صفحة الكاتب : حسين علي الشامي

عبقري الدعاء الامام زين العابدين (عليه السلام)
حسين علي الشامي

القلم والميزان، الرحمة والانسان، الهداية والآدمية حكايا خطت بقلم الصبر على الواح الطين السماوية المنحوتة على لبن العصمة الطاهرة، جاءت نوراً يبث في بدن الامة الضائع في سراديب قتل الحياة، واللاشعور الذي اردى بسمات الانسان شهيدة على رمل الباطل والمجون الذي قضته حكومة بني امية القاسية فضربت اسوار المنع على عقول المتنورين والإستشراقين بشروق الحقيقة التي باتت في وقت عابد اهل البيت الامام السجاد اسيرة ممنوعة من البوح باي خطاب ..
الخطاب والبيان كانا حبيسي أغلفةِ الكتب تحيطهما وريقات التعاسة من كل جانب فالوقت الذي يعيشانه وقت اختلط فيه كل شيء اذ لا شيء يمكنه ان يكون واضحاً من بين الاخريات الا الحقيقة الوحيدة التي صمدت لتولد عبقرية تخاطب عقول الامة وتكسر قيود الخنوع ببيان القران وخطابه ودعاء الانسان وسكونه بين يدي خالقه ..
كان الجلوس تحت الشمس يقويه رغم ضعفه والنخلة تشهد على الالف ركعة والبقية على الصلاة التي لم يفارقها، وايوان الماء وقصعة الطعام كانت تشهد على شفاه اعتذرت عنهما كرامة للحسين الذي غدا في كربلاء طريح قتيل سليب مغدور من طغمة كانت تعرف الحق والحقيقة لكن هواها زيف الامر ليخرجوا بعذر تقبله نفوسهم وترفضه السماء كلياً ..
كان فيه كل شيء يدل على باطل هؤلاء الذين اسروا الحق ووضعوه خلف قضبان غليظة يراقب غصن الحق يخضر ليخلصه من بطلانهم وعدوانيتهم ويرفع الغشاوات عن العيون ويفتح اسماع الناس على الواقع الذي اختفى فيه الصلاح ولم يبقى منه الا السراب الذي يكذب بكل شيء ويحتال على العقول .
زين العابدين علي بن الحسين (عليه السلام) كان ميزان الحقيقية وسيف الحق ولسان القران ومنطق الخير وثقل السماء وقوة الارض الذي رفض ان يكون الواقع اسود محطم والحقوق تضيع من غير مطالب او محاكم، ومواجه يصنع للناس السبيل، ويفتح القلوب بسيل الكلام العذب ويوجه الحروف مع اتجاه الرياح نحو الارواح فيعطي كل ذي حق حقه ويطالب بالتغير بطريقة جديدة وبمواجهة قوية وكبيرة دون السيف او المواجهات العسكرية ليصنع القاعدة الاسلامية والانسانية من جديد بطريقة علمية تثقيفية مستخلصة نهجها من دم الثورة في كربلاء وحلم النبي مع قريش وحكمة علي وسياسة الحسن بتدارك الازمات وقيادتها باتجاه صلاح الناس لتنتج كل تلك المكونات عبقرية الدعاء الذي واجه الامام السجاد به الطواغيت فخَنق عليهم الوثاق وزلزل مقاعدهم واسقط تيجان حكمهم لينتهي بهم المطاف الى السقوط من اعين الناس وكشف وقائع افعالهم بطرق جديدة ليس بمقدور تفكيرهم المحدود ان يسيطروا على هذا المد الانساني الكبير الموجه الى العالمين اجمع يكسر الاغصان اليابسة الميتة التي جاء بها فكرهم المتحجر ووضعها على شجرة المعرفة المطلقة ليوقفوا عقول البشر عن تطوير المعتقد واستخلاص المفاهيم الانسانية، ليعمل السجاد (عليه السلام) بطريقتين منفصلتين لتوفير فرصة العلم والتعلم والتواصل مع المحبين والمريدين بطريقة كان هو الاول باستثمارها واستيعاب مفاهيمها بعد الاحاطة الكاملة بمتطلبات الامة بالزمان الذي يعيش فيه فكان له في الحقوق مؤلفاً قدم فيه الفرصة للأمة من خلال تنمية الوعي الذاتي والنهوض بالمفاهيم العامة لربط الاكبر بالأصغر من خلال العلاقات الانسانية الحميدة الايجابية من خلال توفير فرصة المكاشفة والتعامل الواضح بين اطراف الحوار والعمل والتعامل لتكون صحيفة الحقوق مدرسة الهام وعبق فكري لم يسبق الامام زين العابدين (عليه السلام) أحداً ان جاء بمثله او قدم مثاليتها بفكرها السامي ..
استمر عمل الامام علي بن الحسين (عليه السلام) على منهج التطوير الفكري العبقري لمسألة الدعاء واستثمارها بطريقة ناضجة وجديدة يخرج منها ايحاء الفصل بمسائل الامة و تأكيدات اركان الدين والعقيدة ..
كما انه جعل هذا الدعاء طريقاً قويماً لضرب حاكمية الطغاة وايقافهم عند الحد الاول اذ لم يستطيعوا ان يحموا افكارهم بعد الرسائل الواضحة التي ارسلها الامام مخاطباً فيها عقل الامة ومستنهضا لبها لوقف اجرام طواغيت الامة من الامويين والتابعين لهم .
[اللَّهُمَّ إِنيِّ أَعُوذُ بِكَ مِنْ هَيَجَانِ الْحِرْصِ، وَ سَوْرَةِ الْغَضَبِ، وَ غَلَبَةِ الْحَسَدِ، وَ ضَعْفِ الصَّبْرِ، وَ قِلَّةِ الْقَنَاعَةِ، وَ شَكَاسَةِ الْخُلُقِ، وَ إِلْحَاحِ الشَّهْوَة]
بصورة مثالية وطريقة انسانية ذات حس واعي ومنطق منفرد استطاع ان يعمل الامام السجاد من خلال هذا الدعاء تنضيج مفاهيم الايثار الانساني وتنشئة منطقية التعامل وتوجيه الافكار نحو العطاء والتقدم وضرب اخلاقيات الانانية عرض الحائط وعدم خلق شخصية ذات تفكير محدود تتكأ على الغرائز وتترك مصدر ديمومة الانسان العقل. فبالعقل يمكن مواجهة الباطل وتفنيد اعذاره وهذه ثمرة من ثمرات عبقرية الدعاء التي وجهها الامام صوب تطوير فكر الامة وارشادها المفاهيم العقدية والدينية بطريقة جديدة.
كما انه وجه بلقطة من دعاء له في الشدائد العقلية الانسانية نحو استخلاص الطاقات والسيطرة على الذات والتوجه نحو الحقيقة المطلقة بأقدام ورغبة دون التطلع لمشتهيات النفس او التنازل عند الضغوطات فالوعي الانساني يرغب بتفجير القدرات التي مَنَّ الله على البشري بان وهبها له ليكون الخليفة والقائم بالامر على الارض حيث ان هذا الخيار لم يأتي عفويا انما جاء وفق الهبات التي خص الله بني ادم فيها دون غيرهم حيث قال:
[أَللَّهُمَّ إنَّكَ كَلَّفْتَنِي مِنْ نَفْسِي مَا أَنْتَ أَمْلَكُ بِهِ مِنِّي، وَقُدْرَتُكَ عَلَيْهِ وَعَلَيَّ أَغْلَبُ مِنْ قُدْرَتِي، فَأَعْطِنِي مِنْ نَفْسِي مَا يُرْضِيْكَ عَنِّي، وَخُذْ لِنَفْسِكَ رِضَاهَا مِنْ نَفْسِي فِي عَافِيَة].
السجاد(عليه السلام) بالتنوع الفكري خاطب الامة وساعدها على مواصلة العمل التقدمي صوب وجهة الخلاص من الباطل لتكون كلمات الحقوق والدعاء عبقرية بيانٍ وخطابٍ استثمرهما الامام بوقت مهم واستطاع من خلاهما الحفاظ على الواقعية الاسلامية ومنع تفشِ السلبيات الخرافية التي اراد طواغيت ذلك الزمان الاطاحة بحكم القران والسنة من خلال تزييف الواقع على الامة وحرفها عن جادة الطريق نحو وجهةٍ مظلة تنتهي عندها كل مبادئ واركان الاسلام وعقيدته .

  

حسين علي الشامي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/11/02



كتابة تعليق لموضوع : عبقري الدعاء الامام زين العابدين (عليه السلام)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق سعدون الموسى ، على أساتذة البحث الخارج في حوزة النجف الأشرف - للكاتب محمد الحسيني القمي : الله يحفظهم ذخرا للمذهب

 
علّق احمد السعداوي الزنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كلنا سيوف بيد الشيخ عصام الزنكي ابن عمنا وابن السعديه الزنكيه الاسديه

 
علّق سلام السعداوي الاسدي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : نحن بيت السعداوي الزنكي الاسدي لايوجد ترابط بيننا مع عشيره السعداوي ال زيرج

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجعية الشيعية هي صمام الأمان  والطريق لأهل البيت - للكاتب علي الزين : لقد ابتليت الأمه الإسلامية في زماننا َكذلك الا زمنه السابقة بكثير ممن يسعون إلى الإهانة إلى الدين او المذهب. َولاغرابة في الأمر. هنالك في كل زمان حاقدين اَو ناقصين. َوبسبب ماهم فيه من نقص او عداء. يوظفون عقولهم لهدم الدين او المذهب.. لعتقادهمان ذلك سوف يؤدي إلى علو منزلتهم عندالناساوالجمهور.. تارة يجهون سهامهم ضد المراجع وتارة ضد الرموز.. حمى الله هذا الدين من كل معتدي.. أحسنت أيها البطل ابا حسين.. وجعلكم الله ممن تعلم العلم ليدافع او من أجل ان يدافع عن هذا الدين العظيم

 
علّق نداء السمناوي ، على لمحة من حياة الامام الحسن المجتبى عليه السلام - للكاتب محمد السمناوي : سيضل ذكرهم شعاع في طريق الباحثين لمناقبهم احسنت النشر

 
علّق علاء المياحي ، على جريمة قتل الوقت. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : احسنتم سيدتي الفاضلة وبوركت جهودكم ..كنت اتمنى ان اعرفكم واتابعكم ولكن للاسف الان قد علمت وبدأت اقرأ منشوراتكم..دكمتم بصحة وعافية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الأنوار - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : {اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ } [النور35] . انه الله والنبي والوصي.

 
علّق منير حجازي ، على الحشد الشعبي يعلن بدء عملية كبرى لتجفيف هورة الزهيري آخر معاقل الإرهاب في حزام بغداد : تخريب البيئة وخلق بيئة للتصحر عملية غير انسانية من قبل دولة المفروض بها تمتلك الامكانيات الجوية الكبيرة التي تقوم بتسهيل مهمة اصطياد الارهابيين والقضاء عليهم . يضاف إلى ذلك ما هو دور القوة النهرية التي تتجول في دجلة والفرات والحبانية وغيرها . ما بالكم امعنتم في ارض العراق وموارده تخريبا . سبب انقطاع الامطار هو عدم وجود المناطق الرطبة الموازية التي تغذي الفضاء بالبخار نتيجة لقلة المياه على الأرض .

 
علّق سلام الجبوري ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : السلام عليكم سيدنا نطلب من سماحتكم الاستمرار بهذه البحوث والحلقات لاجل تبصير الناس وتوعيتهم

 
علّق عشيره السعداوي الاسديه ال زنكي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : عشيره السعداوي في مصر ليس كما هيه بيت السعداوي ال زنكي الاسديه

 
علّق دلشاد الزنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم نحن عشيره الزنكي في خانقين واجدادي في السعديه وحاليا متواصلين مع الزنكنه وقبل ايام اتصل علينا الأخ وابن العم ابو سجاد الاسدي من بغداد ويرحب بنا الشيخ محمد لطيف الخيون قلت له ان شيخنا اسمه الشيخ عصام الزنكي قال لي ان الشيخ عصام تابع لنا

 
علّق حسين سعد حمادي ، على صحة الكرخ / معهد الصحة العالي - الكاظمية يعقد الاجتماع الدوري لمجلس المعهد لمناقشة المصادقة على قوائم الدرجات للامتحانات النهائية و خطة القبول للعام الدراسي القادم - للكاتب اعلام صحة الكرخ : كل التوفيق والنجاح الدائم في جميع المجالات نعم الأساتذة نعم الكادر التدريسي نعم الكادر الإداري وحتى الكوادر الأمنية ربي يحفظكم جميعا وفقكم الله لكل خير

 
علّق حامد الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف اهلا بالبطل النشمي ابن السعديه الشيخ عصام زنكي

 
علّق منير حجازي ، على العدل : 90% من احكام الاعدام لم تنفذ لهه الاسباب : المسجونون في سجن الحوت وغيره ممن حُكم عليه بالاعدام ولم يُنفذ ، هؤلاء المجرمون قاموا بتنفيذ حكم الاعدام بحق نصف مليون مواطن ومن دون رحمة او شقفة او تمييز بين طفل وامرأة وشيخ وشاب. ناهيك عن دمار هائل ومروّع في الممتلكات. المجرم نفذ حكم الاعدام بالشعب . ولكن هذا المجرم لا تزال الدولة تطعمه وتغذيه وتسهر على امنه وحمايته.ويزوره اهله ، ويتقلى المكالمات التلفونية. إنما تم الحكم بالاعدام عليه لاعترافه بجرمه ، فما معنى درجة قطعية ، وتصديق رئاسة الجمهورية الكردية . من عطّل حدا من حدود الله كان شريكا في الجرم.

 
علّق سعد الديواني ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : احسنت الرد على الصرخية اعداء الزهراء عليها السلام الله يحفظكم ويحفظ والدكم السيد حميد المقدس الغريفي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : هشام شبر
صفحة الكاتب :
  هشام شبر


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net