صفحة الكاتب : د . رائد جبار كاظم

معاداة المثقف..معاداة التنوير
د . رائد جبار كاظم

فلنتفق منذ البداية على تعريف المثقف، لنحدد كيفية توجه بوصلتنا في رسم مسار هذا المقال، لما هناك من عمومية وشمولية وتنوع في تعريف المثقف، في الكثير من الموسوعات والقواميس والمعاجم المختلفة، بأختلاف توجهاتها وفلسفاتها ومذاهبها الفكرية والثقافية والمعرفية والأيديولوجية. المثقف هو ذلك الشخص المتنور الواعي الذي لديه من العلم والمعرفة والفكر والثقافة والافق المنفتح ما يؤهله لأصدار حكم معين على مسألة أو قضية ما في الفكر والحياة والواقع والمستقبل، وفق منطق عقلاني نقدي، ورؤية انسانية، تنم عن سعة فكره وحسن ادارته للمعرفة، في أي مجال أو تخصص كان من تخصصات العلوم والفنون والآداب ومجالات الحياة الأخرى، المهم هو أن يصدر ذلك المثقف عن رؤية ومنهج وفلسفة توضح وتفصح عن درايته وخبرته وحنكته في توجيه حركة أو أمر ما نحو النجاح والتقدم والبناء والتنوير، وهذه هي رسالة المثقف وهدفه الثمين من وراء كده وسعيه ومعاناته في رسم خارطة طريق لانارة الحياة وتحسين الواقع والتنبوء بالمستقبل، شريطة أن يكون المثقف بريئاً من سلطة الايدلوجيا والأُطر الضيقة التي توجهه صوب الاشياء، فمثقف السلطة والاديولوجيا والحزب، كشاعر الحبيبة أو القبيلة المؤدلج الذي ليس له من وظيفة وسعي سوى التغزل بحبيبته أو قبيلته، لا يقدم لهما سوى المدح والثناء والفخار، ويخفي العيوب أو ينفيها عنهما، لأن هدفه الاول والأخير هو تحقيق مراده وجني ثمار مدحه وفخاره، تكسباً وانتفاعاً، ذهباً أو فضة أو حبيبة أو مكانة او أي نوال يُعلي من كعبه وتحقيق شهرته وسط تلك الجماعة أو ذلك الفرد. والمثقف الحقيقي الذي ندعو له ونبحث عنه هو عكس ذلك تماماً، شخص يبحث عن عيوب وسلبيات قومه وجماعته وتراثه وثقافته وواقعه وفكره، ليقدم بعد ذلك حلاً ورأياً ورؤية تنير الطريق والحياة وتؤدي الى النجاح والتقدم وكيفية الوصول الى بر الأمان، وتجاوز الازمات والمخاطر السلبية التي تعكر صفو عملية البناء والتصحيح والتفكير.

قد يهزأ البعض أو يضحك من رسم تلك الصورة البهية والمثالية عن المثقف، ووربما يتسائل هل يوجد مثل هكذا شخص، وبهذه الكيفية والصفات والكينونة، نعم قد أتفق وأختلف مع المعترض أو المتسائل في بعض الاشياء والاحكام التي ذكرتها سلفاً، فالمثقف أبن عصره وزمانه ومكانه، ويصدر عن جميع تلك المحددات والأطر النفسية والفكرية والحضارية، التي تحيط به وتوجهه، ولكنه على الرغم من ذلك يستطيع توظيفها وغربلتها ويميز الخبيث من الطيب منها، لممارسة النقد والتصحيح والتقويم في أي عملية أو حركة يسعى لها، لأن هذا المثقف هو طالب حق وحقيقة بطرق حقانية تسعى للاصلاح والتغيير وتنوير طرق التفكير، وهي مطالب عالية وصعبة ليس من السهولة بمكان تحقيقها على أرض الواقع الا بطرق قوية وجريئة وقد تصل الى طريق الثورة، من أجل احداث تلك النقلة في بنية المجتمع او الفكر او الثقافة او الحياة، والثورة والثورية لربما هي الصفة الاساسية والاهم التي تًرهب وتخيف وتقض مضاجع الحكام والساسة من سلطة المثقف ويقظته ووعيه، لأن هذا المثقف التنويري ينشد التصحيح والتغيير والاصلاح، وفق نموذج عالٍ يرتقي بمجتمعه وأمته نحو الاحسن والافضل والاجمل والاكمل في هذه الحياة، من خلال مقارنته بين واقعه ومنطقه وأسلوب معيشته مع واقع الشعوب والمجتمعات البشرية الأخرى، ليعقد المقارنة والصلة بين ما هو فيه وعليه، وبين ما تعيشه الدول والشعوب المتقدمة في هذا العالم، فهناك بون شاسع بين دولة وأخرى، وشعب وآخر، من حيث طرق التفكير وممارسة البناء والتغيير، وهذا متوقف بالدرجة الأولى على منطق الدولة ومنهجها وصدقها في ادارة العملية السياسية والاجتماعية والمعرفية والحياتية في أي بلد من البلدان، ونحن نرى بأم أعييننا ذلك الأمر والتباين في دول العالم وشعوبه، بين هابط وصاعد، بين متقدم ومتأخر، بين نافع وضار، وهناك بين الدول من يسعى لتحقيق النجاح والتقدم والبناء والقوة لشعوبها، وهناك من يعمل على العكس من ذلك يسعى لاضعافها وتفكيكها وانحطاطها، ونشر كل ما يزيد من همجيتها وتخلفها ونكوصها وصولاً الى مرحلة النفي والمحو والالغاء، واخماد أي صوت تنويري وتثقيفي وتقدمي وثوري يقف بالضد من سياسة تلك الدولة ومنطقها، وممارسة العنف والكراهية والتهميش تجاه شعوبها وعدم تحقيق نهضتها ويقظتها وصعودها بين الشعوب والدول.

ان صوت المثقف ورسالته وفلسفته كبيرة وخطيرة، والمثقف الحقيقي ذو وجه واحد، لا وجوه وأقنعة متعددة، وهدف واحد يسعى لتحقيقه وهو علو كعب امته ومجتمعه وتحقيق نجاحه ونهضته وتقدمه وكينونته بين المجتمعات والامم، من خلال ادراك الفارق الكبير بين ما يعيشه هو وابناء مجتمعه، وبين ما تعيشه باقي الدول والمجتمعات، وهذا بالتأكيد مطلب صعب المنال يحتاج الى جهد وجهاد ومجاهدة، من أجل تقليل الفارق وردم الهوة بين ما يعيشه وبين ما يسعى الى تحقيقه، بين ما هو عليه وبين ما يسعى اليه، ولكن بشرط أساس وهو التعاون الجاد والمثمر والحقيقي بين هذا المثقف المتنور الجاد، وبين من بيديه سلطة القرار والفعل والتأثير، وذلك لأن الأول ينظر ويخطط ويهندس ويصمم، والثاني يطبق وينفذ تلك التصاميم والهندسة على أرض الواقع، شريطة أن تكون المصداقية والجدية والانسانية والوطنية سيدة الموقف، وخلق نوع من التعاون المثمر بين الطرفين، من أجل البناء والتصحيح والاصلاح. ونحن هنا لا ندعو لمثقف السلطة والذوبان المطلق فيها، وانما لسلطة المثقف ومنطقه وعقله الراجح في ادارة وتوجيه الأمور، على أن يكون هذا المثقف واقعياً وعملياً نافعاً، غير ساكن في برج عاجٍ أو في أعالي السماء، لأنه ابن الارض والحياة والواقع، وسلطة المثقف سلطة معرفية فكرية ذات مغزى وهدف اجتماعي حياتي ثقافي تنويري عالٍ، يجب التعاون معه في سبيل تحقيق التقدم والنجاح والتغيير، والا فمعاداة المثقف والوقوف بوجهه واشهار السلاح عليه وقمعه هي معاداة للتنوير والنهوض والتفكير الحر، وهي خسارة كبيرة تفقدها الشعوب والمجتمعات من جراء تلك الممارسة في تضييق الخناق على المثقف ومعاداته، تجعله منفياً أو مغترباً في زمانه ومكانه ومجتمعه مدى الحياة، وهذا بالفعل ما يتعرض له المثقف العراقي خصوصاً والعربي عموماً، في ظل ممارسة الضغوط والاكراه عليه وتهميشه وقمعه وتشويه دوره وصورته بين الناس، وهذا ما جعلنا ضمن قائمة المجتمعات والشعوب المتأخرة في هذا العالم.                                       

كاتب وأكاديمي من العراق، استاذ الفلسفة المساعد في كلية الآداب ـ الجامعة المستنصرية. [email protected]

  

د . رائد جبار كاظم
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/08/26



كتابة تعليق لموضوع : معاداة المثقف..معاداة التنوير
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق salim master ، على في الذكرى السنوية الأولى لشهادة حجة الإسلام والمسلمين الشيخ لقمان البدران قدس سره ... : اللهم لا نملك ما يملكون اسالك أن تجعلهم شفعاء لنا يوم نلقاك

 
علّق عمر الكرخي ديالى كنعان ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن من أصل عشيره الزنكي من بعض الهجره من مرض الظاعون نزحنا من السعديه كما نزحت عشيره الزنكي لكركوك وبعض اجزاء سليمانيه نحن الآن مع عشيره الكرخيه لاكن اصولنا من الزنكي سعديه الي الان اعرف كل الزنكيه مع شيخ برزان نامق الزنكنه ولا يعترفون بالزنكي لسوء تجمعات ال زنكي الغير معروفه ورغم انهم من أكبر الشخصيات في ديالى لاكن لا يوجد من يجمعهم لذالك نحن على هبة الاستعداد مع الشيخ عصام

 
علّق كامل الزنكي كركوك ديالى سعديه سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : مرحبا لكل الزنكيه في ديالى وكربلاء وبالاخص شيخنا العام شيخ عصام الزنكي كلنا معاك ونحترم قدومك لكركوك ونريد تجمع لعشيره الزنكي في كركوك وندعوكم الزياره لغرض التعرف والارتباط مابين زنكي كركوك والمحافظات بغداد وكربلاء وديالى لدينا مايقارب ١٣٠ بيت في منطقة المصلى وازادي وتازه وتسعين

 
علّق ابو كرار الحدادي الأسدي بغداد مدينه الصدر ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نحن اخوتكم من الحدادين بني أسد نحن معكم واي شي تحتاجون نحن في المقدمه وخدام لكم

 
علّق عمر الزنكي كركوك ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : لماذا لاتذكرنه في كركوك أين الشيخ عصام شيخنا نحن من منطقه طريق بغداد الواسطي مقابل أسواق انور

 
علّق ضد الارهاب ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : من يبحث عن الحقيقة عليه ان يتابع الكربولي ويعرف كمية الحقد على الشيعة حتى في صفحاته الثانية والثالثة والتي تديرها الماكنة الاعلامية الاسرائيلية.

 
علّق مصطفى الهادي ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : ((({ودعا المركز النائب الكربولي الى توخي الحذر في ادعائاته )))) لو امسكتم شخص من عامة الشعب يُثير الشائعات ويقوم بتزوير الاخبار ، هل ستنصحوه بتوخي الحذر في اشاعاته وتزويره للاخبار. إذن لماذا أسستم مركز العراقي لمكافحة الشائعات ، لقد اهلك الله الامم السابقة ، لأنها كانت اذا سرق الشريف سامحوه ، واذا سرق الفقير قطعوا يده .

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق منذر الأسدي الجبايش ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حي الله ال زنكي ديالى والشيخ عصام الزنكي الاسدي

 
علّق فيصل الزنكي كويت ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : تحياتي لعائله الزنكي في العراق والشيخ عصام الزنكي

 
علّق عزيز سعداوي زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السنين الماضيه لانعرف شيوخنا ولا حتى اصلنا الزنكي وأصبح الان الزنكنه نحن معا الشيخ عصام التجمع الزنكي رغم حاليا نحن الآن من القوميه الكرد١١يه ونعرف اصولنا يقولون لعشيره ال محيزم على ما اتذكر من كلام والدي المرحوم محمود زنكي معروف في السعديه

 
علّق احمد السعداوي الزنكي سعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : شيوخنا متواجدين في كربلاء الشيخ حمود الزنكي والشيخ عصام الزنكي سكنه بغداد الشعب وليس سكنه ديالى

 
علّق النسابه عادل الزنكي الكويت ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كل الهلا فيكم اعيال العم نرحب في تجمعات عائله الزنكي في ديالى والكويت وتناقشنا مسبقا مع الاستاذ مثنى الزنكي من بغداد بخصوص كتاب عائله الزنكي وانقطعت مابيننا الاتصال أين أصبح كتاب العائله ونتمنى نسخه من الكتاب عن عائله الزنكي الكويت

 
علّق سجاد زنكي الخانقيني خانقين كهريز ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كلنا حاضرين لتجمع ال زنكي من العاصمه ال زنكي ديالى لجميع عمامنا في كركوك وبغداد و كربلاء والموصل وبعض المتواجدين في سليمانيه وكوت وبعثنا رساله للشيخ حمود الزنكي وننتظر الرد عن ال زنكي خانقين .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . محمد شداد الحراق
صفحة الكاتب :
  د . محمد شداد الحراق


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net