صفحة الكاتب : كمال الدين البغدادي

من آثار الخداع في العلاقات العاطفية (الجريمة المادية والجريمة المعنوية وجهان لعملة واحدة)
كمال الدين البغدادي

ان المجرم حينما يريد ان يقتل الضحية، فانه يقتله لاثر موقف اتخذه من الضحية، او ان المجرم يشكو من حالة نفسية اوعزت إليه بقتل الجريمة، او انه قاتل مأجور دفع له الثمن مسبقاً؛ لكي يقوم بالجريمة، او انه طامع بما يملك الضحية فيعمل معه علاقة خادعة هدفها الغنيمة، فيستدرجه بطيب الكلام، ولين الجانب، وحسن التعامل، والاحسان الى ذويه، حتى يطمأن إليه الضحية، فيكون صديقه الحميم، وقريبه الاريب، وحافظ سره، فاذا سنحت الفرصة للمجرم قتله شر قتلة، والادوات المستخدمة في الجريمة، قد تفي بالغرض بأسرع وقت، وقد تكون شديدة الفتك، حتى يتخلص من الضحية ويفوز هو بالجائزة المادية او الاعتبارية، وقد تكون ادوات بسيطة يتسلى بها المجرم بتعذيب ضحيته حتى الموت؛ لكي يشفي بها غليله، او يجزل له بالعطاء، يقتل الضحية مخلفاً ورائه ام ثكلى، او زوجة مرملة و طفل يتيم، لم يبالي بهم المجرم وبمصيرهم، تاركاً خلفه جذة هامدة، وروحاً محلقه، هذا على نحو الجريمة المادية

اما على محو الجريمة المعنوية التي احد وجوهها العلاقة العاطفية الفاشلة -بين الشاب والشابة- الغير مقننة بقانون شرعي، فقد يأتي الشاب حاملاً بين جوانحه نفساً مخادعة، ألتمست من الشيطان مسحة، فعادت إليه شريرة، مصطحب معه ادوات الجريمة، من كلام منمق يثير العاطفة، وكلمات ملوزة انتقاها حتى يصنع تشكيلة منه؛ يغدق بها على قلب تلك الفتاة المتعطش، فهي ظمآنه تريد عذب ماء عاطفي يحيي جذورها، حتى تصير منفتحة، تضاهي بتفتحها اقرانها، ذلك العطش الذي قد يتسبب بموت الروح التي لم تروى، او مرض لتلك الروح العطشى اذا سقيت من ماء ملوث خبيث، يأتي ذلك الشاب مصطحب معه ذلك الكلام في يد، وحبال في يده الاخرى، زوده بها الشيطان لكي يرميها ويسحب بها ذلك القلب التائه، يرمي اليها بالحبل، ويجذبها إليه ذلك الكلام، فيروي عطشها بعاطفته، لفتخضر بين يديه، يرتسم في مخيلتها احلاماً رومانسية وردية يكون فارسها ذلك الشاب، واماني غصت بها سريرتها حتى صارت تكلم نفسها بها، تعطيه وافر حبها، وتأتمنه على اعز اسرارها، وتفتح له مجرى القلب، وتكسر الحواجز بينها وبينه، لانها تركن الى ركن الاطمأنان اليه، الذي صنعته من نسيج افكارها، لا من آثار المعاشرة، تصنع له سحابة وتتركها تحلق حتى تستقر بينهما، فتمطر عليهما عشقا، وقد تعطيه من مالها لبراءة قلبها، وبالنهاية، تسلم إليه اعز ما تملك، واغلى شيء لديها، الذي تباهي به لشرفه، وتُعرف بحمايته له من كل شرير، ذلك هو جسدها الذي حافظت على شرفه، وطالما صنعت له حصناً حصين؛ حتى لا يلمسه احد من غير حق، فسلمته إياه وكان هو غايته، فلوثه، وكسر شرفه، واقتحم حصنه بلمسه، وبعد ان قضى وطره، خلف ورائه روحا طالما رفرفت في سماء البراءة، فقص جناحيها، وقطع زهرة في بداية نموها، قام بتلك الجريمة!!!

نعم جريمة يحاسب عليها الضمير، ذلك الضمير الاخلاقي الذي هو المحكمة المودعة في كل انسان، قام بها ولم يبالي بمصير الضحية، لم يستخدم بجريمته سلاحا فتاك يقتلها البتة، وانما استخدم سلاحا تركها بين الموت والحياة، بين عذاب الضمير والشوق الى الطمأنينة، بين النظرات القاسية من المقربين، والحنين الى الطهر، بين شماتة المطلعون على ذلك السر، وتمني الرجوع عن كل ما سلف، وبين حياة واقعية مكللة بالزواج، لكن اي زواج الذي تحس به انها مخادعة خدعة زوجها بحسن الظاهر وقبح الباطن، وضميرها كل يوم يحاسبها ويذكرها بما فعلت، تركها المجرم حاملا مع كل ما اتى به، باحثا عن ضحية جديدة يفعل معها نفس الجريمة، فلا فرق بين روحا بلا جسد، وجسد بلا روح، فهما وجهان لجريمة واحدة.

  

كمال الدين البغدادي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/11/13



كتابة تعليق لموضوع : من آثار الخداع في العلاقات العاطفية (الجريمة المادية والجريمة المعنوية وجهان لعملة واحدة)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو كرار الحدادي الأسدي بغداد مدينه الصدر ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نحن اخوتكم من الحدادين بني أسد نحن معكم واي شي تحتاجون نحن في المقدمه وخدام لكم

 
علّق عمر الزنكي كركوك ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : لماذا لاتذكرنه في كركوك أين الشيخ عصام شيخنا نحن من منطقه طريق بغداد الواسطي مقابل أسواق انور

 
علّق ضد الارهاب ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : من يبحث عن الحقيقة عليه ان يتابع الكربولي ويعرف كمية الحقد على الشيعة حتى في صفحاته الثانية والثالثة والتي تديرها الماكنة الاعلامية الاسرائيلية.

 
علّق مصطفى الهادي ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : ((({ودعا المركز النائب الكربولي الى توخي الحذر في ادعائاته )))) لو امسكتم شخص من عامة الشعب يُثير الشائعات ويقوم بتزوير الاخبار ، هل ستنصحوه بتوخي الحذر في اشاعاته وتزويره للاخبار. إذن لماذا أسستم مركز العراقي لمكافحة الشائعات ، لقد اهلك الله الامم السابقة ، لأنها كانت اذا سرق الشريف سامحوه ، واذا سرق الفقير قطعوا يده .

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق منذر الأسدي الجبايش ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حي الله ال زنكي ديالى والشيخ عصام الزنكي الاسدي

 
علّق فيصل الزنكي كويت ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : تحياتي لعائله الزنكي في العراق والشيخ عصام الزنكي

 
علّق عزيز سعداوي زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السنين الماضيه لانعرف شيوخنا ولا حتى اصلنا الزنكي وأصبح الان الزنكنه نحن معا الشيخ عصام التجمع الزنكي رغم حاليا نحن الآن من القوميه الكرد١١يه ونعرف اصولنا يقولون لعشيره ال محيزم على ما اتذكر من كلام والدي المرحوم محمود زنكي معروف في السعديه

 
علّق احمد السعداوي الزنكي سعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : شيوخنا متواجدين في كربلاء الشيخ حمود الزنكي والشيخ عصام الزنكي سكنه بغداد الشعب وليس سكنه ديالى

 
علّق النسابه عادل الزنكي الكويت ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كل الهلا فيكم اعيال العم نرحب في تجمعات عائله الزنكي في ديالى والكويت وتناقشنا مسبقا مع الاستاذ مثنى الزنكي من بغداد بخصوص كتاب عائله الزنكي وانقطعت مابيننا الاتصال أين أصبح كتاب العائله ونتمنى نسخه من الكتاب عن عائله الزنكي الكويت

 
علّق سجاد زنكي الخانقيني خانقين كهريز ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كلنا حاضرين لتجمع ال زنكي من العاصمه ال زنكي ديالى لجميع عمامنا في كركوك وبغداد و كربلاء والموصل وبعض المتواجدين في سليمانيه وكوت وبعثنا رساله للشيخ حمود الزنكي وننتظر الرد عن ال زنكي خانقين

 
علّق سلام لطيف زنكنه السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اصولنا من ال زنكي وبعد مرض الطاعون الكل هاجرت بسبب المرض من نزح لبغداد وكربلاء وكركوك والموصل والان متعايشين مع الزنكنه في السعديه ونحن مع الكل الساعين في لم شمل الزنكي مع الشيخ الشهم عصام الزنكي

 
علّق كرار الزنكي كربلاء المخيم السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نتشرف بأل زنكي السعديه وكركوك والموصل اهلا وسهلا بكم في كربلاء

 
علّق ذنوب زنكي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : لديه اتصال مع ال زنكي كربلاء وزرتهم وان شاء الله أزور الشيخ عصام الزنكي في ديالى السعديه عن قريب.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : معمر حبار
صفحة الكاتب :
  معمر حبار


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net