صفحة الكاتب : كريم الوائلي

السيد عادل عبد المهدي . . شهادة وطنية
كريم الوائلي
القارئ للبيان الرئاسي الذي اصدره فخامة السيد رئيس الجمهورية جلال الطالباني بشأن استقالة الدكتور عادل عبد المهدي يستوقفه الخطاب الذي لا يمكن وصفه إلّا بالخطاب النادر اذا ما قيس بمستوى الخطاب الشائع اليوم في الاوساط السياسية ، وذلك لارتفاعه الى مستوى الوطنية الحقة والاشارة بصريح القول وبالبنان الى مكانة السيد الدكتور عادل عبد المهدي ودوره الوطني في العملية السياسية ، ولكم نتمنى ان يسود هذا الخطاب ليكون عربونا يقدم لدفع مفاهيم الشراكة الوطنية الى الواجهة وإيطارا لائقا للمشروع الوطني الذي نحرص جميعا على صيانته ووضعه موضع التطبيق الحقيقي بوصفه مشروعا يمثل المصلحة الوطنية العليا للعراق .
لقد ابدى فخامة رئيس الجمهورية توجعه الشديد على استقالة السيد عبد المهدي ووصفها بأبلغ العبارات المؤثرة بوصفه (( قائدا شجاعا وصديقا مؤتمنا وزميلا مخلصا )) وهذا التوصيف لم يإتي من لا شئ حسب شهادة الرئيس طالباني وهو الذي عاش وصاحب السيد عبد المهدي ايام كفاح المواجهة مع النظام الدكتاتور البائد حيث ( جمعتهم الخنادق والمساعي والتطلع ) الى اقامة دولة العراق الجديد . وكان فخامة الرئيس في بيانه حريص على انتقاء المفردة المعبرة والمختزلة بحق شخصية وطنية مثل الدكتور عادل عبد المهدي التي عركتها التجارب وصقلتها المحن وشحذتها اوجاع الامة وجراحاتها ، وسوف لن تستغن الامة من ابنها البار الذي هو الآخر لن ولم يتنصل عن مهمته او يحيد عن رسالته وما كان ليخرج إلاّ ليبدء من قاعدة اصلد وافق اوسع يستطيع من خلاله ان يقدم لشعبه المزيد من الخدمة والافضل من البرامج المستحكمة . 
وعندما يؤكد فخامة الرئيس على انه بذل قصارى جهده من اجل ثني الدكتور عبد المهدي عن الاستقالة والتراجع عنها فأن ذلك لا يعني ان السيد عادل عبد المهدي تخلى عن مواطنيه وناخبيه انما على العكس من ذلك تماما حيث انسحب من المنصب بعد ان وجد انه لا يحقق لبلاده ومواطنيه المصلحة الحقيقية المتوخات منه في وقت بلغ فيه التدافع على المناصب ذروته دون الالتفاة الى الثوابت الوطنية والتقاليد الجهادية التي ألزمت الشخصيات الوطنية الفاعلة في المعترك الوطني على اخذ وجهات نظر المواطنين والنخب الوطنية بنظر الاعتبار ولا سيما وجهات نظر المرجعية الدينة التي اثبتت بالتجربة وفي كل المحن والمنعطفات التاريخية انها المصدر المؤتمن والمجرب للنصح والمشورة وانها الضمانة الموثوقة لشد اواصر الامة وتآخيها في وطن موحد يظلله الاستقرار والأمان . لقد كان الدكتور السيدعادل عبد المهدي على بينة من المسار الراهن الذي تسير عليه التدابير السياسية والاجرائية التي تزيد من الجمود السياسي والحكومي وانها بمسارها هذا معطلة ومعوقة لوضع البرامج الحكومية في موضع التطبيق وان الذي يدل عليه المسار الراهن هو ان الحاجة الى الاخذ بمشورة المرجعية الدينية والشركاء والرأي عام هي حاجة ملحة تتطلبها الشراكة الوطنية ، كما ان ترشيق الحكومة وتقليل ترهلها يمنحها القدرة على التحرك ويصب في مصلحة المواطن الذي سأم أنتظار تدوير عجلة البناء ويأس من احراز مستحقاته الطبيعية في التمتع بخيرات بلاده بعد حرمان طويل والعيش بأمن وآمان بعد عهود طويلة من الحروب والنكد والتجويع والتجهيل .
ومن المؤسف ان نجد من ارتضى لنفسه ان يكون قطعة غيار غير مجدية في ماكنة معطوبة تحتاج الى جهد استثنائي وحملة وطنية شاملة لاصلاحها وتأهيلها من قبل فريق وطني مجرب ومحترف وجامع للرؤى الوطنية المختلفة من غير تدافع وتزاحم غير مدروس على مواقع المسؤولية حيث تكون في ذلك التدافع الغلبة للاستأثار والهيمنة وهذا ما قاد عملية التحولات من مشروع بناء الى ازمة حكم اخذت تعصف بالبلاد بعيد انتهاء الانتخابات النيابية الاخيرة والى الان .

  

كريم الوائلي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/10/05



كتابة تعليق لموضوع : السيد عادل عبد المهدي . . شهادة وطنية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق نداء السمناوي ، على لمحة من حياة الامام الحسن المجتبى عليه السلام - للكاتب محمد السمناوي : سيضل ذكرهم شعاع في طريق الباحثين لمناقبهم احسنت النشر

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الأنوار - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : {اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ } [النور35] . انه الله والنبي والوصي.

 
علّق منير حجازي ، على الحشد الشعبي يعلن بدء عملية كبرى لتجفيف هورة الزهيري آخر معاقل الإرهاب في حزام بغداد : تخريب البيئة وخلق بيئة للتصحر عملية غير انسانية من قبل دولة المفروض بها تمتلك الامكانيات الجوية الكبيرة التي تقوم بتسهيل مهمة اصطياد الارهابيين والقضاء عليهم . يضاف إلى ذلك ما هو دور القوة النهرية التي تتجول في دجلة والفرات والحبانية وغيرها . ما بالكم امعنتم في ارض العراق وموارده تخريبا . سبب انقطاع الامطار هو عدم وجود المناطق الرطبة الموازية التي تغذي الفضاء بالبخار نتيجة لقلة المياه على الأرض .

 
علّق سلام الجبوري ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : السلام عليكم سيدنا نطلب من سماحتكم الاستمرار بهذه البحوث والحلقات لاجل تبصير الناس وتوعيتهم

 
علّق عشيره السعداوي الاسديه ال زنكي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : عشيره السعداوي في مصر ليس كما هيه بيت السعداوي ال زنكي الاسديه

 
علّق دلشاد الزنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم نحن عشيره الزنكي في خانقين واجدادي في السعديه وحاليا متواصلين مع الزنكنه وقبل ايام اتصل علينا الأخ وابن العم ابو سجاد الاسدي من بغداد ويرحب بنا الشيخ محمد لطيف الخيون قلت له ان شيخنا اسمه الشيخ عصام الزنكي قال لي ان الشيخ عصام تابع لنا

 
علّق حسين سعد حمادي ، على صحة الكرخ / معهد الصحة العالي - الكاظمية يعقد الاجتماع الدوري لمجلس المعهد لمناقشة المصادقة على قوائم الدرجات للامتحانات النهائية و خطة القبول للعام الدراسي القادم - للكاتب اعلام صحة الكرخ : كل التوفيق والنجاح الدائم في جميع المجالات نعم الأساتذة نعم الكادر التدريسي نعم الكادر الإداري وحتى الكوادر الأمنية ربي يحفظكم جميعا وفقكم الله لكل خير

 
علّق حامد الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف اهلا بالبطل النشمي ابن السعديه الشيخ عصام زنكي

 
علّق منير حجازي ، على العدل : 90% من احكام الاعدام لم تنفذ لهه الاسباب : المسجونون في سجن الحوت وغيره ممن حُكم عليه بالاعدام ولم يُنفذ ، هؤلاء المجرمون قاموا بتنفيذ حكم الاعدام بحق نصف مليون مواطن ومن دون رحمة او شقفة او تمييز بين طفل وامرأة وشيخ وشاب. ناهيك عن دمار هائل ومروّع في الممتلكات. المجرم نفذ حكم الاعدام بالشعب . ولكن هذا المجرم لا تزال الدولة تطعمه وتغذيه وتسهر على امنه وحمايته.ويزوره اهله ، ويتقلى المكالمات التلفونية. إنما تم الحكم بالاعدام عليه لاعترافه بجرمه ، فما معنى درجة قطعية ، وتصديق رئاسة الجمهورية الكردية . من عطّل حدا من حدود الله كان شريكا في الجرم.

 
علّق سعد الديواني ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : احسنت الرد على الصرخية اعداء الزهراء عليها السلام الله يحفظكم ويحفظ والدكم السيد حميد المقدس الغريفي

 
علّق ابو محمد ، على خلال لقاء بين الكاظمي وأوبيرت.. فرنسا تعد النهج الجديد للعراق “مثالا يحتذى به” : تفاصيل بيان مكتب الكاظمي نُقلت كما تنقلها قناة العراقية. إشادة واضحة بمخرجات المؤتمر اخرجتكم من حيادية الموقف إلى تأييد واضح لخطوات الكاظمي.

 
علّق النساب والمحقق التاريخي سيد محمد الحيدري ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : يوجد عشيره السعداوي تابعه ال زيرج ويوجد بيت السعداوي تابع عشيره ال زنكي المزيديه الاسديه في ديالى الاصل ونزحوا الى كربلاء

 
علّق ازاد زنكي قره تبه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حيو ال زنكي والشيخ العصام الزنكي ابن السعديه البطل

 
علّق جمال الزهيري ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ال زنكي حاليا مع الزهيرات والزنكنه في ديالى ومستقرين

 
علّق نوري الزنكي تازه خورماتوا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف الف الف اهلا وسهلا بك الشيخ عصام الزنكي في محافظه كركوك ناحيه تازه.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : رسول جاسم
صفحة الكاتب :
  رسول جاسم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net