صفحة الكاتب : عزيز الخزرجي

الفرق بين ثقافتين
عزيز الخزرجي

 كيف تعامل السّنة مع رئيسهم ألقذافي السّـني(أمير المؤمنين) و كيف تعامل الشيعة مع رئيسهم السنيّ صدام(ألخليفة الخامس) .. هذا مع الفوارق الكبيرة بين ما فعله صدام من الأجرام بحق العراق و الأمة و بين ما فعله القذافي .. و يكاد يكون جرائم آلقذافي بآلقياس مع جرائم صدام لا شيئ؟

في ليبيا تعامل السّنة السلفيّة مع القذافي رغم كونه سنّياً و بعد إلقاء القبض عليه بنفس الطريقة التي تمّ إلقاء القبض على صدام ؛ لكن مع فارق كبير حيث لا محاكمة و لا إحترام و لا أدب .. بل وضعوا العصي في دبره و قتلوه بعد أنْ عذّبوه و رموه في البحر, جرى كلّ هذا من قبل من يدّعون سنّة رسول الله(ص)(أهل السنة و الجماعة).

و آلآن قارن كيف تعامل الشيعة مع رئيسهم البعثي السّني و الذي أنكل بآلشيعة حتى ملء آلعراق قبوراً و مآسياً؟ لكنهم سمحوا له بعد آلأسر بتوكيل محامين من كلّ العالم, و جرى لهُ محاكمة عادلة و شفافة, بل كان يتجاوز على القانون أحيانا و يسب و يشتم بسبب ثقافته المنحطة, تمّ تلقينه من قبل شيخه قبل الأعدام , كتب الوصية, تناول أفضل الوجبات الغذائية داخل السجن, مع وجود آلتكييف, غرفة مع سرير و إمكانيات, تسليم الجثة لعشيرته, دفن في منطقته بعد نقله في هيليكوبتر, إقاموا له الفواتح, بناء قبة فوق قبره .. وو ..إلخ, أما القذافي فقد تعامل معه أدعياء السنة و الجماعة بأبشع صورة بربرية, حتى لم يُعرف له قبر. و لا يسعنا سوى القول :

هذا هو الفرق الكبير بين ثقافة آلطائفتين؛ (السّنة) و (الشّيعة) و شتّان؛

بين من ينتمي لأهل بيت الرسول(ص) الطاهرين ألمظلومين من الشيعة ..

و بين من ينتمي لمن هم مشكوك أصلاً حتى في إسلامهم و سيرتهم و مواقفهم, و نقول لهم كما قال الشاعر:



ملكنا فكان العفو منّا سجيّةً .. و لمّا مَلكْتم سال بآلدّم أبطحا



و للمسلم و لكلّ مُتابع منصف شريف أنْ يُحدّد بعد هذا؛ من هو الطّائفي و العنصريّ و آلمُتعصّب:
(ألسّني) أم (الشّيعي)؟

عزيز الخزرجي
 

  

عزيز الخزرجي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/10/28



كتابة تعليق لموضوع : الفرق بين ثقافتين
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 3)


• (1) - كتب : نيران ، في 2011/10/30 .

انا لا حب ان يكون الموضوع جدلي عقيم ولكن ما ذكرت انت من امثلة يرد علية بان الثوار في ليبيا قبضوا على كثير من انصار القذافي وهم الان في السجون حالهم حال الارهابيين في العراق ولم يقتلوهم نعم معاملتهم سيئه ولكن هذا هو حال اكثر سجون العراق ايضا0 وتبريرك لبعض افعال جيش المهدي غير مقنعة لان اي جهة تبرر افعالها دائما هكذا بوضع الاخطاء على الاخريين بل يجب الاعتراف بأن بعض من افراد جيش المهدي كانوا بلا اخلاق وبلا قيم وانا اقول البعض للانصاف0 ولكن النقطة الاساسية في الموضوع هو عدم جعل الاخلاق والاتزام بحقوق الانسان اساسها مذهبي بل هي مشكلة ثقافية نعاني من ويلاتها عبر تاريخنا الطويل وتراثنا يشهد على هذا واكيد ساهم نظام البعث الشمولي في تنمية هذه الثقافة وهو احد اسباب انتشار ثقافة العنف في العراق ولكنة احد الاسباب وليس السبب الوحيد ثقافة العنف عميقة في الوعي البشري بكل مراحلة 0 سلامي لك

• (2) - كتب : إلى المعلق نيران ، في 2011/10/30 .

أما دليلك الوحيد ألذي أوردته بشأن ألمواقف الشاذة الشنيعة لجيش المهدي و حملته على الفكر الشيعي فهو مردود؛ لأسباب أهمها؛ جيش المهدي - و ليس دفاعاً عنهم, قد إنخرط في صفوفه خصوصاً في البداية الكثير من البعثيين و المجرمين و قاموا بأدوار كنت أول الناقدين لها, ثم إن كل جندي فيه و حتى خطّه لا يمثل كل خط أهل البيت(ع) تماماً, هذا من جانب, و من جانب آخر أزلام صدام ألذين نفذّوا الأجرام عملياً و بأيديهم ما زال أكثرهم بقبضة القوات العراقية رغم صدور حكم الأعدام عليهم, لكن تعاون الطالباني و الهاشمي مع القاعدة و البعثيين حال دون تنفيذ الحكم لحد آلآن, و لا دخل للأمريكان بهم , لكنهم لا يزال يخضعون للقانون, كما إن مجرمي عرس الدجيل ألذين لم يُعدموا لحد الآن هم ما زالوا في قبضة القوات الحكومية تحت قيادة رئيس الوزراء, كل هذا دليل على حرص أكثر العراقيين ألموالين لأهل البيت(ع) لتطبيق القانون .. و إلاّ فبآلأمكان دس السم على الأقل في آلغذاء لقتلهم و إراحة البلاد و العباد من خبثهم و إجرامهم!

و ما حصل للعراقيين من إنحراف نفسي و أخلاقي و روحي فهو بسبب السياسة البعثية المنحرفة على مدى 40 عاماً.

أرجو من المعلق متابعة بقية مقالاتي بشأن العراق, و خصوصاً ألأسفار ألتي عالجت فيها ليس فقط محنة العراقي و أزماته بل محنة كل الأنسانية مع الشكر و التقدير.



• (3) - كتب : نيران ، في 2011/10/29 .

مقال ساذج بكل معنى الكلمة لو تم القبض على صدام على يد العراقيين الناقمين على نظامة الفاسد لفعلوا به مثل ما فعل الليبيين بالقذافي لان ثقافة العنف متجذرة في الفكر العربي والاسلامي في اكثرة ولا نعمم وخصوصا عند العوام و الرعاع وهم دائما يظهرون في فترات الفوضى وهم دائما يقادون بالشعارات والتعصب ثم يتم التبرؤ منهم بعد ذلك ان الامريكيين الذين قبضوا على صدام هم من انقذه من مصير قد يكون ابشع من مصير القذافي وقدموه للمحاكمة امام محكمة عراقية وكانوا يشرفون علية بكل دقة حتى لحظه تسليمة الى العراقييين وقت اعدامة ومع ان فترة التسليم قصيرة فحدث ما حدث من اخطاء في عملية الاعدام اثارة تعاطف كثير من الناس المخدوعيين بصدام من العرب خصوصا ومن الناحية الطائفية كذلك واذكر مع انة فترة التسليم كانت قصيرة ولكن عدم الالتزام بالمعاير الاخلاقية وحقوق الانسان كان واضحا اثناء تنفيذ حكم الاعدام وما صاحبة من شماتة وتهكم وسخرية لقد انقذ الامريكان صدام من مصير بشع لو وقع بيد العراقيين فالمقال ضعيف جدا الى حد الهزالة وبه رائحة طائفية وتعميم غير مقبول هل نسى الكاتب الجرائم التي ارتكبتها بعض مليشيات جيش المهدي بكل بشاعة بحق ناس لا يقارنون باجرام صدام ولكنهم تم قتلهم بصورة بشعه جدا كما فعلت القاعدة بحق العراقيين 0 القسوة وعدم الاخلاق لا تعرف مذهب او دين بل هي تربية وبيئة وحالة نفسية فلا نعمم على مذهب او دين ونستغل حادثة معينة وننسى حوادث معينة اخرى لا تقل بشاعة واخيرا على الكاتب ان يراجع مقالة جيدا ولا يكرر هذه المقارنات غير المتوازنة






حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة اخ صالح السنوسي . إذا كانت الكتب المقدسة مخفية وبعيدة عن متناول ايدي الناس فما الفائدة منها؟ وانا معكم الله لا يترك رسالاته في مهب الريح بل يتعهدها عن طريق الأنبياء واوصيائهم من بعدهم اسباط او حواريين او ائمة يضاف إلى ذلك الكتاب الذي يتركه بينهم ، ولكن اذا كفر الناس بخلفاء الانبياء وحاربوهم وقتلوهم ثم اضاعوا الكتب او قاموا بتزويرها فهذا خيارهم الذي سوف عليه يُحاسبون. يضاف إلى ذلك لابد من وجود فرقة او فئة على الحق تكون بمثابة الحجة على بقية من انحرف. وهنا على الإنسان ان يبحث عن هذه الفرقة حتى لو كانت شخصا واحدا. فإذا بدأ الانسان بالبحث صادقا ساعده الرب على الوصول ومعرفة الحقيقة. ذكر لنا المسلمون نموذجا حيا فريدا في مسألة البحث عن الدين الحق ذلك هو سلمان الفارسي الذي اجمع المسلمون قاطبة على انه قضى عشرات السنين باحثا متنقلا عن دين سمع به الى ان وصل وآمن. والقرآن ذكر لنا قصة إبراهيم وبحثه عن الرب وعثوره عليه بين مئآت المعبودات التي كان قومه يعبدونها . لا ادري ما الذي تغير في الانسان فيتقاعس عن البحث .

 
علّق سيف الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اهلا وسهلا بالشيخ عصام الزنكي في محافظه ديالى السعديه

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب صالح السنوسي واهلا وسهلا بكم اخا عزيزا . بحثت في فيس بوك ووضعت اسمكم في الباحث ولكن ظهر لي كثيرون بهذا الاسم (Salah Senussi ) فلم اعرف ايهم أنت . والحل إما أن تكتب اسئلتكم هنا في حقل التعليقات وانا اجيب عليها ، او اعطيك رابط صفحتي على الفيس فتدخلها صديق وتكتب لي اشارة . او تعطيني علامة لمعرفة صفحتكم على الفيس نوع الصورة مثلا . تحياتي وهذا رابط صفحتي على الفيس https://www.facebook.com/profile.php?id=100081070830864

 
علّق صالح السنوسي ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اولا انى اكن لك كل التقدير والاحترام وارجو من الله قبل ان اموت التقى بك والله علي كل شى قدير .........طرحك للحقائق جعلتنى اتعلق بكل ما تكتبين وانا رجل مسلم ابحث عن الحقيقة دائما وارى فيك يد العون منك وانا اقدر افيدك ارجو ان تساعدينى لانى لدى كثير من الاسئلة على رسالة عيسى المسيح عليه صلةات الله هدا معرفي على الفيس Salah Senussi اما بخصوص قدسية الثوراة وبقية الكتب ان الله لا يرسل رسالات الى عباده ويتركها في مهب الريح للتزوير ثم يحاسبنا عليها يوم البعث مستحيل وغير منطقى لدالك الكتب الاصلية موجودة ولكن مخفيةوالله اعلمنا بدالك في القران

 
علّق عمار كريم ، على في رحاب العمارة التاريخية دراسة هندسيه في العقود والاقبية والقباب الاسلامية - للكاتب قاسم المعمار : السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة ... شكرا جزيلا للمعلومات القيمة المطروحة حول هذا الموضوع الهام جدا .... يرجى ابلاغنا عن مكان بيع هذا الكتاب داخل العراق ... واذا كانت لديكم نسخة PDF يرجى ارسالها لحاجتنا الماسة لهذه الدراسة مع فائق التقدير والامتنان.

 
علّق سلام جالول شمخي جباره ، على فرص عمل في العتبة العباسية المقدسة.. إليكم الشروط وآلية التقديم : الاسم. سلام جالول. شمخي جباره. خريج. ابتدائيه. السكن. محافظه البصرة المواليد. ١٩٨٨. لدي اجازه سوق عمومي. رقم الهاتف. 07705725153

 
علّق الشيخ العلياوي ، على البُعد السياسي (الحركي) لنهضة الإمام الحسين (عليه السلام) - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم بورکتم سماحة الشيخ علي هذا الايجاز، ونأمل ان تشیروا الی البعدین العقائدي والفقهی في خروج سيد الشهداء عليه السلام ولا تترکون القارئ في حيرة يبحث عنهما

 
علّق حسن الزنكي الاسدي كربلاء المقدسة ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : يوجد الشيخ قاسم الزنكي في كربلاء ويرحب بجميع الزناكيه من السعديه وكركوك الموصل

 
علّق احمد زنكي كركوك مصلى مقابل الحمام ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي في كركوك بدون شيخ

 
علّق ممتاز زنكي كركوكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيره زنكي في كركوك مصلى القديمه تعرف المنطقه اغلبها زنكي اسديون الأصل من محافظه ديالى سابقا سعديه وجلولاء ومندلي رحلو من مرض الطاعون سكنوا كركوك

 
علّق كريم زنكي السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف هلا ومرحبا بكل عشيره الزنكي ومشايخها الشيخ الاب عصام الزنكي في السعديه

 
علّق محمد السعداوي الاسدي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ديالى السعديه ترحب بكل عشيره الزنكي في العراق والشيخ عصام ابو مصطفى الزنكي متواجد في ديالى وبغداد ومرتبط حاليا مع شيخ عبد الامير الاسدي ابو هديل يسكن منطقه الشعب في بغداد

 
علّق خالد السعداوي الاسدي ، على ديوان ال كمونة ارث تاريخي يؤول الى الزوال - للكاتب محمد معاش : أجمل ماكتب عن ال كمونه وشخصياتها

 
علّق ذنون يونس زنكي الاسدي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى الأخ الشيخ ليث زنكنه الاسدي نحن عشيرة الزنكي ليس عشيرة الزنكنه مع جل احتراماتي لكم نحن دم واحد كلنا بني أسد وشيوخ ال زنكي متواجدين في ديالى الشيخ عصام ابو مصطفى والشيخ العام في كربلاء الشيخ حمود الزنكي وان شاء الله الفتره القادمه سوف نتواصل مع عمامنا في السعديه مع الشيخ عصام وجزاك الله خير الجزاء

 
علّق مصطفى الهادي ، على لا قيمة للانسان عند الحكومات العلمانية - للكاتب سامي جواد كاظم : انسانيتهم تكمن في مصالحهم ، واخلاقهم تنعكس في تحالفاتهم ، واما دينهم فهو ورقة خضراء تهيمن على العالم فتسلب قوت الضعفاء من افواههم. ولو طُرح يوما سؤال . من الذي منع العالم كله من اتهام امريكا بارتكاب جرائم حرب في فيتنام ، واليابان ، ويوغسلافيا والعراق وافغانستان حيث قُتل الملايين ، وتشوه او تعوّق او فُقد الملايين أيضا. ناهيك عن التدمير الهائل في البنى التحتية لتلك الدول ، من الذي منع ان تُصنف الاعمال العسكرية لأمريكا وحلفائها في انحاء العالم على انها جرائم حرب؟ لا بل من الذي جعل من هذه الدول المجرمة على انها دول ديمقراطية لا بل رائدة الديمقراطية والمشرفة والمهيمنة والرقيبة على ديمقراطيات العالم. والله لولا يقين الإنسان بوجود محكمة العدل الإلهي سوف تقتصّ يوما تتقلب فيه الأبصار من هؤلاء ، لمات الإنسان كمدا وحزنا وألما وهو يرى هؤلاء الوحوش يتنعمون في الدنيا ويُبعثرون خيراتها ، وغيرهم مسحوق مقتول مسلوب. والأغرب من ذلك ان اعلامهم المسموم جعل ضحاياهم يُمجدون بقاتليهم ويطرون على ناهبيهم. انها ازمة الوعي التي نعاني منها. قال تعالى : (لا يغرنك تقلب الذين كفروا في البلاد متاع قليل ثم مأواهم جهنم وبئس المهاد). انها تعزية للمظلوم ووعيد للظالم. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الاكاديمية العراقية لمكافحة الفساد
صفحة الكاتب :
  الاكاديمية العراقية لمكافحة الفساد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net