صفحة الكاتب : كمال الدين البغدادي

من آثار الخداع في العلاقات العاطفية (الجريمة المادية والجريمة المعنوية وجهان لعملة واحدة)
كمال الدين البغدادي

المقالات لا تُعبر عن وجهة نظر الموقع، وإنما تعبر عن رأي الكاتب.

ان المجرم حينما يريد ان يقتل الضحية، فانه يقتله لاثر موقف اتخذه من الضحية، او ان المجرم يشكو من حالة نفسية اوعزت إليه بقتل الجريمة، او انه قاتل مأجور دفع له الثمن مسبقاً؛ لكي يقوم بالجريمة، او انه طامع بما يملك الضحية فيعمل معه علاقة خادعة هدفها الغنيمة، فيستدرجه بطيب الكلام، ولين الجانب، وحسن التعامل، والاحسان الى ذويه، حتى يطمأن إليه الضحية، فيكون صديقه الحميم، وقريبه الاريب، وحافظ سره، فاذا سنحت الفرصة للمجرم قتله شر قتلة، والادوات المستخدمة في الجريمة، قد تفي بالغرض بأسرع وقت، وقد تكون شديدة الفتك، حتى يتخلص من الضحية ويفوز هو بالجائزة المادية او الاعتبارية، وقد تكون ادوات بسيطة يتسلى بها المجرم بتعذيب ضحيته حتى الموت؛ لكي يشفي بها غليله، او يجزل له بالعطاء، يقتل الضحية مخلفاً ورائه ام ثكلى، او زوجة مرملة و طفل يتيم، لم يبالي بهم المجرم وبمصيرهم، تاركاً خلفه جذة هامدة، وروحاً محلقه، هذا على نحو الجريمة المادية

اما على محو الجريمة المعنوية التي احد وجوهها العلاقة العاطفية الفاشلة -بين الشاب والشابة- الغير مقننة بقانون شرعي، فقد يأتي الشاب حاملاً بين جوانحه نفساً مخادعة، ألتمست من الشيطان مسحة، فعادت إليه شريرة، مصطحب معه ادوات الجريمة، من كلام منمق يثير العاطفة، وكلمات ملوزة انتقاها حتى يصنع تشكيلة منه؛ يغدق بها على قلب تلك الفتاة المتعطش، فهي ظمآنه تريد عذب ماء عاطفي يحيي جذورها، حتى تصير منفتحة، تضاهي بتفتحها اقرانها، ذلك العطش الذي قد يتسبب بموت الروح التي لم تروى، او مرض لتلك الروح العطشى اذا سقيت من ماء ملوث خبيث، يأتي ذلك الشاب مصطحب معه ذلك الكلام في يد، وحبال في يده الاخرى، زوده بها الشيطان لكي يرميها ويسحب بها ذلك القلب التائه، يرمي اليها بالحبل، ويجذبها إليه ذلك الكلام، فيروي عطشها بعاطفته، لفتخضر بين يديه، يرتسم في مخيلتها احلاماً رومانسية وردية يكون فارسها ذلك الشاب، واماني غصت بها سريرتها حتى صارت تكلم نفسها بها، تعطيه وافر حبها، وتأتمنه على اعز اسرارها، وتفتح له مجرى القلب، وتكسر الحواجز بينها وبينه، لانها تركن الى ركن الاطمأنان اليه، الذي صنعته من نسيج افكارها، لا من آثار المعاشرة، تصنع له سحابة وتتركها تحلق حتى تستقر بينهما، فتمطر عليهما عشقا، وقد تعطيه من مالها لبراءة قلبها، وبالنهاية، تسلم إليه اعز ما تملك، واغلى شيء لديها، الذي تباهي به لشرفه، وتُعرف بحمايته له من كل شرير، ذلك هو جسدها الذي حافظت على شرفه، وطالما صنعت له حصناً حصين؛ حتى لا يلمسه احد من غير حق، فسلمته إياه وكان هو غايته، فلوثه، وكسر شرفه، واقتحم حصنه بلمسه، وبعد ان قضى وطره، خلف ورائه روحا طالما رفرفت في سماء البراءة، فقص جناحيها، وقطع زهرة في بداية نموها، قام بتلك الجريمة!!!

نعم جريمة يحاسب عليها الضمير، ذلك الضمير الاخلاقي الذي هو المحكمة المودعة في كل انسان، قام بها ولم يبالي بمصير الضحية، لم يستخدم بجريمته سلاحا فتاك يقتلها البتة، وانما استخدم سلاحا تركها بين الموت والحياة، بين عذاب الضمير والشوق الى الطمأنينة، بين النظرات القاسية من المقربين، والحنين الى الطهر، بين شماتة المطلعون على ذلك السر، وتمني الرجوع عن كل ما سلف، وبين حياة واقعية مكللة بالزواج، لكن اي زواج الذي تحس به انها مخادعة خدعة زوجها بحسن الظاهر وقبح الباطن، وضميرها كل يوم يحاسبها ويذكرها بما فعلت، تركها المجرم حاملا مع كل ما اتى به، باحثا عن ضحية جديدة يفعل معها نفس الجريمة، فلا فرق بين روحا بلا جسد، وجسد بلا روح، فهما وجهان لجريمة واحدة.


قناتنا على التلغرام : https://t.me/kitabat

  

كمال الدين البغدادي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/11/13



كتابة تعليق لموضوع : من آثار الخداع في العلاقات العاطفية (الجريمة المادية والجريمة المعنوية وجهان لعملة واحدة)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق نداء علي ، على لمحة موجزة عن حياة وتراث الامام الحسن بن علي العسكري عليه السلام . - للكاتب محمد السمناوي : اهل البيت نور من الارض الى السماء لاينقطع .

 
علّق محمد الحدادي الأسدي كربلاء المقدسة ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم الشيخ محمد ثامر سباك الحديدي هل تقصد الحدادين من بني أسد متحالفه مع عشيرتكم الحديدين الساده في الموصل

 
علّق محمد ابو عامر الزهيري ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : رجال السعديه أبطال والنعم منكم

 
علّق الشيخ محمد ثامر سباك الحديدي موصل القاهره ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شاهدت البعض من عشائر قبيله بني أسد العربيه الاصيله متحالفين مع عشائر ثانيه ويوجد لدينا عشيره الحدادين الأسديه المتحالفه مع اخوانهم الحديدين وكل التقدير لهم وايضا عشيره الزنكي مع كثير من العشائر العربيه الاصيله لذا يتطلب وقت لرجوعهم للاصل

 
علّق محمد الشكرجي ، على أسر وعوائل وبيوتات الكاظمية جزء اول - للكاتب د . احمد خضير كاظم : السلام عليكم بدون زحمة هل تعرف عن بيت الشكرجي في الكاظمية

 
علّق الشيخ عصام الزنكي الاسدي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم اني الشيخ عصام الزنكي الاسدي من يريد التواصل معي هذا رقمي الشخصي عنوني السكن في بغداد الشعب مقابيل سوق الاربع الاف 07709665699

 
علّق الحسن لشهاب.المغرب.بني ملال. ، على الحروب الطائفية . هي صناعة دكتاتورية - للكاتب جمعة عبد الله : في رأيي ،و بما أن للصراع الطائفي دورا مهما في تسهيل عملية السيطرة على البلد ومسك كل مفاصله الحساسة، اذن الراغب في السيطرة على البلد و مسك كل مفاصله الحساسة، هو من وراء صناعة هذا الصراع الطائفي،و هو من يمول و يتساهل مع صناع هذا الصراع الطائفي،و من هنا يظهر و يتأكد أن الكائن السياسي هو من يستخدم و يستغل سداجة الكائن الدين،فكيف يمكن للعقل البشري ان يستوعب ان الله رب العالمين اجمعين ،اوحى كلاما مقدسا،يدنسه رجل الدين في شرعنة الفساد السياسي؟ و كيف يمكن للعقل البشري ان يستوعب أحقية تسيس الدين،الذي يستخدم للصراع الديني ،ضد الحضارة البشرية؟ و كيف يصدق العقل و المنطق ان الكائن الديني ،الذي قام و يقوم بمثل هذه الاعمال أنه كفؤ للحفاظ على قداسة كلام الله؟ و كيف يمكن للعقل و المنطق ان يصدق ما قام و يقوم به الكائن السياسي ،و هو يستغل حتى الدين و رجالاته ،لتحقيق اغراضه الغير الانسانية؟

 
علّق علا الساهر ديالى ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي لايوجد ذكر لها الآن في السعديه متحالفه مع الزنكنه

 
علّق محمد زنكي السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي متواجده في جميع انحاء ديالى لاكن بعشيره ثانيه بغير زنكي وأغلبهم الان مع زنكنه هذا الأول والتالي ورسالتنا للشيخ الأصل عصام الزنكي كيف ستجمع ال زنكي المنشقين من عندنا لعشاير الزنكنه

 
علّق منير حجازي ، على احذروا اندثار الفيليين - للكاتب د . محمد تقي جون : السلام عليكم . الألوف من الاكراد الفيلين الذين انتشروا في الغرب إما هربا من صدام ، او بعد تهجيرهم انتقلوا للعيش في الغرب ، هؤلاء ضاع ابنائهم وفقدوا هويتهم ، فقد تزوج الاكراد الفيليين اوربيات فعاش ابنائهم وهم لا يعرفون لغتهم الكردية ولا العربية بل يتكلمون الروسية او لغة البلد الذي يعشيون فيه .

 
علّق ابو ازهر الشامي ، على الخليفة عمر.. ومكتبة الاسكندرية. - للكاتب احمد كاظم الاكوش : يا عمري انت رددت على نفسك ! لانك أكدت أن أول مصدر تاريخي ذكر القصة هو عبد اللطيف البغدادي متأخر عن الحادثة 550 سنة مما يؤكد أنها أسطورة لا دليل عليها ! فانت لم تعط دليل على القصة الا ابن خلدون وعبد اللطيف البغدادي وكلهم متأخرون اكثر من 500 سنة !

 
علّق متابع ، على الحكومة والبرلمان شريكان في الفساد وهدر المال العام العراقي - للكاتب اياد السماوي : سؤال الى الكاتب ماهو حال من يقبض ثمن دفاعه عن الفساد؟ وهل يُعتبر مشاركا في الفساد؟ وهل يستطيع الكاتب ان يذكر لنا امثلة على فساد وزراء كتب لهم واكتشف فسادهم

 
علّق نجدت زنكي كركوك مصلى ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : هل الشيخ عصام زنكي منصب لنا شيخ في كركوك من عشيره زنكي

 
علّق الحاج نجم الزهيري سراجق ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : يوجد كم عائله من أصول الزنكي متحالفه معنا نتشرف بهم وكلنا مع الشيخ البطل الشاب عصام الزنكي في تجمعات عشيره لزنكي في ديالى الخير

 
علّق محمد الزنكي بصره الزبير ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيره الزنكي نزحنا من ديالى السعديه للكويت والان بعض العوائل من ال زنكي في الزبير مانعرف اصلنا من الخوالد ام من بني أسد افيدونا يرحمكم الله.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ماجد يوسف داوي
صفحة الكاتب :
  ماجد يوسف داوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net