث قال بأن هذه القطعة الموسيقية آشورية وجدت على رقم طيني وتم احيائها من جديد. ويؤكد سفان أنه بالرغم من أن هذه الملحمة هي أقدم ملحمة موسيقية معروفة حتى اليوم إلا أنها ليست الأولى في بلاد الرافدين.
مصداقية قول الدكتور سفان تنطلق من أن هذه المعزوفة تم عزفها على (الناي) الذي يلوح في كثير من الجداريات الآشورية القديمة ، وهذا يُعزز القول بأن الموسيقي الايراني عليزاده استوحى قطعته من الاصل الاشوري وذلك للظهور الطاغي (للناي) في معزوفته. فكما اشتهرت القيثارة في جنوب العراق اشتهر الناي في شماله حيث اعتبروا صوت الناي من الاصوات السماوية فاستخدموه في المعابد والجنائز وغيرها .) تحياتي


• (5) - كتب : مصطفى الهادي ، في 2016/11/20 .

السيدة آشوري حياكم الله .
قرأت في بعض التعليقات على صفحتكم في الفيس بوك بأن البعض يقول بأن هذه السمفونية من تأليف موسيقي إيراني اسمه حسين عليزاده وهي بعنوان (ناي نوا). لربما هذا صحيح ولكن نسى هؤلاء بأن هذا المؤلف اخذ فكرة هذه المقطوعة من الأصل الآشوري وهي بعنوان ( אש נינוה) ܡܘܣܥܩܐ ܕܢܢܘܐ حريق نينوى وهي تتكلم عن نبوئة قديمة وجدت مكتوبة على لوح فخاري في خرائب آشور وترجع إلى القرن السابع قبل الميلاد عثر عليها المنقبون مدونة على رُقُم طينية بين خرائب نينوى القديمة وأعادوا عزفها بعد فك شفرة سلمها الموسيقي القديم، والمشكلة ان اصل المقطوعة الموسيقية كانت من عزف عازف مسيحي آشوري ولكننا وجدناها تلوح من خلال موسيقى حسين عليزاده ولا نستطيع تفسير هذا التشابه.
خزعل الماجدي كتب حول هذا الموضوع ونسب هذه المقطوعة إلى المسيقي الايراني عليزاده فقال : (ألف هذه المعزوفة من وحي أحداث كربلاء العاشورية، وربطها بضحايا وماسي الحرب العراقية الإيرانية التي كانت تدور رحاها أثناء تأليف المقطوعة سنة 1983) . طبعا لم يأتنا الماجدي بدليل على ذلك . و يخالفه في هذا الرأي الدكتور حسام سفان: حيث قال في تقريره تحت عنوان دراسة تاريخية للموسيقى في بلاد الرافدين؛ الذي نشره في جريدة الفرات، الإثنين 22 يناير حيث قال بأن هذه القطعة الموسيقية آشورية وجدت على رقم طيني وتم احيائها من جديد. ويؤكد سفان أنه بالرغم من أن هذه الملحمة هي أقدم ملحمة موسيقية معروفة حتى اليوم إلا أنها ليست الأولى في بلاد الرافدين.
مصداقية قول الدكتور سفان تنطلق من أن هذه المعزوفة تم عزفها على (الناي) الذي يلوح في كثير من الجداريات الآشورية القديمة ، وهذا يُعزز القول بأن المسيقي الايراني عليزاده استوحى قطعته من الاصل الاشوري وذلك للظهور الطاغي (للناي) في معزوفته. فكما اشتهرت القيثارة في جنوب العراق اشتهر الناي في شماله حيث اعتروا صوت الناي من الاصوات السماوية فاستخدموه في المعابد والجنائز وغيرها .
تحياتي



  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=86260
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2016 / 11 / 19
  • تاريخ الطباعة : 2022 / 08 / 9