• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : رسالة من أمريكا لنصرة مهرجان السفير الثقافي الأول .
                          • الكاتب : مهرجان السفير .

رسالة من أمريكا لنصرة مهرجان السفير الثقافي الأول

 وردتنا رسالة من الكاتب والصحفي العراقي الأستاذ نزار حيدر المقيم في واشنطن يثمن فيها جهود أمانة مسجد الكوفة والعاملين كافة لإنجاح مهرجان السفير الثقافي الأول، ويسرنا ان ننشر إليكم نص الرسالة:

 
الأخوة الأحبة في اللجنة العليا لمهرجان السفير الثقافي الأول المحترمون
 
السلام عليكم.. انها لخطوة مهمة جدا ان تبادروا إلى مثل هذا المهرجان ،ولقد كنت سأتشرف بكتابة مقال أو بحث بهذه المناسبة لو إنني كنت قد استلمت الدعوة في وقت مسبق،ولكن، وللأسف الشديد فان الوقت قد نفد على ما يبدو.
 
ولكن، ومن باب: ما لا يدرك كله لا يترك جله، اسمحوا لي ان اكتب لكم بعض النقاط التي أراها مهمة في هذا الصدد
 
أولا: أتمنى ان يساهم هذا المهرجان في توضيح معالم الصورة التاريخية الحقيقية لدور سفير الحق، مسلم بن عقيل عليه السلام، خاصة الجوانب السياسية والأخلاقية التي تربى عليها في مدرسة أهل البيت عليهم السلام، وجسدها في الكوفة أيام سفارته مبعوثا عن الحسين السبط عليه السلام.
 
ثانيا: تبيان حقائق المجتمع الكوفي وتركيبته الاجتماعية المعقدة آنذاك، والتي يتغافل عنها كثيرون من اجل الطعن بشيعة الإمام الحسين عليه السلام، والذين يحاولون خداع السذج بقولهم بان الشيعة هم من قتل الحسين عليه السلام،وان ذلك بحاجة إلى دراسات تاريخية دقيقة، تكشف زيف مثل هذه التهم .
 
ان من المهم جدا تبيان حقيقة ان النظام الأموي كان قد قتل أو زج جل شيعة الإمام الحسين عليه السلام  في السجن، ولذلك لم يتمكنوا من نصرته عليه السلام في كربلاء.
 
ثالثا: إثبات ان من قتل الحسين السبط عليه السلام هو الطاغية يزيد بن معاوية تحديدا، ومن ورائه النظام السياسي الأموي ورموزه، بقرار سياسي سعى من خلاله الأمويون إلى القضاء على الإسلام، لولا نهضة الحسين السبط عليه السلام.
 
ولقد نفذ هذا القرار حفنة من القادة الأمويين الذين جاؤوا بجنودهم إلى كربلاء يدفعهم إلى ذلك الطمع في المال أو الجاه أو المناصب التي وعدهم بها الطاغية يزيد، وليس من بين كل هؤلاء القادة ولا شيعي واحد.
 
وبهذه المناسبة؛اسمحوا لي ان أرفق مع هذه الرسالة، مقالة بهذا الشأن عنوانها: من قتل الحسين؟ كنت قد كتبتها العام قبل الماضي في ذكرى عاشوراء، أتمنى ان ترى طريقها للنشر في أعلام المهرجان، إذا رأتهم فيها بعض الفائدة.
 
رابعا: ولان المهرجان يقام في مدينة الكوفة المقدسة، لذلك أتمنى ان يساهم في إبراز معالم الدور التاريخي العظيم الذي أدته الكوفة في تاريخ الإسلام والمسلمين.
 
فكما نعرف، فان الكوفة هي احد العراقين، ولقد ولدت وانبثقت وترعرعت فيها الكثير من المدارس الفقهية واللغوية والنحوية ومدارس التفسير وغير ذلك، إلى جانب مدرسة البصرة.
 
ان الاهتمام بإِبراز الوجه الحقيقي الناصع للكوفة، ربما يدفع بالمعنيين إلى الاهتمام بها في الوقت الحاضر، لإحياء دورها من جديد، كجامعة عالمية تستهوي أفئدة أهل العلم وطلاب الحقيقة.
 
خامسا: وأخيرا، أتمنى ان تقيموا مثل هذا المهرجان، كذلك، باسم القائد والزعيم العظيم الشهيد المختار بن عبيد الثقفي عليه السلام.
 
فهو الآخر، ممن يفتخر بهم التاريخ لمواقفهم الرسالية والبطولية النادرة إلى جانب الحق وأهل الحق، واقصد بهم أهل البيت عليهم السلام.
 
ختاما.. اسأل الله تعالى أن يسدد خطاكم..انه سميع مجيب
 
 



  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=9320
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2011 / 09 / 05
  • تاريخ الطباعة : 2023 / 02 / 1