صفحة الكاتب : عزيز الخزرجي

ألنظام ألمركزي و آللامركزي في ألعراق ألجّديد!
عزيز الخزرجي

إشتدّتْ في آلآونة ألأخيرة – و مع قرب إنسحاب آلقوات الأمريكية من العراق - مسألة فصل النظام الأداري للمحافظات عن حكومة المركز لتكون حكومة فيدرالية أو إتّحاديّة أو كونفدرالية, و الحقيقية بعد تأمّلنا للأمر و تدقيقنا و أجرائنا لبعض التحقيقات ألميدانية و آلأجتماعية لمعرفة جدوى مناداة بعض ألمُحافظات بآلفيدرالية؛ تبيّن أنّ الدّاعين لهذا الفصل ينتهي أسبابه إلى جشع ألمسؤول العراقي و محاولته ألحصول مباشرة على آلأمتيازات و آلأموال ألمخصصة لمحافظاتهم من أجل ألتّصرف بها مباشرةً و حسب ما يحلو لهم ليضمنوا تلاعبهم و تصرفهم الكامل بمليارات الدولارات بعيداً عن الرّقابة المركزية .. تلك المليارات التي لا يستطيع ألمسؤولين ألعراقيين - لحسن أو لسوء الحظ – حتّى مُجرّد عدّها حسابياً .. خصوصاً من قبل ألمحافظين أو  آلوزراء ألأميين فكرياً, بل نصب كل وزير و محافظ مستشارين له للقيام بهذا الدور, كما لا يخلو الأمر من وجود أصابع خفيّة للأستكبار العالمي لتقسيم العراق, و قد اشرنا لهذا المخطط مفصلاً في موضوع سابق تحت عنوان: "ألبعثسلفية يُمهدون لتنفيذ بروتوكولات حكماء صهيون"!

 و آلمشكلة ألأهم بجانب هذا؛ هو عدم وجود آلآليّات التنظيمية العملية ألأكاديمية لتنفيذ آلمشاريع ألكثيرة ألمعطلة منذ سنوات, بآلأضافة إلى مسألة ألأولويات و دراسات ألجّدوى من آلمشاريع, لذلك لا تتصوّر أخي القارئ؛ أنّ العراق يتطوّر مدنياً على غرار ما هو موجود في الدول المتطورة ماديّاً على الأقل .. سواءاً تلك التي تتحكم فيها الأنظمة الفيدرالية ألأتحاديّة أو الكونفدراليّة .. ناهيك عن التقدم الحضاري و الذي يتقدم على المدني كونه آلأساس في سعادة الأنسان, و لا أستغرب من جهل الخريجين في العراق و الدول العربية بمفاهيم الأدارة العصرية المتطورة و آلقضايا التي أشرنا لها آنفاً لكون الدراسة في دولنا تفيد القرون الوسطى؛ بل عجبي و إستغرابي ألشديد هو على (آلشلّة الأنكليزية) التي كانت تتواجد و تعتاش على نظام مساعدة الفقراء في أنكلترا أو بلاد الغرب ألأخرى على مدى سنين وهم يجهلون حتى معرفة التعاريف الأوليّة لمباني الأدارة و النظم المتطورة و حثيات النّظريات العلمية التي توصل إليها جامعات الغرب, و لا أدري كيف قضى هؤلاء الأنتهازيون عمرهم هناك و هم لا يستحون من كونهم كانوا كطفليين و عالة على المجتمع الغربي كما هم عالة على العراق الدامي أليوم , و آلأغرب ألأغرب هنا هو إعتبار أنفسهم رؤساء للكتل و التلال و الوديان التي ما تركت للعراق و العراقيين سوى الخراب و النّهب و الأنتهازية و خسارة العمر و الزمن لتستمرّ آلأزمنة المحروقة على العراق!؟

بلدنا ألنازف يبدو و كأنه على شفا حفرة من النار بعد ما لم يترك آلبعث الصدامي فيه إنسان حين قسم الجاهل المجرم بترك العراق أرضاً بلا إنسان و وفى بوعده بعد حكم ظالم لأربعة عقود متوالية .. كردستان بمحافظاتها الثلاثة .. صلاح الدين بتوابعها العوجاوية ألبدوية .. ألنجف بعشائرها المتراكمة ألمزدحمة .. كربلاء بمداراتها و أطيافها العجيبة الغريبة.. بقية محافظات الوسط .. و الجنوب .. كلّها تترقب و تتحيّن الفرصة تلو الأخرى من أجل إلتهام حصّة آلأسد من خزينة العراق المهدورة بجيوب عدّة آلالاف من آلرؤساء و الوزراء و النواب و المدراء للأسف .

و السيد ألزرفي محافظ النجف لم يُطالب كما مُحافظ تكريت أو الموصل بآلأنفصال من أجل شهوة آلرئاسة .. بل طلب زبدة الموضوع و من الآخر مباشرةً .. و هو تحويل جميع الصّلاحيات و آلأموال إلى ألمُحافظ مباشرةً ليتمّ آلتّصرف بها و بدون قيد أو شرط أو رقابة, جاء ذلك في تصريح للمُحافظ يوم أمس نقلته وكالة الصحافة المستقلة(إيبا)؛ مفاده:ـ

[أعلن مُحافظ النجف عدنان الزرفي بأنّ مسؤولي ألأدارات ألمحلية في آلمُحافظة يطالبون ألحكومة  الأتحادية تحويل جميع ألمخصصات و ألصلاحيات ألممنوحة للحكومة المركزية و الوزارات المعنية إلى آلمُحافظين مباشرةً لكي تستطيع القيام بدورها المقرر دستورياً و قانونياً لخدمة مواطني إقليمهُ]

 يتبين من هذا آلكلام ألغير علمي مدى ذكاء العراقيين لكن ليس في جانب الخير و آلبناء و الأخلاص بل بآلأتجاه المعاكس تماماً للأسف .. لأنّ هذا التصريح يخالف أبسط قواعد النظام و آلمركزية و آلأخلاق و العلم في العمل ألأنسانيّ ألمُخلص, حيث لا يُمكن تطبيقه حتّى في مجال أسرة صغيرة ناهيك عن دولة مثل آلعراق, لأنّه من آلصعب ألتفرد بجميع شؤون العائلة الواحدة مباشرة من قبل ربّ البيت وحده فلا بد من التنسيق و المشورة مع باقي أعضاء الأسرة بشأن المشتريات و الأولويات و مراعاة العدالة عند التنفيذ و التقسيم لتحصيل التكامل في تحقيق أهداف العائلة .. من هنا  فأنّه من آلصعب .. بلْ من آلمستحيل تخويل آلأمور للمحافظين لأسباب تربوية و أخلاقية و إدارية و  علمية بجانب ألكفاءة و آلأمانة .. و آلأفضل إذا كان لا بد من آلفيدرالية .. هو آلتنسيق على آلأقل مع الوزارات المعنية – لكونها – و هذا ما يفترض – وجود لجان إختصاصية مُتمكّنة في كل وزارة بحسب ألأختصاصات و مجال ألعمل من أجل تنفيذ ألمشاريع ذات العلاقة .. و قد تتكامل ألعملية و تحقق آلحالة المُثلى بآلتنسيق مع آلأدارة ألمحلية للمحافظات و لكن عبر تخطيط مركزي شامل يؤخذ من خلاله بنظر الأعتبار ألأشراف على كل العملية التنموية و العمرانية و الحضارية و آلأمكانات المتوفرة مع مسألة ألأولويات عبر دراسات ألجدوى و نسبية المشاريع و مدى الأحتياج لها و أهميتها بما يتناسب و يصبّ في مصلحة المواطن ألعراقي قبل أن يكون لمصلحة حزب أو فئة أو طائفة أو مدينة لمفرده, حيث من آلصعب ألقيام بمشاريع وطنية مُجزّأة حسب رأي محافظ  أميّ في آلمحافظات من دون آلأخذ بنظر الأعتبار كلّ آلأنظمة و آلمعايير ألمشتركة لتنفيذ مشروع معين لمستقبل أبناء بلدٍ مُعيّن, و هذا هو حال و عمل حتّى المقاطعات في الدّول الغربية ..  و بهذا الأجراء نكون كذلك قد أغلقنا الباب بوجه  عمليات السّرقة و النّصب و التلاعب التي أصبحت ديدن كلّ عراقي يتسنّم المسؤولية للأسف بسبب تحطّم إنسانيته على صخرة الفقر و الديكتاتورية و آلأغتراب ألرّوحي ألذي تركه البعث الزنيم في أعماق كل عراقي, و لهذا تراه  يتحيّن آلفرصة تلو الأخرى و يكذب و يتآلف و يُسايس و يغتاب و يتحايل و يستخدم جميع آلأساليب و آلوسائل ليضرب ضربة العمر ليضمن بشكل من آلأشكال رصيد عائلته و المقربين منه أو من حزبه و عشيرته و قوميته للأسف .. إبتداءاً برئيس الجمهورية و إنتهاءاً بأصغر موظف في العراق.

فآلمسؤول العراقي لا يقتنع كما كان  آلمجرمون البعثيون براتب ضخم و تسهيلات و عناوين طويلة و عريضة فقط .. بل أصبح و بعد ما إمتلأ بطنه من الرّواتب الحرام شرعاً و عرفاً و إنسانيّاً؛ يتطلع لضربة العمر بكل ألوسائل ألمُمكنة قبل مفارقة منصبه ألذي سيتغيّر حتماً بمجرد إنتهاء مدّة الدورة الرئاسية, و كأن آلعراق يواجه يوم القيامة!

  

عزيز الخزرجي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/11/13



كتابة تعليق لموضوع : ألنظام ألمركزي و آللامركزي في ألعراق ألجّديد!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة اخ صالح السنوسي . إذا كانت الكتب المقدسة مخفية وبعيدة عن متناول ايدي الناس فما الفائدة منها؟ وانا معكم الله لا يترك رسالاته في مهب الريح بل يتعهدها عن طريق الأنبياء واوصيائهم من بعدهم اسباط او حواريين او ائمة يضاف إلى ذلك الكتاب الذي يتركه بينهم ، ولكن اذا كفر الناس بخلفاء الانبياء وحاربوهم وقتلوهم ثم اضاعوا الكتب او قاموا بتزويرها فهذا خيارهم الذي سوف عليه يُحاسبون. يضاف إلى ذلك لابد من وجود فرقة او فئة على الحق تكون بمثابة الحجة على بقية من انحرف. وهنا على الإنسان ان يبحث عن هذه الفرقة حتى لو كانت شخصا واحدا. فإذا بدأ الانسان بالبحث صادقا ساعده الرب على الوصول ومعرفة الحقيقة. ذكر لنا المسلمون نموذجا حيا فريدا في مسألة البحث عن الدين الحق ذلك هو سلمان الفارسي الذي اجمع المسلمون قاطبة على انه قضى عشرات السنين باحثا متنقلا عن دين سمع به الى ان وصل وآمن. والقرآن ذكر لنا قصة إبراهيم وبحثه عن الرب وعثوره عليه بين مئآت المعبودات التي كان قومه يعبدونها . لا ادري ما الذي تغير في الانسان فيتقاعس عن البحث .

 
علّق سيف الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اهلا وسهلا بالشيخ عصام الزنكي في محافظه ديالى السعديه

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب صالح السنوسي واهلا وسهلا بكم اخا عزيزا . بحثت في فيس بوك ووضعت اسمكم في الباحث ولكن ظهر لي كثيرون بهذا الاسم (Salah Senussi ) فلم اعرف ايهم أنت . والحل إما أن تكتب اسئلتكم هنا في حقل التعليقات وانا اجيب عليها ، او اعطيك رابط صفحتي على الفيس فتدخلها صديق وتكتب لي اشارة . او تعطيني علامة لمعرفة صفحتكم على الفيس نوع الصورة مثلا . تحياتي وهذا رابط صفحتي على الفيس https://www.facebook.com/profile.php?id=100081070830864

 
علّق صالح السنوسي ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اولا انى اكن لك كل التقدير والاحترام وارجو من الله قبل ان اموت التقى بك والله علي كل شى قدير .........طرحك للحقائق جعلتنى اتعلق بكل ما تكتبين وانا رجل مسلم ابحث عن الحقيقة دائما وارى فيك يد العون منك وانا اقدر افيدك ارجو ان تساعدينى لانى لدى كثير من الاسئلة على رسالة عيسى المسيح عليه صلةات الله هدا معرفي على الفيس Salah Senussi اما بخصوص قدسية الثوراة وبقية الكتب ان الله لا يرسل رسالات الى عباده ويتركها في مهب الريح للتزوير ثم يحاسبنا عليها يوم البعث مستحيل وغير منطقى لدالك الكتب الاصلية موجودة ولكن مخفيةوالله اعلمنا بدالك في القران

 
علّق عمار كريم ، على في رحاب العمارة التاريخية دراسة هندسيه في العقود والاقبية والقباب الاسلامية - للكاتب قاسم المعمار : السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة ... شكرا جزيلا للمعلومات القيمة المطروحة حول هذا الموضوع الهام جدا .... يرجى ابلاغنا عن مكان بيع هذا الكتاب داخل العراق ... واذا كانت لديكم نسخة PDF يرجى ارسالها لحاجتنا الماسة لهذه الدراسة مع فائق التقدير والامتنان.

 
علّق سلام جالول شمخي جباره ، على فرص عمل في العتبة العباسية المقدسة.. إليكم الشروط وآلية التقديم : الاسم. سلام جالول. شمخي جباره. خريج. ابتدائيه. السكن. محافظه البصرة المواليد. ١٩٨٨. لدي اجازه سوق عمومي. رقم الهاتف. 07705725153

 
علّق الشيخ العلياوي ، على البُعد السياسي (الحركي) لنهضة الإمام الحسين (عليه السلام) - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم بورکتم سماحة الشيخ علي هذا الايجاز، ونأمل ان تشیروا الی البعدین العقائدي والفقهی في خروج سيد الشهداء عليه السلام ولا تترکون القارئ في حيرة يبحث عنهما

 
علّق حسن الزنكي الاسدي كربلاء المقدسة ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : يوجد الشيخ قاسم الزنكي في كربلاء ويرحب بجميع الزناكيه من السعديه وكركوك الموصل

 
علّق احمد زنكي كركوك مصلى مقابل الحمام ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي في كركوك بدون شيخ

 
علّق ممتاز زنكي كركوكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيره زنكي في كركوك مصلى القديمه تعرف المنطقه اغلبها زنكي اسديون الأصل من محافظه ديالى سابقا سعديه وجلولاء ومندلي رحلو من مرض الطاعون سكنوا كركوك

 
علّق كريم زنكي السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف هلا ومرحبا بكل عشيره الزنكي ومشايخها الشيخ الاب عصام الزنكي في السعديه

 
علّق محمد السعداوي الاسدي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ديالى السعديه ترحب بكل عشيره الزنكي في العراق والشيخ عصام ابو مصطفى الزنكي متواجد في ديالى وبغداد ومرتبط حاليا مع شيخ عبد الامير الاسدي ابو هديل يسكن منطقه الشعب في بغداد

 
علّق خالد السعداوي الاسدي ، على ديوان ال كمونة ارث تاريخي يؤول الى الزوال - للكاتب محمد معاش : أجمل ماكتب عن ال كمونه وشخصياتها

 
علّق ذنون يونس زنكي الاسدي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى الأخ الشيخ ليث زنكنه الاسدي نحن عشيرة الزنكي ليس عشيرة الزنكنه مع جل احتراماتي لكم نحن دم واحد كلنا بني أسد وشيوخ ال زنكي متواجدين في ديالى الشيخ عصام ابو مصطفى والشيخ العام في كربلاء الشيخ حمود الزنكي وان شاء الله الفتره القادمه سوف نتواصل مع عمامنا في السعديه مع الشيخ عصام وجزاك الله خير الجزاء

 
علّق مصطفى الهادي ، على لا قيمة للانسان عند الحكومات العلمانية - للكاتب سامي جواد كاظم : انسانيتهم تكمن في مصالحهم ، واخلاقهم تنعكس في تحالفاتهم ، واما دينهم فهو ورقة خضراء تهيمن على العالم فتسلب قوت الضعفاء من افواههم. ولو طُرح يوما سؤال . من الذي منع العالم كله من اتهام امريكا بارتكاب جرائم حرب في فيتنام ، واليابان ، ويوغسلافيا والعراق وافغانستان حيث قُتل الملايين ، وتشوه او تعوّق او فُقد الملايين أيضا. ناهيك عن التدمير الهائل في البنى التحتية لتلك الدول ، من الذي منع ان تُصنف الاعمال العسكرية لأمريكا وحلفائها في انحاء العالم على انها جرائم حرب؟ لا بل من الذي جعل من هذه الدول المجرمة على انها دول ديمقراطية لا بل رائدة الديمقراطية والمشرفة والمهيمنة والرقيبة على ديمقراطيات العالم. والله لولا يقين الإنسان بوجود محكمة العدل الإلهي سوف تقتصّ يوما تتقلب فيه الأبصار من هؤلاء ، لمات الإنسان كمدا وحزنا وألما وهو يرى هؤلاء الوحوش يتنعمون في الدنيا ويُبعثرون خيراتها ، وغيرهم مسحوق مقتول مسلوب. والأغرب من ذلك ان اعلامهم المسموم جعل ضحاياهم يُمجدون بقاتليهم ويطرون على ناهبيهم. انها ازمة الوعي التي نعاني منها. قال تعالى : (لا يغرنك تقلب الذين كفروا في البلاد متاع قليل ثم مأواهم جهنم وبئس المهاد). انها تعزية للمظلوم ووعيد للظالم. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مصطفى سعدون
صفحة الكاتب :
  مصطفى سعدون


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net