صفحة الكاتب : حيدر الحد راوي

رفيق البعث (قصة قصيرة) ح1
حيدر الحد راوي

"شعلة البعث صباحي ... وجبين الشمس ساحي
فأشربي نيسان راحي ... يا مصافح الجراح"
شعر : علي محمد , الحان: الياس رحباني
تعزف هذه الانشودة من على جهازنا المسجل , حالما تقترب دورية رفاق البعث الراجلة من مجلسنا مقابل بيت صديقي منذر , حيث اعتدنا الجلوس كل ليلة هناك , نستمع الى اذاعات ممنوعة , لكنا كنا نحتفظ بشريط مسجل عليه مجموعة من أناشيد البعث , فقد كنا على علم بجولات رفاق البعث ليلا وتسكعهم بين الشوارع , في تلك الليلة , كان جبر طسه وهو احد الفارين من الخدمة العسكرية في وضع لا يحسد عليه , دورية رفاق البعث هذه المرة امامه مباشرة , لا يمكنه الجري والهرب , فأن فعل لحقوه , لكنه توقف ليشاركنا الاستماع الى هذه الانشودة , وتظاهر بالاندماج مع الحانها وكلماتها , بدا منسجما تماما , في الجهة المقابلة كان سامح كوسج في وضع لا يحسد عليه أيضاً , كان يتوسط الطريق بين مجلسنا والدورية , هو الاخر كان مطلوبا في قضية أخرى , حاول تدبر أمره , وإلا سوف يلقى القبض عليه , أسرع نحونا , وتناول إبريق الماء وتظاهر بالشرب , ولم يعرهم أي إهتمام كأنه لم يرهم . 
وصلت دورية رفاق البعث الراجلة , وقفوا ليلقوا نظرة , استمعوا الى الانشودة , تظاهرنا بالانسجام التام , لكني لمحت الرفيق ابو رضاب كان معهم هذه المرة , وكان يرقص بحماس , وألقى علينا التحية ( كيف حالكم شباب ؟ ) , نهضنا جميعا محيين إياه بترحاب حار , أحر ما نستطيع , فمروا بسلام , وظننا ان الامر قد أنتهى!. 
سامح كوسج كان يمتلك قريحة شعرية شعبية , لكن سوقية جداُ , قرر ان يرد على هذا الانشودة بطريقته المعهودة , فأرتجز مع شيءٍ من الحركات الساخرة: 
طغمة البعث طماطي ... طوطو طيطي طوطو طاطي
يا منابع الض...ط ... ومفاعل العف....ط
مداخلة سامح كوسج أشعلت الحماس في جبر طسه , فقام بالرقص بطريقة جنونية , وتناول صديقي راجح إبريق الماء , سكب ما فيه , وأخذ يطبل عليه , وأنضم اليه باقي الاصدقاء راقصين بحماس , لم أرقص , لكني فكرت أن أحسّن الكلام المضاد وأترفع عن السوقية فقلت :
 ظلمة البعث تراح ... من الرفيق علا النباح
ومن الشعب الصياح ... هبت عظام الرياح
***
 عشت ايها الوغد فينا ... نقف حينا ونحبو حينا 
لن تميت الحب فينا ... لن يكون المجد طينا 
***
دورنا دور ريادي ... فإذا نادى المنادي
أنتم يا شباب عمادي ... هيّا قوموا للجهاد  
*** 
الحب شأنٌ إستباقِ ... نظرةٌ ثم لقاءِ
فإذا حـــــان التلاقِ ... هاج حنين أعماقي  
أحدثنا ضجة كبيرة في الشارع , كانت الاصوات الصادرة منا مرتفعة جداً , الامر الذي جلب إنتباه الاطفال وتجمهروا حولنا مصفقين , وتوقف بعض المارّة متفرجين ساخرين , لا منا بل من الرفاق ودورياتهم  , لم نفكر إننا قد أزعجنا أحد ما , لكن .. كان أبو صديقي منذر نائماً فوق سطح منزله , عندما سمع الضجة التي احدثناها , وصوت جهاز التسجيل المرتفع , حقيقة لم يستطع النوم , فكلمنا بغضب من فوق جدار البيت متوعدا : (ما هذا الهراء؟, ماذا تفعلون؟ ... سوف ألقنكم درسا لن تنسوه .. فقط انتظروني .. أذهبوا وراجعوا دروسكم بدلا من هذه التفاهات) ,  كان غاضباً جداً , أهملنا موضوعه بادئ الامر , لكن عندما خرج من بيته وبيده عصاً غليظة , فضلنا الفرار جميعاً .. والتفرق.
لاحظت ان صديقي منذر كان من الهاربين معنا , استوقفته مستفهماً (لماذا تهرب أنت؟ والى أين؟ ) , قال أنه لن يعود الى البيت حتى تهدأ ثورة أباه , فتسكعنا في الشوارع قليلاً , ثم قرر العودة , كان الباب مغلقاً من الداخل , فطلب مني مساعدته بتسلق سور المنزل الخلفي , لم امانع  , كان خلف المنزل مظلماً تماماً , شبكت كفاي مع بعضهما ووضعه قدمه اليمنى محاولاً تسلق السور , أثناء ذلك , سمعنا أصواتاً من خلفنا جاءت من الظلام الدامس : 
-    قف !.
-    قفوا أيها اللصوص !. 
توقفنا , والتفتنا الى جهة الصوت , فإذا برفاق البعث يحيطون بنا من كل جانب , فبادرتهم الرد : 
-    لسنا لصوص !. 
-    ماذا إذاً ؟.
-    أحاول أن اساعد صديقي منذر كي يدخل منزله .
-    ولماذا يتسلق السور ؟ ... أليس حرياً به الدخول من الباب. 
لم أعرف ما سوف أقول , لكن جاءتني فكرة جيدة , أو هكذا بدت , نخزت منذر على بطنه , فهم معنى الاشارة , كنا متفاهمين جداً , فتظاهر بالسكر , فقال لي : 
-    اين أخفيت الزجاجة ؟ .
-    أي زجاجة يا سكران ! . 
-    زجاجة العرق .. أحب العرق . 
-    اها .. ما جرى لك .. الم أخبرك بأني ألقيتها في الحديقة .. حديقة بيتكم .
-    حسناً .. سوف أتسلق السور وأدخل الحديقة وابحث عنها .. لكن من هؤلاء الذين يمنعوننا؟ . 
-    هؤلاء ثلة من مناضلي حزب البعث العربي الاشتراكي .
-    هل لديهم مزة ؟ . 
-    كلا انهم في الواجب .. لا يحملون المزة في الواجب . 
-    حسناً .. أطلب منهم أن يحملوني فوق السور .. فأنت سكران مثلي لا تقوى على حملي . 
-    بالتأكيد .. سوف يفعلون ! .
  نظرت أليهم بابتسامة , فبادروا الى حمل منذر فوق السور , ما ان رفعوه , بدا ان هناك ايادي خفية تلقفته من داخل الحديقة , لقد كان ابا منذر , ولقد سمع حوارنا مع رفاق البعث , ويبدو أنه صدًق ان منذر كان سكراناً :
-    أتشرب العرق يا ولدي ؟!. 
-    كلا .. كلا .. يا ابي .. دعني أشرح لك الموضع .
-    أي موضوع يا شقي !. 
-    ومن كان هؤلاء الذين معكم؟.
-    أنهم مناضلي حزب البعث العربي الاشتراكي. 
-    تباً لك ولهم .. جميعهم (دنكلون فوق الزنكون).
ثم سحل منذر وأدخله داخل البيت , بعد مرور ثوانٍ , سمعنا صراخ منذر يكاد يهشم زجاج النوافذ .
بما أني سكران , بدا ليّ انه يمكنني ان امازح رفاق البعث فقلت:
-    سمعتم أبا منذر يقول واصفاً إياكم جميعكم (دنكلون فوق الزنكون).
 لم يجب احدهم , هربوا جميعاً , لقد كان أبو منذر أكثر الناس معرفة بسكان المنطقة , يعرف تاريخ كل صغير وكبير فيها , حقاً لا أعرف ما تعني عبارته (دنكلون فوق الزنكون) , وما يقصد فيها , إلا إني سوف أسأله عن معناها يوماً ما , ثم أقفلت عائداً الى منزلي.            
في الليلة التالية , جلسنا جلستنا المعتادة , لم يكن هناك أي حدث يذكر , نفسه الروتين المسيطر على الحال , دوريات رفاق البعث الراجلة هي هي نفسها تجوب الشوارع , كالكلاب السائبة .. المسعورة , يعترضون طريق كل من هب ودب , ألا انهم لم يعترضونا لأنهم يعرفون إننا جميعا طلاب في المعهد , لكن هذه المرة وقبل ان تنتهي جلستنا الروتينية بنصف ساعة , جاء الرفيق ابو رضاب , ألقى علينا التحية وجلس معنا , لم يكن مرحباً به بيننا , الا اننا تظاهرنا بالترحاب , وتبادلنا بعض النظرات , كوننا متفاهمين مع بعضنا البعض , حُكنا مؤامرة عليه بالنظرات فقط , ولعلمنا انه غبي ولا يفهم شيئاً , قررنا مناقشة بعض النظريات التي لا وجود لها في أي مكتبة من مكتبات العالم الا في جلستنا تلك , بادرت بدوري الى النظرية الاولى : 
-    يقول سلفاسيوس : إذا سرى تيار كهربائي في بركة ماء تحول الى قطب سالب...     
لم أكمل كلامي بعد , حقيقة كنت محتاجة الى مداخلة ومقاطعة , فبادر منذر للتوريه : 
-    لا .. لا سلفاسيوس غبي .. ونظرياته جميعها ضربت عرض الجدار. 
فبادرت الى الجواب:
-    نعم .. الامر كذلك .. لكن لا بأس بها للاطلاع! .
كان الرفيق ابو رضاب يقلب سيكارته يميناً ويساراً , بدا عليه انه لم يفهم شيئاً من المواضيع المطروحة أمامه , لكنه بكبرياء يحاول التظاهر بالفهم والاستيعاب التام , تارة يقطب حاجبيه ويرفع رأسه ليحدق في السماء , وتارة يصدر بعض الاصوات موافقاً لنا إذا كنا موافقين , ويبتسم حين نبتسم , ويعترض إذا كان الاكثرية معترضين , ويحك قفاه بين الحين والاخر , بدا أنه وقع في ورطة ويريد الخلاص , فجاءه الفرج سريعا , حين قدم أبنه منادياً بسذاجة الاطفال ( ابي .. أمي تريدك!) , فأسرع الى النهوض وودعنا بابتسامة عريضة قائلاً (الحديث معكم ممتع !). 
***يتبع 

  

حيدر الحد راوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/05/07



كتابة تعليق لموضوع : رفيق البعث (قصة قصيرة) ح1
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق الحیاة الفکریة فی الحلة خلال القرن التاسع الهجری یوسف الشمری ، على صدر عن دار التراث : الحياة الفكرية في الحلة خلال القرن 9هـ - للكاتب مؤسسة دار التراث : سلام علیکم نبارک لکم عید سعید الفطر کتاب الحیاة الفکری فی اللاحة خلال القرن التاسع الهجری یوسف الشمری كنت بحاجة إليه ، لكن لا يمكنني الوصول إليه هل يمكن أن تعطيني ملف PDF

 
علّق أحمد البيضاني ، على الخلاف حول موضع قبر الامام علي عليه السلام نظرة في المصادر والأدلة - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الحبيب إن الادلة التي التي استندت إليها لا تخلوا من الاشكال ، وهذا ما ذكره جل علمائنا بيد أنك أعتمدت على كتاب كامل الزيارات لابن قولية القمي ، فلو راجعت قليلاً أراء العلماء في هذا الامر ستتبين لك جلية هذا الامر ، ثم من أين لك بالتواتر ، فهل يعقل ان تنسب ذلك إلى بعض الروايات الواردة في كتاب كامل الزيارات وتصفها بالتواتر ؟ ومن عجيب القول لم تبين حسب كلامك نوع التواتر الذي جئت به ، فالتواتر له شروط وهذه الشروط لا تنطبق على بعض رواياتك عزيزي شيخ ليث. فأستعراضك للادلة وتقسيم الروايات إلى روايات واردة عن أهل بيت العصمة (ع) ، واخرى جاءت من طريق المخالفين أستحلفك بالله فهل محمد بن سائب الكلبي من اهل السنة والجماعة ، فقد كان من اصحاب الامام الصادق فأين عقلك من نسبة هذا الكلام لابن السائب الكلبي وهو أول من ألف من الامامية في أحاديث الاحكام أتق الله . فأغلب ما ذكرته أوهن من بيت العنكبوت ، ثم لماذ لم تشير إلى الشخص الذي قال بمخالفة قبر الامير (ع) في وقتنا الحالي ، اتمنى أن تراجع نفسك قبل أن تصبح أضحوكة أمام الناس .

 
علّق سرى أحمد ، على لماذا القدسُ أقرب لنا الآن أكثر من أيِّ وقتٍ مضى؟! - للكاتب فاطمة نذير علي : تحليل راقي جداً ، عاشت الايادي 🤍 كل هذه الاحداث هي اشارة على قرب النصر بإذن الله ، "إنهم يرونه بعيداً ونراه قريباً"

 
علّق طارق داود سلمان ، على مديرية شهداء الرصافة تزود منتسبي وزارة الداخلية من ذوي الشهداء بكتب النقل - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : الاخوة الاعزاء فى دائرة شهداء الرصافة المحترمين تحية وتقدير واحترام انى ابن الشهيد العميد الركن المتقاعد داود سلمان عباس من شهداء انقلاب 8 شباط الاسود1963 بلرقم الاستشهادى 865/3 بمديرية شهداء الرصافة اكملت معاملتى من مؤسسة الشهداء العراقية بلرقم031453011601 بتاريخ 15/4/2012 وتم تسكين المعاملة فى هيئة التقاعد الوطنية لتغير قانون مؤسسة الشهداء ليشمل شهداء انقلاب 8 شباط الاسود1963 وتم ذلك من مجلس النواب وصادق رئيس الجمهورية بلمرسوم 2 فى 2 شباط2016 ولكونى مهاجر فى كندا – تورنتو خارج العراق لم اتمكن من اجراء المعاملة التقاعدية استطعت لاحقا بتكملتها بواسطة وكيلة حنان حسين محمد ورقم معاملتى التقاعدية 1102911045 بتاريخ 16/9/2020 ومن ضمن امتيازات قانون مؤسسة الشهداء منح قطعة ارض اوشقة او تعويض مادى 82 مليون دينار عراقى علما انى احد الورثة وان امكن ان تعلمونا ماذا وكيف استطيع ان احصل على حقوقى بلارض او الشقة او التعويض المادى وفقكم اللة لخدمة الشهداء وعوائلهم ولكم اجران بلدنيا والاخرة مع كل التقدير والاحترام المهندس الاستشارى طارق داود سلمان البريد الالكترونى [email protected] 44 Peacham Crest -Toronto-ON M3M1S3 Tarik D.Salman المهندس الاستشارى طارق داود سلمان الاستاذ الفاضل يرجى منك ايضا مراسلة وزارة الداخلية والدوائر المعنية بالامر اضافة الى هذا التعليق  ادارة الموقع 

 
علّق Saya ، على هذا هو علي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اللهم صل على محمد وال محمد أحسنت اختي بارك الله فيك وزادك علما ونورا.... انا اقرأ هذه المقالة في أيام عظيمة هي ليال القدر وذكرى استشهاد أمير المؤمنين علي عليه السلام وجسمي يقشعر لهذه المعلومات كلما قرأت أكثر عنه أشعر أني لا أعرف عن هذا المخلوق شيئا كل ما اقرأ عنه يفاجأني أكثر سبحان الله والحمد لله الذي رزقنا ولايته ومحبته بمحبته ننجو من النار نفس رسول الله صلى الله عليه وآله لا عجب أن في دين الإسلام محبته واجبة وفرض وهي إيمان وبغضه نفاق وكفر

 
علّق Saya ، على أسرار يتسترون عليها. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : أحسنت اختي بارك الله فيك وزادك علما ونورا بالمناسبة اختي الكريمة نحن مأمورون بأن نصلي على محمد وال محمد فقد جاء عن النبي صلى الله عليه وآله لا تصلوا علي الصلاة البتراء قالوا وكيف نصلي عليك قال قولوا اللهم صل على محمد وال محمد اما بالنسبة للتلاعب فأنا شخصياً من المؤمنين بأن حتى قرأننا الكريم قد تعرض لبعض التلاعب ولكن كما وردنا عن ائمتنا يجب أن نلتزم بقرأننا هذا حتى يظهر المهدي المنتظر عجل الله فرجه الشريف

 
علّق Saya ، على رؤيا دانيال حول المهدي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : أحسنت اختي بارك الله فيك وزادك علما ونورا.... نحن الشيعة عندنا في بعض تفاسير القرآن الكريم ان كلمة "الإنسان" يقصد بها علي عليه السلام وليس دائما حسب الآية الكريمة وهنالك سورة الإنسان ونزلت هذه السورة على أهل البيت عليهم السلام في قصة طويلة... ومعروف عندنا أن المهدي المنتظر عجل الله فرجه الشريف يرجع نسبه إلى ولد فاطمة وعلي عليهما السلام

 
علّق A H AL-HUSSAINI ، على هادي الكربلائي شيخ الخطباء .. - للكاتب حسين فرحان : لم أنسه إذ قام في محرابه ... وسواه في طيف الكرى يتمتع .. قصيدة الشيخ قاسم محيي الدين رحمة الله عليه .

 
علّق muhammed ، على أسرار يتسترون عليها. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : جهد تؤجرين عليه ربي يوفقك

 
علّق ابومطر ، على عذرا يا فيكتور هيجوا فأنك مخطأ تماماً - للكاتب حسين العسكري : والله لو هيجو شايفك ومتحاور وياك، كان لادخل الاسلام ولاتقرب للاسلام الحمدلله انك مطمور ولكن العتب على الانترنت اللي خلة اشكالكم تشخبطون. ملاحظة: لاادافع عن مذهب معين فكل المذاهب وضعت من قبل بشر. احكم عقلي فيما اسمع

 
علّق يوسف البطاط ، على السيدة ام البدور السواطع لمحة من مقاماتها - للكاتب محمد السمناوي : السلام عليكم ورحمة اللّٰه وبركاته أحسنتم جناب الشيخ الفاضل محمد السمناوي بما كتبته أناملكم المباركة لدي استفسار حول المحور الحادي عشر (مقام النفس المُطمئنَّة) وتحديداً في موضوع الإختبار والقصة التي ذكرتموها ،، أين نجد مصدرها ؟؟

 
علّق رعد أبو ياسر ، على عروس المشانق الشهيدة "ميسون غازي الاسدي"  عقد زواج في حفلة إعدام ..!! : لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم حقيقة هذه القصة أبكتني والمفروض مثل هكذا قصص وحقائق وبطولات يجب أن تخلد وتجسد على شكل أفلام ومسلسلات تحكي الواقع المرير والظلم وأجرام البعث والطاغية الهدام لعنة الله عليه حتى يتعرف هذا الجيل والأجيال القادمة على جرائم البعث والصداميين وكي لا ننسى أمثال هؤلاء الأبطال والمجاهدين.

 
علّق منير حجازي ، على الكتاب والتراب ... يؤكدان نظرية دارون   - للكاتب راسم المرواني : في العالم الغربي الذي نشأت فيه ومنه نظرية التطور . بدأت هذه النظرية تتهاوى وبدأوا يسحبونها من التدريس في المدارس لا بل في كل يوم يزداد عدد الذين يُعارضونها . انت تتكلم عن زمن دارون وادواته ، ونحن اليوم في زمن تختلف فيه الادوات عن ذلك الزمن . ومن المعروف غربيا أنه كلما تقدم الزمن وفر للعلماء وسائل بحث جديدة تتهاوى على ضوئها نظريات كانت قائمة. نحن فقط من نُلبسها ثوب جديد ونبحث فيها. دارون بحث في الجانب المادي من نظريته ولكنه قال حائرا : (اني لا أعلم كيف جُهز هذا الإنسان بالعقل والمنطق). أن المتغيرات في هذا الكون لا تزال جارية فلا توجد ثوابت ولا نظريات ثابتة ما دامت تخرج من فكر الإنسان القاصر المليء بالاخطاء. ولهذا اسسوا مختلف العلوم من أجل ملاحقة اخطاء الفكر ، التي سببت للناس المآسي على مرّ التاريخ ، فوضعوا مثلا : (علم الميزان ، معيار العلوم ، علم النظر ، علم الاستدلال ، قانون الفكر ، مفتاح العلوم ) وكُلها تندرج تحت علم المنطق. ان تشارلز دارون ادرك حجم خطر نظريته ولذلك نراه يقول : (ان نظرية التطور قد قتلت الله وأخشى أن تكون نتائجها في مستقبل الجنس البشري أمرا ليس في الحسيان).

 
علّق ام مريم ، على القرين وآثاره في حياة الانسان - للكاتب محمد السمناوي : جزاكم الله خيرا

 
علّق Boghos L.Artinian ، على الدول الساقطة والشعب المأسور!! - للكاتب د . صادق السامرائي : Homologous Lag :ترجمة بصيلات الشعر لا تعلم ان الرجل قد مات فتربي لحيته لعدة ايام بعد الممات وكذالك الشعب لا يعلم ان الوطن قد مات ويتابع العمل لبضعة اشهر بعد الممات .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : نجم الحسناوي
صفحة الكاتب :
  نجم الحسناوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net