صفحة الكاتب : شعيب العاملي

(11) لماذا ظلّ الملحد (منبوذاً) ؟!
شعيب العاملي

 بسم الله الرحمن الرحيم

قال الله تعالى في سورة الحجرات: يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكرٍ وأنثى وجعلناكم شعوباً وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم (13)
لكنّ هذا التعارف (انقطع) مع أكثر المتجاهرين بجحود الله تعالى: الملحدون..

لقد حوّل هؤلاء أنفسهم إلى أعضاء (غير مرغوب بهم في المجتمع)، حتى تكوّنت لديهم عقدة النقص ودفعت بهم إلى رفع الصوت عالياً مصطنعين المظلومية متظاهرين بالوداعة والمسالمة..
فأن تكون شخصاً (منبوذاً) في المجتمع لهو أمرٌ عصيبٌ إن أدخلتَ نفسك فيه وكابَرتَ حتى لم تعد تعرف طريقاً للخروج منه..

لكن.. هل الملحد (منبوذ) فعلاً ؟
ما الذي نسمعه إذاً عن تنامي ظاهرة الإلحاد ؟! كيف يجتمع هذان الأمران ؟!

رغم أن بعض الدراسات تحاول الترويج لتنامي ظاهرة الإلحاد، إلا أن دراسات أخرى تنفي ذلك تماماً وبشدة..
يتحدث الديموغرافي اريك كوفمان كما ينقل عنه موقع CNN الانجليزي في مقال عن الإلحاد منشور بتاريخ 9 نوفمبر 2006 عن تزايد سكان العالم المتدينين، لأن الأجيال الشابة في العالم النامي ترفض العلمانية.
ويتوقع ضعف الحالة العلمانية في منتصف القرن الحادي والعشرين في اوروبا واميركا بشكل كبير..

ومثله تشير التقارير الواردة من الدول العربية كليبيا نموذجاً.. فيتضمن تقرير CNN بتاريخ 6 يناير 2016 قولهم: أن تكون ملحدا في ليبيا، يعني أن تعيش حياتا محفوفة بالمخاطر..فأنت في مجتمع لا يقبل أبدا بوجود ملحدين داخله..

لكن.. ما هي نظرة الملحدين أنفسهم ؟
نذهب مباشرة إلى واحد من رموزهم البارزة.
فيكتور ستينغر: بروفيسور الفيزياء والفلك، الذي لطالما تهجم على المعتقدات الدينية وأساء لها بطرق مختلفة، يقول في كتابه عن الله:
آراء الملحدين، أحرار الفكر، والإنسانيين، نادراً ما تستشار وكثيراً ما تستهجن. والمعنى هو أن الملحدين والإنسانيين هم بشكل ما أعضاء غير مرغوب بهم في المجتمع. أشخاص لن ترغب بدعوتهم إلى منزلك.(ص187-188)

إذاً يحسّ هؤلاء (الملحدون) بالعزلة.. والعزلة الفكرية في الواقع قد تكون أشدّ بكثير من العزلة الاجتماعية.
لكن هل تتحمل المجتمعات الدينية مسؤولية عزلة الملحدين ؟ أم أن الملحدون أنفسهم هم السبب في ذلك ؟

إن الملحد قد أوقع نفسه في عصفٍ فكريٍّ هائل بإنكاره (ربه) و(نفسه التي بين جنبيه)، فجعل من نفسه كائناً غريباً في المجتمع، ما أدى به شيئاً فشيئاً إلى العزلة التي يتحدثون عنها.

إن الإنسان إجتماعيٌّ بطبعه يميل للتعامل مع سائر الخلق على أن لا يخرجوا عن حدود معينة من أنماط التفكير السوي، ولذا يَحذَر العقلاءُ من (المجنون) و(الأحمق) لأن الخلل الفكري الذي يصيبهما يجعل موارد الضرر المتأتية منهما على مستوى عالٍ من الخطورة..

وقد ألحق كثيرٌ من الناس (الملحدين) بهاتين الفئتين، وما ذلك إلا لما لمسوه من (عجائب وغرائب) تكاد لا تُصَدّق.. لا يؤمن معها من تصرفاتٍ أشد غرابة منهم..
فإن مما ينكره الملحدون أموراً عرف عنهم إنكارها (كإنكارهم للخالق والمعاد والثواب والعقاب)..

وأموراً لم تشتهر عنهم كثيراً نشير لثلاثة منها:

1. إنكارهم لوجود (الروح) و(النفس) و(الإرادة) في الإنسان !
وتشبيههم الإنسان بالآلات ! وهذا من عجائبهم!

- يقول عالمي الرياضيات والفيزياء الملحدين (ستيفن هوكنغ) و(ليوناردو ملودينو):
يبدو أننا لسنا أكثر من آلات بيولوجية، وأن الإرادة الحُرَّة مُجرَّد وهم.(التصميم العظيم ص44)

إذاً ليس في الإنسان شيء وراء المادة، فهو (آلة بيولوجية) تماماً ك(الروبوت) الذي صنعه الإنسان !
وليس للإنسان (إرادة حرّة).. إن ذلك وهم وخيال!

- أما زميلهم في الإلحاد فيكتور ستينغر (بروفيسور الفيزياء والفلك) فيحاول الإطاحة ببديهية وجود (الروح) في الإنسان: يقول في كتابه عن الله:
ترجح وفرة من الأدلة التجريبية اليوم أن العقل هو في الواقع (مجرد ظاهرة سطحية لهذه المادة) فالمادة وحدها تبدو قادرة على إجراء كل الفعاليات التي كانت تنسب تقليدياً إلى الروح. والبيانات لا تطالب بأي عنصر (روحي).
إن نتيجة أننا (نحن) مجرد أجساد وأدمغة مركبة من ذرات ولا شيء أكثر ربما يكون جديداً جداً، مقلقاً جداً مع التصورات الشائعة ليكون متضمنا في المعارف العامة.
ولكن لو كنا بالفعل نملك نفساً خالداً أو نفساً مادية ذات صفات خاصة لا يمكن أن توجد في المادة الجامدة، فيجدر بنا توقع أن نجد أدلة عليها. (ص86)

- ليعود ويخلص إلى النتيجة التالية:
بعد أكثر من قرن من المحاولات الفاشلة لإيجاد أدلة علمية مقنعة على النفس الخالدة غير المادية التي يبحث عنها المعظم، يبدو غير محتمل جداً أنها -والإله الذي يمدنا بهبة كهذه- موجودة.! (ص104)

- ويقول: العمليات العقلية البشرية والحيوانية تبدو لنا كما يتوقع لو لم تكن هناك روح أو مركب غير مادي آخر. (ص105)
- ويقول: لا يزال الدالاي لاما يعتقد بثنائية العقل والجسد التي لا يدعمها العلم !  (ص239)
- ويقول: الحقيقة الظاهرة اليوم أن البشر هم بالفعل مكائن بيولوجية هي نتيجة للصدفة.(ص226)
فلا نفس ولا روح ولا إرادة.. الإنسان آلة تماماً ! وفوق ذلك.. بالصدفة !

لقد خالف في ذلك (الوجدان).. ومهما يكن تعريف العلماء للعلم فإن الوجدان من أقوى الأدلة عند عامة الناس، فإن سألت شخصاً ما الدليل أنك موجود ؟ يقول لك الوجدان !
وقد أخرج هؤلاء الوجدان عن الاعتبار..
كأنهم يقولون للإنسان.. إن صرت شفافاً مثلاً ولم يتمكن العلم من إثبات وجودك بطريق ماديّ فلا يصح لك ان تعتقد أنك موجود، بل عليك حينها أن تنكر وجودك أصلاً !

فكيف لا (يتنفر) الناس من الملحدين وحال (العلماء) منهم كما ترى ؟!

2. إنكارهم لوجود الأنبياء السابقين !
ودعواهم أن هذه شخصيات خيالية لا واقع لها..
ففضلاً عن إنكار أب البشر آدم وأمهم حواء.. وهو ما عرف عن جماعة منهم، ترقوا في ذلك لينكروا وجود إبراهيم وموسى وعيسى وغيرهم من الأنبياء !

يقول فيكتور ستينغر: باختصار فإن قصص موسى وخلفائه المباشرين هي أساطير بالتأكيد، ففي ميدان العلم غياب الأدلة التي تتطلبها فرضية ما يشكل تخطئة لهذه الفرضية.
بعد موسى وإبراهيم (وهو على الأرجح شخصية أسطورية أيضاً).. (كتابه عن الله ص182)
وينقل عن عن وليام ديفر: .. لم يظهر على الاطلاق أي دليل على موسى، أو بالفعل على وجود بني إسرائيل في مصر، وعلى الخروج والتيه في البرية.... (ص181)
ويقول: في اجتماع حديث في روما، أعلن عالم الآثار نيلز بيتر لمتشي أن (البيانات الآثارية قد أكدت تماماً أن مملكة داود وسليمان لم توجد أبداً) (ص183)

وقد أنكر الكثير من الملحدين وجود عيسى أصلاً، من (برونو باور) وغيره كما في قصة الحضارة، إلى كتب معاصرة ككتاب (يسوع في التاريخ والأسطورة) وغير ذلك من كتب الملحدين.

3. التحول من لا شيء إلى شيء هو أمر طبيعي ولا يتطلب اي فاعل !
يصل الامر عند هؤلاء الملحدين إلى التفوه بما يجعل المؤمنين يشككون في القدرات العقلية لهؤلاء الملحدين بشكل واضح..
يقول ستينغر مثلاً في كتابه عن الله ص129: هذا التحول من لا شيء إلى شيء هو أمر طبيعي ولا يتطلب أي فاعل !

ليصل إلى ما هو أغرب وأعجب فيقول:
باختصار: فالحال الطبيعية للأشياء هي شيء بدلا من لا شيء. والكون الفارغ يتطلب تدخلا فوق طبيعي، وليس الكون المليء!
وبالعمل المستمر وحده لفاعل خارج الكون مثل الله يمكن لحالة من العدم أن تدوم !
وحقيقة أن لدينا شيئا هي بالضبط ما نتوقعه لو لم يكن الله موجوداً! (ص130)

 لقد جعل الليل نهارا والنهار ليلا ! إذ صار عنده وجود الاشياء في الكون لا يتطلب وجود الخالق لهذه الاشياء ! وعدم وجودها يتطلب خالقاً !

انه انهيار كامل في المنظومة العقلية والعلمية..
كأنا نقول: لو كان ستينغر موجوداً فلن يكون له كتاب.. لكن لو كان ستينغر غير موجود وغير حقيقي فإنا سنرى كتابه !
وهكذا تصبح كل الأفعال متوقفة على عدم وجود الفاعل لها !

إذاً من الطبيعي جداً أن يتحول هؤلاء الملحدون المنكرون لأوضح الحقائق إلى حالات غير سوية في المجتمع، يتم نبذهم شيئاً فشيئاً.. فبعد إنكارهم لله تعالى وللآخرة أنكروا النفس والروح والإرادة والأنبياء والقواعد العقلية والمنطقية !!

وكيف يثق الإنسان بموضوعيتهم وبالنتائج التي يتوصلون إليها وهم يصفون أغلب الباحثين بقولهم:
معظم الباحثين يبدؤون على أمل القيام باكتشاف ذي أهمية سيعود عليهم بالمال والشهرة. وكثيراً ما يكونون متقاعسين بالطبع عن تقبل النتائج السلبية التي تتصف بها في العادة معظم البحوث.
قد يتجه الباحثون لهذا الى تنقيب البيانات مستمرين في البحث إلى أن يقنعوا أنفسهم بأنهم قد وجدوا ما كانوا يبحثون عنه. ( تينغر في كتابه عن الله ص30)

إن ما يتحدث عنه ستينغر هو عين ما أصاب الملحدين.. فقد تقدّمت في مقالات سابقة تصريحاتهم بأنهم (يفضلون) كوناً لا إله فيه، فلَووا عنق العلم وقنعوا أنفسهم بأنهم وجدوا الإلحاد في العلم، (متقاعسين بالطبع) كما يقول ستنغر عن تقبل النتائج التي يؤدي إليها كل علم وهو وجود خالق لكل مخلوق..
فضلاً عن أنه يمكن أن يكون هؤلاء أنفسهم ممن يسعى وراء (المال والشهرة) كما يقول، وممن يروجون لكتبهم بقوة في الشرق والغرب من اجل الفائدة المادية او الشهرة وحب الظهور..

وما زاد الطين بلة هو سوء الخلق الشديد عند هؤلاء.. وهبوط مستوى الخطاب عندهم بشكل هائل..

يقول مُنَظِّرُهم الأول في عصرنا ريتشارد دوكنز:
أنا لا أهاجم نوع معين من الآلهة، أنا أهاجم الله، كل الآلهة، أي نوع من الآلهة، كل ما هو خارق وماورائي أينما وحيثما وجد أو سيوجد. (وهم الإله ص38)

ثم ينقل سخريتهم اللاذعة من الأديان مؤيداً زميله في الإلحاد عالم الأعصاب الأمريكي سام هاريس فيقول:
لم يكن سام هاريس مبالغاً في سخريته عندما كتب في نهاية الإيمان: ... لا أريد أن أقول بأن المتدينين مجانين، لكن معتقداتهم هي الجنون بعينه.(وهم الإله ص90)

فماذا يُتوقع ممن أنكر الخالق والوجدان والمسلمات التاريخية والقواعد العقلية والمنطقية ؟ أيتوقع الملحدون من المجتمعات البشرية شيئاً سوى أن تجعلهم في أدنى قائمة (المنبوذين) اجتماعياً بعد أن نبذوا أنفسهم فكرياً ؟!

والحمد لله رب العالمين
العاشر من صفر 1439 للهجرة

  

شعيب العاملي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/10/31



كتابة تعليق لموضوع : (11) لماذا ظلّ الملحد (منبوذاً) ؟!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة اخ صالح السنوسي . إذا كانت الكتب المقدسة مخفية وبعيدة عن متناول ايدي الناس فما الفائدة منها؟ وانا معكم الله لا يترك رسالاته في مهب الريح بل يتعهدها عن طريق الأنبياء واوصيائهم من بعدهم اسباط او حواريين او ائمة يضاف إلى ذلك الكتاب الذي يتركه بينهم ، ولكن اذا كفر الناس بخلفاء الانبياء وحاربوهم وقتلوهم ثم اضاعوا الكتب او قاموا بتزويرها فهذا خيارهم الذي سوف عليه يُحاسبون. يضاف إلى ذلك لابد من وجود فرقة او فئة على الحق تكون بمثابة الحجة على بقية من انحرف. وهنا على الإنسان ان يبحث عن هذه الفرقة حتى لو كانت شخصا واحدا. فإذا بدأ الانسان بالبحث صادقا ساعده الرب على الوصول ومعرفة الحقيقة. ذكر لنا المسلمون نموذجا حيا فريدا في مسألة البحث عن الدين الحق ذلك هو سلمان الفارسي الذي اجمع المسلمون قاطبة على انه قضى عشرات السنين باحثا متنقلا عن دين سمع به الى ان وصل وآمن. والقرآن ذكر لنا قصة إبراهيم وبحثه عن الرب وعثوره عليه بين مئآت المعبودات التي كان قومه يعبدونها . لا ادري ما الذي تغير في الانسان فيتقاعس عن البحث .

 
علّق سيف الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اهلا وسهلا بالشيخ عصام الزنكي في محافظه ديالى السعديه

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب صالح السنوسي واهلا وسهلا بكم اخا عزيزا . بحثت في فيس بوك ووضعت اسمكم في الباحث ولكن ظهر لي كثيرون بهذا الاسم (Salah Senussi ) فلم اعرف ايهم أنت . والحل إما أن تكتب اسئلتكم هنا في حقل التعليقات وانا اجيب عليها ، او اعطيك رابط صفحتي على الفيس فتدخلها صديق وتكتب لي اشارة . او تعطيني علامة لمعرفة صفحتكم على الفيس نوع الصورة مثلا . تحياتي وهذا رابط صفحتي على الفيس https://www.facebook.com/profile.php?id=100081070830864

 
علّق صالح السنوسي ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اولا انى اكن لك كل التقدير والاحترام وارجو من الله قبل ان اموت التقى بك والله علي كل شى قدير .........طرحك للحقائق جعلتنى اتعلق بكل ما تكتبين وانا رجل مسلم ابحث عن الحقيقة دائما وارى فيك يد العون منك وانا اقدر افيدك ارجو ان تساعدينى لانى لدى كثير من الاسئلة على رسالة عيسى المسيح عليه صلةات الله هدا معرفي على الفيس Salah Senussi اما بخصوص قدسية الثوراة وبقية الكتب ان الله لا يرسل رسالات الى عباده ويتركها في مهب الريح للتزوير ثم يحاسبنا عليها يوم البعث مستحيل وغير منطقى لدالك الكتب الاصلية موجودة ولكن مخفيةوالله اعلمنا بدالك في القران

 
علّق عمار كريم ، على في رحاب العمارة التاريخية دراسة هندسيه في العقود والاقبية والقباب الاسلامية - للكاتب قاسم المعمار : السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة ... شكرا جزيلا للمعلومات القيمة المطروحة حول هذا الموضوع الهام جدا .... يرجى ابلاغنا عن مكان بيع هذا الكتاب داخل العراق ... واذا كانت لديكم نسخة PDF يرجى ارسالها لحاجتنا الماسة لهذه الدراسة مع فائق التقدير والامتنان.

 
علّق سلام جالول شمخي جباره ، على فرص عمل في العتبة العباسية المقدسة.. إليكم الشروط وآلية التقديم : الاسم. سلام جالول. شمخي جباره. خريج. ابتدائيه. السكن. محافظه البصرة المواليد. ١٩٨٨. لدي اجازه سوق عمومي. رقم الهاتف. 07705725153

 
علّق الشيخ العلياوي ، على البُعد السياسي (الحركي) لنهضة الإمام الحسين (عليه السلام) - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم بورکتم سماحة الشيخ علي هذا الايجاز، ونأمل ان تشیروا الی البعدین العقائدي والفقهی في خروج سيد الشهداء عليه السلام ولا تترکون القارئ في حيرة يبحث عنهما

 
علّق حسن الزنكي الاسدي كربلاء المقدسة ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : يوجد الشيخ قاسم الزنكي في كربلاء ويرحب بجميع الزناكيه من السعديه وكركوك الموصل

 
علّق احمد زنكي كركوك مصلى مقابل الحمام ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي في كركوك بدون شيخ

 
علّق ممتاز زنكي كركوكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيره زنكي في كركوك مصلى القديمه تعرف المنطقه اغلبها زنكي اسديون الأصل من محافظه ديالى سابقا سعديه وجلولاء ومندلي رحلو من مرض الطاعون سكنوا كركوك

 
علّق كريم زنكي السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف هلا ومرحبا بكل عشيره الزنكي ومشايخها الشيخ الاب عصام الزنكي في السعديه

 
علّق محمد السعداوي الاسدي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ديالى السعديه ترحب بكل عشيره الزنكي في العراق والشيخ عصام ابو مصطفى الزنكي متواجد في ديالى وبغداد ومرتبط حاليا مع شيخ عبد الامير الاسدي ابو هديل يسكن منطقه الشعب في بغداد

 
علّق خالد السعداوي الاسدي ، على ديوان ال كمونة ارث تاريخي يؤول الى الزوال - للكاتب محمد معاش : أجمل ماكتب عن ال كمونه وشخصياتها

 
علّق ذنون يونس زنكي الاسدي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى الأخ الشيخ ليث زنكنه الاسدي نحن عشيرة الزنكي ليس عشيرة الزنكنه مع جل احتراماتي لكم نحن دم واحد كلنا بني أسد وشيوخ ال زنكي متواجدين في ديالى الشيخ عصام ابو مصطفى والشيخ العام في كربلاء الشيخ حمود الزنكي وان شاء الله الفتره القادمه سوف نتواصل مع عمامنا في السعديه مع الشيخ عصام وجزاك الله خير الجزاء

 
علّق مصطفى الهادي ، على لا قيمة للانسان عند الحكومات العلمانية - للكاتب سامي جواد كاظم : انسانيتهم تكمن في مصالحهم ، واخلاقهم تنعكس في تحالفاتهم ، واما دينهم فهو ورقة خضراء تهيمن على العالم فتسلب قوت الضعفاء من افواههم. ولو طُرح يوما سؤال . من الذي منع العالم كله من اتهام امريكا بارتكاب جرائم حرب في فيتنام ، واليابان ، ويوغسلافيا والعراق وافغانستان حيث قُتل الملايين ، وتشوه او تعوّق او فُقد الملايين أيضا. ناهيك عن التدمير الهائل في البنى التحتية لتلك الدول ، من الذي منع ان تُصنف الاعمال العسكرية لأمريكا وحلفائها في انحاء العالم على انها جرائم حرب؟ لا بل من الذي جعل من هذه الدول المجرمة على انها دول ديمقراطية لا بل رائدة الديمقراطية والمشرفة والمهيمنة والرقيبة على ديمقراطيات العالم. والله لولا يقين الإنسان بوجود محكمة العدل الإلهي سوف تقتصّ يوما تتقلب فيه الأبصار من هؤلاء ، لمات الإنسان كمدا وحزنا وألما وهو يرى هؤلاء الوحوش يتنعمون في الدنيا ويُبعثرون خيراتها ، وغيرهم مسحوق مقتول مسلوب. والأغرب من ذلك ان اعلامهم المسموم جعل ضحاياهم يُمجدون بقاتليهم ويطرون على ناهبيهم. انها ازمة الوعي التي نعاني منها. قال تعالى : (لا يغرنك تقلب الذين كفروا في البلاد متاع قليل ثم مأواهم جهنم وبئس المهاد). انها تعزية للمظلوم ووعيد للظالم. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : احمد الدمناتي
صفحة الكاتب :
  احمد الدمناتي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net