صفحة الكاتب : الشيخ عبد الحافظ البغدادي

أسباب عزوف الحسين {ع}عن الثورة في عهد معاوية
الشيخ عبد الحافظ البغدادي

المقالات لا تُعبر عن وجهة نظر الموقع، وإنما تعبر عن رأي الكاتب.

    كانت مبررات الثورة على الحكم الأموي متوفرة في عهد معاوية، وقد كان الإمام الحسين {ع} يعرفها، وعبّر عنها في عدة كتب وجهها إلى معاوية جواباً عن كتبه إليه.وحين  يتساءل  الباحث عن السر في قعود الحسين {ع} عن الثورة في عهد معاوية مع وجود أسباب الثورة آنذاك . لماذا لم تدفعه الأسباب إلى الثورة ، وانتظر حتى موت معاوية ثم ثار في زمن يزيد .. لماذا منعته  الأسباب هنا ولم تمنعه في زمن يزيد ...؟

الذي نراه في الجواب على هذا التساؤل: هو أن قعود الحسين {ع}  عن الثورة في عهد معاوية. كانت له أسباب شرعية واجتماعية موضوعية  لها مساس بالعقيدة الإسلامية  ،لا يمكن تجاهلها ..... يمكن إجمالها فيما يلي:

أولا:ً الوضع الاجتماعي :....لم يكن الحسين {ع} أقل معرفةً  لواقع مجتمع العراق من أخيه الحسن {ع} فهو يعرف هذا المجتمع ومواقفه من أهل البيت , بسبب ذلك اثر أن يعد مجتمع العراق للثورة، بدل أن يحمله على القيام بها زمن معاوية .   "جاءه رجل من أهل الكوفة في زمن أخيه الحسن {ع} اسمه علي بن محمد بن بشير الهمداني " موفدا من جماعة أهل الكوفة يمثل شريحة الثوار الناقمين على الحكم الأموي .. كان الرجل متوجها  للإمام الحسن{ع} ثم جاء الحسين {ع} فقال له بعد كلام طويل : صدق أبو محمد، فليكن كل رجل منكم حلساً من أحلاس بيته  ما دام الإنسان حياً". يعني معاوية .. معنى الحلس " الملازم للمكان "  فلان لازم بيته ولم يغادره خوفا على قضية مهمة ,والملازمة مقرونة بالخوف تسمى حلس .يقابلها كلمة الترك والابتعاد  فوصية الحسين {ع}  تعني""  أن يكون كل فرد منكم متهيئاَ على استعداد وحاضرا للثورة بدون تأخير حين دعوتي ""  هذا يبين إن إعداد الثورة قبل موت يزيد ...

  ضل هذا رأيه بعد وفاة الإمام الحسن {ع} حين  كتب إليه أهل العراق أن يجيبهم إلى الثورة على معاوية، فكتب إليهم: "أما أخي فأرجو أن يكون الله قد وفقه وسدده ، وأما أنا فليس رأيي اليوم ذلك، فالصقوا رحمكم الله بالأرض، واكمنوا في البيوت، واحترسوا من الظنة ما دام معاوية حياً"..........  ما السر في ذلك..؟ ..

الموقف من الحسين {ع} تجاه معاوية  كان رأيه  ألا يثور في عهده فيأمر أصحابه بأن يخلدوا إلى السكون والهدوء، ويبتعدوا عن الشبهات. هذا يوحي لنا بأن هناك حركة منظمة كانت تعمل ضد الحكم الأموي ذلك الحين من قبل الشعب عامة  لان الأمويين يعطون المبررات لمن يعاديهم بسبب أخطاءهم الفاحشة وكفرهم  وتجاوزهم على الأحكام الشرعية ..لذلك جاء هذا الرجل محمد بن علي بن بشير  الهمداني للإمام الحسن ثم الحسين{ع}..... هؤلاء المخلصون الذين ضن بهم الحسن{ع} عن القتل فصالح معاوية ,هذه أول ثمرات سياسة الإمام الحسن ظهرت ليستثمرها الحسين{ع} مهمتهم  كانت بعث روح الثورة في النفوس عن طريق الإعلام وإظهار المظالم زمن معاوية، انتظاراً لليوم الموعود وحركة الحسين . هذا جانب اجتماعي ونفسي تعيشه الأمة بسبب موقف الإمام الحسن{ع} واستثمره الحسين "ع"..

 ثانياً: شخصية معاوية:....        تخطيط الثورة زمانا ومكانا  مهم جدا ..لأنه  لو ثار الحسين {ع} في عهد معاوية لما استطاع أن يعطي ثورته هذه الاستمرارية الذي خلدها في ضمائر الناس وعقولهم ، نجاح الثورة وسر بقائها  عبر القرون الطويلة بما فيها من الفداء والبطولة والعطاء ..سر ذلك يكمن في شخصية معاوية، وأسلوبه الخاص في معالجة الأمور. لان معاوية لم يكن من الجهل بالسياسة التي يتيح فيها للحسين {ع} أن يقوم بثورة مدوية، مؤكد انه يتحايل عليه فيقف أمام الناس ويقول إن الله يقول :{ وَأَوْفُواْ بِالْعَهْدِ إِنَّ الْعَهْدَ كَانَ مَسْؤُولاً} فيصدقه المغفلون وأصحاب المصالح الدنيوية  ..كما رفع عمر بن العاص المصاحف من قبل وتبعه الناس  في صفين , رغم قول رسول الله {ص}" تقاتل بعدي الناكثين والقاسطين والمارقين" ولكنهم صدقوا عمر بن العاص لصالح معوية بن أبي سفيان ..    إذن ثورته لو قام بها في عهد معاوية ستفشل على الصعيد السياسي والاجتماعي حين ينظر إليها المجتمع من الزاوية التي سيسلط  معاوية عليها الأضواء نقض الحسين العهد {ع}  فيظهرها للرأي العام كأنها تمرد لا يسنده القران ومخالف للشرع .هذا لا يغيب عن الحسين ، ويعرف جيدا إن موقفه سيكون مشوها أمام أغلبية الناس ..

****  لتوضيح الفكرة بشكل أوسع :  دليل على ذلك ، في حجة الوداع نزل جبرائيل {ع} بأية الولاية{يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ وَإِن لَّمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ وَاللّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ } رفع بضع عليِ {ع} وقال " من كنت مولاه فهذا علي مولاه, اللهم وال من والاه وعاد من عاداه" .. اسالكم هل تحققت نتائج الغديرية في جميع الصحابة ..؟ أم اغلبهم سمعها ولم يكترث لها , وآخرون وقفوا ضدها .. القران بين إن الناس ليسو سواء في الأمور العقائدية ، لهم مصالحهم أكثر من عقيدتهم .. {سَأَلَ سَائِلٌ بِعَذَابٍ وَاقِعٍ }يقول الحسكاني عن الصادق {ع} إن النعمان بن الحرث الفهري , وفي رواية النضر بن الحرث , جاء النبي{ص} وفقال له: أمرتنا أن نصلي ونصوم ونحج ونزكي ونجاهد ،  فقبلناها  ثم لم ترض حتى نصبت علينا هذا الغلام ، فقلت من كنت مولاه فهذا علي مولاه، فهذا شيء منك أم من الله..؟ . فقال: والذي لا الاه إلا هو انه من الله ..فرفض أن يتقبل ذلك من الله  ولى وهو يقول:{اللهم إن كان هذا هو الحق  منك فامطر علينا حجارةً من السماء } كلمة كبيرة وتحدي لله وللرسول وهو صحابي يرى النبي {ص}.

ولعل هذا هو ما يفسر جواب الحسين {ع}لسليمان بن صرد الخزاعي حين فاوضه في الثورة على معاوية، فقال له الحسين{ع} : "ليكن لكل رجل منكم حلساً من أحلاس بيته ما دام معاوية حياً، فإنها بيعة كنت والله لها كارهاً، فإن هلك معاوية نظرنا ونظرتم ورأينا.....ثالثاً: العهد والميثاق:  كل من قرأ عن الحسين {ع}  يرى إن العهد الذي كُتب بين الإمام الحسن {ع} ومعاوية ، كان  سببا في تأخير الثورة ، رغم إن تأخيرها كلفه دماءً وأرواحً ، ثم لماذا التزم به الحسنان {ع} ولم يلتزم به معاوية ، وحقق بذلك انتصارات سياسية على الأرض..خرقه بحضور الإمامين {ع}في الكوفة، وحقق حلم بني سفيان في الوصول للحكم وهنا الفرق  يتمسك الهاشميون بالعهد ولم يتمسك به الأمويون ...؟؟؟

            الجواب على ذلك ...هذه النقطة كتب عنها بتوسع الكاتب الكبير " عباس محمود العقاد" حين استعرض نفسية البيتين العلوي الهاشمي والأموي والمرواني ، لان العهد والميثاق صفة أخلاقية وشرعية قبل أن تكون سياسية  ومسالة التمسك بالنصوص الشرعية تحتاج أخلاق بالأساس  , وبعيدا عن مناقشة الظروف السياسية بين البيتين يجب أن نعرف أخلاق الطرفين فيتحقق بذلك معرفة السبب ..!! هناك وصايا في القران الكريم يعتبرها المشرع الإسلامي أساس العقيدة التعاملية أي " الاجتماعية" مثل  حرمة الزنا وجعل قبالها الزواج الشرعي ، وقتل النفس المحترمة إلا بالحق ،وقبالها القصاص ، والوفاء بالكيل والميزان عند البيع ، لأنه الحق حتى تنتظم العلاقة التعاملية بين الناس ، وحفظ وصيانة العهد وشدد على العهد فقال تعالى : إن العهد كان مسؤولا... السبب في التشدد لان كل التعاملات والعلاقات وخطوط النظام الاجتماعي والاقتصادي ينتظم بالعهد .. ولو انهارت الثقة بين الناس فسينهار النظام الاجتماعي وتحل الفوضى ، وحين تحل الفوضى يتراجع الدين بين الناس ويضعف تماما ..لان العهد كلمة شرف  تبين حقيقة معادن الرجال ،وهو نوع من أنواع علو الهمة أو خستها ..

          العهد يتفرع إلى قسمين ، الأول : الوفاء بما تعاهد الإنسان مع غيره بصورة كاملة وصادقة وهذا يرتب حقوقا بذمته..والقسم الثاني : هي حقوق الآخرين التي تعلقت بالذمة من جراء معاملة العهد ..وهذه يؤديها صاحب الأخلاق الحميدة التي تزرع ثقة الناس فيه  فيميلون إلى التعامل معه بثقة عالية ، الله يمدح احد أنبيائه بتلك الصفة : {وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ إِسْمَاعِيلَ إِنَّهُ كَانَ صَادِقَ الْوَعْدِ وَكَانَ رَسُولاً نَّبِيّاً }يقول رسول الله{ص} : عليكم بصدق الحديث ، ووفاء العهد ، وحفظ الأمانة  فأنها وصية الأنبياء ... يقول الشاعر إذا قلت في شيء نعم فأتمه... فان نعم دين على الحر واجب ,, والا فقل لا  واسترح وأرح بها .. لكي لا يقول الناس انك كاذب ..   


قناتنا على التلغرام : https://t.me/kitabat

  

الشيخ عبد الحافظ البغدادي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/09/04



كتابة تعليق لموضوع : أسباب عزوف الحسين {ع}عن الثورة في عهد معاوية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد الحدادي الأسدي كربلاء المقدسة ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم الشيخ محمد ثامر سباك الحديدي هل تقصد الحدادين من بني أسد متحالفه مع عشيرتكم الحديدين الساده في الموصل

 
علّق محمد ابو عامر الزهيري ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : رجال السعديه أبطال والنعم منكم

 
علّق الشيخ محمد ثامر سباك الحديدي موصل القاهره ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شاهدت البعض من عشائر قبيله بني أسد العربيه الاصيله متحالفين مع عشائر ثانيه ويوجد لدينا عشيره الحدادين الأسديه المتحالفه مع اخوانهم الحديدين وكل التقدير لهم وايضا عشيره الزنكي مع كثير من العشائر العربيه الاصيله لذا يتطلب وقت لرجوعهم للاصل

 
علّق محمد الشكرجي ، على أسر وعوائل وبيوتات الكاظمية جزء اول - للكاتب د . احمد خضير كاظم : السلام عليكم بدون زحمة هل تعرف عن بيت الشكرجي في الكاظمية

 
علّق الشيخ عصام الزنكي الاسدي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم اني الشيخ عصام الزنكي الاسدي من يريد التواصل معي هذا رقمي الشخصي عنوني السكن في بغداد الشعب مقابيل سوق الاربع الاف 07709665699

 
علّق الحسن لشهاب.المغرب.بني ملال. ، على الحروب الطائفية . هي صناعة دكتاتورية - للكاتب جمعة عبد الله : في رأيي ،و بما أن للصراع الطائفي دورا مهما في تسهيل عملية السيطرة على البلد ومسك كل مفاصله الحساسة، اذن الراغب في السيطرة على البلد و مسك كل مفاصله الحساسة، هو من وراء صناعة هذا الصراع الطائفي،و هو من يمول و يتساهل مع صناع هذا الصراع الطائفي،و من هنا يظهر و يتأكد أن الكائن السياسي هو من يستخدم و يستغل سداجة الكائن الدين،فكيف يمكن للعقل البشري ان يستوعب ان الله رب العالمين اجمعين ،اوحى كلاما مقدسا،يدنسه رجل الدين في شرعنة الفساد السياسي؟ و كيف يمكن للعقل البشري ان يستوعب أحقية تسيس الدين،الذي يستخدم للصراع الديني ،ضد الحضارة البشرية؟ و كيف يصدق العقل و المنطق ان الكائن الديني ،الذي قام و يقوم بمثل هذه الاعمال أنه كفؤ للحفاظ على قداسة كلام الله؟ و كيف يمكن للعقل و المنطق ان يصدق ما قام و يقوم به الكائن السياسي ،و هو يستغل حتى الدين و رجالاته ،لتحقيق اغراضه الغير الانسانية؟

 
علّق علا الساهر ديالى ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي لايوجد ذكر لها الآن في السعديه متحالفه مع الزنكنه

 
علّق محمد زنكي السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي متواجده في جميع انحاء ديالى لاكن بعشيره ثانيه بغير زنكي وأغلبهم الان مع زنكنه هذا الأول والتالي ورسالتنا للشيخ الأصل عصام الزنكي كيف ستجمع ال زنكي المنشقين من عندنا لعشاير الزنكنه

 
علّق منير حجازي ، على احذروا اندثار الفيليين - للكاتب د . محمد تقي جون : السلام عليكم . الألوف من الاكراد الفيلين الذين انتشروا في الغرب إما هربا من صدام ، او بعد تهجيرهم انتقلوا للعيش في الغرب ، هؤلاء ضاع ابنائهم وفقدوا هويتهم ، فقد تزوج الاكراد الفيليين اوربيات فعاش ابنائهم وهم لا يعرفون لغتهم الكردية ولا العربية بل يتكلمون الروسية او لغة البلد الذي يعشيون فيه .

 
علّق ابو ازهر الشامي ، على الخليفة عمر.. ومكتبة الاسكندرية. - للكاتب احمد كاظم الاكوش : يا عمري انت رددت على نفسك ! لانك أكدت أن أول مصدر تاريخي ذكر القصة هو عبد اللطيف البغدادي متأخر عن الحادثة 550 سنة مما يؤكد أنها أسطورة لا دليل عليها ! فانت لم تعط دليل على القصة الا ابن خلدون وعبد اللطيف البغدادي وكلهم متأخرون اكثر من 500 سنة !

 
علّق متابع ، على الحكومة والبرلمان شريكان في الفساد وهدر المال العام العراقي - للكاتب اياد السماوي : سؤال الى الكاتب ماهو حال من يقبض ثمن دفاعه عن الفساد؟ وهل يُعتبر مشاركا في الفساد؟ وهل يستطيع الكاتب ان يذكر لنا امثلة على فساد وزراء كتب لهم واكتشف فسادهم

 
علّق نجدت زنكي كركوك مصلى ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : هل الشيخ عصام زنكي منصب لنا شيخ في كركوك من عشيره زنكي

 
علّق الحاج نجم الزهيري سراجق ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : يوجد كم عائله من أصول الزنكي متحالفه معنا نتشرف بهم وكلنا مع الشيخ البطل الشاب عصام الزنكي في تجمعات عشيره لزنكي في ديالى الخير

 
علّق محمد الزنكي بصره الزبير ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيره الزنكي نزحنا من ديالى السعديه للكويت والان بعض العوائل من ال زنكي في الزبير مانعرف اصلنا من الخوالد ام من بني أسد افيدونا يرحمكم الله

 
علّق موقع رابطه الانساب العربيه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : بيت السعداوي معروفين الان بعشيره الزنكي في كربلاء وبيت ال مغامس معروفين بعشيره الخالصي في بغداد والكل من صلب قبيله واحده تجمعهم بني أسد بن خزيمه.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حيدر رحيم الشويلي
صفحة الكاتب :
  حيدر رحيم الشويلي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net