صفحة الكاتب : صادق الموسوي

رفع علم كردستان على الأبنية الحكومية في قضاء خانقين احتلال صريح
صادق الموسوي
يمر العراق هذه الايام بمنزلق خطير من حيث نوابا بعض السياسيين العنصرية والطائفية
 
ومطالبتهم بإقامة أقاليم لها اتجاهات دينية وطائفية وعنصرية وقومية  والتي يرفضها الشعب العراقي بكافة مسمياتها ، والذي يعلم جيدا هذا التقسيم يؤدي لتمزيق وحدة العراق أرضا وشعبا وإحداث الفتن الطائفية بين مكونات الشعب العراقي الصابر ، وما جرى في منطقة النخيب اكبر دليل على ذلك بمساندة دول عربية مجاورة.
 
وتستوقفني صورة معبرة من تاريخ صدام المخلوع رغم طغيانه وظلمه ولكنه رفض ان يقطع كيكة عيد ميلاده
 
التي كانت عبارة عن خارطة العراق ، فعند مسك السيف لقطعها توقف ورفع السيف فقال العراق لا يجزئ فذهب إلى كيكة أخرى واقتطعها .
 
أما الآن نرى ان مطالب بعض السياسيين بإقامة إقليم لأهل السنة وكذلك تحذير لحكومة العراق من قبل وجهاء ومسؤولين في محافظة البصرة بإقامة إقليم الجنوب ما لم تخصص الحكومة العراقية نسبة للمحافظة من واردات مبيعات البترول.
 
اما الأزمة الأهم في الوضع الراهن هي قضية رفع علم إقليم كردستان على الأبنية والدوائر الحكومية لقضاء خانقين تعد هذه الظاهرة مسالة خطيرة وجعلها تابعة لإقليم كردستان وهي بعيدة عن حدوده،
 
واندلعت الأزمة ، حين طالب رئيس الوزراء نوري المالكي،بإنزال العلم الكردي عن المباني الرسمية
 
حيث قامت بعض الجهات الكردية بإنزال العلم العراقي من أمام إحدى الشركات التجارية في مركز محافظة دهوك .وجاء هذا ردا على قرار رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي بإنزال العلم الكردستاني من المباني الحكومية في قضاء خانقين.
 
والأمر الوارد في الأزمة جاءت  عندما استعانت القوات الأمريكية والحكومة الاتحادية بقوات كردية لحماية القضاء خانقين في فترة ماضية لبسط الأمن فيه.
 
وقضاء خانقين في شمال محافظة ديالى المختلطة طائفياً وقومياً، وهي خاضعة  للحكم المركزي  
 
، وبدأت الأزمة مع الأحزاب الكردية بشأن سحب قواتها من خانقين.
 
التي  تخطّت الدور المرسوم لها، في حفظ الأمن، والتي فرضت سيطرتها على مناطق كاملة من محافظة ديالى، وألحقتها عملياً وقانونياً بإقليم كردستان العراق،
 
وأعلنت صراحة أنها لا تأتمر إلا بحكومة أربيل.
 
كما أكد رئيس إقليم كردستنان مسعود البارزاني في 22 من شهر أيلول الماضي أثناء زيارته الى قضاء خانقين، إن قضاء خانقين والمناطق التابعة له مناطق كردستانية، مضيفاً أن قوات البيشمركة لم تأت إلى مناطق جلولاء والسعدية للاستعراض بل للدفاع عنها.
 
 
 
. وقد كشفت الأحداث الأخيرة أن القيادات الكردية، استغلت وجود وحدات لها في شمالي ديالى، فقررت، من جانب واحد، إنشاء «إدارة كرميان»، محافظة جديدة، تابعة لحكومة أربيل. وتبين أن هذه الحكومة أصدرت قراراً في شهر شباط الماضي، بإنشاء إدارة «كرميان، تتبع حكومة الإقليم من الناحية الإدارية، وتُعدّ بمثابة محافظة، وتضم أقضية خانقين وكفري وكلار وجمجمال
 
فإنّ العرب والتركمان، يتّهمون الأكراد بمحاولة توسيع نفوذهم إلى مناطق من العراق تتجاوز منطقتهم
 
وتصريح البعض من قيادات خانقين بالتهديد بثورة عارمة في حال إنزال العلم الكردستاني من الدوائر الحكومية
 
وهذه تصاريح غير مسؤولة  وتدل على الفئوية والقومية، ولا ينم عن الشعور بالمسؤولية، كما يدل على الامتناع تنفيذ أوامر الحكومة الاتحادية.
 
يطيب للكثيرين، اعتبار أنّ أزمة خانقين، فجّرت العلاقة بين الحكومة المركزية في بغداد، وألاكراد.
 
هذا ما جنيناه من النظام الفدرالي الذي سوف يحطم وحدة العراق والعراقيين
 
ولهذا فان قيادات تجمع العراق الجديد والقوى المتحالفة  ستنظم مظاهرة احتجاج ومساندة الحكومة الاتحادية  الجمعة القادمة في ساحة التحرير  ، وتطالب جماهير شعبنا الواحد الموحد الخروج تأييدا لقرار الحكومة الاتحادية برفع العلم الكردي من المؤسسات الحكومية في خانقين
 
ونستنكر ونشجب الممارسات الغير مسؤولة من بعض العنصريين الأكراد بإنزال العلم العراقي في محافظة دهوك .
 
ومطالبتنا بتغيير فقرات الدستور ورفض إقرار المادة 140 التي سوف تقضي على وحدة العراق أرضا وشعبا.
 
مع المحافظة على حق الأقليات وحقوق شعبنا الكردي كما ضمنه الدستور كأي مواطن عراقي بدون تميز ديني او طائفي او عرقي او مذهبي .
 
حمى الله العراق وشعبه من الفتن ودسائس المغرضين.

  

صادق الموسوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/10/16



كتابة تعليق لموضوع : رفع علم كردستان على الأبنية الحكومية في قضاء خانقين احتلال صريح
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حي الله ال زنكي في ديالى وكركوك والشيخ عصام الزنكي

 
علّق خالد الشويلي ناصريه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره السعداوي في الناصريه هل هيه نفس الأجداد والجذور مع السعديه في ديالى ارجو ان توافوني بالخبر اليقين واشكركم

 
علّق salim master ، على في الذكرى السنوية الأولى لشهادة حجة الإسلام والمسلمين الشيخ لقمان البدران قدس سره ... : اللهم لا نملك ما يملكون اسالك أن تجعلهم شفعاء لنا يوم نلقاك

 
علّق عمر الكرخي ديالى كنعان ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن من أصل عشيره الزنكي من بعض الهجره من مرض الظاعون نزحنا من السعديه كما نزحت عشيره الزنكي لكركوك وبعض اجزاء سليمانيه نحن الآن مع عشيره الكرخيه لاكن اصولنا من الزنكي سعديه الي الان اعرف كل الزنكيه مع شيخ برزان نامق الزنكنه ولا يعترفون بالزنكي لسوء تجمعات ال زنكي الغير معروفه ورغم انهم من أكبر الشخصيات في ديالى لاكن لا يوجد من يجمعهم لذالك نحن على هبة الاستعداد مع الشيخ عصام

 
علّق كامل الزنكي كركوك ديالى سعديه سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : مرحبا لكل الزنكيه في ديالى وكربلاء وبالاخص شيخنا العام شيخ عصام الزنكي كلنا معاك ونحترم قدومك لكركوك ونريد تجمع لعشيره الزنكي في كركوك وندعوكم الزياره لغرض التعرف والارتباط مابين زنكي كركوك والمحافظات بغداد وكربلاء وديالى لدينا مايقارب ١٣٠ بيت في منطقة المصلى وازادي وتازه وتسعين

 
علّق ابو كرار الحدادي الأسدي بغداد مدينه الصدر ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نحن اخوتكم من الحدادين بني أسد نحن معكم واي شي تحتاجون نحن في المقدمه وخدام لكم

 
علّق عمر الزنكي كركوك ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : لماذا لاتذكرنه في كركوك أين الشيخ عصام شيخنا نحن من منطقه طريق بغداد الواسطي مقابل أسواق انور

 
علّق ضد الارهاب ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : من يبحث عن الحقيقة عليه ان يتابع الكربولي ويعرف كمية الحقد على الشيعة حتى في صفحاته الثانية والثالثة والتي تديرها الماكنة الاعلامية الاسرائيلية.

 
علّق مصطفى الهادي ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : ((({ودعا المركز النائب الكربولي الى توخي الحذر في ادعائاته )))) لو امسكتم شخص من عامة الشعب يُثير الشائعات ويقوم بتزوير الاخبار ، هل ستنصحوه بتوخي الحذر في اشاعاته وتزويره للاخبار. إذن لماذا أسستم مركز العراقي لمكافحة الشائعات ، لقد اهلك الله الامم السابقة ، لأنها كانت اذا سرق الشريف سامحوه ، واذا سرق الفقير قطعوا يده .

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق منذر الأسدي الجبايش ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حي الله ال زنكي ديالى والشيخ عصام الزنكي الاسدي

 
علّق فيصل الزنكي كويت ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : تحياتي لعائله الزنكي في العراق والشيخ عصام الزنكي

 
علّق عزيز سعداوي زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السنين الماضيه لانعرف شيوخنا ولا حتى اصلنا الزنكي وأصبح الان الزنكنه نحن معا الشيخ عصام التجمع الزنكي رغم حاليا نحن الآن من القوميه الكرد١١يه ونعرف اصولنا يقولون لعشيره ال محيزم على ما اتذكر من كلام والدي المرحوم محمود زنكي معروف في السعديه

 
علّق احمد السعداوي الزنكي سعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : شيوخنا متواجدين في كربلاء الشيخ حمود الزنكي والشيخ عصام الزنكي سكنه بغداد الشعب وليس سكنه ديالى .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد علي مزهر شعبان
صفحة الكاتب :
  محمد علي مزهر شعبان


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net