صفحة الكاتب : محمد زيد براوجلو

ام الشهداء سكينة ابوالقيس كهية مثال للمرأة العراقية الصابرة
محمد زيد براوجلو

لم تمض ايام قليلة على سقوط ثاني اكبر المدن العراقية مدينة الموصل على ايدي ثلة مارقة عن الدين تسمي نفسها 'بالدولة الاسلامية ' حتى انتشر هذا الكيان الخبيث في الجسد العراقي فاصبحت تتهاوى مدن وبلدات بكاملها خلال ايام بل ساعات قليلة احيانا ومع ذلك فهناك بلدة في جنوب قضاء طوزخورماتو وشمال ناحية امرلي قالت كلا لداعش كلا للتطرف انها بلدة "براوجلي" التركمانية حيث رفضت هذه البلدة الانصياع للدولة المزعومة وأبت الا ان تكون وفية للأرض الطيبة ولم تسمح بدخول هذا الكيان الخبيث اليها.  إذ بعد خمسة ايام من سيطرة تنظيم داعش على مدينة الموصل تمكن التنظيم الاجرامي من بسط سيطرته على اجزاء واسعة من العراق من ضمنها ناحيتي ينكجة وسليمان بيك وقراهما وقرى امرلي الا ان اهل براوجلي رفضوا الخنوع والخضوع لهذا التنظيم الوحشي فجرت معركة غير متكافئة لما كان يمتلكه داعش من اسلحة متطورة شملت الدبابات والمدرعات والهمرات والاسلحة الثقيلة التي استولوا عليها من معسكرات الجيش العراقي والشرطة واستمرت المعركة التي بدأت من ظهر يوم 17 حزيران 2014 استمرت الى بعد منتصف الليل واستشهد خلالها 21 شخصا من ابناء براوجلي وقتل عدد كبير من المهاجمين الدواعش وبعد نفاذ الذخيرة والعتاد لاهالي براوجلي المدنيين انسحبوا مع عوائلهم الى طوزخورماتو وكركوك.  سكينة ابوالقيس كهية المرأة العراقية الاصيلة كانت ضمن تلك العوائل وهي امرأة شجاعة وصابرة تعلمت ذلك خلال حياتها فوالدها الامير ابوالقيس كهية حاتم قبيلة البيات  والرجل المصلح والكريم الشجاع وصاحب الحنكة والحكمة وزوج سكينة هو "جواد عبدالواحد كهية "الذي كان مضرب للمثل في الطيبة .بعد نزوحها من قريتها استقرت في مدينة كركوك في حسينية الامام الحسن المجتبى ع بحي تسعين في كركوك ولم تمض ايام الا واصابهم فاجعة ومصيبة كبرى حيث انفجرت سيارة مفخخة يقودها انتحاري امام الحسينية وادت الى استشهاد 13 شخصا كلهم من عائلة واحدة وكان بينهم زوجة سكينة ابوالقيس كهية وولديها "محمد وعباس" اللذان كانا في داخل الحسينية  تقول سكينة كهية وبينما كنا جالسين في داخل الحسينية بعد الغذاء وفي تمام الساعة الثانية ظهرا يوم 7 آب 2014 سمعت انفجارا عنيفا هز الحسينية ورأيت عشرات الاشخاص الذين كانوا في داخل الحسينية يهربون إلى الخارج من هول الانفجار وبعد دقائق عدنا الى داخل الحسينية لنبحث عن ذوينا تقول سكينة تلك المرأة المجاهدة انها رأت زوجها وهو في انفاسه الاخيرة ثم رأت ابنها الاكبر محمد و هو جريح فهرولت اليها وفي الأثناء وخلال هذه المصيبة الكبرى رأت ولدها الصغير عباس وهو داخل الانقاض وقد كسر رجله واستشهد وعاد الى ولده محمد ورأه قد استشهد كما كان زوجها جواد عبدالواحد كهية مستشهدا وخلال هذه المجزرة الكبيرة التي ضربت كركوك وأدت الى استشهاد 13 شخصا كلهم من عائلة واحدة عائلة الشهيد عبدالواحد رضا كهية "ذو الثمانين عاما "تقول سكينة كهية ماذا كان ذنبنا حتى يحصل لنا ما حصل إلا لاننا نحب الامام الحسين ع ونحن نسير على نهج النبي محمد(ص) واله الاطهار وبعد يومين من وقوع الحادثة الاليمة ارتحلت سكينة ام الشهداء مع عائلتها الى كربلاء الامام الحسين ع .تقول سكينة انها في كل ما حدث كانت مقتدية بالسيدة الصابرة زينب الكبرى (ع) وصبرت على هذه المصيبة لإن ما جرى في كربلاء الطف على السيدة زينب ع كانت افضع واعظم.....

سكينة ابوالقيس كهية امرأة عراقية  اعطت دروسا في الصبر والعزيمة والاصرار في سبيل الدفاع عن القيم والمبادئ الانسانية الحية......

  

محمد زيد براوجلو
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/08/15


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • السيد كمال الحيدري بين قوسين  (المقالات)



كتابة تعليق لموضوع : ام الشهداء سكينة ابوالقيس كهية مثال للمرأة العراقية الصابرة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد الحدادي الأسدي كربلاء المقدسة ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم الشيخ محمد ثامر سباك الحديدي هل تقصد الحدادين من بني أسد متحالفه مع عشيرتكم الحديدين الساده في الموصل

 
علّق محمد ابو عامر الزهيري ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : رجال السعديه أبطال والنعم منكم

 
علّق الشيخ محمد ثامر سباك الحديدي موصل القاهره ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شاهدت البعض من عشائر قبيله بني أسد العربيه الاصيله متحالفين مع عشائر ثانيه ويوجد لدينا عشيره الحدادين الأسديه المتحالفه مع اخوانهم الحديدين وكل التقدير لهم وايضا عشيره الزنكي مع كثير من العشائر العربيه الاصيله لذا يتطلب وقت لرجوعهم للاصل

 
علّق محمد الشكرجي ، على أسر وعوائل وبيوتات الكاظمية جزء اول - للكاتب احمد خضير كاظم : السلام عليكم بدون زحمة هل تعرف عن بيت الشكرجي في الكاظمية

 
علّق الشيخ عصام الزنكي الاسدي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم اني الشيخ عصام الزنكي الاسدي من يريد التواصل معي هذا رقمي الشخصي عنوني السكن في بغداد الشعب مقابيل سوق الاربع الاف 07709665699

 
علّق الحسن لشهاب.المغرب.بني ملال. ، على الحروب الطائفية . هي صناعة دكتاتورية - للكاتب جمعة عبد الله : في رأيي ،و بما أن للصراع الطائفي دورا مهما في تسهيل عملية السيطرة على البلد ومسك كل مفاصله الحساسة، اذن الراغب في السيطرة على البلد و مسك كل مفاصله الحساسة، هو من وراء صناعة هذا الصراع الطائفي،و هو من يمول و يتساهل مع صناع هذا الصراع الطائفي،و من هنا يظهر و يتأكد أن الكائن السياسي هو من يستخدم و يستغل سداجة الكائن الدين،فكيف يمكن للعقل البشري ان يستوعب ان الله رب العالمين اجمعين ،اوحى كلاما مقدسا،يدنسه رجل الدين في شرعنة الفساد السياسي؟ و كيف يمكن للعقل البشري ان يستوعب أحقية تسيس الدين،الذي يستخدم للصراع الديني ،ضد الحضارة البشرية؟ و كيف يصدق العقل و المنطق ان الكائن الديني ،الذي قام و يقوم بمثل هذه الاعمال أنه كفؤ للحفاظ على قداسة كلام الله؟ و كيف يمكن للعقل و المنطق ان يصدق ما قام و يقوم به الكائن السياسي ،و هو يستغل حتى الدين و رجالاته ،لتحقيق اغراضه الغير الانسانية؟

 
علّق علا الساهر ديالى ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي لايوجد ذكر لها الآن في السعديه متحالفه مع الزنكنه

 
علّق محمد زنكي السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي متواجده في جميع انحاء ديالى لاكن بعشيره ثانيه بغير زنكي وأغلبهم الان مع زنكنه هذا الأول والتالي ورسالتنا للشيخ الأصل عصام الزنكي كيف ستجمع ال زنكي المنشقين من عندنا لعشاير الزنكنه

 
علّق منير حجازي ، على احذروا اندثار الفيليين - للكاتب د . محمد تقي جون : السلام عليكم . الألوف من الاكراد الفيلين الذين انتشروا في الغرب إما هربا من صدام ، او بعد تهجيرهم انتقلوا للعيش في الغرب ، هؤلاء ضاع ابنائهم وفقدوا هويتهم ، فقد تزوج الاكراد الفيليين اوربيات فعاش ابنائهم وهم لا يعرفون لغتهم الكردية ولا العربية بل يتكلمون الروسية او لغة البلد الذي يعشيون فيه .

 
علّق ابو ازهر الشامي ، على الخليفة عمر.. ومكتبة الاسكندرية. - للكاتب احمد كاظم الاكوش : يا عمري انت رددت على نفسك ! لانك أكدت أن أول مصدر تاريخي ذكر القصة هو عبد اللطيف البغدادي متأخر عن الحادثة 550 سنة مما يؤكد أنها أسطورة لا دليل عليها ! فانت لم تعط دليل على القصة الا ابن خلدون وعبد اللطيف البغدادي وكلهم متأخرون اكثر من 500 سنة !

 
علّق متابع ، على الحكومة والبرلمان شريكان في الفساد وهدر المال العام العراقي - للكاتب اياد السماوي : سؤال الى الكاتب ماهو حال من يقبض ثمن دفاعه عن الفساد؟ وهل يُعتبر مشاركا في الفساد؟ وهل يستطيع الكاتب ان يذكر لنا امثلة على فساد وزراء كتب لهم واكتشف فسادهم

 
علّق نجدت زنكي كركوك مصلى ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : هل الشيخ عصام زنكي منصب لنا شيخ في كركوك من عشيره زنكي

 
علّق الحاج نجم الزهيري سراجق ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : يوجد كم عائله من أصول الزنكي متحالفه معنا نتشرف بهم وكلنا مع الشيخ البطل الشاب عصام الزنكي في تجمعات عشيره لزنكي في ديالى الخير

 
علّق محمد الزنكي بصره الزبير ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيره الزنكي نزحنا من ديالى السعديه للكويت والان بعض العوائل من ال زنكي في الزبير مانعرف اصلنا من الخوالد ام من بني أسد افيدونا يرحمكم الله

 
علّق موقع رابطه الانساب العربيه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : بيت السعداوي معروفين الان بعشيره الزنكي في كربلاء وبيت ال مغامس معروفين بعشيره الخالصي في بغداد والكل من صلب قبيله واحده تجمعهم بني أسد بن خزيمه.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حسن يوسف
صفحة الكاتب :
  حسن يوسف


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net