صفحة الكاتب : علي حسين الجابري

العتبة الحسينية انموذجا للرد على تساؤلات دكتورة نهاد التميمي
علي حسين الجابري

اطلقت في الفترة الاخيرة الدكتورة ناهدة التميمي مجموعة من التساؤلات عبر مقال نشرته في مؤسسة النور الاعلامية بعنوان "اموال الخمس والزكاة والعتبات المقدسة اين تذهب " وقد خلطت فيه فيما يبدو عن عدم تعمد بين الاموال الموجودة في الاضرحة المطهرة لأهل البيت - عليهم السلام - وبين اموال الخمس والزكاة لان الخمس والزكاة هي حقوق شرعية وتؤدى الى العالم الشرعي او الموجع الديني ولها ابواب وقوانين خاصة بها واما اموال العتبات المقدسة فلها شأنها ولأننا نمر بذكرى عاشوراء الحسين - عليه السلام - وطفه الخالد ما بقي الدهر وعلى قدر ما لدينا من معلومات سنرد على تساؤلاتها التي لا نريد بطريقة او بأخرى ان نحملها على غير محمل الخير وذلك عملا بالقول المأثور عن اهل بيت الرحمة "احمل اخاك على سبعين محمل " وها نحن نحمل الدكتورة على احدى هذه المحامل السبعين .
ولان الذكرى ذكراك يا ابا عبد الله ولأنك وحدك من تهفوا اليه قلوبنا ولانك قطب رحى ارواحنا الولهة بعشقك  فسلام عليك يوم ولدت فبكاك جدك حبيب الله وسلام عليك يوم استشهدت فبكاك ولي الله ويم ينادي رب العزة يا حسين خذ من الشفاعة حتى ترضى فعليك السلام يا حسين ولانك كل هذا في كل وقت وزمان يامن قهرت الايام والساعات والدهور سيكون حرمك هو نموذج لردنا يا سيدي .
فأموال العتبة الحسينية يا سيدتي هي من تطور الحائر الحسيني وتوسع العمران والبناء الذي يجب ان يكون يمثل ادنى ما يقدم لهذا الطود الشامخ من الحرية ونفسها تلك الاموال هي من بنيت بها مؤسسة اعلامية غاية في الرقي مكونة من مجلة ومجلة اطفال واذاعة ومحطة فضائية هي قمة بين المحطات الاسلامية ومن يتابع اعلام العتبة الحسينية المطهرة سيجد نشاط غير مشهود من قبل العاملين فالكل في استنفار من اجل خدمة ابي عبد الله - عليه السلام -  واطلاق صوت الحرية في الفضاء ولاشك في انك تعلمين كم يكلف مثل هذا العمل وبشكل مستمر - ان شاء الله - ونفسها الاموال التي شاهدتيها تلامس ضريح الامام المعصوم  هي من بنى مجموعات صحية بمختلف المناطق وكل مجموعة لها كادر كامل وبأحسن المرتبات المعاشية  , يا سيدتي ان هذه الاموال المباركة ببركة امامنا هي قامت ببناء مدارس تدرس القران الكريم لمختلف الفئات العمرية ولعل اخرها افتتاح روضة اطفال قرآنية في كربلاء وهي الاولى من نوعها بالإضافة الى رعاية مهرجانات عالمية قرآنية والقيام بعدد من المسابقات ودعم المشاريع الخيرية وكل هذا في كفة ورعاية الزائرين في الزيارات الملونية في كفة اخرى وتوفير الخدمات والطعام في مضيف الامام وغيره من المواكب التي تكون تحت اشراف الامانة العامة للعتبة الحسينية .
اما الجانب الطبي والمستشفيات يبدو ان الدكتورة لم تطالع شبكات اخبارية وتلاحظ دعم العتبة للمشاريع الطبية ومستشفى الحسين عبر شراء اجهزة او غيرها كذلك انشاء مختبر المركز الجراحي التخصصي الواقع في مجمع سفير الحسين - عليه السلام-  حيث سيغني المركز المرضى عن السفر الى خارج العراق لأجراء الفحوصات والعمليات .
ولم يغفل القائمين على جمع اموال الامام من الذين رأيتيهم يجمعون الاموال في حجورهم عن الجانب السكني فقد تبنت الحضرة مشروع مجمع الإمام علي بن موسى الرضا - عليه السلام - السكني لإسكان العوائل الفقيرة  وقد بلغت مساحة المشروع (2) دونم - 5000 م2، ويتكون من ثماني بنايات وبطابقين وتتكون كل بناية من ثماني شقق، وبذلك يبلغ مجموع الشقق السكنية لهذا المشروع ( 64 ) شقة سكنية.

ولم يكن غائب عن فكرهم المبارك الاستثمار فقد اوجدوا المدينة الزراعية التي تساهم حاليا بسد بعض احتياجات مدينة كربلاء المقدسة من المحاصيل المهمة. اضافة الى الحد من استيراد المحاصيل الزراعية، وذلك عن طريق انتاج محاصيل ذات نوعية جيدة وبكميات كبيرة وبسعر مناسب.

وكل هذا يا سيدتي الكريمة يدار بواسطة جهاز مالي يتكون من قسم الشؤون المالية وقسم التدقيق المسؤولَين عن متابعة إجراءات التوثيق المالي والتدقيق والرقابة والضبط الداخلي والتي تعتبر من وسائل التدقيق والإثبات كأدلة موضوعية لمواجهة أية أسئلة من قبل أية جهة رسمية كديوان الوقف الشيعي او أي جهة مهنية مخولة رقابيا كمجلس مهنة مراقبي الحسابات المرتبط بالأمانة العامة لمجلس الوزراء.

وفي سؤال صريح لرئيس قسم الحسابات في العتبة الحسينية المطهرة عن اموال الشباك التي ارقت منامك يا سيدتي قال :

*إن إيرادات الشباك المقدس لا تغطي نصف رواتب العاملين في العتبة المقدسة اما المشاريع الموجودة والخدمات فقد قامت الدولة بتقديم منحة للعتبة المقدسة من خلالها تمكنا من تقديم هذه الخدمات للزائرين اما إيرادات الشباك لا تكفي حيث لدينا أكثر(2500)  منتسب بمختلف الأقسام وذلك للتوسع الحاصل في أنشطة العتبة ويتراوح راتب المنتسب بين ( 400-500) ألف دينار في الشهر.

واعتذر لك يا سيدتي ان اوردت هنا او هناك كلمة لا تعجبك وشكرا لك

  

علي حسين الجابري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/12/08



كتابة تعليق لموضوع : العتبة الحسينية انموذجا للرد على تساؤلات دكتورة نهاد التميمي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 6)


• (1) - كتب : علي حسين الجابري ، في 2011/12/12 .

اشكر الجميع على متابعة الموضوع
واتمنى الروية في الحكم
الاخ سهل تكلمنا عن موضوع نشاط العتبة الحسينسة وموارد صرف اموالها ولم نتطرق الى كربلاء والحكومة هنالك فلا تسيس الموضوع وتوسع الدائرة نحن نتكلم في هذا الموضوع

• (2) - كتب : سهل الحمداني ، في 2011/12/10 .

• (1) الاستاذ : عباس ناصر ، المحترم

هل سالت انت وبدل ان تكيل الاتهامات وهذا بالشرع يعتبر غيبة وبهتان
وراجع ماذا كان في كربلاء وكيف هي الان
تركها صدام خربة هو واعوانه
الجواب
الحق وبالباطل هو من خلال ماشاهدته معيب !!! لا يتناسب والاماكن المقدسة التي يزورها الملايين وتدر الملايارات من الاموال والسؤال لك ماذا اضيف
على المقدسات والاضرحة وشوارع المدينتيت منذ ست سنوات وانا معك خرب صدام المقبور ولكن أعطني زقاق او شارع او رصيف أو فندق تم بناؤه من اموال اهل البيت ؟ وهذا السؤال طرحته على أكبر مسؤول في الوقف الشيعي ولم يستطع الجواب عليه !! ما رايته من اموال ولجنة العد لهذه الاموال في برنامج تلفزيوني رايت تلولا وعشرات العاملين في عد هذه الاموال . أنا ما يؤلمني ارى سرادق وبيوت وجملونات مجاورة للاضرحة اهل البيت واموالهم اين تذهب ؟ الحق والباطل اربع اصابع لكل من يتطاول على اموال اهل البيت !! اذهب الى ايران وأنظر الاعمار واذهب وانظر في السعودية وعن قرب .. هل هم احسن منا ؟
وانا اقول لك هل تستطيع ان تعرف ماهي كمية وأعداد الاموال والموارد التي تاتي لاهل البيت ؟ وماهي المصروفات ؟ حتى انا أتراجع عن ما كتبته واود
أن اعلمك كل من يزور المدينتين يتألم من عدم التطور ، أما بناء ضريح الحسن (ع) فهو من أموال متبرع بها وليس من الاموال المستحصلة من الاضرحة او من الدولة ، أما كل من ينتقد الادارات وضعفها يتهم بصفات معينة ؟ لأن الذي لم يستطع الجواب يذهب الى اقرب جواب هو يتهم باتباع صدام
او ينهم بالحق وبالباطل .. وهذا ما يؤسف له .

• (3) - كتب : عباس ناصر ، في 2011/12/10 .

الاستاذ سهل الحمداني
بين الحق والباطل اربع اصابع
هل سالت انت وبدل ان تكيل الاتهامات وهذا بالشرع يعتبر غيبة وبهتان
وراجع ماذا كان في كربلاء وكيف هي الان
تركها صدام خربة هو واعوانه

• (4) - كتب : سهل الحمداني ، في 2011/12/10 .

لقد زرت ايران لزيارة المراقد المقدسة وسرني ما رايت ، ففي ضريح السيدة معصومة المنشات والبنى التحتية وكذلك في مشهد الامام الرضىما يسر كل شيعي ومسلم ، وزرت مكة المكرمة والمدينة المنورة فشاهدت ما يسر كل مسلم .
ولكن عندما تزور مدينة كربلاء والنجف ، تجد هاتيت المدينة مايؤسف ، واجزم أن الاموال التي تدر على الاضرحة أنما تسرق ، ولا علاقة لها بكل المبررات التي طرحتها ، فالشوارع واماكن الاستراحة ... معيبة ة .. ,انا لا أداهن فالمذهب مذهبي ، وعار على من يدير هاتين المدنتين ، واهمالهم لا علاقة لها بدين /

• (5) - كتب : مهند البراك ، في 2011/12/08 .

لم نرى منصف أشاد بدور إدارة العتبات وتحملها الاعباء الكثيرة من خدمة وتوسعه واعمار للعتبتين المقدستين الحسينية والعباسية واخرها وليس اخيرها تسقيف الامام العباس عليه السلام والتوسعات الجارية على المرقدين الشريفين ، و كيف أنها كانت في كل زيارة مليونية تستنفر جميع طاقتها البشرية والمادية حتى وصل بالبعض منهم عدم النوم لمدة ثلاثة ايام متواصلة غير المتطوعين من بعض المحافظات خدمة لزوار ابي عبد الله الحسين واخيه ابي الفضل العباس عليه السلام ... فقد تناولت الكاتبة ناهدة التميمي مقال ينم عن جهلها بابسط القواعد العرفية عند الكتابة وهي البحث عن مَن كتبت المقال عنه ... لترى مواقع النت نقلت عبر اللقاءات والتقارير من العتبات المقدسة ما لاتستطيع تصوره من حجم المشاريع التي تقيمها العتبة كل سنة اخرها افتتاح مستشفى سفير الحسين الذي يظاهي المستشفيات الاوربية بل يفوقها من ناحية الاجهزة الطبية والعمارة الحديثة
ملاحظة اخيرة هل حاسبت الدكتورة نفسها وتلبس الحجاب الشرعي الذي اقره الله والعتب كل العتب على من ينشر هكذا مقالات الهدف منها هي اثارة الفتنة والتسقيط ليس الا ....

بارك الله بالاخ علي حسين الجابري فقد اجاد فله كل الشكر



• (6) - كتب : ذو الفقارك يا علي ، في 2011/12/08 .

سيدي الكريم
بارك الله بكم على هذا التفصيل وانا قد رددت على الدكتورة باحدى المواقع التي نشرت فيها مقالاتها (عراق القانون) وقد اختصرت حديثي بالقول ان على الصحفي ان يبحث عن الحقيقة قبل ان يثير اي موضوع
فهي لم تذهب الى العتبات المقدسة لتسئل عن النشاطات ولم تذهب الى مكاتب المرجعية لتسئل عن موارد صرف اموال الخمس والزكاة
وكان ردها علينا يدور حول محاولة تبرئة نفسها من تهمة الاساءة للمرجعية ولم تعلق على النقاط اعلاه
نسئل الله الهداية للجميع




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو فضل الياسين ، على من دخلهُ كان آمنا ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : الاية التي حيرت المفسرين وتاهوا واختلفوا في معناها وضلوا ضلالا بعيدا لنقرا تفسيرها عن اهل القران المعصومين صلوات الله وسلامه عليهم من تفسير البرهان للسيد البحراني بسم الله الرحمن الرحيم (إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبارَكاً وهُدىً لِلْعالَمِينَ فِيهِ آياتٌ بَيِّناتٌ مَقامُ إِبْراهِيمَ ومَنْ دَخَلَهُ كانَ آمِناً 96- 97) من سورة ال عمران 1-عن عبد الخالق الصيقل ، قال: سألت أبا عبد الله (عليه السلام) عن قول الله: (ومَنْ دَخَلَهُ كانَ آمِناً). فقال: «لقد سألتني عن شي‏ء ما سألني عنه أحد ، إلا ما شاء الله- ثم قال-: إن من أم هذا البيت وهو يعلم أنه البيت الذي أمر الله به ، وعرفنا أهل البيت حق معرفتنا كان آمنا في الدنيا والآخرة». 2-عن علي بن عبد العزيز ، قال: قلت لأبي عبد الله (عليه السلام): جعلت فداك ، قول الله: (آياتٌ بَيِّناتٌ مَقامُ إِبْراهِيمَ ومَنْ دَخَلَهُ كانَ آمِناً) وقد يدخله المرجئ والقدري والحروري والزنديق الذي لا يؤمن بالله؟ قال: «لا ، ولا كرامة». قلت: فمن جعلت فداك؟ قال: «من دخله وهو عارف بحقنا كما هو عارف له ، خرج من ذنوبه وكفي هم الدنيا والآخرة». 3-عن أبي عبد الله (عليه السلام) في قوله عز وجل: (ومَنْ دَخَلَهُ كانَ آمِناً). قال: «في قائمنا أهل البيت ، فمن بايعه ، ودخل معه ، ومسح على يده ، ودخل في عقد أصحابه ، كان آمنا».

 
علّق محمدصادق صادق 🗿💔 ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : قصه مأُثره جدا ومقتبسه من واقع الحال 💔💔

 
علّق قاسم محمد عبد ، على ماذا قال المالكي وماذا قال الحارثي؟ - للكاتب عبد الحمزة الخزاعي : عزيزي الاستاذ عبد الحمزه اتذكر وانا وقتها لم اتجاوز الاربعة عشر عاما اخذني والدي المرحوم معه الى بيت المدعوا حسين علي عبود الحارثي وكان محافظا ل ديالى وقتها لكي يستفسر عن عن اخي الذي اخذ من بيتنا سحلوه سحلا وانا شاهدت ماجرى بام عيني بتهمة الانتماء لحزب الدعوه طلب والدي فقط ان يعرف مصير اخي فقط ولم يساعدنا بل قال لوالدي انك لم تربي ابنك الظال تربيه الاوادم والا لما انتمى لحزب الدعوه رأيت انكسار والدي عندما سمع هذا الكلام ثم اتصل بمدير امن ديالى وقتها وساله هل لديكم شخص معتقل باسم جاسم محمد عبد علوان الطائي فقال له لا يوجد عندنا احد معتقل بهل الاسم عندما اطلق سراح اخي بعد حرب الكويت اخبرنا بانه كان معتقلا في اقبيه مديرية امن ديالى لمدة ثلاث سنوات فقط تعذيب بالضبط في وقت تواجدنا ببيت المحافظ مقابلتنا معه بداية علما ان اخي المرحوم اعتقل في سنة ٨١

 
علّق نيرة النعيمي ، على الصحافة الاستقصائية في العراق: قضايا عارية امام عيون الصحفيين - للكاتب نيرة النعيمي : عبارات الثناء والمدح والاعتراف بالفضل من الاخرين تسعد اي شخص وتشعره بالفخر وذلك لتقدير الغير له والامتنان للخير الذي يقدمه، لذا يحاول جاهدًا التعبير عن شعوره بالود ويحاول الرد بأفضل الكلمات والتي لا تقل جمالًا عن كلمات الشكر التي تقال له، لذا سنعرض في هذه الفقرة بعض الردود المناسبة للرد على عبارات الشكر والتقدير:

 
علّق نيرة النعيمي ، على الصحافة الاستقصائية في العراق: قضايا عارية امام عيون الصحفيين - للكاتب نيرة النعيمي : عبارات الثناء والمدح والاعتراف بالفضل من الاخرين تسعد اي شخص وتشعره بالفخر وذلك لتقدير الغير له والامتنان للخير الذي يقدمه، لذا يحاول جاهدًا التعبير عن شعوره بالود ويحاول الرد بأفضل الكلمات والتي لا تقل جمالًا عن كلمات الشكر التي تقال له، لذا سنعرض في هذه الفقرة بعض الردود المناسبة للرد على عبارات الشكر والتقدير:

 
علّق نيرة النعيمي ، على إيجابيات زمن كورونا فردية وسلبياته دولية - للكاتب نيرة النعيمي : كل الشكر لمن وقف معي بحرف أو موقف أو دعاء حتى لو لم أكن على تواصل معه أو حتى على خلاف ففي النوائب تجتمع الارواح ولا تتباعد إلا السيئة منها. احب الناس الحلوه اللطيفه مره احب اللي يقدمون المساعده لو مايعرفونك لو ماطلبتي منهم بعد ودي اعطيهم شيء أكبر من كلمة شكرا. من شكر الله شكر عباد الله الذين جعلهم الله سببا في مساعدتك فمن عجز عن الشكر الله فهو عن الشكر الله أعجز دفع صدقة للفقراء والمحتاجين قربة لله الذى أعطاك ووهبك هذا النعم حمد لله وشكره بعد تناول الطعام والشراب. بشكر كل حد وقف جنبي باخر فترة مرت عليا وتجاوزها معي. شكرا لتلك القلوب النقية التي وقفت معي ورفعت اكفها بالدعاء لي بالشفاء والعافية. شكرا لحروفي لانها وقفت معي و تحملت حزني و فرحي سعادتي و ضيقي و همي شكرا لانها لم تخذلني و لم تخيب ظني شكرا لانها ستبقى معي الى الأبد. ا

 
علّق نيرة النعيمي ، على تفلسف الحمار فمات جوعًا - للكاتب نيرة النعيمي : تعجز حروفي أن تكتب لك كل ما حاولت ذلك، ولا أجد في قلبي ما أحمله لك إلا الحب والعرفان والشكر على ما قدمت لي. من لا يشكر الناس لا يشكر الله، وأنت تستحق أندى عبارات الشكر والعرفان فلولا الله ثم أنت لما حققت ما أريد، فقد كنت الداعم الأول، والمحفز الأكبر، والصديق الذي لا يغيره الزمان. بكل الحب والوفاء وبأرق كلمات الشكر والثناء، ومن قلوب ملؤها الإخاء أتقدم بالشكر والثناء على وقوفك إلى جانبي في الحل والترحال، وفي الكرب والشدة. القلب ينشر عبير الشكر والوفاء والعرفان لك على كل ما بذلته في سبيل أن نصل إلى ما طمحنا إليه جميعًا، فقد كان نجاحنا اليوم ثمرة العمل المشترك الذي لم يكن ليتحقق لولا عملنا جميعاً في مركب واحد، وهنا نحن نجونا جميعاً، فكل الشكر والعرفان لكم أيها الأحبة. رسالة أبعثها بملء الحب والعطف والتقدير والاحترام، أرى قلبي حائراً، ولساني عاجزاً، وقلبي غير قادر على النطق بعبارات الشكر والعرفان على تقدير الجميل الذي لن أنساه في حياتي. يعجز الشعر والنثر والكلام كله في وصف فضلك، وذكر شكرك، وتقدير فعلك، فلك كل الثناء، وجزيل الشكر، وصادق العرفان، على كل ما فعلت وتفعل.

 
علّق نيرة النعيمي ، على الصحافة الاستقصائية في العراق: قضايا عارية امام عيون الصحفيين - للكاتب نيرة النعيمي : شكرا لجهودكم المثمره

 
علّق نيرة النعيمي ، على الموقف الوبائي : 225 اصابة و 390 حالة شفاء و 7 وفياة مع اكثر من 63 الف ملقح : كل التوفيق والتالق عام خير بركة للجميع

 
علّق Khitam sudqi ، على إيجابيات زمن كورونا فردية وسلبياته دولية - للكاتب نيرة النعيمي : في المرحلة المقبلة ستكون بيد القطاعات الصحية والتعليمية وقطاع العدل والشؤون الاجتماعية، بديلاً عن قطاعات المال والاقتصاد والبورصات والأسهم

 
علّق نيرة النعيمي ، على إيجابيات زمن كورونا فردية وسلبياته دولية - للكاتب نيرة النعيمي : كل الشكر والتقدير لكم

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على رحمك الله يا ام هادي... - للكاتب الشيخ مصطفى مصري العاملي : سماحة الشيخ الجليل مصطفى مصري العاملي دامت توفيقاته السلام عليكم ورحمة الله وبركاته رحم الله الخالة وابنة الخالة وموتاكم وموتانا وجميع موتى المؤمنين والمؤمنات في مشارق الأرض ومغاربها. لازال جنابكم يتلطف علينا بالدعاء بظهر الغيب فجزاكم الله خير جزاء المحسنين ودفع عنكم بالنبيّ المختار وآله الأطهار مايهمكم وما لاتهتمون به من أمر الدنيا والآخرة وآتاكم من كل ماسألتموه وبارك لكم فيما آتاكم وجعلكم في عليين وأناكم شفاعة أمير المؤمنين صلوات الله عليه يوم يأتي كل أناسٍ بإمامِهِم وأدخلكم في كلّ خير أدخل فيه محمدا وآلَ محمدٍ وأخرجكم من كل سوء أخرجَ منه محمدا وآلَ محمدٍ. دمتم بخيرٍ وعافيةٍ شيخنا الكريم. الشكر الجزيل للإدارة الموقرة على النشر ومزاحماتنا المتواصلة.

 
علّق فياض ، على (يا جناب الأب. بالحقيقة) تكونون أحرارا - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ماشاء الله تبارك وتعالى، وفقكم الله وسدد خطاكم...

 
علّق محمود الزيات ، على الجاحظ ورأيه في معاوية والأمويين - للكاتب ماجد عبد الحميد الكعبي : إن كان الجاحظ قد كتب هذا أو تبنى هذا فهو كذاب مفتر لا يؤخذ من مثله تاريخ و لا سنة و لا دين مثله مثل كثير!!!!!!!.. للحكم الأموي مثالب و لا شك لكن هذه المبالغات السمجة لا تنطلي حتى على صبيان كتاب في قرية !! لايجب ان تتهم الاخرين بالكذب قبل ان تبحث بنفسك عن الحقيقة وخاصة حقيقة الحكم الاجرامي الاموي  

 
علّق محمدحسن ، على وفاة فاطمة الزهراء (ع ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : احسنتم كثير لكن ليس بوفاة بل استشهاد السيدة فاطمة الزهراء موفقين ان شاءالله.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ضياء الوكيل
صفحة الكاتب :
  ضياء الوكيل


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net