صفحة الكاتب : وسام التميمي

المعركة القادمة مع الفساد والفاسدين 
وسام التميمي

مؤكد جدا ان العراق تنتظره مرحلة جديدة هي بلا شك في غاية الصعوبة وحري بنا اذا ما قلنا انها اخطر من تلك التي واجه فيها العراقيون بأسناد من مرجعياته الدينية كافة اولا والدول الحليفة القريبة منه والبعيدة ثانيا اعتى جماعة ارهابية عرفها التاريخ . 

العراق اليوم اصبح على مسافة قريبة من قبر تنظيم ارهابي سيطر على ثلاث محافظات في يوليو/ تموز عام 2014 . لم يبقى الا جزء صغير جدا يتمثل بقضاء راوة اقصى غرب الانبار . ويعلن خلو العراق من تنظيم داعش الارهابي . ويعلن ايضا النصر الكبير الذي حققه العراقيون في ظل دهشة العدو والصديق . بما انجزه العراقيون من خوض حرب اجبروا عليها .

مع قرب طي صفحة القضاء على داعش وانتهاء مشوار تصفية كل الجماعات التكفيرية عسكريا . تنتظر العراقيون جولة ثانية مع الارهاب تتمثل بالحرب الفكرية لتنظيم داعش وهنا نشدد على اهمية هذه المعركة حتى لا يكون هناك فسحة من الامل تعتاش عليها تلك الجماعات الحاضنة للفكر الظلامي . ولان العراقين ارهقتهم تلك الحروب يتوجب عليهم قبر الارهاب عسكريا وفكريا كي يكونوا بمأمن من احتماليات اعادة صياغته بقالب جديد . وهذا الجهد ينصب على المؤوسسات الدينية بكل اطيافها من خلال كشف الفكر التكفيري وبعده الحقيقي عن الاسلام المحمدي الاصيل اسلام الانسانية والتسامح . ولان ذلك ابضا يصب في التمهيد لمرحلة ارى انها لا تنفك عن خطر الارهاب لا بل اشد خطورة . 
اكاد اجزم ان تلك المرحة او الصفحة القادمة سمها ما شئت هي المعركة القادمة للعراقين .تتجلى في القضاء على غول الفساد والفاسدين الفساد المالي والاداري الذي راح ينهش في كل مفاصل الدولة والحياة حتى صار من المسلمات . وهذا ما لا غبار عليه وانعكاسه على واقع الحياة المجتمعية في العراق . فالواقع السحيق الذي تعيشه العاصمة بغداد والمحافظات العراقية على مستوى الخدمات والبطالة وتوقف قطاعات الصناعة والزراعة والسياحة خير دليل . ومن منا لا يعرف ان هناك حيتان للفساد التي استولت على المقدرات المالية للبلاد منذ عام الفين وثلاثة وحتى الان 

كيف ستكون تلك المواجه مع تلك الحيتان متى تبدأ ساعة الصفر  مع من ستكون تلك البداية . قد تكون  هذه بعض الافكار التي كانت تعتمل في ذهينية رئيس الوزراء حيدر العبادي _ قبل ان يطل في مؤتمره الاسبوعي المعتاد ليتحدث بلهجة شابتها بعض الحدة لا ريب في ذلك .. وهو القائل ( ان معركتنا القادمة ستكون على الفاسدين وان خطر الفساد لا يقل عن خطر داعش  )  
كثيرون يضعون في رصيف  افكارهم ان تلك المواجهة مع الفاسدين هي شديدة الصعوبة لا بل اصعب من مواجهة الارهاب الداعشي . لذا بات من الضروري والحتمي على كل افراد الشعب العراقي الاصطفاف مع حكومتهم وعلى المؤسسات المجتمعية ان تأخذ على اكتافها مهمة التوعية من خطر الفساد والمفسدين على بنيوية الدولة . 
لا ادعي ان القضاء على الفساد سيكون امرا فرديا اطلاقا . واذا كان الشعب العراقي مازال يحلم ان يعيش حياة حرة كريمة مثل شعوب العالم الاخرى ينبغي عليه ان يلتف حول مرجعيته الدينية التي كثيرا ما كان لها المواقف الشجاعة في تشخيص مواطن الفساد والفاسدين وحذرت من خطورته وانعكاساته على المجتمع . عليه ايضا ان يساند ويدعم الحكومة في معركتها القادمة ضد الفساد والفاسدين . فهذه المعركة تحتاج الى ان يكون الجميع متعاضدين متماسكين وما النصر الذي تحقق على الجماعات التكفيرية الا بالتوحد . واعلمو ان الله مع الجماعة . 
 

  

وسام التميمي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/11/14


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • جلسة البرلمان الاستثنائية الرابعة  (المقالات)



كتابة تعليق لموضوع : المعركة القادمة مع الفساد والفاسدين 
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد الحدادي الأسدي كربلاء المقدسة ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم الشيخ محمد ثامر سباك الحديدي هل تقصد الحدادين من بني أسد متحالفه مع عشيرتكم الحديدين الساده في الموصل

 
علّق محمد ابو عامر الزهيري ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : رجال السعديه أبطال والنعم منكم

 
علّق الشيخ محمد ثامر سباك الحديدي موصل القاهره ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شاهدت البعض من عشائر قبيله بني أسد العربيه الاصيله متحالفين مع عشائر ثانيه ويوجد لدينا عشيره الحدادين الأسديه المتحالفه مع اخوانهم الحديدين وكل التقدير لهم وايضا عشيره الزنكي مع كثير من العشائر العربيه الاصيله لذا يتطلب وقت لرجوعهم للاصل

 
علّق محمد الشكرجي ، على أسر وعوائل وبيوتات الكاظمية جزء اول - للكاتب احمد خضير كاظم : السلام عليكم بدون زحمة هل تعرف عن بيت الشكرجي في الكاظمية

 
علّق الشيخ عصام الزنكي الاسدي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم اني الشيخ عصام الزنكي الاسدي من يريد التواصل معي هذا رقمي الشخصي عنوني السكن في بغداد الشعب مقابيل سوق الاربع الاف 07709665699

 
علّق الحسن لشهاب.المغرب.بني ملال. ، على الحروب الطائفية . هي صناعة دكتاتورية - للكاتب جمعة عبد الله : في رأيي ،و بما أن للصراع الطائفي دورا مهما في تسهيل عملية السيطرة على البلد ومسك كل مفاصله الحساسة، اذن الراغب في السيطرة على البلد و مسك كل مفاصله الحساسة، هو من وراء صناعة هذا الصراع الطائفي،و هو من يمول و يتساهل مع صناع هذا الصراع الطائفي،و من هنا يظهر و يتأكد أن الكائن السياسي هو من يستخدم و يستغل سداجة الكائن الدين،فكيف يمكن للعقل البشري ان يستوعب ان الله رب العالمين اجمعين ،اوحى كلاما مقدسا،يدنسه رجل الدين في شرعنة الفساد السياسي؟ و كيف يمكن للعقل البشري ان يستوعب أحقية تسيس الدين،الذي يستخدم للصراع الديني ،ضد الحضارة البشرية؟ و كيف يصدق العقل و المنطق ان الكائن الديني ،الذي قام و يقوم بمثل هذه الاعمال أنه كفؤ للحفاظ على قداسة كلام الله؟ و كيف يمكن للعقل و المنطق ان يصدق ما قام و يقوم به الكائن السياسي ،و هو يستغل حتى الدين و رجالاته ،لتحقيق اغراضه الغير الانسانية؟

 
علّق علا الساهر ديالى ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي لايوجد ذكر لها الآن في السعديه متحالفه مع الزنكنه

 
علّق محمد زنكي السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي متواجده في جميع انحاء ديالى لاكن بعشيره ثانيه بغير زنكي وأغلبهم الان مع زنكنه هذا الأول والتالي ورسالتنا للشيخ الأصل عصام الزنكي كيف ستجمع ال زنكي المنشقين من عندنا لعشاير الزنكنه

 
علّق منير حجازي ، على احذروا اندثار الفيليين - للكاتب د . محمد تقي جون : السلام عليكم . الألوف من الاكراد الفيلين الذين انتشروا في الغرب إما هربا من صدام ، او بعد تهجيرهم انتقلوا للعيش في الغرب ، هؤلاء ضاع ابنائهم وفقدوا هويتهم ، فقد تزوج الاكراد الفيليين اوربيات فعاش ابنائهم وهم لا يعرفون لغتهم الكردية ولا العربية بل يتكلمون الروسية او لغة البلد الذي يعشيون فيه .

 
علّق ابو ازهر الشامي ، على الخليفة عمر.. ومكتبة الاسكندرية. - للكاتب احمد كاظم الاكوش : يا عمري انت رددت على نفسك ! لانك أكدت أن أول مصدر تاريخي ذكر القصة هو عبد اللطيف البغدادي متأخر عن الحادثة 550 سنة مما يؤكد أنها أسطورة لا دليل عليها ! فانت لم تعط دليل على القصة الا ابن خلدون وعبد اللطيف البغدادي وكلهم متأخرون اكثر من 500 سنة !

 
علّق متابع ، على الحكومة والبرلمان شريكان في الفساد وهدر المال العام العراقي - للكاتب اياد السماوي : سؤال الى الكاتب ماهو حال من يقبض ثمن دفاعه عن الفساد؟ وهل يُعتبر مشاركا في الفساد؟ وهل يستطيع الكاتب ان يذكر لنا امثلة على فساد وزراء كتب لهم واكتشف فسادهم

 
علّق نجدت زنكي كركوك مصلى ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : هل الشيخ عصام زنكي منصب لنا شيخ في كركوك من عشيره زنكي

 
علّق الحاج نجم الزهيري سراجق ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : يوجد كم عائله من أصول الزنكي متحالفه معنا نتشرف بهم وكلنا مع الشيخ البطل الشاب عصام الزنكي في تجمعات عشيره لزنكي في ديالى الخير

 
علّق محمد الزنكي بصره الزبير ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيره الزنكي نزحنا من ديالى السعديه للكويت والان بعض العوائل من ال زنكي في الزبير مانعرف اصلنا من الخوالد ام من بني أسد افيدونا يرحمكم الله

 
علّق موقع رابطه الانساب العربيه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : بيت السعداوي معروفين الان بعشيره الزنكي في كربلاء وبيت ال مغامس معروفين بعشيره الخالصي في بغداد والكل من صلب قبيله واحده تجمعهم بني أسد بن خزيمه.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : احمد خيري
صفحة الكاتب :
  احمد خيري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net