صفحة الكاتب : عادل القرين

هو الفريج.. (على سياق الحبكة واستخلاص المضمون)
عادل القرين

الأغلب منا يُسْتر ويفرح حين يستحضر أدق تفاصيل طفولته بالسرد والقصص من مكانٍ، ومكينٍ ،وشخوصٍ، ورائحةٍ، وملامح!

 

 

والبعض الآخر منا لا يصحو من سُباته إلا بعد رحيل من عاشره، ببكاء ما ندره، وتلاشى ما ستره، وما خلفه العباب لتنصل الاقتراب بالمعاني التأملية.. ولأن جمال التذكر لا بالكتابة فحسب حيال قيمتها الأقوى، وكي لا يضعف فحواها، ويُناجى مُنتهاها بالدموع، والآهات المُكبلة بين أضالع الأنين.. فمن عرف ذاته لملم شتاته بين شذى الحاضر وعبق الماضي الحزين!

 

 

والنزر اليسير منا يستكثر التماهي بحقيقة الحارة التي لم يعرف ماهيتها، ولم يعش طقوسها، ولم يدرك قيمتها الإنسانية، والحميمية في دواخل أهلها وأُناسها وجيرانها إلا بالظواهر الصوتية؛ بادعاء القرابة، واجترار الربابة!

 

 

لذا، من زار الحارة عرف المنارة، وإن لم نستنطق طين المكان وعقرب الزمان، فما قيمة ردهات العطاء وسؤدد الوفاء للأصول والجذور والفروع منا؟!

وما حال من يمشي بين أزقة، (وساباطات)، ودهاليز، رفعته الشمالية بهفوف الأحساء لتتبع السيرة وكتابة المسيرة؟

 

 

أجل، كانت يدي تُمسك عباءة جدتي أم علي القرين، وحنين عمي موسى يلهب خبز التنور، ومجامر روحي تُشعل ألوان السرور، فتطيبْ يا أنا مع من دار وسوف يدور بالعطور والبخور..

 

 

فمررنا على بقالة راضي البن صالح (بالفوتق)، وفهد البدر يشتري خبز الأبيض من مخبز عبد الله الرشيد (دكان المسجد)، وابتسامة الحاج الوصيفر تتناغم مع حكم الحاج أحمد السلطان، الذي أجاد بتفاصيل خياطة المشلح الأحسائي (والكرمك) للحاج عبد الله الزاير على الرصيف، وعبد الله العبد العظيم (أبو سلمان) يترنم على (كورجة القحافي المشخلة، والزنجفرة، وغترة العطار، وثياب البحر السوقية، ووارد أبو غزالين)!

 

 

كان الحاج علي بو عليو يرش التراب بالماء بيده أمام دكانه، وعبد الوهاب العلوي يُضاحك غُلمانه، وأُنشودة (تحميدة) ختم القرآن الكريم على ألسن الصبايا بمنزل المطوعة أم عبد الرسول العلوي..

"الحمد لله الذي هدانا آمين

للدين والإسلام اجتبانا آمين

حطوا على اللوح دراهم من ذهب آمين

حتى الصغيّر تعلم وكتب آمين"

 

 

ساعتها مالت خطوات جدتي أم علي بالقرب من (البارقة) إلى أطراف ديوانية الأهل (بن قرين)، حيث دكاكين الحياكة هناك، وصُبغ النسيج (بالطوي، وسرعة المزراق، وتماوج خيوط السدوة)!

 

 

كان عمي علي كفيف البصر، وبجواره جمعة الشرجي، وحجّي حمزة الفهيد، وعبد اللطيف الشوارب يعد النقود الفضية (الفرانسي) ومسبحته البرتقالية، وعمي أحمد (يبچر النارجيلة) على تمتمات الملا عبد الوهاب الحمد، والملا أحمد البن صالح، وجاسم الجاسم (يدولب الخيوط بالبلول)، وأبي حبيب، ويوسف الدخلان، وعبد الله الخليفة، وخضر القريني، وإبراهيم العمران، وحسن الدهنين، وعبد الله السماعيل، وعبد الوهاب البراهيم، ومحمد الدخلان، وخضر بو طبلة، وحسين أبو شهاب، وعلي المسلم (أبو صالح) يُجهزون (الودمة الحساوية، والفجل، والترنج، والتمر المنقوش بالجصة الجبلية من تمر نخلنا بقرية الشعبة)، وكذلك الاستعداد لطبخ مأدبة عرس محمد الشوارب بالحطب، (والكرب والجدوع والسعف)، وأيضاً تنسيق (دزة المعاريس بالفريج) لحسن اليحيى، وحسن غدير، وعاشور العاشور، وأحمد المصرندة، وعبد الله القرين، وسلمان الناصر، وتزيين (الغدنة بالمصليات)..

 

 

وبعد حين أوصتني ابنة عمي "بدرية" بشراء سمك الكنعد والشعري من مهدي الغريري، وحجي الهودار، أو من ابن العم جاسم القرين من (براحة سوق السمك بداية شارع المدير)، وفي طريقي أوصتني بأن أحمل طبخة محاشي (مصير اللبن) للخالة أم سامي البن صالح..

 

 

فنادت جدتي صديقاتها أم خليل بو زيد، وأم ياسين بن صالح، وأم باقر السعود، وأم علي الغريري، وأم سلمان العبد اللطيف، وأم صالح الشمس: (ما راح تروحون بيت أم حسين الهودار للتخلف بسيارة إبراهيم ولد حجّي حسين الجاسم، وتجسيم الممروس في حوي منزل عبد الله بن نصر، قبل لا تصير القايلة، وشبة الزيزي)، وصوت تعليم البنات يتصاعد من بيت المطوعة أم عباس القرين..

ألف لا شيّله

باء نقطة من تحت

تاء نقطتين من فوق

ثاء ثلاث نقط من فوق.."

 

 

وكعادة أصحاب الطفولة حسن وفاضل وعلي وطاهر وعبد المنعم، وصالح، وحسين (اللحاق بالدنبرة)، وصراخ الحاج حسين السنيني علينا، وكذلك (فلاتة المبيدات) للحاج ناصر الشوارب، ولعبة (الشط بط، والحجل، والتيل، والطنب، والسكونة، واعجيل الملح عند الدحدرانة)، وسباق (قواري الفريج) لأبو عادل القوطي، وأبو حسين العبيد، وعبد الوهاب الخليفة، ومحمد البخيتان، وصاحب (القاز والكيروسين العماني)!

 

 

فترفق بنا يا ملا عباس العبيد لتسجيل الحدث بشريط المسجل الكاسيت أبو ستين دقيقة (الميتسوبيشي الأزرق)..

 

 

حينها همست إحداهن للأخرى: (تره فضة بنت فلانة مات رجلها، وهي محادد، ووصيناها بأن لا تلمس الملح لأنه رجال، ولا تطالع القمر لأنه رجال، وتقعد طول فترة الحداد على مصلى، ولا تتكلم مع أي رجال، وإذا طلعت من العدة توزع خبز أحمر، وبيض مسلوق على اللي ما جابوا أعيال)!

 

 

أزعم أن الذكريات تسكنني مذ أن كان عمري ثلاث سنوات، حيث كان الوالد (رحمه الله) يصحبنا معه حيثما كان برفقة أخي الأكبر توفيق، فبعض الذكريات كتبتها بالإسهاب، والبعض منها غردته ولمحت إليه بالومضات، والجُل منها جمالها بالتذكر.. حتى أن أمي أشتد نقاشها مع بعضهن بسببي، لأنني "أحوس واجد" بحسب تواتر الأخبار وتدوين الأمصار.. فقالت لأمي: "إذا بتجين لنه لا تجيبين هذا وياك"!

 

 

(أفا يا ذا العلم)، ومن تلك اللحظة لم تزرها أمي في مجلسها العامر (كفوووو والله يا أم توفيق)؛ لأن (محسوبكم) كل شيء يريد أن يعرفه تفصيلاً، ولو عرفت هي ما يُخبئ الزمن لها من مكنون التعريف لقالت: (خلوووه)، وترفق بنا يا ولدي بالتوثيق..

 

 

فسلام الله على الذين ذكرتهم، وعلى الذين لم أذكرهم كالحاجة والمطوعة شيخة (أم محمد الهودار) وطريقة تعليمها للقاعدة البغدادية (خَ، خِ، خُ)، والحاج محمد العثمان، والمطوعة مريم (أم راضي الهودار)، ومحمد الحويجي، والحاجة المطوعة مكيّة (أم سيد إبراهيم الغافلي)، وأبو فلاح حسن بو سعيد، وعلى المؤمنة دخيلة بنت حسن، وحجّي الخير الله، وعلى الذين أحببتهم فنقشوني على أروقة الوجدان من (براحة) زكي إلى (ساباط) السماعيل، ودلو بئر بيت آل طه، وآل ياسين (بالخر وصكة غويدري)..

  

عادل القرين
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/07/29



كتابة تعليق لموضوع : هو الفريج.. (على سياق الحبكة واستخلاص المضمون)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق salim master ، على في الذكرى السنوية الأولى لشهادة حجة الإسلام والمسلمين الشيخ لقمان البدران قدس سره ... : اللهم لا نملك ما يملكون اسالك أن تجعلهم شفعاء لنا يوم نلقاك

 
علّق عمر الكرخي ديالى كنعان ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن من أصل عشيره الزنكي من بعض الهجره من مرض الظاعون نزحنا من السعديه كما نزحت عشيره الزنكي لكركوك وبعض اجزاء سليمانيه نحن الآن مع عشيره الكرخيه لاكن اصولنا من الزنكي سعديه الي الان اعرف كل الزنكيه مع شيخ برزان نامق الزنكنه ولا يعترفون بالزنكي لسوء تجمعات ال زنكي الغير معروفه ورغم انهم من أكبر الشخصيات في ديالى لاكن لا يوجد من يجمعهم لذالك نحن على هبة الاستعداد مع الشيخ عصام

 
علّق كامل الزنكي كركوك ديالى سعديه سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : مرحبا لكل الزنكيه في ديالى وكربلاء وبالاخص شيخنا العام شيخ عصام الزنكي كلنا معاك ونحترم قدومك لكركوك ونريد تجمع لعشيره الزنكي في كركوك وندعوكم الزياره لغرض التعرف والارتباط مابين زنكي كركوك والمحافظات بغداد وكربلاء وديالى لدينا مايقارب ١٣٠ بيت في منطقة المصلى وازادي وتازه وتسعين

 
علّق ابو كرار الحدادي الأسدي بغداد مدينه الصدر ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نحن اخوتكم من الحدادين بني أسد نحن معكم واي شي تحتاجون نحن في المقدمه وخدام لكم

 
علّق عمر الزنكي كركوك ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : لماذا لاتذكرنه في كركوك أين الشيخ عصام شيخنا نحن من منطقه طريق بغداد الواسطي مقابل أسواق انور

 
علّق ضد الارهاب ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : من يبحث عن الحقيقة عليه ان يتابع الكربولي ويعرف كمية الحقد على الشيعة حتى في صفحاته الثانية والثالثة والتي تديرها الماكنة الاعلامية الاسرائيلية.

 
علّق مصطفى الهادي ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : ((({ودعا المركز النائب الكربولي الى توخي الحذر في ادعائاته )))) لو امسكتم شخص من عامة الشعب يُثير الشائعات ويقوم بتزوير الاخبار ، هل ستنصحوه بتوخي الحذر في اشاعاته وتزويره للاخبار. إذن لماذا أسستم مركز العراقي لمكافحة الشائعات ، لقد اهلك الله الامم السابقة ، لأنها كانت اذا سرق الشريف سامحوه ، واذا سرق الفقير قطعوا يده .

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق منذر الأسدي الجبايش ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حي الله ال زنكي ديالى والشيخ عصام الزنكي الاسدي

 
علّق فيصل الزنكي كويت ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : تحياتي لعائله الزنكي في العراق والشيخ عصام الزنكي

 
علّق عزيز سعداوي زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السنين الماضيه لانعرف شيوخنا ولا حتى اصلنا الزنكي وأصبح الان الزنكنه نحن معا الشيخ عصام التجمع الزنكي رغم حاليا نحن الآن من القوميه الكرد١١يه ونعرف اصولنا يقولون لعشيره ال محيزم على ما اتذكر من كلام والدي المرحوم محمود زنكي معروف في السعديه

 
علّق احمد السعداوي الزنكي سعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : شيوخنا متواجدين في كربلاء الشيخ حمود الزنكي والشيخ عصام الزنكي سكنه بغداد الشعب وليس سكنه ديالى

 
علّق النسابه عادل الزنكي الكويت ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كل الهلا فيكم اعيال العم نرحب في تجمعات عائله الزنكي في ديالى والكويت وتناقشنا مسبقا مع الاستاذ مثنى الزنكي من بغداد بخصوص كتاب عائله الزنكي وانقطعت مابيننا الاتصال أين أصبح كتاب العائله ونتمنى نسخه من الكتاب عن عائله الزنكي الكويت

 
علّق سجاد زنكي الخانقيني خانقين كهريز ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كلنا حاضرين لتجمع ال زنكي من العاصمه ال زنكي ديالى لجميع عمامنا في كركوك وبغداد و كربلاء والموصل وبعض المتواجدين في سليمانيه وكوت وبعثنا رساله للشيخ حمود الزنكي وننتظر الرد عن ال زنكي خانقين .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : رقية الخاقاني
صفحة الكاتب :
  رقية الخاقاني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net