صفحة الكاتب : علاء كرم الله

سفراء المحاصصة!
علاء كرم الله

 تولي جميع دول العالم أهمية كبرى لسفاراتها وقنصلياتها ولكل ممثلياتها الدبلوماسية مع دول العالم في الخارج. حيث يتم أختيار أعضائها وعناصرها على أساس الكفاءة والخبرة والمهنية والتجربة والثقافة السياسية والعامة،وعلى أن يكونوا من ذوي الأختصاص في مجال العلوم السياسية أو القانون أو اللغات الأجنبية أو الأقتصاد وباقي التخصصات الأخرى القريبة من ذلك، وكذلك يتم أختيارهم  على أساس الشكل والهيئة والمظهر والملبس ومدى معرفته في الذوق والأتكيت ولا يكتمل الأختيار والقبول ألا بعد معرفة أنحداره الطبقي والأجتماعي وسمعته وسمعة عائلته!، بعيدا عن أية ضغوط حزبية ومذهبية وقومية كما هو معمول به لدينا الآن ومع الأسف!. حيث تلعب البعثة الدبلوماسية دورا مهما في عكس صورة الدولة وتوجهاتها السياسية والفكرية والوطنية، وتقع عليها مسؤولية تقريب وجهات النظر في الأمور الخلافية وحل المعظلات السياسية التي تحدث وتذليل الصعوبات وكذلك متابعة أحوال الجالية المقيمة في تلك الدول حيث تكون السفارة بكل طاقمها الدبلوماسي البيت الكبير لكل المقيمين هناك. ومن الجدير أن نذكر هنا (بأنه لا يعرف على وجه التحديد كم عدد العراقيين في الخارج الذين يعيشون في بلدان العالم، ولكنه يتجاوز ال(5) مليون وفي تزايد مستمر بسبب الأوضاع المضطربة والفوضى التي يعيشها العراقيين منذ عام 2003 ولحد الآن)، والعراقيين في الخارج موزعين بين لاجيء ومقيم ومهاجر وما الى ذلك من مسميات، وغالبيتهم يعانون من الكثير من المشاكل التي ظلت معلقة وخاصة المشاكل الأخيرة بعد(الهجرة الجماعية للعراقيين والسوريين وباقي الدول العربية قبل سنتين!)، حيث لازال العراقيين الذين توجهوا صوب الدول الغربية وتحديدا ألمانيا والسويد والدانمارك في تلك الهجرة يواجهون قرارا بالعودة القسرية الى العراق، ولربما بأتفاقات بين الحكومة العراقية وحكومات تلك الدول!.أن العمل الدبلوماسي في حقيقته يعد من أصعب المهام في العمل السياسي لمن تقع عليهم مسؤولية ذلك، عكس ما يتصوره ويفهمه الكثيرون من أنه أقرب الى الراحة والأستجمام والنوم بالعسل كما هو مفهوم وكما يجري في غالبية سفاراتنا وقنصلياتنا في الخارج من بعد عام 2003!. ولابد هنا من الأشارة وبشيء من الغرابة! بأن غالبية سفرائنا وموظفي سفاراتنا في الخارج  قد تم تعيينهم بعد 9/4/2003 في في نفس سفارات البلدان التي كانوا يقيمون بها ويحملون جنسيتها، !، وهذه سابقة خطيرة في العمل الدبلوماسي للخارجية العراقية ولم يسبق أن قامت بها أية دولة في العالم كما انها خارج السياقات والأعراف الدبلوماسية المعمول بها!. والأكثر غرابة ان غالبية هؤلاء لم يصلوا الى العراق ولم يعرفوه منذ أكثر من 3 عقود!!، كما أنهم مجهولي الهوية السياسية والوطنية والكفاءة العلمية وحتى الأخلاقية!، ولا أحد يعرف عنهم أي شيء وكيف تم تعيينهم ومن الذي فرض على الحكومة تعيينهم؟!.ونعود الى صلب الموضوع ونسأل: هل أنطبقت تلك المعايير والأشتراطات والأسس في القبول والتي ذكرناها آنفا في عمل وزارة خارجيتنا وبالتالي على بعثاتنا الدبلوماسية في الخارج؟، الجواب كلا ومع الأسف!، حيث أن المحاصصة الحزبية والطائفية والقومية والمذهبية هي التي فرضت أشتراطاتها بكل ما تحمله من سلبيات وتداعيات خطيرة مدمرة!، حيث كان ولا يزال للمحاصصة الأسبقية والأفضلية على أي أعتبار آخر، وطبعا لا وجود للأعتبار الوطني أصلا!!. أن أختلاف المرجعيات والرؤى الفكرية والقومية والحزبية والطائفية لطاقم الوزارة بدأ من الوزير ومرورا بوكلاء الوزارة، والمستشارين والمدراء العامين بأعتبار أن هذه الدرجات يتم تعين أصحابها على أساس المحاصصة أنعكس بالتالي سلبا على أداء الوزارة ورؤيتها أتجاه أية قضية سياسية وموقف يهم الوطن!، في غياب سلطة الدولة وهيبتها ومركزيتها وتعدد أصحاب القرار داخل الدولة. والدليل بقاء الكثير من المشاكل العالقة بين العراق وبين دول الجوار والأقليم أما خوفا أو مجاملة أو بسبب الفساد المتمثل بالرشى مقابل السكوت عما يجري وخاصة في موضوع  حرب المياه ضد العراق! وما يتعرض له العراق من خنق واضح في ذلك بسبب ما تقوم به  دول الجوار للعراق من تحويل الكثير من أنهر وروافد دجلة والفرات الى داخل بلدانهم وأقامة السدود والموانيء دون أخذ رأي الحكومة العراقية التي طالما قابلت كل تجاوزات دول الجوار والأقليم للعراق المائية منها والحدودية  بالصمت والسكوت المطبق المشين والمعيب واللاوطني!!. وعلى الرغم من كثرة تصريحات المسؤولين السياسيين وقادة الأحزاب والكتل السياسية برفضهم المحاصصة ألا أن واقع الحال يظهر عكس ذلك تماما بتمسكهم الشديد بها والتي يبدو أنه لا أنفكاك منها أبدا حتى على المستقبل السياسي البعيد للعراق هذا أن بقينا وبقى العراق!!. ومن طرائف ما يذكر عن وزارتنا الخارجية أن قوائم المرشحين للعمل في السلك الدبلوماسي في سفاراتنا وقنصلياتنا بالخارج تظل تراوح بين أروقة الأحزاب وأدراج الكتل السياسية لأكثر من سنة لحين يتم الأتفاق لتقسيم المناصب فيما بينهم!، والمضحك المبكي أنهم يختلفون حتى في المحاصصة! لأن قادة الأحزاب والكتل السياسية يختلفون فيما بينهم وحتى داخل احزابهم!!. ومن الطبيعي أن الأختيار على أساس المحاصصة سيلغي حتما أشتراطات المهنية والحرفة والخبرة السياسية والكفاءة والشهادة العلمية والأهم من ذلك ألغاء الأعتبار الوطني الذي يفترض أن يكون في المقام الأول. وماذا ننتظر من وزارة خارجية وزيرها لا يجيد التكلم باللغة الأنكليزية بل يجيد الكلام بلغة فلسفية غير مفهومة حتى صارت أحاديثه وتصريحاته محل سخرية وتندر ليس من العراقييين فحسب بل من العالم أجمع !!. وبأختصار ونقولها بألم ان سفاراتنا وقنصلياتنا في الخارج منذ ان تأسست الدولة العراقية عام 1921 ولحين سقوط النظام السابق كانت لها هيبتها وثقلها الكبير وكان يحسب لها ألف حساب اما الآن فهي أصبحت مكان للراحة والفساد المالي والأستجمام والتبضع والسياحة والمتعة بكل أشكالها وانواعها!. وللأطلاع على واحد من نماذج كوارث المحاصصة في وزارة الخارجية (راجع مقال/ فضائح الخارجية العراقية/ السفير مهدي العامري/، المنشور في موقع صوت العراق بتاريخ 21/2/2018، بقلم / باقر سليم). وأخيرا نقول لقادة الأحزاب والكتل السياسية مبروك لكم المحاصصة ومغانمها ونعيمها ومزيدا من الخراب والدمار وسوء الحال والذل للعراق وشعبه وحسبنا الله ونعم الوكيل.

  

علاء كرم الله
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/02/26



كتابة تعليق لموضوع : سفراء المحاصصة!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق سعدون الموسى ، على أساتذة البحث الخارج في حوزة النجف الأشرف - للكاتب محمد الحسيني القمي : الله يحفظهم ذخرا للمذهب

 
علّق احمد السعداوي الزنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كلنا سيوف بيد الشيخ عصام الزنكي ابن عمنا وابن السعديه الزنكيه الاسديه

 
علّق سلام السعداوي الاسدي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : نحن بيت السعداوي الزنكي الاسدي لايوجد ترابط بيننا مع عشيره السعداوي ال زيرج

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجعية الشيعية هي صمام الأمان  والطريق لأهل البيت - للكاتب علي الزين : لقد ابتليت الأمه الإسلامية في زماننا َكذلك الا زمنه السابقة بكثير ممن يسعون إلى الإهانة إلى الدين او المذهب. َولاغرابة في الأمر. هنالك في كل زمان حاقدين اَو ناقصين. َوبسبب ماهم فيه من نقص او عداء. يوظفون عقولهم لهدم الدين او المذهب.. لعتقادهمان ذلك سوف يؤدي إلى علو منزلتهم عندالناساوالجمهور.. تارة يجهون سهامهم ضد المراجع وتارة ضد الرموز.. حمى الله هذا الدين من كل معتدي.. أحسنت أيها البطل ابا حسين.. وجعلكم الله ممن تعلم العلم ليدافع او من أجل ان يدافع عن هذا الدين العظيم

 
علّق نداء السمناوي ، على لمحة من حياة الامام الحسن المجتبى عليه السلام - للكاتب محمد السمناوي : سيضل ذكرهم شعاع في طريق الباحثين لمناقبهم احسنت النشر

 
علّق علاء المياحي ، على جريمة قتل الوقت. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : احسنتم سيدتي الفاضلة وبوركت جهودكم ..كنت اتمنى ان اعرفكم واتابعكم ولكن للاسف الان قد علمت وبدأت اقرأ منشوراتكم..دكمتم بصحة وعافية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الأنوار - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : {اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ } [النور35] . انه الله والنبي والوصي.

 
علّق منير حجازي ، على الحشد الشعبي يعلن بدء عملية كبرى لتجفيف هورة الزهيري آخر معاقل الإرهاب في حزام بغداد : تخريب البيئة وخلق بيئة للتصحر عملية غير انسانية من قبل دولة المفروض بها تمتلك الامكانيات الجوية الكبيرة التي تقوم بتسهيل مهمة اصطياد الارهابيين والقضاء عليهم . يضاف إلى ذلك ما هو دور القوة النهرية التي تتجول في دجلة والفرات والحبانية وغيرها . ما بالكم امعنتم في ارض العراق وموارده تخريبا . سبب انقطاع الامطار هو عدم وجود المناطق الرطبة الموازية التي تغذي الفضاء بالبخار نتيجة لقلة المياه على الأرض .

 
علّق سلام الجبوري ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : السلام عليكم سيدنا نطلب من سماحتكم الاستمرار بهذه البحوث والحلقات لاجل تبصير الناس وتوعيتهم

 
علّق عشيره السعداوي الاسديه ال زنكي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : عشيره السعداوي في مصر ليس كما هيه بيت السعداوي ال زنكي الاسديه

 
علّق دلشاد الزنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم نحن عشيره الزنكي في خانقين واجدادي في السعديه وحاليا متواصلين مع الزنكنه وقبل ايام اتصل علينا الأخ وابن العم ابو سجاد الاسدي من بغداد ويرحب بنا الشيخ محمد لطيف الخيون قلت له ان شيخنا اسمه الشيخ عصام الزنكي قال لي ان الشيخ عصام تابع لنا

 
علّق حسين سعد حمادي ، على صحة الكرخ / معهد الصحة العالي - الكاظمية يعقد الاجتماع الدوري لمجلس المعهد لمناقشة المصادقة على قوائم الدرجات للامتحانات النهائية و خطة القبول للعام الدراسي القادم - للكاتب اعلام صحة الكرخ : كل التوفيق والنجاح الدائم في جميع المجالات نعم الأساتذة نعم الكادر التدريسي نعم الكادر الإداري وحتى الكوادر الأمنية ربي يحفظكم جميعا وفقكم الله لكل خير

 
علّق حامد الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف اهلا بالبطل النشمي ابن السعديه الشيخ عصام زنكي

 
علّق منير حجازي ، على العدل : 90% من احكام الاعدام لم تنفذ لهه الاسباب : المسجونون في سجن الحوت وغيره ممن حُكم عليه بالاعدام ولم يُنفذ ، هؤلاء المجرمون قاموا بتنفيذ حكم الاعدام بحق نصف مليون مواطن ومن دون رحمة او شقفة او تمييز بين طفل وامرأة وشيخ وشاب. ناهيك عن دمار هائل ومروّع في الممتلكات. المجرم نفذ حكم الاعدام بالشعب . ولكن هذا المجرم لا تزال الدولة تطعمه وتغذيه وتسهر على امنه وحمايته.ويزوره اهله ، ويتقلى المكالمات التلفونية. إنما تم الحكم بالاعدام عليه لاعترافه بجرمه ، فما معنى درجة قطعية ، وتصديق رئاسة الجمهورية الكردية . من عطّل حدا من حدود الله كان شريكا في الجرم.

 
علّق سعد الديواني ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : احسنت الرد على الصرخية اعداء الزهراء عليها السلام الله يحفظكم ويحفظ والدكم السيد حميد المقدس الغريفي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : منتظر الخفاجي
صفحة الكاتب :
  منتظر الخفاجي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net