صفحة الكاتب : علي جابر الفتلاوي

وقفة مع الاستاذ سلام كاظم فرج وكتابه ( مدارات ايديولوجية ) ( 2 )
علي جابر الفتلاوي

سوف لا اكثر من وقفاتي مع الاستاذ سلام ، حتى لا اكون مزعجا  او  مملا ساقتصر على ثلاث وقفات ، وهذه هي الوقفة الثانية ، وساكرسها هذه المرة عن المرأة،وهو محور مهم عندي، لاني اعتبر المرأة ليست نصف المجتمع بل المجتمع كله ، فهي داخلة بالفعل ضمن نسبة الرجل ، فهي  اما  ان تكون منتجة او صانعة للرجال، والمثل يقول  وراء كل  رجل عظيم  امرأة، حتى  غير المتعلمة تنتج وتصنع بخبرتها وكفاءتها  الذاتية ،على أي حال انا لست منحازا للنساء ، بل هذا الواقع الذي اراه من زاويتي  ،  لكن  مع هذا انصح كل من يريد الزواج  من  الشباب، ان  يختار المرأة المناسبة التي تقربه  في  الثقافة والمستوى العلمي والاهتمامات،لان هذا الامر من مستلزمات الزواج الناجح ، ربما انا ابتعدت عن الموضوع عذرا  ،  وسأبدأ بمحور المرأة  من السيدة  سنية عبد عون ام  ( هشام وغدير ) كما يكنيها زوجها الاستاذ  سلام ابدأ من حيث سأل الاستاذ يحيى السماوي شاعر وكاتب عراقي من استراليا وسؤاله للاستاذ سلام هو: متى تضع الحساسية جانبا  فتكتب دراسة  ضافية  عن  المنجز الابداعي لسيدتي الاخت القاصة القديرة سنية ؟ هذه هي  مقدمة السؤال وارى  ان سؤال الاستاذ يحيى السماوي وجيها  وواقعيا  ،  ويستحق التوقف عنده  ،  سيما وان الاستاذ السماوي ضرب مثلا للاستاذ سلام ، بان زوجة ادونيس هي افضل من كتب عنه، اذن لماذا هذا التردد في الكتابة عن القاصة سنية من قبل الاستاذ سلام  ؟  من خلال اجابته على السؤال ارى ان السبب نفسي بحت، وهو التخوف من  الاتهام بالانحياز لصالح زوجته سنية وهذا واضح من خلال اجابته حيث يقول:( اليوم وفي عراق الداخل   ( على وجه الخصوص )  تستشري ظاهرة مقيتة جدا ، وهي  تقريب  ذوي القربى في المناصب وعند منح الامتيازات.. واذا كانت  هذه  الظاهرة  تؤذيني  في السياسة والاجتماع ، فأنها تؤذيني اكثر في مضمار الادب والثقافة ).

وانا اتفق معك استاذ سلام في وجه،واختلف في الوجه الاخر،اتفق معك انها ظاهرة مقيتة جدا،وهي تقريب ذوي القربى في المناصب و منح الامتيازات  خارج  الضوابط  القانونية  ومعايير المنافسة  المشروعة ولكن هذا لا يعني ان نحرم القريب من فرص المنافسة المشروعة  ، على ان يعامل كالاخرين في تطبيق الضوابط والشروط  ،  اما اذا حصل التمييزخارج هذه  الضوابط  فهذا هو الامر السئ  ، ونعده  جزء  من  المخلفات الكثيرة التي ورثناها من نظام البعث الدموي، لكن لا اتفق معك ان يكون هذا الامر سببا لتركك منتج الاديبة القاصة سنية ،  سيما وانك تقر بأن  كتاباتها (  تستحق الوقوف عندها طويلا وتبهرني بعض كتاباتها)( فكرت احيانا  بالكتابة عن بعض نصوصها لكن التردد كان سيد الموقف ) هذا هو قولك استاذ سلام .
لا يا استاذ سلام ليس هذا من الانصاف ، عليك كناقد ان تتعامل  بمهنية مع  الجميع  وفق المعايير الفنية التي تتعامل بها مع الاخرين، لانك لم تقرّب قريبا كما في السياسة والاجتماع، بل تقيّم قريبا في الادب سلبا او ايجابا،نعم هناك حاجز نفسي تكوّن عندك  مما تشاهد من سلبيات في هذا الخصوص  ،  لكن نحن المنتقدون لهذه الحالة  السلبية لنثبت للاخرين ان من الناس لوكانوا مكانكم ايها المنحازون في السياسة   والاجتماع لساروا في الناس بالعدل ، حتى في مجال الادب والفن  ، وهذا مثالنا وقدوتنا  الاستاذ سلام ، وعن الانحياز للقريب الذي يكاد ان يكون طبيعيا تكوينيا  يدور سؤال  الاستاذ الفنان والشاعر محمد الخطاط من العراق ، لكن سؤال الاستاذ محمد الخطاط   حسب ما ارى افتراضي ،  فهو يفترض ان الاستاذ سلام لو اراد ان يتعامل مع انتاج الاديبة سنية فهل سيضمن (التخلص من الاسقاطات النفسية)  ويسأله ( وان تقول في منجزها ما يفترض بك قوله منصفا متجردا من ايما مؤثر ) ، وهنا اقول للاستاذ محمد قبل ان اقول للاستاذ سلام ان المسبوقات النفسية والذهنية والفكرية  موجودة  عند  كل انسان وهذا جزء من طبيعتنا الخلقية  ، واقول للاستاذين الفاضلين ان طبيعتنا  الانسانية  ان ننحاز الى من نحب ونهوى فطريا  ، وهذا  الايماء  في  سؤال  استاذ  محمد  صحيح والشاعر يقول  ( عين الرضا عن كل عيب كليلة ، وعين السخط تبدي لك المساويا ) ان هذا الايماء في السؤال نرجو ان لا يكون عائقا للاستاذ سلام في التعامل مع  انتاج الاديبة سنية،لان الاستاذ سلام هو اصلا متخوف من ان يسلك هذا الطريق قياسا على ما يحدث في الحياة السياسية والاجتماعية العراقية في الوقت الحاضر،والتي نأمل ان تزول في المراحل القادمة ، وهذا عامل خوف اخر يضاف الى العامل الذي هو اصلا يحمله بسبب الظروف السياسية  والاجتماعية  الصعبة  التي  يعيشها  عراقنا  الحبيب  لكن الانحياز الاول السياسي الاجتماعي الذي هو مرضي،يختلف عن الانحياز الثاني الذي هو فطري، لكني اقول ان من حق القريب ان تنصفه وتقيمه، بالقدر الذي تتمكن عليه ، لان اهماله او عدم الاكتراث به ايضا خطأ ، واظنه خطأ اكبر من الخطأ الذي لوتعاملت معه وانحزت اليه بدرجة ما  ، بحيث تترك  بصمة  من مسبوقاتك على هذا القريب او المحبوب عندك، في تقديري ان هذا الانحياز بنسبة من النسب حالة طبيعية وسنة آلهية في الخلق البشري ، وهو يختلف عن الانحياز في السياسة او المجتمع اذن الاجدر ان نتعامل مع القريب ، ونكون مهنيين قدر المستطاع ، وهو الاصلح والاسلم في تقديري ، ومن هذا المنبر ادعو الاستاذ سلام لمراجعة موقفه  انصافا لهذه  المرأة العراقية الوفية ، والوفاء عند المرأة لا يكون الا لمن تحب  ، انصفوا  النساء  اللواتي يقدمن الحب الى الرجل على طبق من ذهب ،  قل  لي ان هذه المرأة وفية لفلان اقول لك انها تحبه ، والان نعود الى الاديبة سنية حيث طرحت  ثلاث  اسئلة  على  الاستاذ سلام ، الاول صاغته بطريقة مؤثرة وبديعة ، ( تحياتي لسلام كاظم فرج ...    متمنية  
 له دوام التألق والسؤدد ...   افتخر بكل ابداعاته الادبية وبما يحمله من طيبة الروح وجمالها ، ما سبب اضرابك عن طبع نتاجك الادبي ؟)
اذن همها الاول ان ترى زوجها متألقا لتفتخر به  وهذا  دليل  الانسجام  الروحي  بين الاثنين ، وتريد ان ترى نتاجه مطبوعا ،  لكن الاستاذ سلام مصاب  بالاحباط  حسب تصريحه ، وهذا مرده الى الآلام والعقبات التي رافقته على  ما  يظهر ، وهذه  الالام مشتركة عند جميع السياسيين العراقيين ،  خاصة  ايام  طاغية  بغداد  صدام المقبور، لكن لا بد وان تستمر الحياة  ، وعلى الانسان ان يؤدي دوره حتى لو بقي يوم واحد من حياته،ادعوك اخي العزيز استاذ سلام ان تشعر بجمالية الحياة وتستمتع بالملذات الحلال،وان لا تدع اليأس يسيطر عليك،لان اليأس يقود الى  القنوط والموت فلا زالت الدنيا امامك مفتوحة الابواب والشبابيك  ، وعليك  شمّ عطرها الرباني الذي وزعه الله تعالى في كل زاوية من  دنيانا  ،  اما رأيك  بالامتناع  عن  طباعة  الانتاج لانشغال الناس عن المطبوع بسبب تطور الحياة المدنية ، رأيكم محترم لكن كل يؤدي دوره،وان قلت الطلبات على المطبوع ، فلا زال في النهر ماء يجري ولابد ان تستمر     دورة الحياة ، كل وجه او مقطع منها يكمل المقطع او الوجه الاخر، وهذا التكامل في الحياة هو احدى السنن الكونية الربانية المودعة ، والحمد لله وقد صدر لك المطبوع حسب ما اظن بجهود مؤسسة المثقف العربي في استراليا ، الشكر للمؤسسة وللاستاذ ماجد الغرباوي على وجه الخصوص .
اما السؤال الثاني للاديبة سنية فهو سؤال وجداني مثير حقا يهز المشاعر  (اية دروب اخذتك مني .. فلم تكتب عني ولي ) السؤال ابهرني انه لوحة معبرة رائعة  ، لا ادري كيف كان وقع السؤال على الاستاذ سلام،فهو يحس به وبحرارته اكثر من أي شخص اخر،يعترف الاستاذ سلام بان زوجته ( نعم الزوجة الصابرة الوفية المحتسبة) ويقول ( اعتبر نفسي سعيدا لان الله اكرمني بها ) لكنه يعتبر نفسه جاحدا لها ، وانا لا اعتبره كذلك  ،  بل  هو نعم  الزوج  المحب المقدر لفضل هذه المرأة التي تحملت معه الالام والمآسي، لكنه لم يلتفت بصورة كاملة الى انتاجها الادبي لهاجس في نفسه، سبق وان نوهنا عنه ، وقد عبرت له عن موقفي ورأيي المتواضع .
نعود الى اسئلة الاديبة سنية بما لها من تماس مباشر مع الاستاذ سلام  ،  في رأيي ان الاديبة الفاضلة سنية بدأت باسئلتها من الاهم ثم المهم ، حسب معيارها الشخصي ،اذ بدأت بزوجها وهمومه ومعاناته، وهو الاهم ، ثم بدأت بدأت بزوجها ايضا وهي تتكلم عن ذاتها،اذن هو لا يغيب عنها ، حضور دائم معها،بل هي من يرفض تغييبه ، بدأت بزوجها وهو عازف عنها بل عن انتاجها( فلم تكتب عني ولي )فهي تكلمت عن ذاتها من خلال زوجها ، اما السؤال الثالث فكان عن الحيف الذي لحق بالمرأة  خاصة  في المجال الادبي ، وانا اتفق مع الاستاذ سلام في جوابه من ان التقصير يعود( لظروف موضوعية اجتماعية اغلبها) ،عليه انني لا اعتبر الاستاذ سلام ناسيا لزوجته او ناكرا لجميلها وفضلها، بل العكس هو الصحيح،يعتبرها هي الضمانة لاستمراره في  الحياة وفي استمرار ابداعه  ، وقد ظهر ذلك جليا من خلال اجابته على سؤال  الاستاذ علي الزاغيتي شاعر وكاتب من العراق ، السؤال ( هل تعتقد ان للاديبة الرائعة سنية  عبد عون لها التأثير السحري في نجاحك ؟) يجيب الاستاذ سلام ( الحق اقول .. لولا سنية واحتضانها لي بكل جروحي لكنت من الميتين منذ زمن طويل ..) . وهذه اكبرمكرمة تقدمها امرأة اصيلة لزوجها ،  وما اكثر العراقيات الاصيلات  ،  بارك الله تعالى فيك اخت سنية،وبارك الله لك في هذا الزوج الرائع الذي يستحق فعلا هذه التضحية نتمنى لكما ولاولادكما السعادة والهناء .
على العموم الكتاب طافح بمشاعر حقيقة،عند السائلين وعند المجيب لكن اهتمامنا في هذه الوقفة على محور المرأة ، وهنا نتطرق الى الاديبة ذكرى لعيبي من الامارات اذ سألت الاستاذ سلام عن ابداع المرأة عموما ، وعن  ابداع  المرأة  العراقية على وجه  الخصوص،فقد اكد الاستاذ  سلام  ان  هناك  الكثير من المبدعات العراقيات في كافة الميادين،وانا اتفق معه في هذا الرأي ،  ولولا الظروف الصعبة  التي  مرّ بها  وطننا لرأينا كثيرا من النساء العراقيات المبدعات في  كافة  الميادين  ،  اما  الاديبة  فاطمة العراقية وهي شاعرة من العراق، سألت استاذ سلام عن موقف الاديب التقدمي لادب وثقافة المرأة عندنا  ،  وكان  جواب  الاستاذ  سلام  وافيا  ومعبرا  عن  رأي  الكثير من المثقفين  ،  واتوقف عند كلمة ( التقدمي ) عند  السائل  والمسؤول  ،  ماذا يعنيان بالتقدمي هل من يطلّق القديم ؟ ام من يحمل افكارا يسارية ، ام من  يمتلك  رؤية  عن الماضي والحاضر والمستقبل ، ومن هو التقدمي في مجال الادب ؟ هذا امر لم افهمه اما السؤال الاخر للاديبة فاطمة العراقية ، فيكاد ان يكون في نفس المحور ، اذ الحالة التي تكلمت عنها الاديبة الفاضلة تدخل ضمن حوارات التقدمية ايضا،وجواب الاستاذ سلام والمثل الذي ضربه عن احد اصدقائه الذي يتبادل معه الزيارات البيتية  هو امر واقعي  اذ يدخل  ذلك  ضمن العادات والتقاليد  ، والذي  يعد  الكثير منها غير مناسب لعصرنا،وتغيير مثل هذه العادات والتقاليد منوط بالصراع بين الجديد والقديم  ، الذي يعتبر حالة ايجابية ، وهذه هي سنة الحياة  ، حياة بلا صراع  ، ركود  وجمود  وعدم تطور الى الامام ، ونقصد بالصراع  الجانب الايجابي الذي يساهم في خدمة الانسان  وتطويره وتقدم وسائل خدمته  ، مع  رفض  الصراع  الاخر السلبي  الذي  يدعو الى العنف والحروب والقتل ، ونفي الاخر المختلف وتسقيطه .
الى هنا انتهت هذه الوقفة،ونسأل الله تعالى ان يساعدنا لنصل الى  الوقفة  الثالثة  التي ستكون الاخيرة ، وفقه الله تعالى الى مزيد من الابداع .
 
   علي جابر الفتلاوي

  

علي جابر الفتلاوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/12/10



كتابة تعليق لموضوع : وقفة مع الاستاذ سلام كاظم فرج وكتابه ( مدارات ايديولوجية ) ( 2 )
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : الانيقه الاولى ، في 2012/01/06 .

بارك الله بجهودك الطيبه استاذنا الفاضل ودمت بخير وعزه المراه هي ذراع الرجل فالمراه هي اما واختا وبنتا وزوجتا فالرجل المثقف الواعي الدارك امثالك استاذي الفاضل علي وامثال الاخيار الطيبين تستحقون التضحيه المراه ووقوفها بجانبك لخدمه الاسلام وتراثنا العريق اسعدك الله استاذي الفاضل وامنياتي للاستاذ سلام وزوجته العفيفه الطاهره بالسعاده والتالق @@@تقبلوا مني اسمى ايات الحب والحنان الانيقه الاولى




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق أثير الخزاعي ، على نائبة تطالب الادعاء العام بتحريك دعوى ضد الحكومة : لا ادري اين قرأت ذلك ولكني اقول : كان هناك شاب متدين جدا وكانت صور الأئمة تملأ جدارن غرفته والمصحف بالقرب من مخدعه ، ولكن لم يكن له حظ بالزواج ، وبقى يعاني من اثر ذلك ، وفي يوم حصل على بغي في الشارع وقررت الذهاب معه إلى بيته ، والبغي طبعا مستأجرة لا تقبل ان تعقد دائم او مؤقت ، فلا بد لهُ ان يزني بها ، وذهبا الى البيت وادخلها الغرفة واثناء خلعهم لملابسهم رفع عينيه إلى صور الأئمة ولوحات الآيات القرآنية ، ثم رمق المصحف الذي بجنب فراشه وهنا حصل صراع بين الحاجة والرغبة الملحة وبين إيمانه . ولكنه قرر اغماض عينيه واطفاء ضوء الغرفة والارتماء في حضن العاهرة. أيتها النائبة الموقرة قولك حق ولكن صوتك سوف يضيع ، لأن القوم اغمضوا عيونهم واطفأوا ضوء الغرفة.

 
علّق منير حجازي ، على نسب السادة ال صدر وتاريخ الاجداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : وما فائدة النسب إذا كان العقل مغيّب . وهل تريد ان توحي بأن مقتدى الصدر هو كاسلافه ، كيف ذلك ومقتدى لم يستطع حتى اكمال دراسته الحوزوية ولا يزال يتعثر بالكلام . والاسوأ من ذلك اضطرابه المريع في قراراته واستغلاله لإسم أبيه ونخشى نتيجة ذلك ان تحصل كارثة بسبب سوء توجيهه لجماهير أبيه مقتدى لا يمتلك اي مشروع سياسي او اجتماعي ، ولكنه ينطلق من بغضه لنوري المالكي فسحب العداء الشخصي ورمى به في وسط الجماهير والقادم اسوأ . إن لم تتداركنا العناية الإلهية . أما هذه مال : السيد القائد . فهل هي استعارة لالقاب صدام حسين او محاولة الايحاء من اتباعه بانهم كانوا ضمن تشكيلات فدائيي صدام ولربما نرى ذلك يلوح في سلوك مقتدى الصدر في تحالفاته مع السنّة والأكراد وكلاهما من المطبعين مع اسرائيل ، وكذلك ركضه وراء دول الخليج واصطفافه مع أعداء العراق.

 
علّق ابوفاطمة ، على الحسين (ع) وأخطر فتوى في التاريخ - للكاتب سلمان عبد الاعلى : ثبت نصب شريح ولم يثبت له هذه الفتوى بنصها

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على خذ ابنك وحيدك اذبحه فأباركك. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة . في الاساس لا يوجد إنجيل، وهذا تعرفه المسيحية كلها ، إنما يوجد اناجيل ورسائل كتبها التلاميذ بعد رحيل يسوع المسيح بسنوات طويلة ، والتلاميذ لم يكتبوا انجيل ابدا بل كتبوا قصصا بعضهم لبعض . وهذا ما يعترف به لوقا في مقدمة إنجيله فيقول : (لما رأيت كثيرين قد قاموا بتأليف قصة ، رأيت أنا أيضا ان اكتب لك يا صديقي ثاوفيلوس). فهي قصص على شكل رسائل كتبها بعضهم لبعض ولذلك ونظرا لضياع الإنجيل لا يُمكن ان يُذكر إسم النبي بعد المسيح إلا في إنجيل برنابا الذي ذكره بهذا اللفظ (محمد رسول الله)ولكن هذا الإنجيل حورب هو وصاحبه وإلى هذا اليوم يتم تحريم انجيل برنابا. ولكن قصص التلاميذ التي كتبوها فيها شيء كثير من فقرات الانجيل التي سمعوها من يوحنا ويسوع المسيح لأنهما بُعثا في زمن واحد . ومنها البشارة بأنه سوف يأتي نبي بعده وإنه إن لم يرحل فلا يرسله الرب كما نقرأ في إنجيل متى : (الذي يأتي بعدي هو أقوى مني، الذي لست أهلا أن أحمل حذاءه. هو سيعمدكم بالروح القدس ونار الذي رفشه في يده، وسينقي بيدره، ويجمع قمحه إلى المخزن، وأما التبن فيحرقه بنار لا تطفأ). ويوحنا أيضا ذكر في إنجيله الاصحاح 15 قال عن يسوع المسيح بأنه اخبرهم : (متى جاء ــ أحمد ــ المعزي الذي سأرسله أنا إليكم من الآب، روح الحق، الذي من عند الآب ينبثق، فهو يشهد لي، خير لكم أن أنطلق، لأنه إن لم أنطلق لا يأتيكم المعزي، ولكن إن ذهبت أرسله إليكم). انظر ويحنا 16 أيضا . طبعا هنا اسم أحمد ابدلوها إلى معزّي. وهكذا نصوص كثيرة فيها اشارات الى نبي قادم بعد يسوع . وهناك مثالات كتبتها تجدها على هذا الموقع كلها تفسير نبوءات عن نبي آخر الزمان.

 
علّق ابومحمد ، على نسب السادة ال صدر وتاريخ الاجداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : هذا منو سماحة السيد القائد مقتدى الصدر؟؟!! سماحة وقائد مال شنو

 
علّق عبدالرزاق الشهيلي ، على خذ ابنك وحيدك اذبحه فأباركك. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عفوا هل هنالك في الانجيل دليل على ماذكره القران في سورة الصف اية ٦ حول اسم النبي بعد السيد المسيح عليه السلام وتقبلو تحياتي

 
علّق العراقي علي1 ، على هل السبب بالخطيب أم بصاحب المجلس؟!! - للكاتب صلاح عبد المهدي الحلو : الكاتب القدير ما تقوله عين الصواب لكن فاتك بعض الامور اريد ان اوضحها كوني كفيل موكب اعاني منها من سنوات 1- كثرة المواكب وقلة الخطباء 2- لقد تساوت القرعه وام شعر وصرنا لانفرق بين كفيل الموكب المخلص ومن جاء دخيلا على الشعائر جاء به منصبه او ماله 3- ان بعض الخطباء جعل من المنبر مصدر للرزق وبات لايكلف نفسه عناء البحث والتطوير ورد الشبهات بل لديها محفوظات يعيدها علينا سنويا وقد عانيت كثيرا مع خطيب موكبي بل وصلت معه حد التصادم والشجار 4- لا تلومون كفلاء المواكب بل لوموا الخطباء الذين صارو يبحثون عن من يمنحهم الدفاتر ويجلب لهم الفضائيات ويستئجر لهم الجمهور للحظور 5- اما نحن الفقراء لله الذي لانملك الا المال الشحيح الذي نجمعه طوال السنه سكتنا على مضض على اشباه الخطباء لانه لايطالبوننا بالدولار والفضائيات لتصويرهم وصرنا في صراع الغاء المجالس او اقامتها على علتها فاخترنا الخيار الثاني 6- نحن لانطالب بمنحنا الاموال بل نطالب من الغيارى والحريصين على الثوره الحسينيه والمنبر الحسيني ان يتكفلوا بالبحث لنا عن خطباء متفوهين ويتفلون دفع اجورهم العاليه لاننا لا طاقه لنا بدفع الدولارات والله المسدد للصواب

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة اخ صالح السنوسي . إذا كانت الكتب المقدسة مخفية وبعيدة عن متناول ايدي الناس فما الفائدة منها؟ وانا معكم الله لا يترك رسالاته في مهب الريح بل يتعهدها عن طريق الأنبياء واوصيائهم من بعدهم اسباط او حواريين او ائمة يضاف إلى ذلك الكتاب الذي يتركه بينهم ، ولكن اذا كفر الناس بخلفاء الانبياء وحاربوهم وقتلوهم ثم اضاعوا الكتب او قاموا بتزويرها فهذا خيارهم الذي سوف عليه يُحاسبون. يضاف إلى ذلك لابد من وجود فرقة او فئة على الحق تكون بمثابة الحجة على بقية من انحرف. وهنا على الإنسان ان يبحث عن هذه الفرقة حتى لو كانت شخصا واحدا. فإذا بدأ الانسان بالبحث صادقا ساعده الرب على الوصول ومعرفة الحقيقة. ذكر لنا المسلمون نموذجا حيا فريدا في مسألة البحث عن الدين الحق ذلك هو سلمان الفارسي الذي اجمع المسلمون قاطبة على انه قضى عشرات السنين باحثا متنقلا عن دين سمع به الى ان وصل وآمن. والقرآن ذكر لنا قصة إبراهيم وبحثه عن الرب وعثوره عليه بين مئآت المعبودات التي كان قومه يعبدونها . لا ادري ما الذي تغير في الانسان فيتقاعس عن البحث .

 
علّق سيف الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اهلا وسهلا بالشيخ عصام الزنكي في محافظه ديالى السعديه

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب صالح السنوسي واهلا وسهلا بكم اخا عزيزا . بحثت في فيس بوك ووضعت اسمكم في الباحث ولكن ظهر لي كثيرون بهذا الاسم (Salah Senussi ) فلم اعرف ايهم أنت . والحل إما أن تكتب اسئلتكم هنا في حقل التعليقات وانا اجيب عليها ، او اعطيك رابط صفحتي على الفيس فتدخلها صديق وتكتب لي اشارة . او تعطيني علامة لمعرفة صفحتكم على الفيس نوع الصورة مثلا . تحياتي وهذا رابط صفحتي على الفيس https://www.facebook.com/profile.php?id=100081070830864

 
علّق صالح السنوسي ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اولا انى اكن لك كل التقدير والاحترام وارجو من الله قبل ان اموت التقى بك والله علي كل شى قدير .........طرحك للحقائق جعلتنى اتعلق بكل ما تكتبين وانا رجل مسلم ابحث عن الحقيقة دائما وارى فيك يد العون منك وانا اقدر افيدك ارجو ان تساعدينى لانى لدى كثير من الاسئلة على رسالة عيسى المسيح عليه صلةات الله هدا معرفي على الفيس Salah Senussi اما بخصوص قدسية الثوراة وبقية الكتب ان الله لا يرسل رسالات الى عباده ويتركها في مهب الريح للتزوير ثم يحاسبنا عليها يوم البعث مستحيل وغير منطقى لدالك الكتب الاصلية موجودة ولكن مخفيةوالله اعلمنا بدالك في القران

 
علّق عمار كريم ، على في رحاب العمارة التاريخية دراسة هندسيه في العقود والاقبية والقباب الاسلامية - للكاتب قاسم المعمار : السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة ... شكرا جزيلا للمعلومات القيمة المطروحة حول هذا الموضوع الهام جدا .... يرجى ابلاغنا عن مكان بيع هذا الكتاب داخل العراق ... واذا كانت لديكم نسخة PDF يرجى ارسالها لحاجتنا الماسة لهذه الدراسة مع فائق التقدير والامتنان.

 
علّق سلام جالول شمخي جباره ، على فرص عمل في العتبة العباسية المقدسة.. إليكم الشروط وآلية التقديم : الاسم. سلام جالول. شمخي جباره. خريج. ابتدائيه. السكن. محافظه البصرة المواليد. ١٩٨٨. لدي اجازه سوق عمومي. رقم الهاتف. 07705725153

 
علّق الشيخ العلياوي ، على البُعد السياسي (الحركي) لنهضة الإمام الحسين (عليه السلام) - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم بورکتم سماحة الشيخ علي هذا الايجاز، ونأمل ان تشیروا الی البعدین العقائدي والفقهی في خروج سيد الشهداء عليه السلام ولا تترکون القارئ في حيرة يبحث عنهما

 
علّق حسن الزنكي الاسدي كربلاء المقدسة ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : يوجد الشيخ قاسم الزنكي في كربلاء ويرحب بجميع الزناكيه من السعديه وكركوك الموصل .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ثامر الحجامي
صفحة الكاتب :
  ثامر الحجامي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net