صفحة الكاتب : ثامر الحجامي

الإمام السيستاني سيد المقاومة ومحطم مشاريع التقسيم
ثامر الحجامي

حين جاءت ساعة الصفر، وأريد للعالم أن تتغير موازينه وترسم خرائط جديدة غير معهودة، ويستبدل الطغيان بطغيان جديد وأشد، وتغيير الوجوه الحاكمة بممثلين جدد يؤدون مشاهد جديدة في العمالة والظلم والطاعة لدول الاستكبار، ويكملون ما يريده الاستعمار من تقسيم المقسم وسرقة ثروات الأمة والهيمنة على مقدراتها، وإيهام حركات التحرر والطبقات المظلومة، بان ما يجري هو لمصلحتهم وإنقاذهم مما هم فيه.

فكانت البداية من قلب العالم والشرق الأوسط لإسقاط أول حجر في لعبة الدومينو، فكان الهجوم على العراق عام 2003 واحتلاله بصورة مباشرة، ليكون مركزا للتغيير والشروع في رسم خرائط جديدة جغرافية وسياسية، ورفع الستار عن الفصل الأول من المسرحية التي ما تزال أحداثها مستمرة الى اليوم، فتارة تصبح تراجيدية وتارة كوميدية شهدت استبدال الكثير من الممثلين، فكان الأول طاغية العراق تبعه مجنون ليبيا وكومبارس مصر، وفوضى واقتتال في تونس واليمن وحرب مستعرة في سوريا، وفوضى في البلدان المجاورة وإرهاب يضرب في دول العالم كافة.

في العراق كانت المعادلة مختلفة عن غيره، وحوائط الصد تجاه المخططات الامبريالية لم تكن هشة، بل كانت صلبة تكسرت عليها مخططات المحتل، وما كان يطمح له من السيطرة على هذا البلد وتنفيذ أجنداته الخاصة ومآربه الخبيثة، التي بدأها بعد الاحتلال المباشر وبسط نفوذه على ارض العراق، فكانت محاولته الأولى عام 2005 بفرض دستور عراقي، عن طريق تشكيل مجلس لكتابته يقوم بتعيين أعضائه، فكان الرد المزلزل من السيد العظيم : "إنكم لا تتمتعون بأي صلاحيات في تعيين أعضاء مجلس كتابة الدستور، ولابد من إجراء انتخابات عامة يختار فيها العراقيون من يمثله لكتابته، ثم يجري التصويت عليه من قبل الشعب العراقي " فكان الانتصار الأول في المواجهة المباشرة بين المرجعية وقوات الاحتلال، التي لم تألوا جهدا ومازالت في تشويه صورتها وإبعادها عن الجمهور.

لكن الاحتلال لم يقف عند هذا الحد، وما لم يتحقق على الورق من تقسيم للعراق وتفريق بين طوائفه، حاول تحقيقه على ارض الواقع، بإثارة الفتن الطائفية والاقتتال الداخلي بين مكونات الشعب العراقي، فاستخدم الاحتلال أدواته الشريرة في تفجير مرقدي الإمامين العسكريين في سامراء عام 2006، الذين لهما قدسية كبيرة عند الشيعة، وكل أمله إشعال نار الطائفية التي كادت أن تحرق الأخضر واليابس، وتهوي بالبلاد الى المجهول لولا كلمة جاءت من النجف، تدعو الى ضبط النفس وعدم اتخاذ إجراءات تؤدي الى أحداث فتنة طائفية يريدها من نفذ التفجير، فكانت مقولة الإمام السيستاني الشهيرة " السنة هم أنفسنا"، هي الماء الذي اخمد النار ووأد الفتنة في مهدها، واحرق قلوب المحتلين وأذنابهم وأجهض مخططاتهم، ومرة أخرى عاد الاستكبار العالمي يجر ذيول الخيبة والخسران.

وما إن تنتهي أزمة حتى تأتي أخرى اشد منها وأعتى، وهذه المرة كانت الاستعانة بجيوش الإرهاب ومجاميع التكفير وشذاذ الآفاق، التي تم جلبها من كافة بقاع العالم مجهزة بكافة صنوف الأسلحة الفتاكة، مدعومة بالأموال والإعلام المغرض، ملأ قلوبها الحقد ونزعت منها الإنسانية، لا تفرق بين الرضيع والمرأة والشيخ، تسترق النساء وتستعبد الأطفال، اجتاحت العراق من الموصل حتى وصلت أطراف بغداد، فبلغت القلوب الحناجر وسعير نارها كاد يحرق البلاد، ودول الاستكبار فرحة بما يجري وهي ترى أحلامها على وشك أن تتحقق، فانبرى لها السيد العظيم مرة أخرى، وأعلن فتوى الجهاد الكفائي ضد مجاميع الإرهاب وزمر التكفير، فماجت الأرض بحشود المجاهدين وتزينت السماء بنيران بنادقهم، فأبيدت زمر الموت وتحررت البلاد وردت السبايا، وتكسر قرن الإرهاب وداعميه مرة أخرى بصخرة المرجعية.

وما تكاد تنتهي صفحة داعش؛ حتى ظهر لنا مشروع جديدة للتقسيم، مستخدما ورقة جديدة غير استخدام السلاح والحرب الطائفية، وكأنه كان ينتظر ساعة الصفر بإنتهاء داعش، ولا غرابة في ذلك فصاحب المشروع هو نفسه، وإن تعددت التسميات وتغيرت أدواته الانفصالية، فكان هذه المرة مسعود البرزاني بديلا عن داعش، شاهرا سلاح الانفصال عن العراق عن طريق استفتاء بائس ليس له أساس قانوني أو دستوري، لا يبتغي منه إلا مصالحه الشخصية والحزبية والاستمرار بسرقة الإقليم وثرواته، مستعينا بالجهات ذاتها التي كانت ومازالت تريد تقسيم العراق، فإنبرى الإمام السيستاني لهذا الاستفتاء وأعلنها صريحة واضحة، إنه ضد الانفصال وعلى الأكراد العودة الى المسار الدستوري في علاقتهم مع الحكومة الاتحادية، فكانت الضربة التي قصمت ظهر المطبلين لمشروع الاستفتاء، وأعلنت إن العراق سيبقى موحدا من شماله الى جنوبه، رغما على مشاريع التقسيم التي تهدده كل حين.

ولنا إن نتصور العراق من دون أن يكون فيه السيد السيستاني، حافظا للوحدة وجامعا للكلمة، حطم مشاريع التقسيم وهزم الطواغيت وبدد أحلامهم، مطفئ نار الفتن أينما حلت قارب بين القلوب وألف بين النفوس، كل ذلك وهو يجلس على فراش بسيط في بيت مؤجر في النجف الأشرف، لكنه ينبض بالحكمة والإلهام ولن تضره أقوال المتخرصين وسهام الكذابين، وسيبقى جبلا أشم لاتناله رياح المعتدين.

  

ثامر الحجامي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/10/09



كتابة تعليق لموضوع : الإمام السيستاني سيد المقاومة ومحطم مشاريع التقسيم
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حي الله ال زنكي في ديالى وكركوك والشيخ عصام الزنكي

 
علّق خالد الشويلي ناصريه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره السعداوي في الناصريه هل هيه نفس الأجداد والجذور مع السعديه في ديالى ارجو ان توافوني بالخبر اليقين واشكركم

 
علّق salim master ، على في الذكرى السنوية الأولى لشهادة حجة الإسلام والمسلمين الشيخ لقمان البدران قدس سره ... : اللهم لا نملك ما يملكون اسالك أن تجعلهم شفعاء لنا يوم نلقاك

 
علّق عمر الكرخي ديالى كنعان ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن من أصل عشيره الزنكي من بعض الهجره من مرض الظاعون نزحنا من السعديه كما نزحت عشيره الزنكي لكركوك وبعض اجزاء سليمانيه نحن الآن مع عشيره الكرخيه لاكن اصولنا من الزنكي سعديه الي الان اعرف كل الزنكيه مع شيخ برزان نامق الزنكنه ولا يعترفون بالزنكي لسوء تجمعات ال زنكي الغير معروفه ورغم انهم من أكبر الشخصيات في ديالى لاكن لا يوجد من يجمعهم لذالك نحن على هبة الاستعداد مع الشيخ عصام

 
علّق كامل الزنكي كركوك ديالى سعديه سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : مرحبا لكل الزنكيه في ديالى وكربلاء وبالاخص شيخنا العام شيخ عصام الزنكي كلنا معاك ونحترم قدومك لكركوك ونريد تجمع لعشيره الزنكي في كركوك وندعوكم الزياره لغرض التعرف والارتباط مابين زنكي كركوك والمحافظات بغداد وكربلاء وديالى لدينا مايقارب ١٣٠ بيت في منطقة المصلى وازادي وتازه وتسعين

 
علّق ابو كرار الحدادي الأسدي بغداد مدينه الصدر ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نحن اخوتكم من الحدادين بني أسد نحن معكم واي شي تحتاجون نحن في المقدمه وخدام لكم

 
علّق عمر الزنكي كركوك ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : لماذا لاتذكرنه في كركوك أين الشيخ عصام شيخنا نحن من منطقه طريق بغداد الواسطي مقابل أسواق انور

 
علّق ضد الارهاب ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : من يبحث عن الحقيقة عليه ان يتابع الكربولي ويعرف كمية الحقد على الشيعة حتى في صفحاته الثانية والثالثة والتي تديرها الماكنة الاعلامية الاسرائيلية.

 
علّق مصطفى الهادي ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : ((({ودعا المركز النائب الكربولي الى توخي الحذر في ادعائاته )))) لو امسكتم شخص من عامة الشعب يُثير الشائعات ويقوم بتزوير الاخبار ، هل ستنصحوه بتوخي الحذر في اشاعاته وتزويره للاخبار. إذن لماذا أسستم مركز العراقي لمكافحة الشائعات ، لقد اهلك الله الامم السابقة ، لأنها كانت اذا سرق الشريف سامحوه ، واذا سرق الفقير قطعوا يده .

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق منذر الأسدي الجبايش ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حي الله ال زنكي ديالى والشيخ عصام الزنكي الاسدي

 
علّق فيصل الزنكي كويت ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : تحياتي لعائله الزنكي في العراق والشيخ عصام الزنكي

 
علّق عزيز سعداوي زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السنين الماضيه لانعرف شيوخنا ولا حتى اصلنا الزنكي وأصبح الان الزنكنه نحن معا الشيخ عصام التجمع الزنكي رغم حاليا نحن الآن من القوميه الكرد١١يه ونعرف اصولنا يقولون لعشيره ال محيزم على ما اتذكر من كلام والدي المرحوم محمود زنكي معروف في السعديه

 
علّق احمد السعداوي الزنكي سعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : شيوخنا متواجدين في كربلاء الشيخ حمود الزنكي والشيخ عصام الزنكي سكنه بغداد الشعب وليس سكنه ديالى .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عزوز عقيل
صفحة الكاتب :
  عزوز عقيل


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net