صفحة الكاتب : احمد الادهمي

مرجعيتنا واحدة .. ودمكم واحد
احمد الادهمي

المقالات لا تُعبر عن وجهة نظر الموقع، وإنما تعبر عن رأي الكاتب.

 ليس بغريب ان تضع المرجعية العليا بصمتها في الازمة الراهنة لتحدد بذلك الاتجاه الذي يجب ان تسلكه القوى الوطنية في التعامل مع ملف الاستفتاء وقضية الانفصال التي يلوح بها الكرد بين الفينة والاخرى، وليس بالجديد ايضا ان تعلن المرجعية موقفها الواضح والصريح ازاء الشعب الكردي من حيث وحدة الارض والمصير ، الامر الذي يفهمه جيدا قادة الانفصال وعرابيه من جهة ، والقوى الوطنية الرافضة للانفصال من جهة اخرى .
الواضح اكثر في خضم هذه الازمة ان مواقف الوطنيين مازالت محافظة على توازنها ومفاهيمها ذات الطرز الرصينة والتي تتلائم وما تريده المرجعية في تناغم يُفهم منه ان هناك خطا مستقيما يشكل صبغة ثابتة يكشفها التناص في المواقف ، فما ان اشتعل فتيل الازمة حتى انبرى السيد الحكيم ليحاكي بلغة الحوار والسلم مشاعر الكرد وانسانيتهم مذكرا بايام النضال ومعارضة النظام البائد والهمّ المشترك من حيث التضحيات والاهداف معرجا على مظلومية الكرد وموقف المرجعية العليا وزعيمها الامام الحكيم الذي حرم الدم الكردي واسقط اكبر الرهانات على استهداف المكون الكردي باعتباره باغيا يجب التصدي له وذكرهم بان العراق يمر اليوم بظروف صعبة على الجميع ان يرص الصفوف للوقوف بوجهها ، لا ان يختلق ازمة سياسية تعقد الامور، والعراق بعد لما يتخلص من جراح داعش الارهابي.
ولاننا نتحدث هنا عن التناص والتقارب في المواقف فقد جاء موقف المرجعية وكما هي العادة ليفرز المواقف ويكشف بطريقة لا تقبل الشك دعمه الكبير لاصحاب الجهود النبيلة التي تسعى الى لملمة الامور واعادة الاخوة الكرد الى الصف الوطني خصوصا بعد خارطة الطريق التي وضعتها المرجعية لتكون طوق النجاة لهم وللعراق على حد سواء .
المراقب للوضع الداخلي العراقي وللمشهد العام يرى ان الاليات التي وضعتها المرجعية العليا واصحاب الجهود النبيلة تتفق على امر واحد بيّن وجلي وهو ان العراق ارضا وشعبا هو بما يمتلكه من تنوع قومي وديني ولا يمكن الا ان يبقى واحدا موحدا متماسكا بصرف النظر عن المصالح والامتيازات وهذا ما الحت عليه المرجعية العليا ، ليكون ذلك خط الشروع في حلحلة الازمة وخفض التوتر وطمأنة الكرد والعودة الى الحوار وهو الطريق الوحيد الكفيل بحل الازمة واعادة الامور الى نصابها لتتفرغ الحكومة بعد ذلك الى كم هائل من المشكلات التي خلفتها معركة طرد داعش من بنى تحتية ونازحين وغيرها من الامور الملحة والتي تتطلب تظافرا للجهود وتوحيدا للصفوف.
 


قناتنا على التلغرام : https://t.me/kitabat


احمد الادهمي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/10/11



كتابة تعليق لموضوع : مرجعيتنا واحدة .. ودمكم واحد
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :





الكتّاب :

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :


مقالات متنوعة :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net