صفحة الكاتب : علي حسين النجفي

ان انكر الاصوات لصوت الحمير تعليق على نهيق طبال منكر نجس
علي حسين النجفي

  احد البهائم السارحين في طولة الزاملي (كتابات) طلع علينا بمقال منشور بتاريخ 9\\11\\2010 تحت عنوان:

الفرصة مؤاتية ليقود علاوي انقلابا بمؤازرة الجيش
 
كتابات - طلال معروف نجم(طبال منكر نجس)
 
ولكي تتبين حقيقة هذا الكاتب ومدى تهافته احث القراء الكرام على الاطلاع على مقاله النابع من نفس مشبعة بالحقد الطائفي الاعمى ومن خيال مريض يحلم بعودة زمن الانقلابات العسكرية والبيان رقم واحد واقامة نظام الحكم الشمولي ويبدو ان هذا الكاتب الاعمى لايزال يجتر ذكرياته ويمني نفسه باستعادة امجاد الطغاة ليفيضوا عليه بمكارمهم ويعتاش على فتات موائدهم .
ولان هذا الطبال المنكر النجس لايتورع عن قول كل سوء ولا يترفع عن لغة المهاترات المتهافتة فانه لم يفوت الفرصة ليبدا مقاله بالتعبير عن طائفيته بلغة ركيكة وصياغات مرتبكة لاتمت بصلة الى لغة الكتابات الموضوعية الرصينة ولا تدل الا على تدني مستوى كاتبها ورداءة منبته..لقد اتهم هذا الطبال المنكر النجس في اول مقاله(عصابات المالكي وايران) بالغدر بـ(الفريق الاول الركن ابراهيم عبدالستار معاون رئيس اركان الجيش العراقي السابق)داخل زنزانته على حد قوله وهي تهمة رخيصة كرخص صاحبها فهي لا تستند الى دليل بل تحمل في طياتها ما يفندها لان (عصابات المالكي و ايران ليس لها سبيل الى زنزانة (المغدور) الخاضعة الى سيطرة الاحتلال الاميركي!! ثم يصب الكاتب حقده على الشيعة ومراجعهم بادعاءات تكرر اطلاقها على السنة الطائفيين امثاله حتى صارت (اسطوانة مشروخة) لكثرة استخدامها,فهو يقحم ذكر المراجع دون مناسبة قائلا((هذه المرجعيات ليست بعربية الأصل والجذور, بل فارسية الاصل والجذور والولاء, تتلقى توجيهاتها من دولة ولاية الفقيه))اما الشيعة فهم صفويون حسب رايه السخيف متجاهلا ان الشيعة سابقون للدولة الصفوية تاريخا وان وصف الشيعة بالصفويين يقتضي وصف اهل السنة بالعثمانيين فالعثمانيون تبنوا مذهب اهل السنة واقاموا سلطانهم باسمهمثلما تبنى الصفويونالمذهب الشيعي وحكموا باسمه, وفي كلتا الحالتين لاينبغي ان يكون تبني الحكم الصفوي للمذهب الشيعي وتبني الحكم العثماني للمذهب السني عارا او سبة للمذهبين واتباعهما كي يتخذ الطائفيون امثال هذا الطبال المنكر النجس من تسمية الصفويين شتيمة للشيعة ,واذا كانت بلاد فارس(ايران اليوم)شيعية فان الباكستان وبنغلاديش سنيتان فهل يقال عن اهل السنة في العراق انهم باكستانيون كما يقال عن الشيعة انهم فرس صفويون بل (مجوس)احيانا؟!انه منطق الطائفيين السقيم وليس منطق اهل العدل والانصاف والعقل المستنير. 
ولكي يقدم الطبال المنكر النجس نفسه على انه كاتب ومحلل سياسي من الطراز الاول كما يتراءى له,اجهد قلمه العاجز وذهنه القاصر ليطرح فكرة قيام اياد علاوي بانقلاب عسكري يؤازره ضباط الجيش العراقي ((الاشاوس))الذين يدعي الكاتب انه التقاهم في عمان ودمشق واظهروا له ((ميلهم)) لدعم علاوي!! وبناء على تحليلاته التي يسطرها بتسع نقاط فان فرص نجاح الانقلاب قائمة ومؤكدة !!فاين كان هؤلاء ((الجنرالات الاشاوس))يوم غزت اميركا وطنهم عام 1991 ثم عام 2003 ؟؟واين كانت كرامة وبطولة هؤلاء الجنرالات الاشاوس عن نجدة شعبهم في عهد الظلم والدكتاتورية وكيف استكانوا للذلة والهوان على يد (مهيبهم الركن)) الذي سلط عليهم قادة من طراز حسين كامل وعلي حسن المجيد وعزت الدوري واخيرا الصبي قصي؟؟..يبدو ان هذا الطبال المنكر النجس لايفهم سوى اساليب الانقلابات والحركات العسكرية سبيلا للسلطة وقد غاب عن باله ان الزمن تخطى مرحلة ((الثورات والانقلابات))التي لم تجلب لشعوبنا سوى النكبات والانحدار الى مهاوي الدكتاتوريات والسلطات الشمولية على ايدي ((القادة الابطال))امثال صدام والقذافي وزين العابدين بن علي وعلي عبد الله صالح.
 
علي حسين النجفي.
النجف الاشرف في 9\\11\\2010 
 

  

علي حسين النجفي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2010/11/09



كتابة تعليق لموضوع : ان انكر الاصوات لصوت الحمير تعليق على نهيق طبال منكر نجس
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 4)


• (1) - كتب : عمر ، في 2015/09/05 .

الصرخي والبعثيين علاقة قديمة جديدة

http://kitabat.info/subject.php?id=63152




• (2) - كتب : علي حسين النجفي من : العراق ، بعنوان : الى الاخ صفاء ابراهيم في 2010/11/16 .

اشكر الاخ صفاء ابراهيم على ملاحظاته واود ان اعرض له وجهة نظري في ما كتب..ان اصحاب المقالات التي ارد عليها بالاسلوب الذي تعتقد انه غير مناسب ليسوا دعاة حوار او تبادل اراء ولا يعرضون في مقالاتهم سوى عبارات مرتبكة لا هدف من ورائها غير محاولة الاساءة لعقائد وشعائر ورموز طائفة معينة لها حضورها الواسع في العراق فتراهم يرمونها باقذر انواع القذف والسباب وينعتونها باوصاف لاتمت للحقيقة بصلة ويسخرون من مقدساتها ويستهينون بشعائرها ومشاعرها ..فلو كانوا يتبعون المجادلة بالتي هي احسن و يرتقون بكتاباتهم الى مستوى الحوار الفكري المنهجي لسايرناهم في نهجهم وعاملناهم بما يستحق المقام ..لكنهم لايجيدون سوى وصم الاخرين بالصفويين واللطامة والحفاة المشاة الى كربلاء واهل القيمة والهريسة وعملاء ايران واكلة الخمس وما الى ذلك من الفاظ واوصاف تستطيع متابعتها يوميا في موقع الزاملي الذي اصبح منبرا لهم بامتياز..باختصار اقول لك اخي الكريم اننا لسنا بصدد الرد على كتابات محترمة ذات قيمة في محتواها ويلتزم اصحابها بالاخلاق الفاضلة..فلو كانوا كذلك لاستحقوا الاحترام لكنهم مع الاسف كالانعام بل اضل سبيلا . مع تقديري.

• (3) - كتب : صفاء ابراهيم من : العراق ، بعنوان : ما هذا في 2010/11/16 .

من متابعتي لكل ما تكتبه في هذا الموقع الاحظ انك تكثر من استخدام الالفاظ البذيئه والسيئه اكثر من تركيزك على الفكرة التي تريد ايصالها فكلمات مثل الزمالي وطوله ونجس ومريض واعمى وحقد وحمير ونهيق ومنكر وطبالو هي كلمات تدخل في باب السب والشتم وتدخلك في باب المسائلة القانونيه والاخلاقيه اضافة الى انها ليست من اخلاق الاسلام الذي نهى ان يكون المؤمن طعانا ولا لعانا ولا فاحشا ولا بذيئا بينما نراك قد احتويت الموضوع من اربع اطرافه
ان ايصال الفكرة واقناع الناس بها لا يكون بالسب والشتم



• (4) - كتب : امين العلي من : العراق -كربلاء ، بعنوان : كل اناء بالذي فيه ينضحُ في 2010/11/12 .

السلام عليكم
ماذا تنتظر من هؤلاء الحاقدين المارقين الخوارج ان يكتبوا علينا وعلى من يريد الخير للشعب العراقي غير النهيق كما اسميته






حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على العراق..وحكاية من الهند! - للكاتب سمير داود حنوش : وعزت الله وجلاله لو شعر الفاسدون ان الشعب يُهددهم من خلال مطالبهم المشروعة ، ولو شعر الفاسدون أن مصالحهم سوف تتضرر ، عندها لا يتورعون عن اقامة (عمليات انفال) ثالثة لا تُبقي ولا تذر. أنا اتذكر أن سماحة المرجع بشير النجفي عندما افتى بعدم انتخاب حزب معين او اعادة انتخاب رموزه . كيف أن هذا الحرب (الاسلامي الشيعي) هجم على مكتب المرجع وقام بتسفير الطلبة الباكستانيين ، ثم اخرجوا عاهرة على فضائياتهم تقول بأن جماعة الشيخ بشير النجفي الباكستانيين يجبروهن على المتعة . يا اخي ان سبب قتل الانبياء هي الاطماع والاهواء . الجريمة ضمن اطار الفساد لا حدود لها .

 
علّق محمد ، على "إنّا رفعناه" .... لطمية كلماتها منحرفة عقائدياً ومنهجياً - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : سبحانك يارب لا تفقهون في الشعر ولا في فضل اهل البيت , قصيدة باسم لا يوجد فيها شرك ف اذهبوا لشاعر ليفسر لكم وليكن يفقه في علوم اهل البيت , ف اذا قلت ان نبي الله عيسى يخلق الطير , وقلت انه يحيي الموتى , هل كفرت ؟

 
علّق كريم عبد ، على الانتحار هروب أم انتصار؟ - للكاتب عزيز ملا هذال : تمنيت ان تذكر سبب مهم للانتحار عمليات السيطرة على الدماغ التي تمارسها جهات اجرامية عن طريق الاقمار الصناعية تفوق تصور الانسان غير المطلع واجبي الشرعي يدعوني الى تحذير الناس من شياطين الانس الكثير من عمليات الانتحار والقتل وتناول المحدرات وغيرها من الجرائم سببها السيطرة على الدماع الرجاء البحث في النت عن معلومات تخص الموضوع

 
علّق البعاج ، على الإسلام بين التراث السلفي والفكر المعاصر   - للكاتب ضياء محسن الاسدي : لعلي لا اتفق معك في بعض واتفق معك في البعض الاخر .. ما اتفق به معك هو ضرورة اعادة التفسير او اعادة قراءة النص الديني وبيان مفاد الايات الكريمة لان التفسير القديم له ثقافته الخاصة والمهمة ونحن بحاجة الى تفسير حديد يتماشى مع العصر. ولكن لا اتفق معك في ما اطلقت عليه غربلة العقيدة الاسلامية وتنقيح الموروث الديني وكذلك لا اتفق معك في حسن الظن بمن اسميتهم المتنورون.. لان ما يطلق عليهم المتنورين او المتنورون هؤلاء همهم سلب المقدس عن قدسيته .. والعقيدة ثوابت ولا علاقة لها بالفكر من حيث التطور والموضوع طويل لا استطيع بهذه العجالة كتابته .. فان تعويلك على الكتاب والكتابات الغربية والعلمانية في تصحيح الفكر الاسلامي كما تقول هو امر مردود وغير مقبول فاهل مكة ادرى بشعابها والنص الديني محكوم بسبب نزول وسياق خاص به. تقبل احترامي

 
علّق ظافر ، على شبهة اخفاء قبر امير المؤمنين (عليه السلام) بين الواقع والخيال - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : والله العظيم هذولة الصرخية لا دين ولا اخلاق ولا ضمير وكل يوم لهم رأي مرة يطالبون بالعتبات المقدسة وعندما فشل مشروعهم انتقلوا الى الامر بتهديمها ولا يوجد فرق بينهم وبين الوهابية بل الوهابية احسن لانهم عدو ظاهري معروف ومكشوف للعيان والصرخية عدو باطني خطير

 
علّق باسم البناي أبو مجتبى ، على هل الدين يتعارض مع العلم… - للكاتب الشيخ احمد سلمان : السلام عليكم فضيلة الشيخ هناك الكثير من الإشكالات التي ترد على هذا النحو أورد بعضاً منها ... كقوله تعالى (أَوْ تُسْقِطَ السَّمَاءَ كَمَا زَعَمْتَ عَلَيْنَا كِسَفًا) بينما العلم يفيد بأننا جزء من السماء وقال تعالى:أَفَلَا يَرَوْنَ أَنَّا نَأْتِي الْأَرْضَ نَنقُصُهَا مِنْ أَطْرَافِهَا بينما يفيد العلم بأن الأرض كروية وكذلك قوله تعالى ( وينزل من السماء من جبال فيها من برد ) بينما يفيد العلم بأن البرد عبارة عن ذرات مطر متجمدة فضيلة الشيخ الكريم ... مثل هذه الإشكالات وأكثر ترد كثيرا بالسوشال ميديا ونأمل منكم تخصيص بحث بها. ودامت توفيقاتكم

 
علّق منير حجازي . ، على جريمة اليورانيوم المنضب تفتك بالعراقيين بالمرض الخبيث - للكاتب د . هاتف الركابي : المسؤولون العراقيون الان قرأوا مقالتك وسمعوا صوتكم وهم جادون في إيجاد فرصة من كل ما ذكرته في كيفية الاستفادة من هذه المعلومات وكم سيحصلون عليه من مبلغ التعويضات لو طالبوا بها. وإذا تبين أن ما يحصلون عليه لا يفي بالغرض ، فطز بالعراق والعراقيين ما دام ابنائهم في اوربا في امان يتنعمون بالاوموال المنهوبة. عند الله ستلتقي الخصوم.

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على الكرادلة والبابا ومراجع المسلمين. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اعترض البعض على ذكر جملة (مراجع المسلمين). معتقدا أني اقصد مراجع الشيعة. وهذا جهلٌ منهم أو تحامل ، او ممن يتبع متمرجعا لا حق له في ذلك. ان قولي (مراجع المسلمين). اي العلماء الذين يرجع إليهم الناس في مسائل دينهم إن كانوا من السنة او من الشيعة ، لأن كلمة مرجع تعني المصدر الذي يعود إليه الناس في اي شأن من شؤونهم .

 
علّق مصطفى الهادي ، على الفرزدق والتاريخ المتناقض - للكاتب سامي جواد كاظم : السلام عليكم . يكفي ان تُلصق بالشاعر أو غيره تهمة التشيع لآل بيت رسول الله صلوات الله عليهم فتنصبّ عليه المحن من كل جانب ومكان ، فكل من صنفوهم بالعدالة والوثاقة متهمون ما داموا يحملون عنوان التشيع. فأي محدّث او مؤرخ يقولون عنه ، عادل ، صادق ، لا بأس به ، ثقة مأمون ، لا يأخذون عنه لأنهم يكتبون بعد ذلك ، فيه تشيّع ، مغال في التشيع . فيه رفض. انظر لأبي هريرة وعائشة وغيرهم كيف اعطوهم مساحة هائلة من التاريخ والحديث وما ذلك إلا بسبب بغضهم لآل البيت عليهم السلام وتماشيهم مع رغبة الحكام الغير شرعيين ، الذين يستمدون شرعيتهم من ضعفاء النفوس والايمان والوصوليين.وأنا أرى ان كل ما يجري على الموالين هو اختبار لولائهم وامتحان لإيمانهم (ليهلك من هلك عن بينة ويحيى من حي عن بينة) . واما أعداء آل محمد والكارهين لولايتهم الذين ( كرهوا ما أنـزل الله فأحبط أعمالهم). فـ (ذرْهم يأكلوا ويتمتعوا ويُلْههمُ الأمل فسوف يعلمون). انت قلمٌ يكتب في زمن الأقلام المكسورة.

 
علّق محمد ، على الانتحال في تراث السيد الحيدري كتاب يبين سرقات الحيدري العلمية - للكاتب علي سلمان العجمي : ما ادري على شنو بعض الناس مغترة بالحيدري، لا علم ولا فهم ولا حتى دراسة. راس ماله بعض المقدمات التي درسها في البصرة وشهادة بكالوريس من كلية الفقه ثم مباشرة هرب الى ايران وبدون حضور دروس لا في النجف ولا قم نصب نفسه عالم ومرجع وحاكم على المراجع، وصار ينسب الى نفسه انه درس عند الخوئي والصدر ... الخ وكلها اكاذيب .. من يعرف حياته وسيرته يعرف الاكاذيب التي جاي يسوقها على الناس

 
علّق أمير الكرعاوي ، على شبهة اخفاء قبر امير المؤمنين (عليه السلام) بين الواقع والخيال - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : مقال رائع في الرد على المتمرجع الناصبي الصرخي واتباعه الجهلة

 
علّق أمير الكرعاوي ، على شبهة اخفاء قبر امير المؤمنين (عليه السلام) بين الواقع والخيال - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : مقال رائع في الرد على المتمرجع الناصبي الصرخي واتباعه الجهلة

 
علّق زينب ، على قافية الوطن المسلوب في المجموعة الشعرية ( قافية رغيف ) للشاعر أمجد الحريزي - للكاتب جمعة عبد الله : عشت ربي يوفقك،، كيف ممكن احصل نسخة من الكتاب؟؟؟ يامكتبة متوفر الكتاب او مطبعة اكون ممنونة لحضرتكم

 
علّق غانم حمدانيه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : غانم الزنكي من أهالي حمدانيه نبحث عن عشيرتنا الاسديه في محافظه ديالى السعديه وشيخها العام شيخ عصام زنكي الاسدي نتظر خبر من الشيخ كي نرجع الي عشيرتنا ال زنكي الاسديه في السعديه ونحن ذهبنا الي موصل

 
علّق أنساب القبائل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته يوجد كثير من عشيره السعداوي في محافظه ذي قار عشيره السعداوي كبيره جدا بطن من بطون ال زيرج و السعداوي الاسدي بيت من بيوت عشيره ال زنكي الاسدية فرق بين العشيره والبيت .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : اسامة رقيعة
صفحة الكاتب :
  اسامة رقيعة


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net