صفحة الكاتب : شعيب العاملي

(10) (الإلحاد الجديد) في مدرسة الصادق عليه السلام!
شعيب العاملي

بسم الله الرحمن الرحيم

الإلحاد الجديد.. 
إنه محاولة حديثة بلغة عصرية لإحياء (الإلحاد البائد) بعدما استشعر أبناؤه أن نيرانهم قد خبت، ودعوتهم قد وهنت.. فانطلقوا عبر مقولة (خير وسيلة للدفاع هي الهجوم).. لكنهم لم يوفقوا في ذلك ايضا..

هذه مناظرة جرت قبل حوالي 1250 سنة من اليوم.. ننقلها (بالمحاكاة) إلى عصرنا الحاضر، فنرى أن (الملحدين الجدد) لا يزيدون عن أسلافهم شيئاً في العلم أو التعقّل.. وإن زادوا عنهم شيئاً فبالعناد والمكابرة..
المناظرة جرت بين الإمام السادس من أئمة العترة الطاهرة، الإمام جعفر بن محمد الصادق عليه السلام، مع أحد (الزنادقة) لتُختتم بإيمان الزنديق.. 

نستخلص كلمات بعض هؤلاء الملحدين المعاصرين لنضعها جواباً في هذه المناظرة كي يتبين الخيط الابيض من الاسود..

1. الظن عجز !

يروي الشيخ الكليني في كتاب الكافي الشريف ج‏1، ص: 74 فيقول:
قال أبو عبد الله ع للزنديق: أتعلم أن للأرض تحتاً وفوقاً ؟
قال: نعم 
قال: فدخلت تحتها ؟
قال: لا 
قال: فما يدريك ما تحتها ؟
قال: لا أدري، إلا أني أظن أن ليس تحتها شي‏ء.
فقال: أبو عبد الله ع: فالظن عجز لما لا تستيقن.

القاعدة الأولى: الظن عجز مقابلٌ لليقين. فماذا عند الملحدين؟

يتحفنا علماء العصر الحديث اليوم بكثير من النظريات العلمية، التي تصيب تارة وتخطئ أخرى، وتبتني تارة على (حقائق دامغة) ومسلّمات لا تقبل الشك تساهم في زيادة الوعي عند الناس أو في تطور البشر في ما يحتاجونه في حياتهم.. وتبتني أخرى على (ظنون أو أوهام) تثبت صحتها مرة وسقمها أخرى..

يتحدث عالمي الرياضيات والفيزياء الملحدين (ستيفن هوكنغ) و(ليوناردو ملودينو)، والأول هو أحد أبرز علماء الفيزياء النظرية على مستوى العالم، يتحدثان كما مجموعة كبيرة من العلماء عن النظرية العلمية M والتي يتوقع الكثير منهم أن تكشف أبعاداً غير مسبوقة في مجالات الفيزياء، فيقولان: 

حسب النظرية (إم) فإن الكون الذي نعيش فيه ليس هو الكون الوحيد.
وبدلاً من ذلك، فإنها تتنبأ بأن هناك عدداً كبيراً من الأكوان التي خُلقت من العدم، ولا يتطلّب خلقها تدخلاً من إله أو من كائن فوق طبيعي.
وبالأحرى، فإن تلك الأكوان المتعددة تنشأ بشكل طبيعي من القانون الفيزيائي. إنها تنبؤات العلم. (التصميم العظيم ص18)

وبغض النظر عن عقيدتنا الدينية في وجود أكوان أخرى من عدمها، نسأل هذين (العالمين) سؤال الإمام الصادق: ما يدريكم بتلك العوالم ؟
وأنتم تقولون: ما زال البشر يحاولون للآن حلّ شفرة طبيعة النظرية (إم)، لكن هذا قد لن يكون ممكناً. (التصميم العظيم ص144)

إنكم إذاً لم تتمكنوا من حل شفرة النظرية التي تتحدثون عنها، بل تحتملون أن يكون حلها غير ممكن أبداً ! ثم تعتمدون عليها في إثبات (وجود أكوان) غير هذا الكون، وتضيفون لذلك أن هذه الأكوان قد (خلقت من العدم) دون خالق!

إنه كلامكم مع عدم وجود إثبات في أيديكم يدورُ بين الوهم أو الظن.. (والظن عجزٌ لما لا تستيقن).. فثبت عجزكم عن إثبات ما تزعمونه من تكون الأكوان بلا خالق.

يقول تعالى في كتابه: (ما أشهدتهم خلق السماوات والأرض)
فإذا سئل هؤلاء كما الزنديق: هل شهدتم خلق السماوات والأرض ؟
يقولون: كلا.
فنقول: فكيف تعلمون أنها خلقت من العدم ؟ وكيف تعلمون أنه ليس لها خالقاً ؟
إن (الظن عجز) وأنتم عاجزون.

2. هل يجحد العاقل ما لا يعرف ؟!

ثم قال أبو عبد الله أفصعدت السماء ؟
قال: لا 
قال: أفتدري ما فيها ؟
قال: لا 
قال: عجبا لك لم تبلغ المشرق ولم تبلغ المغرب ولم تنزل الأرض ولم تصعد السماء ولم تَجُز هناك فتعرف ما خلفهن وأنت جاحد بما فيهن؟ وهل يجحد العاقل ما لا يعرف ؟!
قال الزنديق: ما كلمني بهذا أحد غيرك.

مجدداً مع الملحدَين الشهيرين..
لنوجه لهم سؤالاً مختلفاً هذه المرة..
نقول لهم: هل يمكنكم أن تعرفوا ما هي نتيجة تفاعل ثلاث (جُسَيمات) فيما بينها ؟

يجيبان بصريح العبارة: نحن لا نستطيع حتّى أن نحلّ بالضبط معادلات ثلاثة جسيماتٍ أو أكثر تتفاعل فيما بينها.(التصميم العظيم ص214)
فنسألهم مجدداً عن تفاصيل الجسيم فيقولان: ان كائناً فضائياً في حجم الإنسان سيحتوي على حوالي ألف ترليون ترليون جُسيم حتى لو كان إنساناً آليا، فسيكون من المستحيل حلّ المعادلات والتنبؤ بما سيفعله. (ص214)

إذا كان هؤلاء (العلماء) عاجزون عن إدراك نتيجة التفاعلات بين جسيماتٍ يتضمن جسم الإنسان منها الف ترليون ترليون جسيم ! فمن أين لهم أن يدركوا أن ليس لهذه (الجُسَيمات) محرّك ؟ وأنه ليس لها خالق ؟
(وهل يجحد العاقل ما لا يعرف) ؟ إلا أن يكون غير عاقل ! أو أنهم: (جحدوا بها واستيقنتها أنفسهم)!

ثم كيف لهم أن ينكروا الخلق إن لم يعرفوا المصلحة فيه ؟ 
فهل ساغَ لمن جهلَ الحكمة في شيءٍ يراه أمامه أن ينكر أن له خالقاً فيجحده وهو مقرٌّ بعجزه عن العلم والمعرفة ؟ 
أيكون كلامهم علمياً وهم مقرون بالعجز ؟! وكلامنا غير علميّ إن قلنا أن الحكيم لا يفعل إلا لحكمة ؟
إنها القاعدة الذهبية الثانية: (هل يجحد العاقل ما لا يعرف؟!)

3. لا حجة للجاهل !

فقال أبو عبد الله ع: فأنت من ذلك في شك فلعله هو ولعله ليس هو ؟
فقال الزنديق: ولعل ذلك 
فقال أبو عبد الله ع: أيها الرجل ليس لمن لا يعلم حجةٌ على من يعلم، ولا حجة للجاهل.

هنا نترك هذين الملحدين ونوجه السؤال الى الملحد الشهير الآخر بروفيسور الفيزياء والفلك فيكتور ستينغر الذي ينفي في كتابه عن الله تعالى أن يكون الله خالق الكون (ص197)
فنقول له: هل (النظريات العلمية) التي تعتمدون عليها وتزعمون أنها أوصلتكم لعدم وجود الله هي نظريات قطعية ؟ فهل تزعمون أنكم (عالمون حقاً) بلا احتمال الخطأ والاشتباه ؟

يجيب ستينغر: علينا هنا الاقرار والاعتراف بأن النماذج والنظريات العلمية مهما كانت (جيدة الإثبات) تظل إبداعات بشرية وعرضة للتغيير على يد التطورات المستقبلية. (كتابه عن الله ص41)
ستينغر هذا نفسه يدعي عدم وجود الله تعالى! في نفس الوقت الذي يقرّ فيه بالجهل و(بالفراغات الموجودة في المعرفة العلمية) (كتابه عن الله ص24)

نسأله مجدداً.. هل نزل بك الموت فعلمت أن ليس هناك حياة بعده ؟ وليس هناك عقاب أو ثواب ؟
يجيب بالنفي سريعاً.

لكنه يعود فيقول: 
الاحتمال العقلاني للحياة بعد الموت أقرب للصفر. ولكن يمكن للعلم على الأقل أن يؤكد لنا أن الكثيرين الذين اختاروا عبادة الإله الخطأ لن يتعذبوا للأبد.. سيرقدون بسلام... (ص242)

القاعدة الذهبية الثالثة تأتي سريعاً: (لا حجة للجاهل) و(ليس لمن لا يعلم حجةٌ على من يعلم)
فأي علم حديث يمكنه له أن يؤكد أن فلاناً لن يتعذب بعد الموت ؟ وأي اختبار علمي أجراه هؤلاء أكد لهم عدم وجود حياة بعد الموت ؟
وأي قانون فيزيائي يؤكد ذلك ؟

لقد أطاحت هذه القاعدة بستينغر وزملائه: لا حجة للجاهل !

4. الله يسيّر الكون ؟

- يا أخا أهل مصر: تَفَهَّم عني فإنا لا نشك في الله أبدا.
- أما ترى الشمس والقمر والليل والنهار يلجان فلا يشتبهان ؟
- ويرجعان قد اضطرا ليس لهما مكان إلا مكانهما ؟
- فإن كانا يقدران على أن يذهبا فلم يرجعان ؟
- وإن كانا غير مضطرين فلم لا يصير الليل نهارا والنهار ليلا ؟
- اضطرا والله يا أخا أهل مصر إلى دوامهما والذي اضطرهما أحكم منهما وأكبر 
فقال الزنديق: صدقت.
ثم قال أبو عبد الله ع: ...القوم مضطرون يا أخا أهل مصر.

- لم السماء مرفوعة والأرض موضوعة ؟
- لم لا يسقط السماء على الأرض ؟
- لم لا تنحدر الأرض فوق طباقها ولا يتماسكان ولا يتماسك من عليها ؟
قال الزنديق: أمسكهما الله ربهما وسيدهما 
قال: فآمن الزنديق على يدي أبي عبد الله ع ... (انتهى مورد الشاهد من الحديث الشريف)

بعد المقدمات الثلاثة: الظن عجزٌ، وليس للعاقل أن يجحد ما لا يعرف، ولا حجة للجاهل على العالم.
تأتي النتيجة الذهبية: الله تعالى خالق الكون ومُسيِّرُه.

كيف ذلك ؟
الشمس والقمر لا يشتبهان.. الليل لا يصير نهاراً.. السماء لا تسقط على الارض.. كل ما يجري في الكون يجري وفق نظام تكويني دقيق لا يعقل أن لا يكون له مدبِّر، والملحدون مقرّون بالعجز عن إدراك هذا وغيره.. كما تقدّم.. ولا بدَّ أن يكون الصانع والمدبِّرُ حكيماً عالماً حياً غنياً... وليس سوى الله تعالى.

نضيف لهؤلاء الملحدين زميلاً (لا أدرياً) لنستعين بكلماته في تأكيد هذه المعاني، إنه برايان غرين أستاذ الفيزياء والرياضيات في جامعتي كولومبيا وكورنيل، يقول في كتابه الذي حاز على جائزة آفاينتيس للكتب العلمية من بين 117 كتاباً علمياً..

أولاً: ليس لدينا تفسير !
يقول برايان غرين: لا يوجد أي تفسير لماذا يتكون عالمنا من هذه الجسيمات وبهذه الكتلة وشحنات القوى بالتحديد. (الكون الأنيق ص26)
والحديث عن العديد من الجسيمات بما فيها الكواركات والتاو والميون وغير ذلك..
ومثله عالم فيزياء الجيسيمات ايزيدور اسحق رابي الحاصل على جائزة نوبل، الذي يتساءل عمّن أمر بإيجاد هذه الجسيمة ؟! (الكون الأنيق ص22)

ثانياً: كله يوصل لله تعالى !
يقول غرين: ربما علينا أن نتقبل أنه بعد الوصول لأعمق المستويات الممكنة التي يقدمها العلم، لا زالت هناك مع ذلك أمور في الكون من دون تفسير.
وربما علينا أن نتقبل أن هناك سمات معينة للكون هي على ما هي عليه بالصدفة، أو نتيجة حادث، أو هي اختبار إلهي.(الكون الأنيق ص419)
الصدفة والحادث تم استبعادهما سابقاً، فلا يبق إلا الله تعالى.

ثالثاً: أمور لا يمكن تخيُّلها !
يقول غرين:
تم اكتشاف بعض اهم أسرار الطبيعة خلال المائة عام المنصرمة... تلك الجواهر التفسيرية قد فتحت آفاقاً على عالم كنا نتخيل أننا نعرفه. إلا أننا لم نتمكن حتى من تخيّل عظمته.( الكون الأنيق ص420)
ما صار الآن (أسراراً) من أسرار الطبيعة كشفه العالم كان في يومٍ ما (فوق الخيال)، فلو ساغ نفي ما لا نعرف ولا نتمكن من تخيُّل عظمته لكان لزاماً علينا إبطال هذه العلوم التي بين أيدينا كلها.
لكن العاقل (لا يجحد ما لا يعرف)، وليس لأحد منهم أن يجحد الله تعالى وإن عجز عن (تخيُّل عظمته) !

رابعاً: نيوتن والتأثير في المخلوقات.
ينقل براين عن نيوتن قوله: الأمر الذي لا يمكن تصوره هو أن تقوم مادة جامدة غير حية من دون وساطة من أي شيء آخر ليس مادياً بالتأثير في مادة أخرى من دون اتصال متبادل.... 
الأمر المنافي للعقل بالنسبة لي لدرجة أنني واثق ألا أحد له كامل القوة الفكرية في الامور الفلسفية سيقع في هذا، ولا بد للجاذبية من عامل مسبب يؤثر باستمرار وفقا لقوانين معينة، لكن سواء كان هذا العامل مادياً أو غير مادي، فقد تركت هذا لعناية قرائي. (الكون الأنيق ص74)

يضع نيوتن يده على الجرح ليقول أنه لا بدّ من قانون (السببية) و(العليّة) فلا بُدَّ للجاذبية من (عامل مسبّب).. وإذا ما ترك نيوتن للقراءة تحديد المؤثر في كل متأثرٍ نجد أن من الكفاية بمكان الاستعانة بأعرابي قال يوماً عبارة خَلُدَت في التاريخ حين نطق قائلاً: 
البعرة تدل على البعير، وأثر الإقدام على المسير، أفسماء ذات أبراج وأرض ذات فجاج لا تدلان على اللطيف الخبير؟!

والحمد لله رب العالمين
الثامن من صفر 1439 للهجرة

  

شعيب العاملي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/10/29



كتابة تعليق لموضوع : (10) (الإلحاد الجديد) في مدرسة الصادق عليه السلام!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق أثير الخزاعي ، على نائبة تطالب الادعاء العام بتحريك دعوى ضد الحكومة : لا ادري اين قرأت ذلك ولكني اقول : كان هناك شاب متدين جدا وكانت صور الأئمة تملأ جدارن غرفته والمصحف بالقرب من مخدعه ، ولكن لم يكن له حظ بالزواج ، وبقى يعاني من اثر ذلك ، وفي يوم حصل على بغي في الشارع وقررت الذهاب معه إلى بيته ، والبغي طبعا مستأجرة لا تقبل ان تعقد دائم او مؤقت ، فلا بد لهُ ان يزني بها ، وذهبا الى البيت وادخلها الغرفة واثناء خلعهم لملابسهم رفع عينيه إلى صور الأئمة ولوحات الآيات القرآنية ، ثم رمق المصحف الذي بجنب فراشه وهنا حصل صراع بين الحاجة والرغبة الملحة وبين إيمانه . ولكنه قرر اغماض عينيه واطفاء ضوء الغرفة والارتماء في حضن العاهرة. أيتها النائبة الموقرة قولك حق ولكن صوتك سوف يضيع ، لأن القوم اغمضوا عيونهم واطفأوا ضوء الغرفة.

 
علّق منير حجازي ، على نسب السادة ال صدر وتاريخ الاجداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : وما فائدة النسب إذا كان العقل مغيّب . وهل تريد ان توحي بأن مقتدى الصدر هو كاسلافه ، كيف ذلك ومقتدى لم يستطع حتى اكمال دراسته الحوزوية ولا يزال يتعثر بالكلام . والاسوأ من ذلك اضطرابه المريع في قراراته واستغلاله لإسم أبيه ونخشى نتيجة ذلك ان تحصل كارثة بسبب سوء توجيهه لجماهير أبيه مقتدى لا يمتلك اي مشروع سياسي او اجتماعي ، ولكنه ينطلق من بغضه لنوري المالكي فسحب العداء الشخصي ورمى به في وسط الجماهير والقادم اسوأ . إن لم تتداركنا العناية الإلهية . أما هذه مال : السيد القائد . فهل هي استعارة لالقاب صدام حسين او محاولة الايحاء من اتباعه بانهم كانوا ضمن تشكيلات فدائيي صدام ولربما نرى ذلك يلوح في سلوك مقتدى الصدر في تحالفاته مع السنّة والأكراد وكلاهما من المطبعين مع اسرائيل ، وكذلك ركضه وراء دول الخليج واصطفافه مع أعداء العراق.

 
علّق ابوفاطمة ، على الحسين (ع) وأخطر فتوى في التاريخ - للكاتب سلمان عبد الاعلى : ثبت نصب شريح ولم يثبت له هذه الفتوى بنصها

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على خذ ابنك وحيدك اذبحه فأباركك. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة . في الاساس لا يوجد إنجيل، وهذا تعرفه المسيحية كلها ، إنما يوجد اناجيل ورسائل كتبها التلاميذ بعد رحيل يسوع المسيح بسنوات طويلة ، والتلاميذ لم يكتبوا انجيل ابدا بل كتبوا قصصا بعضهم لبعض . وهذا ما يعترف به لوقا في مقدمة إنجيله فيقول : (لما رأيت كثيرين قد قاموا بتأليف قصة ، رأيت أنا أيضا ان اكتب لك يا صديقي ثاوفيلوس). فهي قصص على شكل رسائل كتبها بعضهم لبعض ولذلك ونظرا لضياع الإنجيل لا يُمكن ان يُذكر إسم النبي بعد المسيح إلا في إنجيل برنابا الذي ذكره بهذا اللفظ (محمد رسول الله)ولكن هذا الإنجيل حورب هو وصاحبه وإلى هذا اليوم يتم تحريم انجيل برنابا. ولكن قصص التلاميذ التي كتبوها فيها شيء كثير من فقرات الانجيل التي سمعوها من يوحنا ويسوع المسيح لأنهما بُعثا في زمن واحد . ومنها البشارة بأنه سوف يأتي نبي بعده وإنه إن لم يرحل فلا يرسله الرب كما نقرأ في إنجيل متى : (الذي يأتي بعدي هو أقوى مني، الذي لست أهلا أن أحمل حذاءه. هو سيعمدكم بالروح القدس ونار الذي رفشه في يده، وسينقي بيدره، ويجمع قمحه إلى المخزن، وأما التبن فيحرقه بنار لا تطفأ). ويوحنا أيضا ذكر في إنجيله الاصحاح 15 قال عن يسوع المسيح بأنه اخبرهم : (متى جاء ــ أحمد ــ المعزي الذي سأرسله أنا إليكم من الآب، روح الحق، الذي من عند الآب ينبثق، فهو يشهد لي، خير لكم أن أنطلق، لأنه إن لم أنطلق لا يأتيكم المعزي، ولكن إن ذهبت أرسله إليكم). انظر ويحنا 16 أيضا . طبعا هنا اسم أحمد ابدلوها إلى معزّي. وهكذا نصوص كثيرة فيها اشارات الى نبي قادم بعد يسوع . وهناك مثالات كتبتها تجدها على هذا الموقع كلها تفسير نبوءات عن نبي آخر الزمان.

 
علّق ابومحمد ، على نسب السادة ال صدر وتاريخ الاجداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : هذا منو سماحة السيد القائد مقتدى الصدر؟؟!! سماحة وقائد مال شنو

 
علّق عبدالرزاق الشهيلي ، على خذ ابنك وحيدك اذبحه فأباركك. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عفوا هل هنالك في الانجيل دليل على ماذكره القران في سورة الصف اية ٦ حول اسم النبي بعد السيد المسيح عليه السلام وتقبلو تحياتي

 
علّق العراقي علي1 ، على هل السبب بالخطيب أم بصاحب المجلس؟!! - للكاتب صلاح عبد المهدي الحلو : الكاتب القدير ما تقوله عين الصواب لكن فاتك بعض الامور اريد ان اوضحها كوني كفيل موكب اعاني منها من سنوات 1- كثرة المواكب وقلة الخطباء 2- لقد تساوت القرعه وام شعر وصرنا لانفرق بين كفيل الموكب المخلص ومن جاء دخيلا على الشعائر جاء به منصبه او ماله 3- ان بعض الخطباء جعل من المنبر مصدر للرزق وبات لايكلف نفسه عناء البحث والتطوير ورد الشبهات بل لديها محفوظات يعيدها علينا سنويا وقد عانيت كثيرا مع خطيب موكبي بل وصلت معه حد التصادم والشجار 4- لا تلومون كفلاء المواكب بل لوموا الخطباء الذين صارو يبحثون عن من يمنحهم الدفاتر ويجلب لهم الفضائيات ويستئجر لهم الجمهور للحظور 5- اما نحن الفقراء لله الذي لانملك الا المال الشحيح الذي نجمعه طوال السنه سكتنا على مضض على اشباه الخطباء لانه لايطالبوننا بالدولار والفضائيات لتصويرهم وصرنا في صراع الغاء المجالس او اقامتها على علتها فاخترنا الخيار الثاني 6- نحن لانطالب بمنحنا الاموال بل نطالب من الغيارى والحريصين على الثوره الحسينيه والمنبر الحسيني ان يتكفلوا بالبحث لنا عن خطباء متفوهين ويتفلون دفع اجورهم العاليه لاننا لا طاقه لنا بدفع الدولارات والله المسدد للصواب

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة اخ صالح السنوسي . إذا كانت الكتب المقدسة مخفية وبعيدة عن متناول ايدي الناس فما الفائدة منها؟ وانا معكم الله لا يترك رسالاته في مهب الريح بل يتعهدها عن طريق الأنبياء واوصيائهم من بعدهم اسباط او حواريين او ائمة يضاف إلى ذلك الكتاب الذي يتركه بينهم ، ولكن اذا كفر الناس بخلفاء الانبياء وحاربوهم وقتلوهم ثم اضاعوا الكتب او قاموا بتزويرها فهذا خيارهم الذي سوف عليه يُحاسبون. يضاف إلى ذلك لابد من وجود فرقة او فئة على الحق تكون بمثابة الحجة على بقية من انحرف. وهنا على الإنسان ان يبحث عن هذه الفرقة حتى لو كانت شخصا واحدا. فإذا بدأ الانسان بالبحث صادقا ساعده الرب على الوصول ومعرفة الحقيقة. ذكر لنا المسلمون نموذجا حيا فريدا في مسألة البحث عن الدين الحق ذلك هو سلمان الفارسي الذي اجمع المسلمون قاطبة على انه قضى عشرات السنين باحثا متنقلا عن دين سمع به الى ان وصل وآمن. والقرآن ذكر لنا قصة إبراهيم وبحثه عن الرب وعثوره عليه بين مئآت المعبودات التي كان قومه يعبدونها . لا ادري ما الذي تغير في الانسان فيتقاعس عن البحث .

 
علّق سيف الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اهلا وسهلا بالشيخ عصام الزنكي في محافظه ديالى السعديه

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب صالح السنوسي واهلا وسهلا بكم اخا عزيزا . بحثت في فيس بوك ووضعت اسمكم في الباحث ولكن ظهر لي كثيرون بهذا الاسم (Salah Senussi ) فلم اعرف ايهم أنت . والحل إما أن تكتب اسئلتكم هنا في حقل التعليقات وانا اجيب عليها ، او اعطيك رابط صفحتي على الفيس فتدخلها صديق وتكتب لي اشارة . او تعطيني علامة لمعرفة صفحتكم على الفيس نوع الصورة مثلا . تحياتي وهذا رابط صفحتي على الفيس https://www.facebook.com/profile.php?id=100081070830864

 
علّق صالح السنوسي ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اولا انى اكن لك كل التقدير والاحترام وارجو من الله قبل ان اموت التقى بك والله علي كل شى قدير .........طرحك للحقائق جعلتنى اتعلق بكل ما تكتبين وانا رجل مسلم ابحث عن الحقيقة دائما وارى فيك يد العون منك وانا اقدر افيدك ارجو ان تساعدينى لانى لدى كثير من الاسئلة على رسالة عيسى المسيح عليه صلةات الله هدا معرفي على الفيس Salah Senussi اما بخصوص قدسية الثوراة وبقية الكتب ان الله لا يرسل رسالات الى عباده ويتركها في مهب الريح للتزوير ثم يحاسبنا عليها يوم البعث مستحيل وغير منطقى لدالك الكتب الاصلية موجودة ولكن مخفيةوالله اعلمنا بدالك في القران

 
علّق عمار كريم ، على في رحاب العمارة التاريخية دراسة هندسيه في العقود والاقبية والقباب الاسلامية - للكاتب قاسم المعمار : السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة ... شكرا جزيلا للمعلومات القيمة المطروحة حول هذا الموضوع الهام جدا .... يرجى ابلاغنا عن مكان بيع هذا الكتاب داخل العراق ... واذا كانت لديكم نسخة PDF يرجى ارسالها لحاجتنا الماسة لهذه الدراسة مع فائق التقدير والامتنان.

 
علّق سلام جالول شمخي جباره ، على فرص عمل في العتبة العباسية المقدسة.. إليكم الشروط وآلية التقديم : الاسم. سلام جالول. شمخي جباره. خريج. ابتدائيه. السكن. محافظه البصرة المواليد. ١٩٨٨. لدي اجازه سوق عمومي. رقم الهاتف. 07705725153

 
علّق الشيخ العلياوي ، على البُعد السياسي (الحركي) لنهضة الإمام الحسين (عليه السلام) - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم بورکتم سماحة الشيخ علي هذا الايجاز، ونأمل ان تشیروا الی البعدین العقائدي والفقهی في خروج سيد الشهداء عليه السلام ولا تترکون القارئ في حيرة يبحث عنهما

 
علّق حسن الزنكي الاسدي كربلاء المقدسة ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : يوجد الشيخ قاسم الزنكي في كربلاء ويرحب بجميع الزناكيه من السعديه وكركوك الموصل .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : القاضي منير حداد
صفحة الكاتب :
  القاضي منير حداد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net