صفحة الكاتب : صادق الموسوي

أنانية المسؤول وحبه للجاه والمال والسلطة أضرت بالشعب العراقي
صادق الموسوي

 

الكثير من الشخصيات التي انخرطت بالعملية السياسية في العراق وحازت على فرصة ثمينة منحتها لهم جماهير الشعب الذين كانوا يتأملون خيرا من تلك الشخصيات من خلال الوعود  الوردية في برامجهم الانتخابية .

فقد سطروا الوعود في برامجهم قبل الانتخابات وهي مجرد وعود لا يستطيع اي فرد إيفائها وتحقيقها فيما لو ترشح لنيل مقعد في البرلمان العراقي او منصب في الدولة،

 فكانت أكثر الوعود التي تجلب الأصوات  للناخب هي تلك التي تضمن العيش الكريم للمواطن العراقي وبالخصوص توزيع الثروات على الشعب بالتساوي ومنها  حصة من النفط لكل عراقي وشقة وراتب مقطوع الخ .

أما الذين رشحوا وهم مسؤولين في الدولة في المرحلة السابقة فقد استغلوا نفوذهم وسلطتهم لكسب الأصوات واستغلال المال العام في كسب هذه الأصوات  وفعلا نجحوا في ذلك كون السلطة والمال بأيديهم ،

وهم متيقنين من فوزهم حتى لو لم يحصلوا إلا على أصوات المستنفعين من نفوذهم والتي لا تتجاوز العشرات ،

لان العملية معدة مسبقا بالتفاهم والتفاوض مع الجهات التي تقرر فوز او خسارة الأشخاص . وما نسميه بتزوير الانتخابات .

بالإضافة الى تدخل دول عربية وأجنبية  بمساعدة فريق الأمم المتحدة الذي قبض مبلغ 19 مليار دولار من السعودية  من اجل  صعود  شخصيات معلومة ومنح أصوات لقوائم وكتل أخرى تابعة لأجندات خارجية لدول  أخرى  وتجار السموم والإرهاب الدموي . بالإضافة الى فرض شخصيات لم تشارك أصلا  في الانتخابات ومنحها مقاعد برلمانية  ومواقع مرموقة في السلطة العليا .

والأغرب من ذلك بدا التفاهم بين  الفرقاء والمزورين على تقسيم السلطة وبيع المناصب بمبالغ خيالية  لا تعتمد على الكفاءة وإنما على المحسوبية ولمن يدفع أكثر. وخاصة فيما صرح عن بيع المناصب الوزارية وتعويض المقاعد الناقصة برفع أشخاص فشلوا في الانتخابات ممن حصلوا على مقاعد لا تتجاوز العشرات وابعدوا شخصيات حصلت على آلاف المقاعد وهذه هي القسمة الضيزا  التي اعتمدت على الدفع لمن لديه المال لنيل المقاعد والمناصب .

وكل ما ذكرته ليس خافيا على احد بل معلوم للجميع من خلال ما نشرته وسائل الإعلام .وتصريحات المسؤولين وبعض الأشخاص الذي سرقت أصواتهم وحتى من قبل بعض الشخصيات النزيهة في المفوضية العليا للانتخابات .من الذين صرحوا بذلك حين أبعدتهم لجان الأمم المتحدة ومنعهم من إعلان نتائج الانتخابات وغيرت تلك الحقائق  بقيادة سندرلا التي غيرت مجرى التاريخ العراقي الذي علم العالم جميع العلوم والقوانين ..

والأمر والأدهى من ذلك انخراط بعض مسؤولين من مكاتب المرجعيات وسكوتهم على كل هذه الإحداث بسبب منح المقربين منهم مناصب في السلطة ، وهذا ما انعكس سلبا على دور المرجعيات الرشيد التي ترفض كل أشكال القهر والتسلط على الشعب العراقي من الذين تمسكوا بكل قوة في امتلاك السلطة من الذين يحملون ازدواجية الجنسية التي تحميهم الدول الأجنبية التي يحملون جنسياتها وسرقة المال العام ونشر الفساد في جميع مفاصل الدولة وإثارة الفتن الطائفية من اجل عدم استتباب الأمن وتعريتهم أمام الشعب العراقي ،

 ليبقوا في مأمن لفترة اكبر وجني الأموال على حساب المحرومين من أبناء الشعب العراقي الذي ابتلى بتلك الشخصيات التي ولائهم الطلق لدول أجنبية التي عاشوا فيها أكثر سنين عمرهم وأسرهم  ما زالت خارج العراق، وهو دليل على فسقهم وفجورهم ،

أما الذين جلبوا أبنائهم وزوجاتهم ليعيشوا في العراق وانخراطهم مع العراقيين فهؤلاء لا غبار عليهم وهو دليل على صدق نواياهم وولائهم للعراق بالرغم من حملهم ازدواجية الجنسية  الذي يسمح القانون العراقي بحملها .

ولهذا نطالب  كل من يستلم منصب في الدولة عليه ان يسقط الجنسية الأخرى ،

لان الدولة العراقية أصبحت دولة عالمية من خلال الذين يستلمون المناصب العليا هم من أصحاب ألجناسي الأجنبية المتعددة

ولهذا كان لي موضوع سابق قد نشر بعنوان
" حكومة العراق العالمية أصحاب ألجناسي الأجنبية "

  http://www.baghdadtimes.net/Arabic/?sid=79598

وموضوع آخر بعنوان "حاملي ألجناسي الأجنبية همم سبب الفساد السياسي"

 

http://kitabat.info/subject.php?id=3962

مواضيع ذات صلة  
الترشيق الحكومي صفقة سياسية ام دعاية اعلامية

 

 http://www.baghdadtimes.net/Arabic/?sid=78144

مسار العملية السياسية في العراق مبني على اسس خاطئة منذ البداية 

http://www.baghdadtimes.net/Arabic/?sid=76633 

 
 

صادق الموسوي 

 

سكرتير عام تجمع العراق الجديد 

  

صادق الموسوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/11/10



كتابة تعليق لموضوع : أنانية المسؤول وحبه للجاه والمال والسلطة أضرت بالشعب العراقي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حي الله ال زنكي في ديالى وكركوك والشيخ عصام الزنكي

 
علّق خالد الشويلي ناصريه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره السعداوي في الناصريه هل هيه نفس الأجداد والجذور مع السعديه في ديالى ارجو ان توافوني بالخبر اليقين واشكركم

 
علّق salim master ، على في الذكرى السنوية الأولى لشهادة حجة الإسلام والمسلمين الشيخ لقمان البدران قدس سره ... : اللهم لا نملك ما يملكون اسالك أن تجعلهم شفعاء لنا يوم نلقاك

 
علّق عمر الكرخي ديالى كنعان ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن من أصل عشيره الزنكي من بعض الهجره من مرض الظاعون نزحنا من السعديه كما نزحت عشيره الزنكي لكركوك وبعض اجزاء سليمانيه نحن الآن مع عشيره الكرخيه لاكن اصولنا من الزنكي سعديه الي الان اعرف كل الزنكيه مع شيخ برزان نامق الزنكنه ولا يعترفون بالزنكي لسوء تجمعات ال زنكي الغير معروفه ورغم انهم من أكبر الشخصيات في ديالى لاكن لا يوجد من يجمعهم لذالك نحن على هبة الاستعداد مع الشيخ عصام

 
علّق كامل الزنكي كركوك ديالى سعديه سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : مرحبا لكل الزنكيه في ديالى وكربلاء وبالاخص شيخنا العام شيخ عصام الزنكي كلنا معاك ونحترم قدومك لكركوك ونريد تجمع لعشيره الزنكي في كركوك وندعوكم الزياره لغرض التعرف والارتباط مابين زنكي كركوك والمحافظات بغداد وكربلاء وديالى لدينا مايقارب ١٣٠ بيت في منطقة المصلى وازادي وتازه وتسعين

 
علّق ابو كرار الحدادي الأسدي بغداد مدينه الصدر ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نحن اخوتكم من الحدادين بني أسد نحن معكم واي شي تحتاجون نحن في المقدمه وخدام لكم

 
علّق عمر الزنكي كركوك ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : لماذا لاتذكرنه في كركوك أين الشيخ عصام شيخنا نحن من منطقه طريق بغداد الواسطي مقابل أسواق انور

 
علّق ضد الارهاب ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : من يبحث عن الحقيقة عليه ان يتابع الكربولي ويعرف كمية الحقد على الشيعة حتى في صفحاته الثانية والثالثة والتي تديرها الماكنة الاعلامية الاسرائيلية.

 
علّق مصطفى الهادي ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : ((({ودعا المركز النائب الكربولي الى توخي الحذر في ادعائاته )))) لو امسكتم شخص من عامة الشعب يُثير الشائعات ويقوم بتزوير الاخبار ، هل ستنصحوه بتوخي الحذر في اشاعاته وتزويره للاخبار. إذن لماذا أسستم مركز العراقي لمكافحة الشائعات ، لقد اهلك الله الامم السابقة ، لأنها كانت اذا سرق الشريف سامحوه ، واذا سرق الفقير قطعوا يده .

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق منذر الأسدي الجبايش ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حي الله ال زنكي ديالى والشيخ عصام الزنكي الاسدي

 
علّق فيصل الزنكي كويت ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : تحياتي لعائله الزنكي في العراق والشيخ عصام الزنكي

 
علّق عزيز سعداوي زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السنين الماضيه لانعرف شيوخنا ولا حتى اصلنا الزنكي وأصبح الان الزنكنه نحن معا الشيخ عصام التجمع الزنكي رغم حاليا نحن الآن من القوميه الكرد١١يه ونعرف اصولنا يقولون لعشيره ال محيزم على ما اتذكر من كلام والدي المرحوم محمود زنكي معروف في السعديه

 
علّق احمد السعداوي الزنكي سعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : شيوخنا متواجدين في كربلاء الشيخ حمود الزنكي والشيخ عصام الزنكي سكنه بغداد الشعب وليس سكنه ديالى .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ عبد الحافظ البغدادي
صفحة الكاتب :
  الشيخ عبد الحافظ البغدادي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net