صفحة الكاتب : الشيخ عبد الحافظ البغدادي

الازدواجية مسالة غير مقرونة بشريحة معينة ,لأنها أعلى درجات النفاق , ولو رأيت مجتمعا يرعى الازدواجية ويشجعها , فاقرأ على ذلك المجتمع السلام ..لذلك رجال الدين وشيوخ العشائر حين يمارسون أعمالا تتنافى مع الشعارات التي يرفعونها , تجعلهم ظاهرين مبرزين فيصبحون محل سخرية وتتدنى قيمتهم اجتماعيا .. وتاريخنا الحديث زاخر ببعض الذين باعوا أصواتهم وموقفهم للطاغية صدام حسين مدحوا الظالم الذي حول البلد الى خراب من اجل " هدية السيد الريس " ويتباهون بالصورة المشتركة لسيادته , ويرفعونها في صدر الديوان . وكم سمعنا من بعضهم انه أهداه السيد الرئيس صدام حسين مسدس ..! ولحد الآن لم تمحى صورتهم من عقولنا حين يردحون في القصر الجمهوري . صدام اسمك هز أمريكا , واخو هدله , وعشرات التسميات لرجل جبان أخرجه الأمريكان من حفرة كأنه فأر ...

اليوم بعد سقوط صدام ونظامه , عاد بعض الشيوخ الى الواجهة السياسية , وتنوعت الولاءات السياسية لهم وليس لعشائرهم , بقي بعض الشيوخ محافظا على سمعة أهله وشرف موقفه كثير منهم بقي محافظا على أصالة موقفه وتاريخ عشيرته , فكان بمستوى الرجال أصحاب المواقف , وفرض احترامه اجتماعيا ..

من جانب اخر اغلب شيوخ العشائر في المنطقة الغربية بايعوا المجرمين القتلة تنظيم القاعدة وداعش لسبب طائفي بعيدا عن الاسلام والوطنية والإنسانية , فكان لدورهم اثر في تحقيق انتصارات للقاعدة ثم داعش , وهناك شريحة ممن يوالون الأحزاب الطائفية مبررين موقفهم انهم " يوالون المرجعية " وتحولت الدواوين التي تسمى " ديوان وبخت" ان يحمل الشيخ هوية الانتماء للكتلة الفلانية , وصار الشيخ تابعا وليس متبوعا ..لا لقناعة انما رئيس الحزب يسلمهم ظرفا فيه مالا , و تم شراء موقفه من داخل ذلك الظرف ..

وهناك شريحة تدعم المواقف المتلونة بقصائد وهوسات ودبكات يسمونهم " مهوال " كما يبدو ان صاحبه يهول المسائل ويبالغ بكلامه بغير الحقيقة .. ورد في مختار الصحاح هول : هَالَهُ الشيء أَفزَعه ومكان مَهِيلٌ أي مكان مَخُوفٌ ,وهَالَهُ أي أفزَعَهُ ,والتَّهْوِيلُ ما هلك من شيء. وضوء القمر .. ولكن حقيقة المهوال كما يلي :

التهويل كان في الجاهلية لكلِّ قومٍ نارٌ وعليها سَدَنَةٌ وخدام خاصة هذه النار للحرب والمعارك ، فإذا وقع بين رجلين خُصُومة جاء المخاصم إلى النار فيحلف عندها، هنا واجب السدنةُ يطرحون فيها ملحاً ليزداد لهيبها وتطاير الشرار منها يُهَوِّلونَ النار لتظهر من خلال الإيحاء انه رجل وبطل , ويتطاير الشرار من مخيلته , انه سيحرق ويقتل أعداءه .... الآن تم استبدال الأسماء , وانتهت فترة تهويل النار وخدامها . أصبح الفنجان والدلة والقهوة , تعادل رسالة إنسانية وأخلاق وقيم الأنبياء ,هكذا توسعت قاعدة النفاق الاجتماعي وأصبح التهويل مقبولا..

غير أن ظاهرة المهاويل تواجه بالنقد من بعض المثقفين وشيوخ العشائر ممن يخاف الله ولا يرضى ان يتحول الشعر المهوالي الى كذب ونفاق , بسبب تجاوز المديح للحدود المعقولة ووصف الأشخاص بصفات لا يملكونها ويقول احد شيوخ العشائر المحترمين ان "هناك مديحا يفوق الواقع وغير منصف،ولا يستحقه إلا الأنبياء والمعصومون .. فالمهوال عادة ما يتواجد في اغلب المحافل العشائرية ويمدح هذا ويرفع من شأن ذاك من اجل المال، وهو ما ينافي الحقيقة لأن من مدحهم قد لا يستحقون الثناء".

ويفسر احد الكتاب بروز وانتشار المهاويل بالنتاج التراكمي لاستفحال العشائر أو الطبقة العشائرية وما يمارسونه من سلطة على الناس , أعلى من سلطة الدولة وتعاليهم على القانون خلال العقود السابقة والحالية .. اما في حال ضعف السلطة وانعدام تطبيق القانون , أصبحت الفرصة مواتية لهؤلاء ان تمتد أيديهم وسطوتهم للسيطرة على المنافذ الحدودية والموانيْ وشبكات الكهرباء والمعامل الحكومية , ودور الدولة وأراضي الغير , وهذا العمل لا بد ان يباركه المهوال الذي ينتظر ما يدس في جيبه بعد انتهاء الهوسات ..

بينما في حقيقة الأمر "التمجيد والتعظيم يولّد تفاخرا وزهوا لا مبرر حقيقيا لهما بين أبناء القبيلة، ما أنتج عنها من نزاعات دموية غير مبررة , وانتهاك حرمات حرمها الله ان تنتهك , وتقدمت السنن على القران وسنة نبينا محمد {ص} وعلى أقوال المعصومين , وأصبح البعض يستهزيْ بكلام المرجعية .. أما من يتكلم بحرف من كتاب الله عند بعض الشيوخ يظهر الامتعاض منه وعدم الرضا , مما يوحي ان كلامه يجب ان يتبع دون كلام الله .. هذا التصور في عقلية البعض , أدى الى تشدد الصراعات بين أبناء المدينة الواحدة".والقرية المجاورة , وتقطعت الطرقات وأحرقت الدور واسيارات , وقتل الناس بدون ذنب الا لان الله تعالى خلقهم من قبيلة اختلفت مع قبيلة التي تنازع أشخاصا من قبيلته ..! وهناك من تسقط عليهم النيران فوق رؤوسهم بسبب صراع او تشييع جنازة , او فوز الفريق العراقي ..

هذه حال المجتمع العراقي الان , الجميع يعرف الخلل , سياسيا ودينيا واجتماعيا ووظيفيا وعشائريا , ولكن لا احد يتقدم نحو الإصلاح , رضينا بالذل والخوف ..هذا يذكرني بزيد بن أرقم لما رأى باطل ابن زياد يضرب ثغر الإمام الحسين {ع} نهض وهو يقول أيها الناس انتم العبيد بعد اليوم قتلتم ابن فاطمة وأمرتم ابن مرجانة والله ليقتلن خياركم وليستعبدن شراركم فبعدا لمن رضي بالذل والعار.. هذا رجل اعمى ولكن له موقف , في لحظة يجلس كثير من الذكور الى جانبه مفتولي العضلات . ولكن شتان ما بين موقفه وموقفهم ....

فرغم الانتقادات ومعرفة المهوال والمستمعين ان كلامهم غير دقيق , وان المهوال يؤدي قصيدة من اجل المادة والطمع ..طوّر المهاويل فن الأهزوجة الشعبية من خلال التنوع بالإلقاء والاعتماد على التناوب، فترى ثلاثة منهم يتغنون ويتبادلون الأهازيج ويتلاعبون بالمقامات في المحافل والمناسبات الكبيرة، وهي أساليب لم تكن سائدة سابقا، بينما وجد بعض الشعراء ضالتهم بكتابة قصائد المناسبات وإطلاقها على ألسنة المهاويل كسبا للشهرة والمال.

هناك قصة عن المخابرات البريطانية في العراق بعد الاحتلال الأول عام 1917 : كتبت المس بيل دراسات ميدانية عن رؤساء العشائر العراقية علميا وعمليا. فكانت تزورهم وتتعشى معهم في مضائفهم وأحصت عنهم كل صغيرة وكبيرة بما فيها عدد الزوجات والخيول والمواشي، التي يمتلكها كل واحد، إضافة الى قيمهم وعاداتهم. وكان هذا العقل ألاستخباراتي الذي امتاز بالذكاء يرفع تقاريره إلى الحكومة البريطانية، فتوافق عليها مع الامتنان. والإنكليز هم الذين أدخلوا شيوخ العشائر ميدان السياسة. ففي التقرير الذي رفعته المس بيل إلى لندن عام 1923، أوضحت أن أصلح طبقة لحكم العراق هم شيوخ العشائر،, لان القواعد السياسية لا تتحرك نحو العنف الا بدعم من شيوخ العشائر لو تبين هناك مصلحة شخصية .. لذا أشركوهم في المجالس النيابية المتعاقبة بعدد زاد على ثلث أعضاء البرلمان ، فصاروا أصحاب ثراء وجاه ووظائف كبيرة وسلطة يستعان بها في إدارة البلاد وضرب المعارضة السياسية.

مع أن العشائر العراقية قامت بثورات وتمردات ضد سلطات الحكم العثماني، إلا أن أبرز دور لها هو اشتراكها في ثورة العشرين، حين أصدرت المرجعية العليا في النجف الاشرف فتاوى ضد الانكليز , ورفع رجال الدين شعار “إخراج الكافر الأجنبي من البلاد” هي القوات البريطانية التي دخلت العراق عام 1917. هذه الفتوى أسهمت في تعميق الحس الوطني ومناهضة السيطرة الأجنبية، وإضعاف الروح الطائفية التي جعلت بغداد ساحة احتراب طائفي في فترة الحكم العثماني.... والواقع أن عشائر وسط وجنوب العراق تختلف عن عشائر المنطقة الغربية، في أن عشائر الجنوب تتحكم فيها قيم المرجعية الدينية في النجف الاشرف .. فيما تتحكم القيم البدوية والنزعة الاستعلائية في المناطق الغربية " فكانوا ولا زالوا يطلقون على أبناء الجنوب تسمية شروكي .. غير أن كلا الفريقين تجمعهما “العصبية القبلية” بوصفها الوسيلة التي تلزم الجميع بحماية كيان العشيرة لقاء تأمين حاجة أفرادها إلى الشعور بالأمان فقط حيث يرجع من تقع عليه ظليمة الى العشيرة , وكلما ضعفت الدولة قويت سلطة العشيرة , فيؤدي الى ظهور مشايخ جدد وانشطارات في العشائر الكبيرة ..وهذا تجسد في العراق عام 2003. حين سقطت الدولة وتعطّل القانون، برزت لدى الفرد العراقي الحاجة إلى “الاحتماء” فكانت العشيرة ملاذه الأول. وأصبح أفراد من الحكومة يحتمون تحت ظل العشيرة.

ولكن الحقيقة التي لا يمكن انكارها أن شيوخ العشائر يقفون دائما مع الأقوى. وهناك تقارير بريطانية . ومواقف لمسناها من بعضهم انهم وقفوا مع الحزب والأمن ورجال السلطة بعد انهيار الانتفاضة الشعبانية عام .. 1991 ....وقرأت تقريرا أعدته دائرة الاستخبارات البريطانية عن مشايخ ولاية بغداد سنة 1917، أن بعض شيوخ العشائر كانوا متعاونين مع الإنكليز، كانوا يحصلون منهم على الرشاوى، وأن الإنكليز استعملوا أساليب الإغراء وتلويث الضمائر واستطاعوا شراء ذمم بعض شيوخ العشائر.

أما الآن :.... ونحن نعيش دنيا الانفتاح على العالم , وتطورت وسائل الاتصال وتعدد الثقافات , صارت المواقف يحسب لها ألف حساب , والكل يعرف ان الإعلام لا بد ان يبين الحقيقة ولو بعد حين .. الا إننا تفاجئنا ببعض شيوخ العشائر في الوسط والجنوب حين يستقبلون إمعات من رجالات السلطة أياديهم ملوثة بالفساد , يقفون ينتظرون أن يتكرم عليهم المسؤول الفلاني بمصافحتهم .. ومما يؤسف له ان احد شيوخ العشائر يقول لأحد الإمعات " انا ما اسلم عليك الا ان تسمحلي اهوس لاستقبالك " هذا الشخص الذي تصاغر الشيخ المحترم أمامه ضربه أبناء منطقته بالقنادر والطابوق , فاي قيمة بقيت للإنسانية وأين الموقف العشائري الرجولي ..

وأخيرا يأتي للبصرة رئيس مجلس النواب , البصرة التي يعاني ما يعاني أهلها من ضيم وضياع أموالهم وبطالة منتشرة بمدينتهم , وفقدان الأمن وعصابات مسلحة تعبث بالبصرة واغتيالات ,وووعدد ما شئت , البصرة التي وقف أشراف شيوخها موقفا رجوليا مشرفا ضد الخصخصة المشرعنة للسرقة , في نفس الوقت يتجمهر عدد من المحسوبين شيوخا في البصرة لاستقبال فاسد وتقبيل يده .. وذاك الشاعر الذي اهتزت شواربه بمدحه بسيل من النفاق ..

صدق امير المؤمنين علي بن ابي طالب {ع} "مــا أكثر الناس لا.. بل ما أقلهم!! الله يعلم أني لم أقل فندا. إني لأفتح عيني -حين أفتحها- علي كثير ولكن.. لا أري أحدا! ..

27/12/2017

  

الشيخ عبد الحافظ البغدادي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/12/27



كتابة تعليق لموضوع : شيوخ الازدواجية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق أثير الخزاعي ، على غبار في أنف معاوية .رواية وتفسير.(1) - للكاتب مصطفى الهادي : في كامل البهائي ، قال : أن معاوية كان يخطب على المنبر يوم الجمعة فضرط ضرطة عظيمة، فعجب الناس منه ومن وقاحته، فقطع الخطبة وقال: الحمد لله الذي خلق أبداننا، وجعل فيها رياحا، وجعل خروجها للنفس راحة، فربما انفلتت في غير وقتها فلا جناح على من جاء منه ذلك والسلام. فقام إليه صعصعة: وقال: إن الله خلق أبداننا، وجعل فيها رياحا، وجعل خروجها للنفس راحة، ولكن جعل إرسالها في الكنيف راحة، وعلى المنبر بدعة وقباحة، ثم قال: قوموا يا أهل الشام فقد خرئ أميركم فلاصلاة له ولا لكم، ثم توجه إلى المدينة. كامل البهائي عماد الدين الحسن بن علي الطبري، تعريب محمد شعاع فاخر . ص : 866. و الطرائف صفحة 331. و مواقف الشيعة - الأحمدي الميانجي - ج ٣ - الصفحة ٢٥٧.

 
علّق منير حجازي ، على غبار في أنف معاوية .رواية وتفسير.(1) - للكاتب مصطفى الهادي : ينقل المؤرخون أنه لشدة نهم معاوية إلى الأكل وشرهه العجيب في تنويع المطعومات ، تراكمت الشحوم وانتفخ بطنه ، وكبرت عجيزته حتى انه اذا اراد ان يرتقي المنبر يتعاون إثنان من العلوج السود لرفع فردتي دبره ليضعاها على المنبر. وصعد يوما المنبر فعندما القى بجسده الهائل على المنبر (ضرط فأسمع) . يعني سمعه كل من في المجلس . فقال من دون حياء او خجل وعلى الروية : (الحمد لله الذي جعل لنا منافذ تقينا من شر ما في بطوننا). فقال احد المؤرخين : لم ار اكثر استهتارا من معاوية جعل من ضرطته خطبة افتتح بها خطبة صلاة الجمعة.

 
علّق رائد غريب ، على كهوة عزاوي ---- في ذاكرة " البغددة " - للكاتب عبد الجبار نوري : مقال غير حقيقي لان صاحب المقهى هو حسن الصفو واغنية للگهوتك عزاوي بيها المدلل سلمان الي هو ابن حسن الصفو الذي ذهب الى الحرب ولم يرجع

 
علّق موسي علي الميل ، على مقدمة تفسير الميزان للسيد محمد حسين الطباطبائي دراسة تحليلية - للكاتب علي جابر الفتلاوي : مامعني المثلت في القران

 
علّق Silver ، على البارزانيون و القبائل الكردية وتصفيات جسدية الجزء {2} - للكاتب د . جابر سعد الشامي : السلام عليكم دكتور ، ارجوا نشر الجزء الثالث من هذه المقالة فأرجوا نشرها مع التقدير . المقالة ( البارزانيون والقبائل الكردية والتصفيات الجسدية .

 
علّق المسلم التقي ، على وإذا حييتم بتحية: فحيوا بأحسن منها - للكاتب الاب حنا اسكندر : كفن المسيح؟ اليسَ هذا الكفن الّذي قاموا بتأريخه بالكربون المُشِع فوجدوا أنّه يعود إلى ما بين القرنين الثالث والرابع عشر؟ وبالتحديد بين السنتين 1260-1390؟ حُجَج واهية. ثُمّ أنّك تتكلم وكأننا لا نُقِر بأنّ هنالك صلباً حدث, الّذي لا تعرفه يا حنا هو أننا نعتقد بأنّ هنالك صلباً حدث وأنّ المصلوب كانَ على هيئة المسيح عليه السلام لكنّه لم يكن المسيح عليه السلام نفسه, فالمسيح عليه السلام لم يُعَلّق على خشبة.. يعني بالعاميّة يا حنا نحن نقول أنّه حدث صلب وأنّ المصلوب كانَ على هيئة المسيح عليه السلام لكنّه في نفس الوقت لم يكن المسيح عليه السلام نفسه وهذا لأنّ المسيح عليه السلام لم يُصلَب بل رفعه الله وهذه العقيدة ليسَت بجديدة فقد اعتقدها الإبيونيون في القرنِ الأوّل الميلادي مما يعني أنّهم إحتمال أن يكونوا ممن حضروا المسيح عليه السلام ونحن نعلم أنّه كان للأبيونيين انجيلهم الخاص لكنّه ضاع أو يمكن أنّ الكنيسة أتلفته وذلك بعد الإنتصار الّذي أحرزه الشيطان في مجمع نيقية, وقبل أن تقول أنّ الأبيونيين لا يؤمنوا بالولادة العذرية فأنبهك أنّك إن قلتَ هذا فدراستك سطحية وذلك لأنّ الأبيونيين كانوا منقسمين إلى فرقينين: أحدهما يؤمن في الولادة العذرية والآخر ينكر الولادة العذرية, أمّا ما اجتمع عليه الفريقين كانَ الإقرار بنبوة عيسى عليه السلام وإنكار لاهوته وأنّه كان بشراً مثلنا بعثه الله عزّ وجل حتى يدعو الناس إلى الدين الّذي دعا إليه الأنبياء من قبله وهو نفسه ما دعا إليه مُحمّد عليه الصلاة والسلام. وهذه إحدى المغالطات الّتي لاحظتها في كلامك ولن أعلق على كلام أكثر من هذا لانني وبكل صراحة لا أرى أنّ مثل هذا الكلام يستحق التعليق فهذه حيلة لا تنطلي حتى على أطفال المسلمين.

 
علّق المسلم التقي ، على صلب المسيح وقيامته من خلال آيات القرآن الكريم - للكاتب الاب حنا اسكندر : مقال تافه فيهِ العديد من الأكاذيب على الإسلامِ ورسول الله عليه أفضل الصلاة والسلام, هذا المقال أقل ما يُقال عليه أنّه لعب عيال ولا يستند إلى أيِّ شيء غير الكذب والتدليس وبتر النصوص بالإضافة إلى بعض التأليفات من عقل الكاتب, الآب حنا اسكندر.. سأذكر في ردّي هذا أكذوبتين كذبهما هذا الكائن الّذي وبكل جرأة تطاول على رسول الله عليه الصلاة والسلام بلفظ كلّنا نعلم أنّ النصارى لا يستخدمونه إلّا من بابِ الإستهزاء بسيّد الأنبياء عليه أفضل الصلاة والسلام. الكذبة رقم (1): إدّعى هذا الكائن وجود قراءة في سورةِ النجم على النحوِ الآتي "مِنَ الصَلبِ والترائب" بفتحِ الصاد بدل من تشديدها وضمها. الجواب: هذه القراءة غير واردة ولا بأيِّ شكلٍ من الأشكال وليسَت من القراءات العشر المتواترة عن الحبيب المصطفى عليه الصلاة والسلام, فلماذا تكذب يا حنا وتحاول تضليل المسلمين؟ الكذبة رقم (2): يحاول هذا الكائن الإدّعاء أنّ "يدق الصليب" في الحديث الشريف عن رسول الله عليه الصلاة والسلام أنّها تعني "يغرس الصليب ويثبته فيصبح منارة مضيئة للعالم", وهذا نص الحديث الشريف من صحيحِ أبي داود: عن أبي هريرة رضي الله عنه أنّ الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام قال: (ليس بيني وبينه نبيٌّ – يعنى عيسَى – وإنَّه نازلٌ ، فإذا رأيتموه فاعرفوه : رجلٌ مربوعٌ ، إلى الحُمرةِ والبياضِ ، بين مُمصَّرتَيْن ، كأنَّ رأسَه يقطُرُ ، وإن لم يُصِبْه بَللٌ ، فيُقاتِلُ النَّاسَ على الإسلامِ ، فيدُقُّ الصَّليبَ ، ويقتُلُ الخنزيرَ ، ويضعُ الجِزيةَ ، ويُهلِكُ اللهُ في زمانِه المِللَ كلَّها ، إلَّا الإسلامَ ، ويُهلِكُ المسيحَ الدَّجَّالَ ، فيمكُثُ في الأرض أربعين سنةً ثمَّ يُتوفَّى فيُصلِّي عليه المسلمون) الجواب على عدّة أوجه: الوجه الأوّل: هذه ركاكة في اللغةِ العربية فالمعلوم أنّ دقُّ الشيء معناه كَسرُهُ, فنقول "يدُّقُ الشيء" أي "يَكسِرُهُ" ولا تأتِ بمعنى "يثبت ويغرس" وهذا الكلام الفارغ الّذي قدّمه هذا النصراني. الوجه الثاني: لو افترضنا صحّة كلامك أنّ "يدقُّ الصليب" معناها "يغرسه ويثبته فيجعله منارة مضيئة للعالم" فهذا يعني أنّ عيسى عليه السلام سينزل ليُقِر بالعقيدة النصرانية والّتي فيها يكون عيسى عليه السلام إلهاً(أي هو الله, استغفر الله العظيم وتعالى الله عن ما تقولون يا نصارى) والمعلوم أنّ دين الإسلام ينكر لاهوت المسيح عليه السلام ولا يُقِر فيه إلّا كنبي بعثه الله عزّ وجل إلى بني إسرائيل يدعوهم إلى عبادة الله وحده, فكيفَ يقاتل المسيح عليه السلام الناس على الإسلام ويُهلِك الله(الّذي هو نفسه المسيح في نظرِ طرحك بما أنّه قادم ليثبت العقيدة النصرانية) كل الملل(بما ضمنها النصرانية الّتي المفروض أنّه جاءَ ليثبتها ويجعلها منارة للعالم) إلّا الإٍسلام الّذي يرفض لاهوته ويناقض أصلَ عقيدته وهي الثالوث والأقانيم والصلب والفداء وغيرها من هذه الخزعبلات الّتي ابتدعها بولس ومن كانَ معه, فالعجب كُل العجب هو أن تقول أنّ عيسى عليه السلام قادم ليُثبّت العقيدة النصرانية وفي نفسِ الوقت يهلكها ولا يُبقِ في زمانه إلّا الإٍسلام الّذي يناقض العقيدة الّتي هو المفروض قادم حتى يثبتها ويغرسها, ما هذا التناقض يا قس؟ طبعاً هذه الأكاذيب انتقيتها وهي على سبيلِ الذكر لا الحصر حتى يتبين للقارئ مدى الكذب والتدليس عند هذا الإنسان, فهذا المقال أقل ما يُقال عليه أنّه تبشيري بحت فهو يكذب ويُدلّس حتى يطعن في الدينِ الإسلامي الحنيف فيجعله نسخة مطابقة للنصرانية ثُمّ يقنعك أن تترك الإسلام وتتجه للنصرانية لأنّه "الإثنين واحد", إذا كنت تريد أن توحد بينَ الناس يا حنا النصراني فلماذا لا تصبح مسلماً ووقتها يذهب هذا الخلاف كلّه؟ طيب لماذا لا تقرّب النصرانية إلى الإسلام بدل من محاولتك لتقريبِ الإسلام إلى النصرانية؟ أعتقد أنّ محاولة تقريب النصرانية إلى الإسلام وتحويل النصارى إلى مسلمين ستكون أسهل بكثير من هذه التفاهات الّتي كتبتها يا حنا, خصوصاً ونحن نعلم أنّ الكتاب الّذي تدّعون أنّه مُقَدّساً مُجمَع على تحريفِهِ بين علماء اللاهوت ومختصي النقدِ النصّي وأنّ هنالك إقحامات حدثت في هذا الكتاب لأسباب عديدة وأنّ هذا الكتاب قد طالته يد التغيير وهنالك أمثلة كثيرة على هذا الموضوع من مثل تحريف الفاصلة اليوحناوية لتدعيم فكر لاهوتي, التحريف في نهاية إنجيل مرقس, مجهولية مؤلف الرسالة إلى العبرانيين, تناقض المخطوطات اليونانية القديمة مع المخطوطات المتأخرة وحقيقة أنّه لا يوجد بين أيدينا مخطوطتين متطابقتين وأنّ المخطوطات الأصلية لكتابات العهدين القديم والجديد مفقودة وما هو بين أيدينا إلّا الآلاف من المخطوطات المتناقضة لدرجة أنني قرأت أنّه لا يوجد فقرتين متطابقتين بين مخطوطتين مختلفتين, يعني نفس الفقرة عندما تقارنها بين أي مخطوطة ومخطوطة ثانية مستحيل أن تجدهم متطابقات وهذا يفتح الباب للتساؤل عن مصداقية نسبة كتابات العهدِ الجديد إلى كُتّابهن مثل الأناجيل الأربعة والّتي المفروض أنّه كتبهن لوقا/يوحنا/متّى/مرقس, في الحقيقة لا يوجد أي إثبات في أنّ كل ما هو موجود في الأناجيل الأربعة اليوم قد كتبه فعلاً كُتّاب الأناجيل الأربعة المنسوبة إليهم هذه الأناجيل وذلك لأنّه كما قلنا المخطوطات الأصلية الّتي خطّها كُتّاب الأناجيل الأربعة(كا هو الحال مع باقي كتابات العهدِ الجديد) ضائعة وكل ما هو عندنا عبارة عن الآلاف من المخطوطات المتناقضة مع بعضها البعض حتى أنّه لا تجد مخطوطتين متطابقتين ولو على مستوى الفقرة الواحدة, فعلى أيِّ أساس نحكم إن كانَ مرقس قد كتبَ في نهاية إنجيله النهاية الطويلة فعلاً كما هو في المخطوطات اللاتينية أم أنّه لم يذكرها وتوقف عند الفقرة الثامنة كما هو في المخطوطات اليونانية القديمة من مثل المخطوطة الفاتيكانية والمخطوطة السينائية؟ وكذلك الحال مع رسالة يوحنا الأولى, على أيِّ شكل كتبَ يوحنا الفاصلة اليوحناوية؟ هل كانَت على شكل الآب والإبن والروح القدس وهؤلاء الثلاثة هم واحد ولّا الماء والدم والروح وهؤلاء الثلاثة على إتّفاق؟ وإن إخترت أحدهما فعلى أيِّ أساس إتّخذت هذا القرار وأنتَ لا تمتلك أي مصدر أساسي تقيس عليه صحّة النصوص؟ لا يوجد مصدر أساسي أو بالعربي "مسطرة" نقيس عليها صحّة النصوص المذكورة في الأناجيل والّتي تتناقض فيها المخطوطات, ولذلك لن نعلم أبداً ما كتبه مؤلفي كتابات العهدِ الجديد فعلاً وسيبقى هذا لغز يحيّر النصارى إلى الأبد.. شفت كيف يا حنا ننقض عقيدتك في فقرة واحدة ونقرب النصارى إلى الإسلام بسهولة وبذلك يُحَل كل هذا الخلاف ونصبح متحابين على دينٍ واحد وهو الإسلام الّذي كانَ عليه عيسى وموسى ومحمّد وباقي الأنبياء صلوات الله وسلامه عليهم جميعاً؟

 
علّق ابومحمد ، على كربلاء المقدسة تحدد تسعيرة المولدات الاهلية لشهر حزيران الجاري : اتمنى ان يتم فرض وصولات ذات رقم تسلسلي تصرف من قبل مجلس كل محافظة لصاحب المولدة ويحاسب على وفق ما استلم من المواطن والتزامه بسعر الامبير. ويعلم الجميع في مناطق بغداد ان اصحاب المولدات الاهلية لا يلتزمون بالتعيرة ابدا حيث ندفع لهم مقابل الامبير الذهبي من عشرين الى خمسة وعشرين الف للتشغيل الذهبي. لا حساب ولا كتاب

 
علّق حنان شاكر عبود ، على الادارة العامة فن واخلاق - للكاتب مصطفى هادي ابو المعالي : الإدارة في الوقت الراهن لا تخضع لمقاييس اداء

 
علّق علي البصري ، على "إنّا رفعناه" .... لطمية كلماتها منحرفة عقائدياً ومنهجياً - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : مقال رائع ويحدد المشكلة بدقة الا اني اضيف ان جميع من يتفوه بهذه العقائد والافكار له منشأ واحد او متأثر به وهو كتب النصيرية فان في الهند وباكستان وايران لها رواج ويريد ان يروج لها في العراق تحت راية الشيعة الإمامية مع انه لم تثبت مثل هذه الافكار بروايات معتبرة

 
علّق منير حجازي ، على طفل بعشرة سنوات يتسول داخل مطار النجف ويصل الى بوابة طائرة : كيف وصل هذا المتسول إلى داخل الطائرة وكيف اقتحم المطار ، ومن الذي ادخله ، عرفنا أن تكسيات المطار تُديرها مافيات .والعمالة الأجنبية في المطارات تديرها مافيات . ومحلات الترانزيت تديرها مافيات وكمارك المطار التي تُصارد بعض امتعة المسافرين بحجة واخرى تديرها مافيات، فهل اصبح الشحاذون أيضا تُديرهم مافيات. فهمنا أن المافيات تُدير الشحاذون في الطرقات العامة . فهل وصل الامر للمطار.

 
علّق منير حجازي ، على العراق..وحكاية من الهند! - للكاتب سمير داود حنوش : وعزت الله وجلاله لو شعر الفاسدون ان الشعب يُهددهم من خلال مطالبهم المشروعة ، ولو شعر الفاسدون أن مصالحهم سوف تتضرر ، عندها لا يتورعون عن اقامة (عمليات انفال) ثالثة لا تُبقي ولا تذر. أنا اتذكر أن سماحة المرجع بشير النجفي عندما افتى بعدم انتخاب حزب معين او اعادة انتخاب رموزه . كيف أن هذا الحرب (الاسلامي الشيعي) هجم على مكتب المرجع وقام بتسفير الطلبة الباكستانيين ، ثم اخرجوا عاهرة على فضائياتهم تقول بأن جماعة الشيخ بشير النجفي الباكستانيين يجبروهن على المتعة . يا اخي ان سبب قتل الانبياء هي الاطماع والاهواء . الجريمة ضمن اطار الفساد لا حدود لها .

 
علّق محمد ، على "إنّا رفعناه" .... لطمية كلماتها منحرفة عقائدياً ومنهجياً - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : سبحانك يارب لا تفقهون في الشعر ولا في فضل اهل البيت , قصيدة باسم لا يوجد فيها شرك ف اذهبوا لشاعر ليفسر لكم وليكن يفقه في علوم اهل البيت , ف اذا قلت ان نبي الله عيسى يخلق الطير , وقلت انه يحيي الموتى , هل كفرت ؟

 
علّق كريم عبد ، على الانتحار هروب أم انتصار؟ - للكاتب عزيز ملا هذال : تمنيت ان تذكر سبب مهم للانتحار عمليات السيطرة على الدماغ التي تمارسها جهات اجرامية عن طريق الاقمار الصناعية تفوق تصور الانسان غير المطلع واجبي الشرعي يدعوني الى تحذير الناس من شياطين الانس الكثير من عمليات الانتحار والقتل وتناول المحدرات وغيرها من الجرائم سببها السيطرة على الدماع الرجاء البحث في النت عن معلومات تخص الموضوع

 
علّق البعاج ، على الإسلام بين التراث السلفي والفكر المعاصر   - للكاتب ضياء محسن الاسدي : لعلي لا اتفق معك في بعض واتفق معك في البعض الاخر .. ما اتفق به معك هو ضرورة اعادة التفسير او اعادة قراءة النص الديني وبيان مفاد الايات الكريمة لان التفسير القديم له ثقافته الخاصة والمهمة ونحن بحاجة الى تفسير حديد يتماشى مع العصر. ولكن لا اتفق معك في ما اطلقت عليه غربلة العقيدة الاسلامية وتنقيح الموروث الديني وكذلك لا اتفق معك في حسن الظن بمن اسميتهم المتنورون.. لان ما يطلق عليهم المتنورين او المتنورون هؤلاء همهم سلب المقدس عن قدسيته .. والعقيدة ثوابت ولا علاقة لها بالفكر من حيث التطور والموضوع طويل لا استطيع بهذه العجالة كتابته .. فان تعويلك على الكتاب والكتابات الغربية والعلمانية في تصحيح الفكر الاسلامي كما تقول هو امر مردود وغير مقبول فاهل مكة ادرى بشعابها والنص الديني محكوم بسبب نزول وسياق خاص به. تقبل احترامي.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : هشام الهبيشان
صفحة الكاتب :
  هشام الهبيشان


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net