صفحة الكاتب : عادل القرين

ما يحدث في "الفواتح" بين الحقيقة والسيناريو!
عادل القرين

مات الشاب وأحدث هزة شعورية على أهله، فاعتلى أحد رجال الدين منبر المأتم، وزجر العوام بعدم السلام على كامل المجلس كي لا يضيع الوقت، وتُنسى تلاوة القرآن الكريم!من المتعارف عليه هُنا وهُناك قوة التواصل والنسيج الاجتماعي،، بالحضور الكثيف، والتعداد الأليف، ولا سيما في وسطنا الأحسائي ولله الحمد والمنة.

فلا تجد مناسبة تلمك بآهات القدر إلا وتجشمت الأرواح للسير نحوك في الأفراح والأتراح، دون مُبالاةٍ بعواق الطريق، ومُنزلقات المادة؛ وما هذا التواصل إلا ثمرة جيدة تسيدها القرآن، وامتدحها الرحمن بتواتر الأحاديث النبوية الشريفة.

نعم، يزعم البعض بأن السلام على كافة الحضور إضاعة للوقت، وتناسى ثواب المصافحة والسلام، والروايات التي تحث عليها كما ورد: " إذا التقى المؤمنان فتصافحا أقبل الله بوجهه عليهما وتتحات الذنوب من وجوههما حتى يفترقا"، وكذلك "إن الله عز وجل لا يقدر أحد قدره وكذلك لا يقدر قدر نبيه وكذلك لا يقدر قدر المؤمن، إنه ليلقى أخاه فيصافحه فينظر الله إليهما والذنوب تتحات عن وجوههما حتى يفترقا كما تتحات الريح الشديدة الورق عن الشجر".. وأيُّ طريقٍ للجنة أقصر وأفضل من ذلك يا إخواني؟!!

فالمصافحة تُزيل الأحقاد، وتشد المداد، وما هذه اللحمة إلا من باب التفاعل الاجتماعي، والذي حث عليه الدين بأكثر من دلالةٍ ومقامٍ سامٍ.

الغريب في الأمر، والمُضحك في آنٍ واحدٍ، بأن البعض يأمر بعدم إضاعة الوقت بالمصافحة، ويجهل فضلها وما وردت فيها من أجرٍ كبيرٍ.. في حين يدخل البعض منهم المجلس ويتسيد مكان أهل العزاء، وتُزلزل الأرض تحت الأقدام من قبل الحضور للسلام عليه في مكانه، هذا بخلاف الفوضى والتزاحم لنيل البركة، ولا أعلم ما قرينة هذا الفعل بما أوردته السيرة والسلف الصالح، وكذا من هو الأولى بالسلام على الآخر، هل الواقف على الجالس، أم الجالس على الواقف؟

حقيقةً تنتابُني القشعريرة للأفواه التي تتسارع لأن تطبع قُبلاتها على الرؤوس، وتنحني معها الأظهر، وتمسح الوجه بالأكف بعدها لنيل البركة، وتتجاهل من أوصى الله برعايتهم بالصُحبة ومن هذه الدلالة القرآنية الكريمة ﴿ وَقَضَى رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِنْدَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلَاهُمَا فَلَا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْهُمَا وَقُلْ لَهُمَا قَوْلاً كَرِيماً﴾

فبالله عليكم، من يستحق له الانحناء، وكم قُبلة نُقبلها إياهم ساعة لقياهم، وما الشعور والأجر الذي نتحصل عليه؟

وأيُّ طريقٍ أقصر من هذا؛ وأيُّ صُحبة نالتها الأم والأب؛ وأيُّ جنة تحت أقدام الأمهات، وأيُّ قولٍّ أنت ومالك لأبيك؟!!

وما أوجع تلك الجباه المتفطرة لكبار السن، وما أبهى تلك الأيادي التي أرهقها منجل الحياة، ساعة من يُطأطئ لهم برأسه ويده للتقديس الأعمى.. فواعجبي!

أم من يشير إلى المديح ليبحث لنفسه أو حاشيته عن شهرة باتباع من قوله ينافي فعله، بقيادة حملة حجٍ، أو إدارة حفنةٍ، أو وجاهة بكل الأحوال، مثلما اختصرها المثل الحساوي: "اخذ من كيسها وعيدها"

هذا بخلاف من يصعد الأعواد، ويُهزئ العباد، بعد مقدمته المعتادة: "يا ليتنا كنا معكم، فنفوز والله فوزاً عظيماً"، وهو يشترط قيمة المجلس، كما يفعل هاتف العملة مع الأسف!

همسة ختام:

كما هو حال أيضاً مع من تتفق معه على توقيتٍ مُعينٍ لوليمةٍ، أو دعوة لساعةٍ مُعينة فيزيدها بالتسويف والتأخر لاستقباله بالضجيج المتعمد للفت الانتباه، مع قبلاتي الحارة لجدك الذي ترك مكانه ليُجلس من يصغره بنصف قرن من الأعوام ويزيد، وكذاك لمن يُرسل إلى ثغرك رأسه لتقبله وهو يتحدث بالهاتف النقال، وكذا من يُلغي الصفوف، ويُطارح الحتوف، ويُنافي المألوف بالحزن والفرح بتجاهل "الله الله في نظم أموركم" بالوصية!

  

عادل القرين
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/07/16



كتابة تعليق لموضوع : ما يحدث في "الفواتح" بين الحقيقة والسيناريو!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق salim master ، على في الذكرى السنوية الأولى لشهادة حجة الإسلام والمسلمين الشيخ لقمان البدران قدس سره ... : اللهم لا نملك ما يملكون اسالك أن تجعلهم شفعاء لنا يوم نلقاك

 
علّق عمر الكرخي ديالى كنعان ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن من أصل عشيره الزنكي من بعض الهجره من مرض الظاعون نزحنا من السعديه كما نزحت عشيره الزنكي لكركوك وبعض اجزاء سليمانيه نحن الآن مع عشيره الكرخيه لاكن اصولنا من الزنكي سعديه الي الان اعرف كل الزنكيه مع شيخ برزان نامق الزنكنه ولا يعترفون بالزنكي لسوء تجمعات ال زنكي الغير معروفه ورغم انهم من أكبر الشخصيات في ديالى لاكن لا يوجد من يجمعهم لذالك نحن على هبة الاستعداد مع الشيخ عصام

 
علّق كامل الزنكي كركوك ديالى سعديه سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : مرحبا لكل الزنكيه في ديالى وكربلاء وبالاخص شيخنا العام شيخ عصام الزنكي كلنا معاك ونحترم قدومك لكركوك ونريد تجمع لعشيره الزنكي في كركوك وندعوكم الزياره لغرض التعرف والارتباط مابين زنكي كركوك والمحافظات بغداد وكربلاء وديالى لدينا مايقارب ١٣٠ بيت في منطقة المصلى وازادي وتازه وتسعين

 
علّق ابو كرار الحدادي الأسدي بغداد مدينه الصدر ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نحن اخوتكم من الحدادين بني أسد نحن معكم واي شي تحتاجون نحن في المقدمه وخدام لكم

 
علّق عمر الزنكي كركوك ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : لماذا لاتذكرنه في كركوك أين الشيخ عصام شيخنا نحن من منطقه طريق بغداد الواسطي مقابل أسواق انور

 
علّق ضد الارهاب ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : من يبحث عن الحقيقة عليه ان يتابع الكربولي ويعرف كمية الحقد على الشيعة حتى في صفحاته الثانية والثالثة والتي تديرها الماكنة الاعلامية الاسرائيلية.

 
علّق مصطفى الهادي ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : ((({ودعا المركز النائب الكربولي الى توخي الحذر في ادعائاته )))) لو امسكتم شخص من عامة الشعب يُثير الشائعات ويقوم بتزوير الاخبار ، هل ستنصحوه بتوخي الحذر في اشاعاته وتزويره للاخبار. إذن لماذا أسستم مركز العراقي لمكافحة الشائعات ، لقد اهلك الله الامم السابقة ، لأنها كانت اذا سرق الشريف سامحوه ، واذا سرق الفقير قطعوا يده .

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق منذر الأسدي الجبايش ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حي الله ال زنكي ديالى والشيخ عصام الزنكي الاسدي

 
علّق فيصل الزنكي كويت ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : تحياتي لعائله الزنكي في العراق والشيخ عصام الزنكي

 
علّق عزيز سعداوي زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السنين الماضيه لانعرف شيوخنا ولا حتى اصلنا الزنكي وأصبح الان الزنكنه نحن معا الشيخ عصام التجمع الزنكي رغم حاليا نحن الآن من القوميه الكرد١١يه ونعرف اصولنا يقولون لعشيره ال محيزم على ما اتذكر من كلام والدي المرحوم محمود زنكي معروف في السعديه

 
علّق احمد السعداوي الزنكي سعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : شيوخنا متواجدين في كربلاء الشيخ حمود الزنكي والشيخ عصام الزنكي سكنه بغداد الشعب وليس سكنه ديالى

 
علّق النسابه عادل الزنكي الكويت ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كل الهلا فيكم اعيال العم نرحب في تجمعات عائله الزنكي في ديالى والكويت وتناقشنا مسبقا مع الاستاذ مثنى الزنكي من بغداد بخصوص كتاب عائله الزنكي وانقطعت مابيننا الاتصال أين أصبح كتاب العائله ونتمنى نسخه من الكتاب عن عائله الزنكي الكويت

 
علّق سجاد زنكي الخانقيني خانقين كهريز ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كلنا حاضرين لتجمع ال زنكي من العاصمه ال زنكي ديالى لجميع عمامنا في كركوك وبغداد و كربلاء والموصل وبعض المتواجدين في سليمانيه وكوت وبعثنا رساله للشيخ حمود الزنكي وننتظر الرد عن ال زنكي خانقين .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي الطويل
صفحة الكاتب :
  علي الطويل


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net