• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : الصبر يا أهل اليمن .. فليس لكم إلا الله الواحد القهار .
                          • الكاتب : فؤاد الموسوي .

الصبر يا أهل اليمن .. فليس لكم إلا الله الواحد القهار

 الحرب الاجرامية الوحشية على اليمن تدخل عامها الثالث و مازالت صواريخ و قنابل مملكة الشر و الإرهاب تقتل الابرياء من الأطفال و النساء و الشيوخ . مازال الدمار و الخراب و شبح الموت يخيم على مدن و قرى اليمن و كل يوم يموت المئات من الأطفال بسبب الجوع و الحصار و القصف المتعمد للمدنيين العزل . بالمقابل نرى هناك الصمت المخزي و كأن الكل قد اصبحوا صم بكم  عمي لا يعقلون أو كأنهم قد اصبحوا موتى من أهل القبور . أما المضحك المبكي هو أن نرى ذلك  الصمت ممن يدعون انهم يدافعون عن الحرية و الديمقراطية و حقوق الإنسان . لقد تحول الوضع من حرب إلى ماساة إلى كارثة إنسانية حقيقية ستنعكس آثارها السلبية و ويلاتها  على المنطقة برمتها و خاصة دويلات و مستعمرات الخليج الصهيونية بقيادة مهلكة آل سعود التي أسرفت في القتل و الذبح و الإعتداء على الآخرين دون رادع يضع حداً لتلك الهمجية و العنجهية و التغطرس الجاهلي و الذي يدل على إنعدام الرحمة و الضمير و الإنسانية لدى هؤلاء الوحوش المتعطشة لسفك دماء الابرياء . إذن الهدف من هذه الحرب الوحشية هو الدمار و الخراب و القتل فقط .. قتل الابرياء من المدنيين العزل من السلاح و الدليل على ذلك هو استهداف طائرات العدوان السعودي لمناطق مكتظة بالسكان بما في ذلك المنازل و البنايات السكنية و المدارس و المستشفيات و الاسواق و دور العبادة . 

 

إذن يمكن لنا أن نقول بأن  حرب كهذه ما هي إلا إبادة جماعية بحق شعب مسلم مظلوم  استخدمت فيها  أسلحة الدمار الشامل بما فيها الأسلحة الكيمياوية و القنابل العنقودية المحرمة دولياً حيث تم قتل أكثر من أربعة ملايين شخص أكثرهم من المدنيين و مازال القتل مستمراً إلى يومنا هذا  و سيستمر مسلسل القتل و الدمار إن لم يتم إتخاذ حل جذري شامل من قبل منظمة الأمم المتحدة و منظمات حقوق الإنسان ، و لكننا فعلاً نضحك على أنفسنا عندما نعتقد بأن الأمم المتحدة أو ما يسمى بمنظمات حقوق الانسان ستنقذ شعب اليمن من مخالب الشيطان السعودي و أنيابه القذرة . نكون قد أخطئنا كثيراً عندما نعول على تلك المنظمات أن تجد حلاً لمشاكلنا و مصائبنا لأنها بالأساس  هي أصل المشكلة و ليس جزء من الحل . منذ بداية العدوان السعودي في شهر آذار (مارس) عام 2015 و بعض منا يستنجد بهذه المنظمات أو على الأقل يعتب عليها : أين منظمة اليونيسف ؟ أين منظمة هيومن رايتس ووتش ؟ أين منظمة العفو الدولية ؟  أين اللجنة الدولية للصليب الأحمر ؟ أين منظمة  أطباء بلا حدود ؟ و أين هي منظمة إنقاذ الطفولة لكي يدينوا الحرب الكارثية و يضعوا حداً للإرهاب السعودي على اليمن ؟ و لكن لا حياة لمن تنادي . لقد مات ضمير الإنسانية و تم دفنه في أحد المقابر النائية . 

 

بالإضافة إلى الحرب هناك الحصار المفروض و الذي نتج عنه نقص حاد في الغذاء و الإمدادات الطبية والوقود والمياه النظيفة وغيرها من الضروريات و هذا بحد ذاته يعتبر شكل من أشكال الإرهاب الإقتصادي ضد الشعوب المستضعفة الفقيرة . و بسبب هذا الحصار الظالم  فأن هناك أكثر من عشرين مليون يمني مهدد بالجوع و العطش و الأمراض الخطيرة . أما  وسائل الإعلام العربية و الغربية فهي كعادتها المألوفة تتجاهل تلك المجازر الدموية الوحشية و كأن الذين يموتون يومياً هم كائنات غريبة جائت من كوكب آخر ليس لها حق العيش على كوكب الأرض . 

  

لقد آن الاوان لوضع حد لتلك الحرب الإجرامية القذرة حيث إن المجتمع الدولي يتحمل مسؤولية حماية الشعب اليمني من الابادة الجماعية والتطهير العرقي و الإرهاب السعودي الخليجي . أما أنتم يا شعب اليمن الأبي الصامد فما بوسعنا إلا أن نقول لكم : اصبروا و صابروا  و ما صبركم إلا بالله فليس لكم إلا الله القوي العزيز الجبار المنتقم الواحد القهار هو وحده الذي ينقذكم و ينصركم و يهلك عدوكم إنه نعم المولى و نعم النصير .




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=91379
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2017 / 03 / 29
  • تاريخ الطباعة : 2021 / 10 / 18