صفحة الكاتب : شعيب العاملي

(14) الدّين.. فوق شبهات الملحدين !
شعيب العاملي

 

بسم الله الرحمن الرحيم

روي عن باقر علوم الأولين والآخرين عليه السلام أنه قال:
إِنَّ الْكَذِبَ هُوَ خَرَابُ (خرَّاب) الْإِيمَانِ (الكافي ج2 ص339)

لقد ابتُلِيَ المؤمنون بفئة من الناس لا تعرف الخصام بشرف، وتسلك الكذب والإفتراء وسيلة لحربٍ غير نظيفة ضد الأديان، تُستباح فيها كل سُبُل الإسقاط والتشويه، على قاعدة أن (الغاية تبرّر الوسيلة)..
وهي نفسها النظرية التي اتّبعها المنافقون ولا يزالون..

ومن هؤلاء (المفترين) طوائف من (الكافرين) و(الملحدين)، وصفهم تعالى في سورة المائدة: لكِنَّ الَّذينَ كَفَرُوا يَفْتَرُونَ عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ وَأَكْثَرُهُمْ لا يَعْقِلُونَ (103)

فالمُفترى عليه هو (الله تعالى) ! من قبل قوم أكثرهم (لا يعقلون).. وغرض المفتري كما في سورة الأنعام : لِيُضِلَّ النَّاسَ بِغَيْرِ عِلْم‏(144)

حتى صاروا مصداقاً لمن (يكذب على نفسه) ! قال تعالى:
انْظُرْ كَيْفَ كَذَبُوا عَلى‏ أَنْفُسِهِمْ وَضَلَّ عَنْهُمْ ما كانُوا يَفْتَرُونَ (الأنعام 24)

وبما أن الأديان السماوية سلسلة متكاملة نزلت بشكل تدريجي على لسان الأنبياء كما نعتقد، فمن المناسب اعتماد نصوص الإسلام آخر الأديان السماوية وأكملها في مقام الإجابة على افتراءات هؤلاء (الملحدين) بحق الأديان قاطبة.. بغض النظر عما طاول كلّ دين من تشويه ولا يزال، فإن المحاكمة تكون للأصيل دون البديل، والجواب من لسان النبع الصافي دون الملوث.

1. الدين أصل الشرور ! ولا يعتمد الدليل !

فرية أطلقها جملة من الملحدين المعاصرين وعلى رأسهم د. ريتشارد دوكنز بقوله مراراً أن:

- الدين هو أصل الشرور... الإيمان هو أحد أعظم شرور العالم، وإنه مثل فايروس يصعب استئصاله... الإيمان كمفهوم مجرد يعني ببساطة أن تتقبل شيئاً لا يدعمه الدليل، وحين أقول (دليل) فأنا أعني ما نستخدمه في حياتنا اليومية من منطق. (حوارات سيدني ص109)

- فهناك فرق كبير وشاسع بين من يتعصب لفكرة يظن بأنه تلقى ما يكفي من الأدلة لاعتبارها فكرة مثبتة، وبين من يتعصب للتمسك بإيمان لا يدعمه سوى الظن، وسوى الموروث والإيحاءات المتخيّلة.. فرق كبير بين هذين السلوكين.(حوارات سيدني ص211)

أما كون الدين والإيمان شراً، فهو ما تدحضه دعوة الدين نفسها: الشَّيْطانُ يَعِدُكُمُ الْفَقْرَ وَيَأْمُرُكُمْ بِالْفَحْشاءِ وَاللَّهُ يَعِدُكُمْ مَغْفِرَةً مِنْهُ وَفَضْلاً وَاللَّهُ واسِعٌ عَليمٌ (البقرة268)

وتأمر الأديان بأداء الامانات والحكم بالعدل، وهو أساس كل استقامة في المجتمع:
إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تُؤَدُّوا الْأَماناتِ إِلى‏ أَهْلِها وَإِذا حَكَمْتُمْ بَيْنَ النَّاسِ أَنْ تَحْكُمُوا بِالْعَدْلِ إِنَّ اللَّهَ نِعِمَّا يَعِظُكُمْ بِهِ إِنَّ اللَّهَ كانَ سَميعاً بَصيراً (النساء58)

وقد اشتهر عن رسول الإسلام محمد(ص) قوله: بعثت لأتمم مكارم الأخلاق.

وأما الأديان فإنها تمنع من اتباع الظن في أصل الايمان والاعتقاد، وتنفي افتراء دوكنز بقوله (من يتعصب للتمسك بإيمان لا يدعمه سوى الظن)..
قال تعالى: وَما يَتَّبِعُ أَكْثَرُهُمْ إِلاَّ ظَنًّا إِنَّ الظَّنَّ لا يُغْني‏ مِنَ الْحَقِّ شَيْئاً (يونس 36)
وهتفت بذلك آيات وروايات كثيرة.. ففي قرآن المسلمين عشرات الروايات التي تحث على التعقل والتدبر والتأمل والتفكر لتحصيل العلم والإيمان..
وعلى هذا جرى المسلمون في لزوم تحصل القطع واليقين في الاعتقاد.. وأين هذا من افتراءات الملحدين ؟! الذين يقرّون بجهلهم ثم يجحدون الله تعالى.. إنهم لم يبلغوا مرحلة الظن حتى.. بل ظلوا في ظلمات الوهم والجهل..

2. الدين يهاجم التكامل الإنساني والنمو والإزدهار !

يزعم الملحدون ومنهم الكاتب والصحافي الأمريكي الناقد للأديان كريستوفر هيتشينز أن: الدين في واقعه يهاجم التكامل الأساسي الذي نحتاجه في البحث العلمي والتجارب وتوسعة المعرفة، وكل ما يساعد على النمو والازدهار. (حوارات سيدني ص185)

لكن هؤلاء الملحدين لا يكلفون أنفسهم عناء إبراز الدليل على مزاعمهم، فلا يأتون بشاهد واحد على كون الدين يهاجم العلم وتوسعة المعرفة !
لأنهم لو راجعوا النصوص الدينية لوجدوها على نقيض ما يزعمون تماماً.. فهي تحث على طلب العلم وتعده فريضة للكبير والصغير..

وهذا القرآن الكريم يذم الجهل والجهلة بقوله: قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذينَ لا يَعْلَمُون‏ (الزمر12)
وَتِلْكَ الْأَمْثالُ نَضْرِبُها لِلنَّاسِ وَما يَعْقِلُها إِلاَّ الْعالِمُونَ (العنكبوت 43)

إن المؤمنين يعتقدون تبعاً لما روي عن صادق العترة الطاهرة أن العلم هو الطريق الوحيد الذي ينبغي سلوكه في هذه الدنيا: وَلَا نَجَاةَ إِلَّا بِالطَّاعَةِ، وَالطَّاعَةُ بِالْعِلْمِ، وَالْعِلْمُ بِالتَّعَلُّمِ، وَالتَّعَلُّمُ بِالْعَقْلِ يُعْتَقَد (الكافي ج1 ص17)

وعنه عليه السلام: وَأَنَّ الظُّلْمَةَ فِي الْجَهْلِ، وَأَنَّ النُّورَ فِي الْعِلْمِ فَهَذَا مَا دَلَّهُمْ عَلَيْهِ الْعَقْل‏ (الكافي ج1 ص29)

إنها سقطات الملحدين مجدداً..

3. الإيمان يغلق العقل ويعادي الناس ويذلهم أمام السلطة !

يقول بروفيسور الفيزياء والفلك الملحد فيكتور ستينغر في كتابه عن الله:
فالأديان تشرّع القيم القبلية: الولاء لقبيلتنا، والعداء لسائر القبائل، الإيمان المُغلِق للعقل، والطاعة المذلّة للسلطة.(ص241)

أما فريته الأولى.. فيدحضها قوله تعالى:
يا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْناكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثى‏ وَجَعَلْناكُمْ شُعُوباً وقَبائِلَ لِتَعارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقاكُمْ(13)

فأين مفهوم الولاء لقبيلتنا والعداء لسائر القبائل؟! والقرآن الكريم يبين أهمية التعارف ويجعل ميزان القرب من الله تعالى هو التقوى بما تشمل حسن العشرة مع الناس وحسن الخلق والاستقامة وترك الظلم وأمثالها من الفضائل الإنسانية السامية؟!

وأما فريته الثانية.. فيدحضها ما اشتهر في روايات المسلمين من أن أول ما خلق الله العقل، وأنه أحب شيء لله تعالى، وأنه مدار الثواب والعقاب.. وقد تقدمت بعض النصوص في ضرورة العلم وأن طريقه العقل.. فأي إغلاق للعقل رآه ستينغر في أديان السماء ؟!

وأما فريته الثالثة.. (الطاعة المذلّة للسلطة)
فيردها ما اشتهر عن رسول الإنسانية صلى الله عليه وآله من قوله: لَا طَاعَةَ لِمَخْلُوقٍ فِي مَعْصِيَةِ الْخَالِقِ.(من لا يحضره الفقيه ج4 ص381)
جناحها الآخر قول أمير المؤمنين عليه السلام في نهجه: لَا تَكُنْ عَبْدَ غَيْرِكَ وَقَدْ جَعَلَكَ اللَّهُ حُرّا..

فهذه مدرسة الرسول ص وأهل بيته ع برموزها الأئمة الأطهار تنير درب البشرية قاطبة عندما لا تقرّ بلزوم طاعة السلطة الفاسدة..

4. الدين مسؤول عن المذابح عبر العصور !

يقول الملحد فيكتور ستينغر:
لم يكن تسعة عشر مسلماً ليقدموا على إلحاق الدمار في 11 سبتمبر 2001 مدمرين أنفسهم إضافة لثلاثة آلاف آخرين، لو لم يكونوا مؤمنين، لا أحتاج هنا لتفصيل كل المذابح التي جرت باسم الله عبر العصور.(كتابه عن الله ص237)

لقد أكثر هؤلاء من تحميل الدين مسؤولية (معظم) الجرائم والمذابح التي حصلت عبر التاريخ.. وإلى يومنا هذا.. وأنه رائد القتل والذبح..
وبعدما تقدّمت حقيقة موقف الأديان.. يتضح أن هؤلاء قد غفلوا عن أن هناك فرقاً بين الدين ودعوته، وبين المستغلين المغرضين الذين يتلبسون بلباس الدين..

وهذا الاتهام ظالم من جهتين:

الجهة الاولى:
لو (فرضنا) ان بعض الاديان او المذاهب كذلك فعلاً فإن هذا لا يسوغ تعميم الكلام وإطلاقه على عواهنه، ليستوي القاتل والمقتول.
فلو كان السني السلفي قد قتل الشيعة على مر التاريخ واضطهدهم وارتكب بحقهم أبشع الجرائم (لأن دينه يأمره بذلك أو لأنه حرف دينه وأساء استغلاله) فما ذنب الشيعي الذي ما سل سيفا الا للدفاع عن نفسه ودينه ؟

إذا كانت الكاثوليك (على ذمة نقلة التاريخ) (ولنفرض أن ذلك كان بدافع ديني) قد شنوا حرب الثلاثين عاماً في القرن السابع عشر وقتلوا الاف البروتستانت فهل يستوي القاتل والمقتول حينها ؟

إن إطلاق الكلام بهذه الطريقة فيه مساواة بين الضحية والجلاد.. وهو بعيد كل البعد عن المعايير العلمية.

الجهة الثانية:
ان توجيه الاتهام للاديان في كل ما يصدر عن المتدينين هو مجازفة في غير محلها، فإن المتدين لا يتحرك دائما من خلفية دينية، وإن كان حراكه من خلفية دينية فلا يلزم ان تكون صحيحة وفق دينه.
- فكم من قاضٍ دوره تطبيق القانون يخالفه لمصلحته الشخصية.
- وكم من محامٍ دوره الدفاع عن البريء يورط المظلوم لينقذ الظالم.
- وكم من زعيم يستغل منصبه وشعبه وقوانين بلاده في سبيل مصالحه الخاصة. مؤمناً كان أم ملحداً..
- وكم من قائد عسكري يستغل جيشه في سبيل السطوة والسلطة والبطش..

لو أراد هؤلاء الإنصاف لوجهوا التهمة لكل اكتشاف بشري مذهل..
كيف ذلك ؟

لقد توصل الانسان الى اجراء تفاعلات ذرية فاطلق البشر القنبلة النووية وابادوا البشر والحجر..
واكتشف الانسان تقنية الاقمار الصناعية فوجهها البشر للتحكم بالصواريخ واصابة الاهداف بدقة وقتل الاطفال والنساء.
واخترع الانسان السيارة فعمد بعض الناس الى دهس الأبرياء عمداً ظلماً وعدواناً..
وبنى الإنسان ناطحات السحاب فانتحر بعض الناس عنها..
وأشعل الانسان النار ليستفيد منها فاحرق البشر بعضهم بها..

الإنصاف يقتضي (إن أدينت الأديان بمثل هذه الأفعال) أن تصدر قوانين تمنع قيادة السيارات وركوب الطائرات وبناء البنايات وإشعال النيران..
لماذا ؟
لأن بعض الناس قد استغلها لغير ما وجدت له!
أو حرفوها عن مسارها إلى مسارٍ آخر!

لماذا لم نسمع دعوة من الملحدين لوقف الابحاث العلمية لان الجيوش تستخدمها في الإبادة الجماعية ؟
ولماذا لم نسمع دعوات لتجريد الجيوش كلها من سلاحها لان هناك جيوشاً قد ارتكبت الفظائع..
إنها ازدواجية المعايير..

وكما لم يكن من الإنصاف المطالبة بمنع كل ذلك.. ولا يصح تحميل مخترع السيارة مسؤولية من يدهس الناس بسيارته..
كذلك ليس من الإنصاف المطالبة بمحاربة الأديان.. ولا يصح تحميل الدين مسؤولية ما يرتكبه هؤلاء..

رأينا الله بنور الإيمان ! وأثبتته العقول إثبات العيان !

إذا كانت شبهات الملحدين زائفة تماماً، وكانت الأديان الأصيلة أشرف من هذه الشبهات..
فهل من سبيل لإثبات التوحيد وفق ما اعتمده هؤلاء الملحدون وزملاؤهم اللا أدريون من أدلة ؟

نستعرض بعض كلماتهم لنرى ما هي الأدلة المعتمدة عندهم:

1. القضايا غير الملموسة !
يقرّ الملحد دوكنز بقبول العقل للقضايا (غير الملموسة وغير المحسوسة) بقوله:
وهنا أقول إنه لشيء عظيم أن تكون لأدمغتنا القدرة على فهم قضايا بأبعاد غير ملموسة ولا محسوسة، لو جرت مقارنتها مع حجم الأشياء التي يتعامل معها الإنسان يومياً. (حوارات سيدني ص97)

فلا مجال إذاً لإنكار ما لم نتمكن من تلمّسه ولا الإحساس به إحساساً مادياً.

2. منافع لا يمكن تعليلها بالمنطق !
يستشهد الفيزيائي الفلكي اللا أدري (نيل ديجراس تايسون) بكلام الفيزيائي والرياضي الأمريكي الحائز على جائزة نوبل (يوجين ويغنز) بقوله:
إن للرياضيات إمكانيات ومنافع لا يمكن تفسيرها أو تعليلها بالمنطق، وقد ظهرت هذه الإمكانيات لحظة اختراع الإنسان لها ووضعها خارج دماغه.(حوارات سيدني ص98)

وهو هنا يؤكد على أن بعض الأمور التي يتيقن منها الإنسان ويعيشها يوماً فيوم مما لا يمكن تفسيره أو تعليله بالمنطق، ولكن لم يكن العجز عن التفسير سبباً للإنكار أبداً بعد الجزم والقطع بوجودها.

فكيف لو كان لها تفسيرات منطقية عقلية بحدود يدركها أغلب الناس فيما لا يتنبه لها من غفل عنها لسبقِ شبهةٍ.
ولماذا ساغ له الاعتقاد بمنافع رياضية لا يمكن تفسيرها ولم يسغ الاعتقاد بوجود الخالق إن لم يتمكن من تفسير بعض جزئيات هذا الاعتقاد بعقله ؟
إنها قسمة ضيزى..

كان ينبغي أن يكون حالهم كالتلميذ النبيه، الذي يدخل الى محاضرة الاستاذ المفوه.
يفهم أول مسألة معقدة فيدرك سعة علم استاذه وقوة بيانه واحاطته.
ثم يعجز عن فهم المسألة الثانية فيدرك أيضاً مقدار علم استاذه حيث أدرك ما لم يتمكن هو بعد من إدراكه..

فإن عرفت تفسير ظاهرة عظيمة أوصلك ذلك لله، لأنه أعظم من مخلوقاته هذه..
وإن لم تعرف تفسيرها فلعظمة من صنعها حيث لم تتمكن بعقلك بعد من إدراك حقيقتها..

3. الحواس قد تخدعنا !
إن تايسون يصرح بعد ذلك بقوله: وأهم ما أنتجته الرياضيات هي أنها علمتنا أن نغادر حواسنا، لماذا ؟ لان الرياضيات تخبرنا ببساطة كيف أن حواسنا يمكن أن تخدعنا بسهولة. ويمكن لهذه الحواس أن تخبرنا بأن شيئاً ما هو حقيقي ولكنه في الواقع ليس كذلك. (ص98)

ليصل إلى قوله: ولا ينفع أن نقول: إن هذه الفكرة العلمية مثلاً لا تبدو حقيقية لأنها تبدو (غير منطقية)، خاصة إذا ربطنا المنطق فقط بما تتمكن حواسنا من لمسه أو التعرف عليه، لأنه لا أحد سيأبه لما تحسّه وتلمسه حواسك. (حوارات سيدني ص98)

وهنا يظهر جلياً أن علماء الفيزياء والرياضيات يؤكدون على أهمية المنطق الذي يوصلك إلى ما لا تتمكن حواسك من إدراكه، ثم يكون أمراً علمياً محضاً يعول عليه في كل المسائل العلمية.

وعليه فإن أوصلنا البحث المنطقي إلى حقيقة وجود الله تعالى دون أن تتمكن حواسنا من لمسه والتعرف عليه كان علينا أن نقرّ بهذه الحقيقة، ومن أنكرها بحجة أن حواسه لم تثبتها وأنها غير خاضعة للاختبار فلنا أن نلتزم بما قاله تايسون: لن نأبه لما تحسه وتلمسه حواسك.

ساغَ لنا إذاً أن نفتخر بأننا أتباع القائل:
رأته القلوب بنور الإيمان، وأثبتته العقول بيقظتها إثبات العيان، وأبصرته الأبصار بما رأته من حسن التركيب وإحكام التأليف، ثم الرسل وآياتها والكتب ومحكماتها، اقتصرت العلماء على ما رأت من عظمته دون رؤيته‏... (عن الصادق عليه السلام في الإحتجاج ج‏2، ص: 336)

والفطرة تشهد بذلك كما يقرّ الملحدون:
يقول أحد أبرز رموزهم ريتشارد دوكنز:
الأطفال بالأخص أكثر ميلاً لافتراض لكل شيء غاية... الأطفال غائيون بالفطرة والعديد لا تنمو معه هذه الفكرة مع تقدم العمر....
الغائية الطفولية تهيؤنا للتدين. إذا كان كل شيء له هدف، فلمن ترجع هذه الأهداف ؟ الله طبعاً. ..
حتى الآن حساباتي عن المثنوية الفطرية افترضت أن الإنسان يلد مثنوياً غائياً بطبيعته.. (وهم الإله ص182)

لكنهم شوهوا هذه الفطرة وحرفوها عما أريد لها..

لقد أنقذنا أمير المؤمنين من مسلك هؤلاء حين قال في نهجه: فَمَا خُلِقْتُ لِيَشْغَلَنِي أَكْلُ الطَّيِّبَاتِ كَالْبَهِيمَةِ الْمَرْبُوطَةِ هَمُّهَا عَلَفُهَا أَوِ الْمُرْسَلَةِ شُغُلُهَا تَقَمُّمُهَا تَكْتَرِشُ مِنْ أَعْلَافِهَا وَتَلْهُو عَمَّا يُرَادُ بِهَا أَوْ أُتْرَكَ سُدًى أَوْ أُهْمَلَ عَابِثا..

فلئن لهى الملحدون عما يراد بهم.. أو ظنوا أنهم تركوا سدى.. فإن الفطرة تُكذّب ذلك، والعقل يفنده.. ونور الإيمان يضيء بصائر المؤمنين.. فتراهم يتمثلون بقول نوحٍ مخاطبين الملحدين: إِنْ تَسْخَرُوا مِنَّا فَإِنَّا نَسْخَرُ مِنْكُمْ كَما تَسْخَرُون‏..

سخريتكم هي سخرية تهكّم وجهل وقذارة.
وسخريتنا هي سخرية الحق على الباطل بعد إتمام الحجة.

سخريتكم تفتقر للأدب والأخلاق.
سخريتنا تقوم على أدب رد القبيح إلى أهله.

والحمد لله رب العالمين

  

شعيب العاملي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/11/24



كتابة تعليق لموضوع : (14) الدّين.. فوق شبهات الملحدين !
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق أثير الخزاعي ، على نائبة تطالب الادعاء العام بتحريك دعوى ضد الحكومة : لا ادري اين قرأت ذلك ولكني اقول : كان هناك شاب متدين جدا وكانت صور الأئمة تملأ جدارن غرفته والمصحف بالقرب من مخدعه ، ولكن لم يكن له حظ بالزواج ، وبقى يعاني من اثر ذلك ، وفي يوم حصل على بغي في الشارع وقررت الذهاب معه إلى بيته ، والبغي طبعا مستأجرة لا تقبل ان تعقد دائم او مؤقت ، فلا بد لهُ ان يزني بها ، وذهبا الى البيت وادخلها الغرفة واثناء خلعهم لملابسهم رفع عينيه إلى صور الأئمة ولوحات الآيات القرآنية ، ثم رمق المصحف الذي بجنب فراشه وهنا حصل صراع بين الحاجة والرغبة الملحة وبين إيمانه . ولكنه قرر اغماض عينيه واطفاء ضوء الغرفة والارتماء في حضن العاهرة. أيتها النائبة الموقرة قولك حق ولكن صوتك سوف يضيع ، لأن القوم اغمضوا عيونهم واطفأوا ضوء الغرفة.

 
علّق منير حجازي ، على نسب السادة ال صدر وتاريخ الاجداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : وما فائدة النسب إذا كان العقل مغيّب . وهل تريد ان توحي بأن مقتدى الصدر هو كاسلافه ، كيف ذلك ومقتدى لم يستطع حتى اكمال دراسته الحوزوية ولا يزال يتعثر بالكلام . والاسوأ من ذلك اضطرابه المريع في قراراته واستغلاله لإسم أبيه ونخشى نتيجة ذلك ان تحصل كارثة بسبب سوء توجيهه لجماهير أبيه مقتدى لا يمتلك اي مشروع سياسي او اجتماعي ، ولكنه ينطلق من بغضه لنوري المالكي فسحب العداء الشخصي ورمى به في وسط الجماهير والقادم اسوأ . إن لم تتداركنا العناية الإلهية . أما هذه مال : السيد القائد . فهل هي استعارة لالقاب صدام حسين او محاولة الايحاء من اتباعه بانهم كانوا ضمن تشكيلات فدائيي صدام ولربما نرى ذلك يلوح في سلوك مقتدى الصدر في تحالفاته مع السنّة والأكراد وكلاهما من المطبعين مع اسرائيل ، وكذلك ركضه وراء دول الخليج واصطفافه مع أعداء العراق.

 
علّق ابوفاطمة ، على الحسين (ع) وأخطر فتوى في التاريخ - للكاتب سلمان عبد الاعلى : ثبت نصب شريح ولم يثبت له هذه الفتوى بنصها

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على خذ ابنك وحيدك اذبحه فأباركك. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة . في الاساس لا يوجد إنجيل، وهذا تعرفه المسيحية كلها ، إنما يوجد اناجيل ورسائل كتبها التلاميذ بعد رحيل يسوع المسيح بسنوات طويلة ، والتلاميذ لم يكتبوا انجيل ابدا بل كتبوا قصصا بعضهم لبعض . وهذا ما يعترف به لوقا في مقدمة إنجيله فيقول : (لما رأيت كثيرين قد قاموا بتأليف قصة ، رأيت أنا أيضا ان اكتب لك يا صديقي ثاوفيلوس). فهي قصص على شكل رسائل كتبها بعضهم لبعض ولذلك ونظرا لضياع الإنجيل لا يُمكن ان يُذكر إسم النبي بعد المسيح إلا في إنجيل برنابا الذي ذكره بهذا اللفظ (محمد رسول الله)ولكن هذا الإنجيل حورب هو وصاحبه وإلى هذا اليوم يتم تحريم انجيل برنابا. ولكن قصص التلاميذ التي كتبوها فيها شيء كثير من فقرات الانجيل التي سمعوها من يوحنا ويسوع المسيح لأنهما بُعثا في زمن واحد . ومنها البشارة بأنه سوف يأتي نبي بعده وإنه إن لم يرحل فلا يرسله الرب كما نقرأ في إنجيل متى : (الذي يأتي بعدي هو أقوى مني، الذي لست أهلا أن أحمل حذاءه. هو سيعمدكم بالروح القدس ونار الذي رفشه في يده، وسينقي بيدره، ويجمع قمحه إلى المخزن، وأما التبن فيحرقه بنار لا تطفأ). ويوحنا أيضا ذكر في إنجيله الاصحاح 15 قال عن يسوع المسيح بأنه اخبرهم : (متى جاء ــ أحمد ــ المعزي الذي سأرسله أنا إليكم من الآب، روح الحق، الذي من عند الآب ينبثق، فهو يشهد لي، خير لكم أن أنطلق، لأنه إن لم أنطلق لا يأتيكم المعزي، ولكن إن ذهبت أرسله إليكم). انظر ويحنا 16 أيضا . طبعا هنا اسم أحمد ابدلوها إلى معزّي. وهكذا نصوص كثيرة فيها اشارات الى نبي قادم بعد يسوع . وهناك مثالات كتبتها تجدها على هذا الموقع كلها تفسير نبوءات عن نبي آخر الزمان.

 
علّق ابومحمد ، على نسب السادة ال صدر وتاريخ الاجداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : هذا منو سماحة السيد القائد مقتدى الصدر؟؟!! سماحة وقائد مال شنو

 
علّق عبدالرزاق الشهيلي ، على خذ ابنك وحيدك اذبحه فأباركك. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عفوا هل هنالك في الانجيل دليل على ماذكره القران في سورة الصف اية ٦ حول اسم النبي بعد السيد المسيح عليه السلام وتقبلو تحياتي

 
علّق العراقي علي1 ، على هل السبب بالخطيب أم بصاحب المجلس؟!! - للكاتب صلاح عبد المهدي الحلو : الكاتب القدير ما تقوله عين الصواب لكن فاتك بعض الامور اريد ان اوضحها كوني كفيل موكب اعاني منها من سنوات 1- كثرة المواكب وقلة الخطباء 2- لقد تساوت القرعه وام شعر وصرنا لانفرق بين كفيل الموكب المخلص ومن جاء دخيلا على الشعائر جاء به منصبه او ماله 3- ان بعض الخطباء جعل من المنبر مصدر للرزق وبات لايكلف نفسه عناء البحث والتطوير ورد الشبهات بل لديها محفوظات يعيدها علينا سنويا وقد عانيت كثيرا مع خطيب موكبي بل وصلت معه حد التصادم والشجار 4- لا تلومون كفلاء المواكب بل لوموا الخطباء الذين صارو يبحثون عن من يمنحهم الدفاتر ويجلب لهم الفضائيات ويستئجر لهم الجمهور للحظور 5- اما نحن الفقراء لله الذي لانملك الا المال الشحيح الذي نجمعه طوال السنه سكتنا على مضض على اشباه الخطباء لانه لايطالبوننا بالدولار والفضائيات لتصويرهم وصرنا في صراع الغاء المجالس او اقامتها على علتها فاخترنا الخيار الثاني 6- نحن لانطالب بمنحنا الاموال بل نطالب من الغيارى والحريصين على الثوره الحسينيه والمنبر الحسيني ان يتكفلوا بالبحث لنا عن خطباء متفوهين ويتفلون دفع اجورهم العاليه لاننا لا طاقه لنا بدفع الدولارات والله المسدد للصواب

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة اخ صالح السنوسي . إذا كانت الكتب المقدسة مخفية وبعيدة عن متناول ايدي الناس فما الفائدة منها؟ وانا معكم الله لا يترك رسالاته في مهب الريح بل يتعهدها عن طريق الأنبياء واوصيائهم من بعدهم اسباط او حواريين او ائمة يضاف إلى ذلك الكتاب الذي يتركه بينهم ، ولكن اذا كفر الناس بخلفاء الانبياء وحاربوهم وقتلوهم ثم اضاعوا الكتب او قاموا بتزويرها فهذا خيارهم الذي سوف عليه يُحاسبون. يضاف إلى ذلك لابد من وجود فرقة او فئة على الحق تكون بمثابة الحجة على بقية من انحرف. وهنا على الإنسان ان يبحث عن هذه الفرقة حتى لو كانت شخصا واحدا. فإذا بدأ الانسان بالبحث صادقا ساعده الرب على الوصول ومعرفة الحقيقة. ذكر لنا المسلمون نموذجا حيا فريدا في مسألة البحث عن الدين الحق ذلك هو سلمان الفارسي الذي اجمع المسلمون قاطبة على انه قضى عشرات السنين باحثا متنقلا عن دين سمع به الى ان وصل وآمن. والقرآن ذكر لنا قصة إبراهيم وبحثه عن الرب وعثوره عليه بين مئآت المعبودات التي كان قومه يعبدونها . لا ادري ما الذي تغير في الانسان فيتقاعس عن البحث .

 
علّق سيف الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اهلا وسهلا بالشيخ عصام الزنكي في محافظه ديالى السعديه

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب صالح السنوسي واهلا وسهلا بكم اخا عزيزا . بحثت في فيس بوك ووضعت اسمكم في الباحث ولكن ظهر لي كثيرون بهذا الاسم (Salah Senussi ) فلم اعرف ايهم أنت . والحل إما أن تكتب اسئلتكم هنا في حقل التعليقات وانا اجيب عليها ، او اعطيك رابط صفحتي على الفيس فتدخلها صديق وتكتب لي اشارة . او تعطيني علامة لمعرفة صفحتكم على الفيس نوع الصورة مثلا . تحياتي وهذا رابط صفحتي على الفيس https://www.facebook.com/profile.php?id=100081070830864

 
علّق صالح السنوسي ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اولا انى اكن لك كل التقدير والاحترام وارجو من الله قبل ان اموت التقى بك والله علي كل شى قدير .........طرحك للحقائق جعلتنى اتعلق بكل ما تكتبين وانا رجل مسلم ابحث عن الحقيقة دائما وارى فيك يد العون منك وانا اقدر افيدك ارجو ان تساعدينى لانى لدى كثير من الاسئلة على رسالة عيسى المسيح عليه صلةات الله هدا معرفي على الفيس Salah Senussi اما بخصوص قدسية الثوراة وبقية الكتب ان الله لا يرسل رسالات الى عباده ويتركها في مهب الريح للتزوير ثم يحاسبنا عليها يوم البعث مستحيل وغير منطقى لدالك الكتب الاصلية موجودة ولكن مخفيةوالله اعلمنا بدالك في القران

 
علّق عمار كريم ، على في رحاب العمارة التاريخية دراسة هندسيه في العقود والاقبية والقباب الاسلامية - للكاتب قاسم المعمار : السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة ... شكرا جزيلا للمعلومات القيمة المطروحة حول هذا الموضوع الهام جدا .... يرجى ابلاغنا عن مكان بيع هذا الكتاب داخل العراق ... واذا كانت لديكم نسخة PDF يرجى ارسالها لحاجتنا الماسة لهذه الدراسة مع فائق التقدير والامتنان.

 
علّق سلام جالول شمخي جباره ، على فرص عمل في العتبة العباسية المقدسة.. إليكم الشروط وآلية التقديم : الاسم. سلام جالول. شمخي جباره. خريج. ابتدائيه. السكن. محافظه البصرة المواليد. ١٩٨٨. لدي اجازه سوق عمومي. رقم الهاتف. 07705725153

 
علّق الشيخ العلياوي ، على البُعد السياسي (الحركي) لنهضة الإمام الحسين (عليه السلام) - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم بورکتم سماحة الشيخ علي هذا الايجاز، ونأمل ان تشیروا الی البعدین العقائدي والفقهی في خروج سيد الشهداء عليه السلام ولا تترکون القارئ في حيرة يبحث عنهما

 
علّق حسن الزنكي الاسدي كربلاء المقدسة ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : يوجد الشيخ قاسم الزنكي في كربلاء ويرحب بجميع الزناكيه من السعديه وكركوك الموصل .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ابو آيات التميمي
صفحة الكاتب :
  ابو آيات التميمي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net