صفحة الكاتب : صادق الموسوي

تجمع العراق يؤيد حكومة العراق باعتقال رؤوس البعث الصدامي.
صادق الموسوي

 
" لن تغرق سفينة العراق والخير آت لشعبنا الصابر " .

قيادات وجماهير تجمع العراق الجديد والقوى المتحالفة تؤيد الحكومة باعتقال رؤوس البعث الصدامي من الذين مازالوا يتآمرون على شعب العراق وتخريب العملية الديمقراطية والعودة بنا الى المربع الأول.

فالبعث الصدامي مازال يرغب في حكم العراق

لا نريد ان نتكلم عن الحقبة الماضية من تاريخ الحزب الحاكم  الذي حكم العراق بالسيف وقهر الشعب  العراقي

ولكننا  نتحدث عن ما بعد إزاحة النظام  بعد عام 2003  - فان المتطلع لمجرى السياسة في العراق  يعلم بان أزلام البعث من الذين لم يطهروا نفوسهم  وما زال فكر البعث الدموي راسخا في نفوسهم المريضة  عكس الذي تبرؤا من هذا الفكر وانخرطوا في العملية السياسية بعد إعلانهم البراءة منه وبدئوا يعملون بإخلاص لخدمة الشعب العراقي ولكن البعض منهم أخفى ما في داخله من ولاء لذلك الفكر الصدامي .

 وبعضهم هدد بالعمل لقيادات البعث من موقعه ليكون آمنا هو وأسرته من البطش والغدر والاغتيال ، ولهذا انجرف البعض في العمل لتنفيذ أجندات قيادات البعث بعد إغرائهم بالأموال التي تمولهم دولة عربية برصيد مالي مفتوح وميزانية تعادل ميزانية دولة .

من اجل تخريب العملية السياسية والتجربة الديمقراطية  قبل نقلها الى الدول المجاورة لان فيها أضرار لمصالحها ، وفي هذا الأمر الاستفادة لجميع الأطراف وخاصة لقيادات الحزب المقبور الذي ظهر بأسماء عدة وأحزاب متعددة 

فان معانات الشعب العراقي سببها هؤلاء بعد تحالفهم مع القاعدة التكفيرية والسلفية المتعصبة ، بمساعدة أجندات لدول استخباراتية لتنفيذ خططها في العراق وإيقاف عجلة التقدم والنمو وتدمير البنى التحتية للبلد وتهديد كل من يسعى بالتعاون مع حكومة العراق ، من اجل إثارة الفتن وزعزعة الأمن والاستقرار لتبيان بان حكومة العراق حكومة ضعيفة غير قادرة على إدارة أمور العراقيين .

فقد نبهنا من قبل بان قيادات حزب البعث سوف تتحد مع جميع قوى الشر من اجل مصالحها بعد انتفاضة الشعوب وخاصة في سوريا ، لإيجاد موقع بديل وثابت في ارض العراق بعد تنفيذ مخططاتها بعيدة الأمد قبل الانتخابات بصعود أعداد كبير للبرلمان العراقي بمساندة تجار عراقيين مقيمون في الأردن ، وفتح رصيد جاري للإنفاق على ذلك مهما كان مقدار المبلغ .

  وألان بعدما كشف للحكومة عن مخطط البعث  بدأت اعتقالات الرؤوس التي تسعى لتدمير العراق وشعبه ، وبدأت الأصوات المساندة لهؤلاء ومطالبتها بإطلاق سراحهم فقد كشفوا عن شخصياتهم ،

وبدأت الاغتيالات في الشوارع وكواتم الصوت تعمل ضد رجال الأجهزة الأمنية

وهو الدليل على حجم المؤامرة المخطط لها مسبقا .

ونطالب السيد المالكي إعطاء الصلاحيات للأجهزة الأمنية في نقاط  التفتيش  وغيرها بالدفاع عن العراق ولا يلتزم الجندي او الشرطي  وشرطة المرور وحتى الموظف والمواطن العراقي من يحمل سلاحا مرخص من الدولة ورؤيتهم للعجلات او الأشخاص الذين أطلقوا النار على رجال الأمن من كواتم الصوت ان يدافعوا عن كل مواطن ولا يلتزم بالمنطقة المحددة له ، كون ان رجال الأمن من شرطة وجيش

يقولون لا دخل لنا لان الاغتيال جرى بعيد عن حدودنا ، وهذا الأمر حدث عندما ابلغ المواطنون بان هؤلاء وهذه العجلة قتلوا الناس وهم يحملون مسدسات كاتمة  الصوت فكان ردهم هذا ليس من واجبنا والعملية حدثت خارج نطاق مسؤوليتنا, رغم قرب المسافة بينهم.

 ونطالب محاسبة كل فرد ان لا يقوم بواجبه بالدفاع عن العراق وغير مسموح لهذا القول " ليس هذا واجبي لأنه خارج منطقتي "  ،من اجل الحفاظ على الأرواح وحماية جميع العراقيين.

حمى الله شعب العراق من الأيادي الغادرة.

صادق الموسوي

سكرتير عام تجمع العراق الجديد

  

صادق الموسوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/10/28



كتابة تعليق لموضوع : تجمع العراق يؤيد حكومة العراق باعتقال رؤوس البعث الصدامي.
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حي الله ال زنكي في ديالى وكركوك والشيخ عصام الزنكي

 
علّق خالد الشويلي ناصريه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره السعداوي في الناصريه هل هيه نفس الأجداد والجذور مع السعديه في ديالى ارجو ان توافوني بالخبر اليقين واشكركم

 
علّق salim master ، على في الذكرى السنوية الأولى لشهادة حجة الإسلام والمسلمين الشيخ لقمان البدران قدس سره ... : اللهم لا نملك ما يملكون اسالك أن تجعلهم شفعاء لنا يوم نلقاك

 
علّق عمر الكرخي ديالى كنعان ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن من أصل عشيره الزنكي من بعض الهجره من مرض الظاعون نزحنا من السعديه كما نزحت عشيره الزنكي لكركوك وبعض اجزاء سليمانيه نحن الآن مع عشيره الكرخيه لاكن اصولنا من الزنكي سعديه الي الان اعرف كل الزنكيه مع شيخ برزان نامق الزنكنه ولا يعترفون بالزنكي لسوء تجمعات ال زنكي الغير معروفه ورغم انهم من أكبر الشخصيات في ديالى لاكن لا يوجد من يجمعهم لذالك نحن على هبة الاستعداد مع الشيخ عصام

 
علّق كامل الزنكي كركوك ديالى سعديه سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : مرحبا لكل الزنكيه في ديالى وكربلاء وبالاخص شيخنا العام شيخ عصام الزنكي كلنا معاك ونحترم قدومك لكركوك ونريد تجمع لعشيره الزنكي في كركوك وندعوكم الزياره لغرض التعرف والارتباط مابين زنكي كركوك والمحافظات بغداد وكربلاء وديالى لدينا مايقارب ١٣٠ بيت في منطقة المصلى وازادي وتازه وتسعين

 
علّق ابو كرار الحدادي الأسدي بغداد مدينه الصدر ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نحن اخوتكم من الحدادين بني أسد نحن معكم واي شي تحتاجون نحن في المقدمه وخدام لكم

 
علّق عمر الزنكي كركوك ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : لماذا لاتذكرنه في كركوك أين الشيخ عصام شيخنا نحن من منطقه طريق بغداد الواسطي مقابل أسواق انور

 
علّق ضد الارهاب ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : من يبحث عن الحقيقة عليه ان يتابع الكربولي ويعرف كمية الحقد على الشيعة حتى في صفحاته الثانية والثالثة والتي تديرها الماكنة الاعلامية الاسرائيلية.

 
علّق مصطفى الهادي ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : ((({ودعا المركز النائب الكربولي الى توخي الحذر في ادعائاته )))) لو امسكتم شخص من عامة الشعب يُثير الشائعات ويقوم بتزوير الاخبار ، هل ستنصحوه بتوخي الحذر في اشاعاته وتزويره للاخبار. إذن لماذا أسستم مركز العراقي لمكافحة الشائعات ، لقد اهلك الله الامم السابقة ، لأنها كانت اذا سرق الشريف سامحوه ، واذا سرق الفقير قطعوا يده .

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق منذر الأسدي الجبايش ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حي الله ال زنكي ديالى والشيخ عصام الزنكي الاسدي

 
علّق فيصل الزنكي كويت ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : تحياتي لعائله الزنكي في العراق والشيخ عصام الزنكي

 
علّق عزيز سعداوي زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السنين الماضيه لانعرف شيوخنا ولا حتى اصلنا الزنكي وأصبح الان الزنكنه نحن معا الشيخ عصام التجمع الزنكي رغم حاليا نحن الآن من القوميه الكرد١١يه ونعرف اصولنا يقولون لعشيره ال محيزم على ما اتذكر من كلام والدي المرحوم محمود زنكي معروف في السعديه

 
علّق احمد السعداوي الزنكي سعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : شيوخنا متواجدين في كربلاء الشيخ حمود الزنكي والشيخ عصام الزنكي سكنه بغداد الشعب وليس سكنه ديالى .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : امل جمال النيلي
صفحة الكاتب :
  امل جمال النيلي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net