صفحة الكاتب : عبد الغني علي يحيى

حل لغز وضع العراق لموارده وامواله في خدمة الاردن وتركيا ومصر وايران
عبد الغني علي يحيى

تحت عنوان ( المملكة الاردنية المدللة) نشر الكاتب السياسي العراقي رشيد سلمان مقالاً انتقادياً لاذعاً ضد حكومة عادل عبدالمهدي بسبب ما اعتبره، تنازلا للاردن من جانب العراق والتفريط بالمصالح العراقية لأجل انعاش الاقتصاد الاردني وترفيه شيعه، اعقبه فيما بعد بمقالين في الاتجاه نفسه. ومن جانبي فقد وقفت عند طروحاته التي تفضح الخنوع العراقي للاردن وذلك خلافاَ لكل المباديء الوطنية. عداه فان كاتباً عراقياً سياسياً اخر هو احمد كاظم تناول الموضوع ذاته ومن زاوية انتقادية ايضاً ومما قاله: ان ( عادل عبدالمهدي وهب للاردن مالا يملكه) واضاف: ( ان زيارات الوفود الاردنية الى العراق لاتنقطع و كان هذا القول منه سابقاً على اهم زيارة اردنية للعراق مؤخراً الا وهي زيارة العاهل الاردني الملك عبدالله الثاني الى بغداد يوم 13-1-2019 تلبية لدعوة تلقاها من رئيس جمهورية العراق د. برهم احمد صالح. وكانت قد سبقت زيارته، زيارة اخرى لوفد اردني كبير برئاسة عمر الرزاز في 28-12-2018  وعضوية نحو 8 وزراء في مختلف الاختصاصات وعاد الوفد الى بلاده بعد توقيعه لعدد كبير من الاتفاقيات الاقتصادية والتجارية والصناعية والنفطية، زيارة الرزاز للعراق جاءت باقل من اسبوعين للزيارة التي قام بها ملك الاردن، وكانت زيارة الرزاز قد سبقتها زيارة اخرى لرئيس وزراء الاردن السابق هاني الملقي بنحو اسابيع قليلة. عليه لا اغالي اذا قلت ان الزيارات الاردنية المتوالية الى العراق وضمن فواصل زمنية قصيرة راحت تثير المتتبعين لها.

 والمراقبين للاحداث السياسية واخذت الدهشة والاستغراب تمتلك الجميع، فعلى سبيل المثال زار طارق الحموري وزير الصناعة والتجارة والنموين الاردني ووفد ضم عدداً من الشخصيات العراق في يوم الاثنين 28-1-2019 وفي اليوم عينه وصل بغداد رجائي المعشر نائب رئيس الوزراء الاردني واجتمع مع فؤاد حسين وزير المالية العراقي، وبعد يوم واحد على زيارته استقبل ثامر غضبان وزير النفط والغاز والطاقة العراقي يوم 29-1-2019 هالة زواتي وزيرة النفط الاردني. هذا ويكاد لايمر يوم دون ان تذكر الاخبار زيارات واتفاقيات بين الاردن والعراق من قبيل ( ان الاردن تستفيد سنوياً 3 مليارات دولار من مشتقات العراق النفطية 31-1-2019) و ( عبدالمهدي: بغداد اتفقت مع عمان على خفض اسعار شحنات النفط المتجهة الى الاردن مقابل تسهيل استيراد العراق للسلع كان ذلك في يوم 31-1-2019 ايضاً و ( وثيقة تسربت: العراق قرر الغاء الرسوم الكمركيه  على البضائع الاردنية في 30-1-2019.

عدا كتاب مقالات الرأي المحتجون على العلاقات غير المتكافئة بين العراق والاردن، فان سياسيين وبرلمانيين عراقيين، يشاطرونهم الرأي ففي 30-1-2019 قال اعضاء في البرلمان العراقي: ان خسائر مبكرة الحقت بالعراق من الناحية المالية جراء مد انبوب النفط من حقل الرميلة النفطي في البصرة الى  ميناء العقبة الاردني. وورد في ملاحظات اولئك البرلمانيين ( ان تكاليف نقل (10) الاف برميل نفط يوميا يصل الى اكثر من 100 الف دولار سيدفعها العراق يومياً) يذكر ان طول الانبوب هو 1700 كم كلفته 17 مليار دولار، ثم ان انشاؤه لن يكلف الاردن اي مبلغ)!! في الوقت الذي يتحدث فيه بمرارة، الوطنيون العراقيون عن العلاقات غير المتكافئة بين العراق والاردن لصالح الثاني طبعاً، نجد الاشخاص من الجانب الاردني يعبرون عن اغتباطهم  وفرحهم بالاتفاقيات الموقعة بين العراق والاردن، اذ وصف عبدالحليم البستنجي عضو الهيئة الادارية لاتحاد مقاولي الاعمار الاردنية) اتفاقية تم توقيعها مؤخراً بين البلدين لمنح الاخيرة عقوداً بموازاة نظراتهم العراقيين على ( انها فرصة ثمينة ارسلت من السماء) اما احمد يعقوب رئيس اتحاد مقاولي الاعمار الاردنية فقد قال: ان قطاع الاعمار في الاردن سيشهد طفرة نوعية بعد هذه الاتفاقية)! وجاءت زيارة الملك عبدالله الاخيرة للعراق( لترسيخ الاتفاقيات)! التي وقعها الرزاز وزاد عليها اتفاقيات اخرى وقعها مع الجانب العراقي من قبل ان يغادر العراق عائداً الى بلاده) وينطلق الكتاب والسياسيون العراقيون من المحتجين على علاقات بلادهم غير المتكافئة مع الاردن من التذكير بالعداء الاردني للعراق مثل مساندة الاردن للعراق في حربه على ايران 1980-1988 بدرجة اولى وبدرجة ثانية على احتضان الاردن للمعارضة العراقية البعثية وغير البعثية كذلك ضد النظام العراقي الحالي وعلى راس المعارضين السيدة رغدة صدام حسين التي تتخذ منذ اعوام الاردن مركزاً رئيساً لنشاطاتها ضد النظام الشيعي في العراق. وعلى امتداد الاعوام بين 2003 و 2019 الحالي فان الاردن ظل ثابتاً على موقفه الداعم للمعارضين البعثيين ولعل من ابلغ الاهانات الاردنية للعراق تلك الاهانة التي وجهت اليه بمناسبة ذكرى اعدام صدام حسين في هذا العام 2019 وحبر الاهانة لم يجف بعد ان جاز التعبير واذا بالملك عبدالله الثاني يزور العراق ويستقبل استقبال الابطال وكأن شيئاً لم يحدث. واذ يسود العراقيين حزن والم شديد نتيجة الاتفاقيات على اشكالها بين العراق والاردن، فان الاردنيين على النقيض منهم اذ قال عمر الرزاز ان ( العراق رئة الاردن) وفي الوقت نفسه قال وزير التجارة الاردني : ( العراق وافق على الغاء 541 سلعة اردنية من الضريبة الكمركية) بلا شك ان هذه الخطوة من العراق هي لغرض انعاش الاقتصاد الاردني وهكذا نجد كيف ان حكام العراق يضحون بمصالح ومستقبل وارواح العراقيين لكي ينعشوا الاقتصاد الاردني والرفاهية لشعبه.

ان المتابع للزيارات الاردينة  وخروجها باتفاقيات كثيرة مع العراق، يرى ان هذه الزيارات ممنهجة ذكية وواعية لمراقبة مسار العلاقات بدقة ورقابة ان جاز القول فهاني الملقي عندما وقع مجموعة من الاتفاقيات الاقتصادية والتجارية مع العراق من ابرزها اعفاء 300 سلعة اردنية من التعرفة الكمركية، وكان من مهام زيارة الرزاز مراقبة سير تطبيق الاتفاقايات تلك وتفعيلها والقول عينه صدر بحق زيارة الملك عبدالله. وفي كل زيارة هناك ما يشبه جس نبض- للعراق فبعد اعفاء 300 سلعة اردنية هن الرسوم الكمركية. واذا باتفاقية اخرى تنص على اعقاء 541 سلعة اردنية اخرى من جانب العراق. وعندي ان زيارة الملك عبدالله لم تكن لاجل توقيع اتفاقيات اقتصادية وتجارية فقط، لأن زيارة الرزاز لم تدع ثغرة الا وملأتها بحيث لم تبقي مجالاً دون شموله بالاتفاق، عليه ما معنى ان يقوم الملك بزيارة الى العراق بعد ايام قليلة من زيارة الرزاز؟. لقد زار الملك عبدالله العراق لتحقيق امرين اثنين وهما: مسالة احتضان الاردن لاكبر احتفال بمناسبة اعدام صدام حسين هذا اولاً وثانياً للتباحث في قضية الوفود العراقية الثلاثة الى اسرائيل والتي دفعت باوساط عراقية الى القول ان كلا من الملك عبدالله والرئيس التركي يقفون وراء هذا التطور ويشجعان في المضي قدماً لاجل تطبيع العلاقات مع اسرائيل. ان الاتفاقايت على انواعها التي يوقعها الاردن مع العراق تتابع من قبل القادة الاردنيين وعلى ارفع مستويات لتلافي اي تصدع او اهمال في اية فقرة منها.

لقد كان متوقعاً ان تنطلق صحوة وطنية عراقية ضد العلاقات العراقية – الاردنية، وها هي الصحوة بدأت بالظهور، قال النائب حسن سالم رئيس كتلة صادقون النيابية في البرلمان العراقي: ان الاتفاقية الاقتصادية المبرمة بين العراق والاردن هي مؤامرة اقتصادية لتدمير اقتصاد العراق) و ( الاتفاقية التي تنعش الاقتصاد الاردني وتلحق الضرر باقتصاد البلد وتدمر القطاع الخاص الذي يتعرض الى ابادة وتفشي البطالة لأبناء الشعب العراقي) مضيفاً: ان هذه الاتفاقية التي تقدم خيرات بلدنا الى بلد كالاردن الذي يقابلنا باحتضانه لعائلة النظام  المقبور وازلامه والبعثيين وكذلك احتقار- المواطن العراقي والتعامل معه بطائفية عند سفره الى الاردن).

اما النائب عبدالامير التعيبان وفي اطار تلك الصحوة فقد طالب الحكومة العراقية بالغاء مد انبوب النفط العراقي من البصرة الى العقبة مبيناً انه ( الاجدر بها ان تباشر بمد انبوب النفط المدفوع الثمن الى السعودية والذي يوصل النفط العراقي الى سواحل البحر الاحمر في السعودية واختتم اقواله ( المطلب اصبح  مطلباً شعبياً لايمكن التراجع عنه مهما كانت النتائج) وورد في متن هذا الخبر ان قبائل الجنوب تطالب باستبدال مشروع مد انبوب النفط الى الاردن باخر للسعودية).

الصحوة التي اشرت اليها يبدو انها في تزايد، اذ دخل على الخط قيس الخزعلي امين عام عصائب اهل الحق الذي قال: ( نؤكد مرة اخرى على ضرورة ان ينطلق العراق من مصالحه في علاقاته مع الاخرين، وهذا يشمل كل دول الجوار بما فيها المملكة الاردنية الهاشمية واضاف: لذلك يجب ان تكون التسهيلات التي يقدمها العراق على اساس وجود منفعة مقابلة)!

وابدى عبدالسلام المالكي النائب في البرلمان العراقي عضو لجنة الاقتصاد والاستثمار النيابية يوم 1-2-2019 مخاوف لجنته من  الاتفاق بين العراق والاردن واصفاً اياها بانه ( غير شفاف) وقال: ان هذا الخط سيمنح الاردن قائدة مالية تعادل نصف ميزانيتها السنوية، واضاف ان زيارة الملك كانت بالاساس لتفعيل هذا الخط الذي سيدعم نصف ميزانية الاردن بحيث ان ماتحصل عليه الاردن سنوياً من هذا الانبوب 3 مليارات دولار في وقت ان موازنتها هي 6 مليارات دولار. ورداً على تحالف استراتيجي مع الاردن من خلال هذا الخط انه (كلام غير دقيق).

تأسيساً على ما اورده عبدالسلام المالكي نقول: ان  رئيس جمهورية العراق اخطأ لما اشاد بزيارة الملك الاردني للعراق حين قال عن الزيارة : ( انها تعزيز لشراكة طويلة الامد) و ( الاردن هو العمق الاستراتيجي للعراق)!. وهكذا اصبح بقدرة قادر الاردن الصغير الذي يوصف بالشحاذ ( عمقاَ استراتيجياً للعراق) الذي، اي العراق كان يوصف من قبل النظام البعثي السابق (بحارس البوابة الشرقية للامة العربية ) والكل يعلم ان العمق الذي اشار اليه رئيس جمهورية العراق، كان بحق عمقاً استراتيجياً لاعداء العراق وليس العكس، يقول النائب عبدالامير الدبي من البرلمان العراقي: ( الاردن لم ترد الجميل للعراق بل على العكس من ذلك عملت على جمع كل من يعمل ضد العراق والعملية السياسية) و ( ان عمان جمعت كل من  يعمل ضد العراق) صدق الدبي. لقد داب قادة العراق الحاليون منهم بالاخص على التقليل من وزن العراق والتصغير من شأنه امام الاردن في حين ان الواقع عكس ذلك يقول عمر الرزاز: ( العراق رئة الاردن) قال ذلك يوم 28-12-2018 وفي اليوم نفسه صرح وزير التجارة الاردني: ( العراق وافق على اعفاء 541 سلعة اردنية من الضريبة الكركية) وفيما بعد قال الملك عبدالله: ( نحن دائماً على تواصل مع العراق من اجل فتح الاسواق لمنتجاتتا)!! الاردن بحاجة الى العراق وليس العكس، والعراق تحول الى عمق استراتيجي للاقصتاد الاردني ان جاز القول.

بعد اللقاء الذي ثم بين رئيس الوزراء العراقي عادل عبدالمهدي ورئيس الوزراء الاردني عمر الرزاز في طريبيل وعلى الحدود العراقية الاردنية الذي نجم عنه وضع الاتفاقايات حيز التنفيذ، فان  بوسع الاردن ان ينام قرير العين ولم تجد معه نفعاً كل الاحتجاجات العراقية على تلك الاتفاقيات وكل العلاقات غير المتكافئة بين الدولتين اذ بعد وضع الاتفاقيات حيز التنفيذ يوم 2-2-2019 ليس هناك من قوة قادرة على الوقوف بوجهها الان وما على العراقيين الا ان يبكوا حظهم العاثر. بعد ان دفعتهم حكومتهم الى فخ لا يمكن الفكاك منه.

من بعد الاردن فان الدولة الثانية المستفيدة من علاقاتها مع العراق هي تركيا، وهي علاقات غير متكافئة ايضاً اصبحت من الثوابت منذ عقود، بل منذ حصول تركيا على استقلالها عام 1923 رغم ان استقلال العراق يتقدم بسنتين على استقلاه تركيا واعوما كثيرة على استقلال الاردن كذلك، غير انه رغم ذلك فان العراق وضع اقتصاده وقدراته المالية في خدمة الدولتين.

في السبعينات من القرن الماضي، نشرت صحيفة طريق الشعب الناطقة باسم الحزب الشيوعي العراقي خبراً في صفحتها الاولى،مقتبساً من صحيفة تركية. وكان الخبر اشبه مايكون بالذم تحت ستار المدح، ونصه: ان الصحيفة التركية لامت اطرافاً تركية لتهجمها على العراق بين فينة واخرى مذكرة اياهم انه لولا العراق، لتوقفت حركة سير السيارات في تركيا ولتوقفت المعامل والمصانع وكل اشكال الحياة في الدولة التركية.. الخ اوردت طريق الشعبي الخبر من باب الطعن بالحكومة العراقية البعثية التي كانت قد وضعت خيرات العراق تحت تصرف الاتراك، اسوة بالحكومات العراقية السابقة، الملكية والعهد الجمهوري الاول. وعهود تلته، نعم ان الحياة استمرت في الدولة التركية وما يزال بفضل المال العراقي مثلما هي مستمرة في الاردن، ان الاموال العراقية المقدمة الى تركيا اضافة الى المعونات الامريكية حالت دون انهيارها  ووقوعها في نطاق نفوذ الاتحاد السوفيتي السابق. أو كانت تقسم بين شعوبها. في وقت كان وضع العراق انذاك بافضل من وضع تركيا بكثير، ومع هذا تم ربط العراق بالعديد من الاتفاقيات الجائرة مع تركيا بحيث ضمنت حصولها لعقود من السنين على نسبة من النفط العراقي، وكان من المقرر ان يتزوج الملك فيصل الثاني فتاة تركية تدعى فضيلة وذلك قبل انقلاب 14 تموز 1958 عليه واسقاطه، ومن الوان الخنوع العراقي لتركيا، والتي لاتحصى، ان طائرة عراقية من نوع ميك قصفت عام 1962 قرية تركية عن طريق الخطأ فما كان من الطائرات التركية الا ان تطارد تلك الطائرة وتسقطها بين مدنيتي شقلاوه وهيران بمحافظة اربيل في العام نفسه وهكذا بدلاً من ان تتقدم تركيا باحتجاج وتستدعي السفير العراقي لديها فانها نفذت العمل الانتقامي ذاك.

في وقت سابق من القرن الماضي نشرت مقالاً في صحيفة الشرق الاوسط اللندنية تحدثت فيه عن العلاقات غير المتكافئة بين العراق وتركيا واوردت فيه امثلة لاتعد حول اللاتكافؤ في تلك العلاقات، وفي المقال ذاك ومقالات اخرى لاحقة حول الموضوع نفسه قلت: ان الحكومات العراقية مهما اختلفت في هوياتها- ملكية ام جمهورية يسارية ام يمينية قومية: بعثية او ناصرية، سنية او شيعية ديكتاتورية أو شبه ديكتاتورية فان من واجبها مراعاة الجانب التركي والتنازل له على طول الخط، وسحبت القول فيما بعد على الاردن ايضاً. ان العلاقات غير المتكافئة بين الدولتين: العراق وتركيا كانت وستبقى من الثوابت. وبودي القول ان العلاقات العراقية- التركية لم تتراجع وتتدهور في اي يوم من الايام رغم الاهانات التركية الدائمة للعراق واحتلالها لاجزاء واسعة منه، كذلك القول بالنسبة للعلاقات الاردنية – العراقية والتي ترصعها اهانات اردنية شتى للعراق على مدار العام وبالاخص في العهد الشيعي منذ 2003 والى هذا العام 2019 .

مثلما يحتج كتاب لمقالات الرأي على النهب الاردني للثروة العراقية وتحرش الاجهزة الامنية الاردنية ومن منطلقات طائفية بالزوار العراقيين في الاردن، فان كتاباً اخرين يحتجون على تركيا لدوسها السيادة العراقية تحت الاقدام فضلاً عن فرضها لعلاقات غير متكافئة مع العراق. يقول الكاتب العراقي سالم لطيف العنبكي: ( اوقفوا سرطان الاحتلال التركي للاراضي العراقية لئلا يشمل الموصل وكركوك وسط هذا السكوت والاهمال اذا لم  تستطيعوا اليوم من ازاحة القوات التركية التي تحتل اراضي العراق في بعشيقة أو حولها فسوف تزحف هذه القوات ووفق المخطط المرسوم لها نحو الموصل وكركوك: الهجوم على المحتلين الاتراك اليوم اسهل واقل خسارة بالارواح والممتلكات والدمار من الهجوم عليه غدا... الخ وقبل العنبكي كان الدكتور خالد القوغولي قد ندد بالاحتلال التركي للعراق.

ان العراق محتل منذ سنوات من قبل الجيش التركي، وحجم هذا الاحتلال كبير جداً اذا علمنا ان 20 قاعدة عسكرية تركية تنتشر في اجزاء واسعة داخل الحدود العراقية ويترسخ الاحتلال هذا باستمرار بحيث بصعب ازاحته في المستقبل. وفي ظل هذا الاحتلال الشنيع بامل فاتح يلدز سفير تركيا لدى العراق في أن يصل حجم التبادل التجاري مع العراق الى 20 مليار دولار سنوياً!! وفي ظل هذا الاحتلال ايضاً يقوم المسؤولون العراقيون بزيارات متتالية الى تركيا ففي شهر اب 2018 زار حيدر العبادي تركيا وبتاريخ 11-10-2018 زارها رئيس البرلمان العراقي محمد الحلبوسي. وبتاريخ 4-1-2019 زار الدكتور برهم صالح رئيس جمهورية العراق تركيا ومما قاله: اننا نحتاج الى شراكة استراتيجية مع تركيا!! نعم شراكة استراتيجية مع المحتل للاراضي العراقية والمنتهك ليسادته واستقلاله.

ثمة قواسماً مشتركة بين نهابي وسراق الاموال العراقية اتراك واردنيين وايرانيين منها زياراتهم المتتالية للعراق، فمثلما زار قادة اردنيون بارزون العراق من المقرر ان يزور رجب طيب اردوغان العراق في المستقبل القريب لتوقيع اتفاقيات اقتصادية وتجارية حتماً. ومثلما يطالب الاردن وايران باعفاء بضائعهما من التعرفة الكمركية أو تقليل الضرائب عليها، فان تركيا بدورها تخذو حذو الدولتين في مجال رفع او تخفيض الرسوم الكمركية يقول فاتح يلدز: ( الضريبة المزدوجة التي تفرضها بغداد هي اكبر المعوقات امام التبادل التجاري) نزولاً عند الطلب التركي هذا واثناء زيارته لتركيا قال برهم صالح: ان بلاده ستتوقف عن هذا الاجراء وبعد عودته الى العراق – ازيلت النقاط الكمركية في كركوك اي ازيلت الضريبة الكمركية المزدوجة. وقبل هذا سبق لأهالي الموصل وكركوك وحكومة اقليم كردستان ايضاً وان طالبوا بازالة السيطرات الكمركية في الموصل وكركوك الا ان الحكومة العراقية لم تنزل عند مطالبهم بل نزلت صاغرة عند المطلب التركي ونفذ برهم صالح الوعد الذي قطعه على الاتراك.

بعد عودته من تركيا الى العراق مباشرة وبسرعة قياسية.

 بعد انهيار نظام صدام حسين السني عام 2003 كان الاعتقاد السائد ان العراق سيعيد النظر في علاقاته مع الدول التي ساندت نظام صدام حسين وبالاخص الاردن ومصر اللذان كانا قد دخلا في تحالف مع العراق سمي ( بالتحالف الرباعي) وكان واضحاً ان ذلك التحالف تشكل لدعم العراق ضد ايران، لكن تأكد فيما بعد خطأ ذلك الاعتقاد، اذ انتهج العراق الشيعي السياسة ذاتها للتي انتهجتها حكومة صدام حسين حيال الاردن ومصر، اذ تمتعت مصر بالنفط العراقي وبأسعار رخيصة تفضيلية بل ان العلاقات بين العراق ومصر راحت تترسخ في مجالات كثيرة، كل ذلك تصالح  مصر بدون شك ولم تتغير المواقف العراقية حيال مصر وظلت مثلما كانت في عهد السادات ومبارك ثم محمد محمد مرسي الاخواني والان مع حكومة عبدالفتاح السيسي نفس الوضع ونفس الحالة في العلاقات العراقية- التركية والعلاقات العراقية – الاردنية.

قد لا يصدق الكثيرون بان اعتراف مصر باسرائيل واقامة علاقات دبلوماسية و بينهما كان حجر الاساس لبناء علاقات عراقية – مصرية فبعد اعتراف  مصر باسرئايل فتح العراق ابوابه امام اكثر من 3 ملايين عامل وموظف مصري للعمل في العراق قبل الحرب العراقية الايرانية بأعوام قلائل واثنائها. وكانت حجة العراق في حينه، انه استقدم العمالة المصرية لسد الفراغ الذي سيحصل جرا، الحرب مع ايران الا ان الحجة تلك تعد باطلة امام وجود الملايين من العمال الاردنيين والفلسطيين والسوريين واللبنانين العاطلين انذاك، بل ان الكرد الذين رفضوا المشاركة في الحرب العراقية – الايرانية كان يقدورهم ان يملاوا ذلك الفراغ  المنوه عنه، الا ان الحكومة العراقية وبأمر من الغرب، لجأت الى الاستعانة بالعمالة المصرية لانجاح التطبيع بين مصر و اسرائيل وانقاذه من السقوط والفشل عبر بعث النشاط في الاقتصاد المصري وهكذا راحت العمالة المصرية في العراق تبعث بالاموال العراقية وبالعملة الصعبة الى مصر، وساهمت هذه التحويلات ايما مساهمة في انعاش الاقتصاد المصري وانجاح التطبيع بين مصر واسرائيل وكما نعلم ان مصر وكما الاردن قامت بدعم العراق ضد ايران على امتداد اعوام الحرب العراقية – الايرانية وبلغ الدعم اوجه في قيام ( التحالف الرباعي) الذي ضم مصر ضد ايران. والملاحظ للتقارب العراقي مع الدول: الاردن، مصر، تركيا دون سائر الدول العربية والاسلامية الاخرى ان الدول الثلاث هذه من اقرب الدول الى امريكا واسرائيل لذا فان هناك قاسماً مشتركاً اعظم وراء رسم العلاقات بين العراق والدول هذه الا وهو الغرب وفي مقدمته الولايات المتحدة الامريكية. وربما كان يعتقد البعض ايضاً بانه بانتهاء الحرب العراقية- الايرانية، فان علاقات العراق مع كل من مصر والاردن وتركيا تأخذ منحى اخر. كان يتراجع العراق عن تقاربه مع المحور الموالي لأمريكا، لكن هذا الاعتقاد ايضاً توج بالفشل اذ ان علاقات العراق وفي العهد الشيعي مع تلك الدول اخذت بالرسوخ اكثر. والذي اثار التساؤل لدى العراقيين قبل غيرهم موخراً هو قيام الحكومة العراقية بقطع رواتب تقاعديه للمصريين الذين كانوا ومازال بعضهم يعمل في العراق. علماً ان الرواتب التقاعدية للمصريين تحالف القوانيين العراقية ( الرواتب التقاعدية للمصريين بدون مسوع قانوني) كما قال خبير بالشؤون المالية كونهم ان المصريين ( معينين بعقود وفتية) و ( أن العامل المصري تسلم راتباً مقطوعاً يفوق راتب العامل العراقي مضاعف ومعفي من الاستقطاعات التقاعدية فضلاً عن ذلك فان وفداً عراقياً سارع الى مصر لاستكمال اجراءات الصرف وعلى جناح السرعة خشية من سن الجانب العراقي قوانين أو اتخاذ اجراءات تحول دون صرف الراتب التقاعدي والغائه، تزامناً مع هذا التحرك السريع والمشبوه، هناك مشروع مد انبوب نفطي من العراق الى مصر عبر الاردن والعقبة وهو الان قيد التفيذ وبموافقات اولية من قبل البرلمان العراقي. وكالة شفق نيوز الكردية علقت على التحرك المصري اقليمياً وقالت ( مصر تتحرك اقليمياً للفوز بقطعة من كعكة اعمار العراق) هذا ولقد تسلمت مصر اولى شحنات النفط الخام العراقي في 15-12-2019 كما قال عايد عز الرئيس التنفيذي للهيئة المصرية العامة للبترول. هناك اوجه تشابه كثيرة على الصعيد الميداني بين  المستفدين من المال العراقي، فعلى سبيل. عندما اشتد الجدل و الرفض لقطع الرواتب التقاعدية للعمال المصريين فان وفداً عراقياً وكما ذكرت زار مصر لاستكمال الاجراءات الاصولية لانجاز قطع الرواتب التقاعدية للعمال المصريين وفي الاونة الاخيرة عندما توسعت دائرة الاحتجاجات على الانبوب النفطي الممتد من حقول الرميلة النفطية في البصرة الى ميناء العقبة الاردني، وقفنا على حين غرة ودون مقدمات على اجتماع عقد بين رئيس الوزراء الاردني والعراقي على الحدود بين البلدين لوضع الاتفاقيات بين البلدين حيز التنفيذ!! وذلك في مسعى منهما لقطع اية تحركات وطنية عراقية قد تلغي  تلك الاتفاقيات.

هنا بودي أن اتساءل: لماذا كل هذا الكرم الحاتمي العراقي لكل من الاردن ومصر وهما دولتان معترفتان باسرائيل وسبق لهما وان شاركتا بنشاط في الحرب العراقية الايرانية الى جانب العراق ناهيكم من ان الاول يحتضن المعارضة العراقية البعثية للاطاحة بنظام الحكم الحالي في العراق وعودة البعث والسنة الى الحكم. ويشمل الكرم الحاتمي ذاك الدولة التركية المحتلة للعراق والتي تقوم بقصف شبه يومي للعراق ومن دون رحمة ولها 20 قاعدة عسكرية في مختلف انحاء المنطقة الشمالية من العراق. في حين لم نشهد تعاملاً عراقيا مماثلاً مع سوريا كأن يعاد مد الانبوب النفطي الذي كان يمتد سابقاً من كركوك الى ميناء بانياس السوري على البحر الابيض المتوسط؟ وكما نعلم ان سوريا حليف استراتيجي للعراق ودخلا في شبه حلف تجسد في لقاءات دورية بينهما ومعهما ايران وروسيا. أو تعلمون لماذا؟ الجواب بسيط جداً وهو ان لسوريا في الماضي والحاضر مواقف متصلبة ضد اسرائيل والغرب، لذا فان العراق وبسبب من ذلك حول في الماضي انبوب نفط بانياس الى تركيا ليمتد من كركوك الى جيهان التركي ولو انها كانت اي سورية قد اعترفت باسرائيل اسوة بتركيا ومصر والاردن لكان انبوب بانياس يمتد من جديد اليها ولفسح المجال امامها للتمتع بالعلاقات غير المتكافئة للعراق مع جيرانها( استدراك كاتب المقال ليس ضد اسرائيل اطلاقاً ويكن لها الود والاحترام كونها الدولة الديمقراطية العلمية المتقدمة الوحيدة في المنطقة ويتمنى ان تقوم جميع الدول العربية ولااسلامية بالاعتراف بها بدل معاداتها من خلال متاجرتها الرخيصة بالقضية الفلسطينية).

لقد كانت الدول: تركيا والاردن ومصر بعد اعترافها باسرائيل تعتمد على المعونات الامريكية في تسيير امورها، وهنالك دول اخرى في العالم مشمولة بتلك المعونات منذ ايام الحرب الباردة بين واشنطن وموسكو. وكان متوقعاً ان تنتقل تركيا للدوران في الفلك السوفيتي نظر لمجاروتها للاتحاد السوفيتي سابقاً اذ ان جميع دول جواز الاتحاد السوفيتي تحولت الى الشيوعية باستثناء ايران وتركيا وكوريا الجنوبية وذلك بفصل تحالفها مع امريكا والاستفادة من تلك المعونات، كما ان الامريكان كانوا يخشون من وقوع الاردن في فلك التيار العروبي انو حدوي الناصري والبعثي وبالتالي دخوله في علاقات مع الاتحاد السوفيتي تلقائياً، وكما قلت فان علاقات العراق بالدول العربية والاسلامية المعترفة باسرائيل والسائرة في الركاب الامريكي وفتح خزانته امامها ستقوى وتبقى وكما كانت من الثوابت. ان صداقة الدول العربية والاسلامية مع امريكا تظل ناقصة مالم تعترف باسرائيل.

اعود الى المعونات الامريكية تلك والتي لابد وانها تثقل واثقلت كاهل الامريكان وعبئاً ثقيلاً عليهم فانهم وجدوا في العراق دول اخرى  ايضاً نفطية غنية لتخفيف ذلك العبء. وليقدم اي العراق ترواته بالمجان لتلك الدول، ولن اجانب الحقيقة اذا قلت، ان النفط المتدفق الى تركيا عبر انبوب كركوك جيهان و انبوب:  الرميلة- العقبة وانبوب العقبة- مصر سيكون ملكاً خالصاً لكل من تركيا والاردن ومصر، ترى لماذا رضي الحكام العراقيون من ملكيين وجمهوريين بالاملاءات الامريكية وقبلها البريطانية؟ الجواب بسيط ايضاً. ان نظمهم جميعها كانت صنيعة بريطانيا اولا وامريكا ثانيا ومن يهيمن ويدير سياسة بلد ما  فانه يهمين اوتوماتيكياً فيما بعد على اقتصاده وخيراته ويفعل بهمامايشاء. كل الحكومات العراقية لم تكن وطنية اما انكليزية او امريكية ومنذ عام 2003 دخلت ايران على الخط نفسه وراحت تتحكم بمايشبه النصف من الدولة العراقية. والثروة العراقية.

رغم دخول ايران في وقت متأخر في نادي التمتع بالثروة العراقية ونيل حصتها منها. وخارج سياقات دخول الدول التي عرضنا لها، الا ان العلاقات غير المتكافئة بينها وبين العراق تحث الخطى سريعاً لكي تكون من الثوابت. اذ ضربت جذورها عميقاً وبشكل محكم. يقول ماجد شنكالي عضو لجنة الاقتصاد والاستثمار النيابية في البرلمان العراقي عن الحزب الديمقراطي الكردستاني : ( ان ايران سيطرت على السوق العراقية من خلال ادخال البضائع والسلع عبر منافذ اقليم كردستان واضاف : ( ان المعامل والبضائع العراقية لايمكن ان تنهض  في ظل وجود السلع الاجنبية الايرانية) تزامناً مع ما قاله اعلن عن عقد اجتماع ايراني مع هفال ابوبكر محافظ السليمانية لفتح معبر فرعي للتبادل التجاري بين كردستان وايران. وكان الجانب الايراني الذي اجتمع معه هو وفد تجاري اداري و اقتصادي ايراني. وبالمناسبة هذه اكد ايريج مسجدي سفير ايران لدى العراق ( ضرورة صنع المنتجات الايرانية في العراق) و اشار سعد الله مسعوديان القنصل الايراني العام في السليمانية الى ( ارتفاع التبادل التجاري بين ايران  وكردستان بنسبة 20% وعلى ذكر التبادل التجاري بين البلدين قال مسؤول في حركة التغيير الكردية: ( لا وجود لمصطلح تبادل تجاري بين ايران والعراق لأن الاخير تحول الى سوق للمنتجات الايرانية) وان هذا الكلام يصح سحبه على التبادل التجاري بين العراق وكل من تركيا والاردن ومصر كذلك. اذ ليس للعراق ما يصدره الى تلك الدول وكلما في الامر انه يستورد منها. وبالرغم من العقوبات الامريكية على ايران. تقول مصادر كردية بنقل نفط كركوك بالصهاريج الى ايران من كركوك وبمعدل (30) الف برميل من النفط الخام يومياً. وتراقب ايران عن كثب العلاقات الاقتصادية والتجارية للعراق بالعالم الخارجي فعلى سبيل المثال وصل العراق بتاريخ 14-12-2018 وفد تجاري امريكي واذا بوفد ايراني يصل بغداد بعد يومين من وصوله  ان ايران في استحواذها على السوق العراقية تنافس تلك الدول مجتمعه ورداً على قيام الاردن والعراق باقامة منطقة صناعية مشتركة على الحدود المشتركة بينهما فان مسجدي قال ( بصنع المنتوجات الايرانية داخل العراق)!! ومازلنا في وارد الحديث عن العلاقات التجارية والاقتصادية العراقية الايرانية التي باتت تزحف على التفاصيل ان  جاز القول ففي محافظة المثنى العراقية تم تسريح عشرات العمال العراقيين من مصفاة للنفط بعد استبدالهم بعمال ايرانيين. وبالمناسبة اعلن العامل العراقي سعد رشيد عن صدمته ( من قسوة الاجراء الذي قطع ارزاق عراقيين  من اجل تشغيل عمال ايرانيين)! وفي مصفى كربلاء للنفط سرح الاف العمال العراقيين بعد استبدالهم بعمالة اجنبية ايرانية- مصرية. ان شركات  النفط اشغلت عمالة اجنبية مصرية بدل العراقية لديها. ان ايران ماضية في كردستان وجنوب العراق ايضاً للاستحواذ على الموارد العراقية. في مؤتمر صحفي عقد للفريق الركن رشيد فليح قائد شرطة البصرة اتهم الاخير استخبارات دولة جارة وصفها بالاقرب للعراق حالياً- في اشارة الى ايران – بأنها تحاول الاستحواذ على اهم موارد العراق) ومع الاعلان عن قرب زيارة محمد جواد ظريف وزير الخارجية الايراني يوم 4-1-2019 على راس وفد تجاري ايران كبير ويوم 6-1-2019 اقليم كردستان ولقد زارهما فعلاً وقفت على تسريب خبر مفاده ان العراق سيعفي البضائع الايرانية من الرسوم. ومع وصول وزير الخارجية الايرانية الى العراق ذكر اعلان ايران عن ربط سوريا بها بسكك حديد في العراق. وان هناك اتفاقية استراتيجية كبرى من 13 بنداً ستوقع بين العراق وايران.

بين العراق وايران الان  على الحدود بين اقليم كردستان العراق وايران اكثر من 7 منافذ حدودية للتبادل التجاري و الاقتصادي، فلمحافظة ايلام ايرانية وحدها 3 منافذ حدودية مع العراق هي: مهران، وجنكوله وجيلات. وعلى ذكر اعفاء العراق البضائع الايرانية من الرسوم. يضطر حكام العراق الى ممارسة الكذب والنفي، اذ على اثر ذلك فان موظفاً عراقياً كبيراً قال : ( لا توجد اي اعفاءات من الرسوم الكركمية لاية دولة وانما  الكل مشمول بالتعرفة الكركمية رقم 22 لسنة 2010. يبدو ان المسؤول العراقي نسي تصريح هاني الملقى باعفاء 300 سلعة  اردنية من الرسوم وفيما بعد 541 سلعة اردنية اخرى من الرسوم الكركية فقرار رئيس جمهورية العراق بعد عودته من تركيا بالغاء الضريبة المزدوجة نزولاً عند مطالب الاتراك.

قارئي الكريم

 امل اني وفقت في حل لغز وضع العراق لمواردة النفطية و غيرها في خدمة الدول: تركيا، الاردن، مصر، ايران وانعاش اقتصادها وعلى حساب جوع وحرمان الشعوب العراقية من تلك الواردات.

  

عبد الغني علي يحيى
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/02/12



كتابة تعليق لموضوع : حل لغز وضع العراق لموارده وامواله في خدمة الاردن وتركيا ومصر وايران
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Dr Migdad Al Rawi ألدكتور مقداد الراوي ، على هيئة رعاية ذوي الاعاقة تتواصل مع المواطنين عبر الاتصال الهاتفي ومواقع التواصل الاجتماعي - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : السلام عليكم انا الدكتور مقداد نافع الراوي صادف ان قدمت مقترحا كوني خبير متخصص في زراعة الفطر وانشاء مزارع تخص الفطر في العراق يقضي بالعمل على وضع برنامج شمول ذوي الاحتياجات الخاصه وكذلك النساء بدورات تدريب لزراعة الفطر الابيض وكذلك نوع اخر هو المخاري على زراعتهما داخل البيت واعرف لايكلف كثير رغم ان هناك امكانية تمويل هذا المشروع وتوفير فرص للنساء وذوي الحاجات الخاصه لانتاج هذا الغذاء الصحي في عموم العراق تقبلوا تحياتي الدكتور مقداد الراوي تلفون 009647808969699

 
علّق حسين ، على هل تزوج يسوع المسيح من مريم المجدلية . تافهات دخلن التاريخ. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : 10+6=16 أحسنت الأستنباط وبارك الله فيك

 
علّق ابراهيم الضهيري ، على عذرا يا فيكتور هيجوا فأنك مخطأ تماماً - للكاتب حسين العسكري : تحياتي حسين بك .. صدق فيكتور هوجوا فلقد قرات السيرة كاملة ومن مصادر متنوعة مقروءة ومسموعة فلقد قال انه صل الله عليه وسلم في وعكته وفي مرض الموت دخل المسجد مستندا علي علي صحيح واضيف انا ومعه الفضل بن العباس .. في رواية عرض الرسول القصاص من نفسه ...صحيح حدث في نفس الواقعة...ولكن هوجو اخطا في التاريخ فما حدث كان في سنة الوفاة السنة الحادية عشرة للهجرة

 
علّق ميساء خليل بنيان ، على المجزرة المنسية ‼️ - للكاتب عمار الجادر : لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم سياسيوا الشيعة يتحملون وزر هذه الجريمة كما يتحملها منفذيها بسكوتهم وعدم سعيهم للامساك بالجناة وتعويض ذوي الضحايا ولا حتى التحدث عنها في الاعلام. في حين نرى الطرف الآخر مرة تعرضت ابقارهم للاذى في ديالى اقانوا الدنيا ولم يقعدوها متهمين الشيعة وحولوها الى مسألة طائفية ثم ظهر ان لا دخل للشيعة بمواشيهم. كذلك الايزيديين دوولوا قضيتهم ومظلوميتهم. في حين ان سياسيينا الغمان واعلامنا الغبي لا يرفع صوت ولا ينادي بمظلومية ولا يسعى لتدويل الجرائم والمجازر التي ارتكبت وتُرتكب بحق الشيعة المظلومين. بل على العكس نرى ان اصوات البعض من الذين نصّبوا انفسهم زعماء ومصلحين تراهم ينعقون (بمظلومية اهل السنه وسيعلوا صوت السنه وانبارنا الصامدة....) وغيرها من التخرصات في حين لا يحركون ساكن امام هذه ااكجازر البشعة. حشرهم الله مع القتلة المجرمين ورحم الله الشهداء والهم ذويهم الصبر والسلوان وجزا الله خيرا كل من يُذكر ويطالب بهذه المظلومية

 
علّق ايمان ، على رسالة ماجستير في جامعة كركوك تناقش تقرير هارتري – فوك المنسجم ذاتياً والاستثارات النووية التجمعية لنواة Pb208 - للكاتب اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي : كيف يمكنني الحصول على نسخة pdf للرسالة لاستعمالها كمرجع في اعداد مذكرة تخرج ماستر2

 
علّق ام جعفر ، على رؤيا دانيال حول المهدي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ليثلج القلب من قلمك اختي الفاضلة سدد الله خطاكي

 
علّق جهاد ، على رايتان خلف الزجاج. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : تحياتي لكم الأخت الكريمة.. هل فعلاً لا يوجد في المتحف رايات أخرى خلف معرض زجاجي ! انظري هذا المقطع: https://youtu.be/LmYNSSqaC6o الدقيقة 10:30 والدقيقة 12:44 على سبيل المثال نريد اسم الكاتب الفارسي أو اسم كتابه أو نص كلامه هذا هو المهم وهذا هو المفيد (وليس تعريف الحرب الباردة !) الجميل الجملة الأخيرة (هذا الجناح هو الوحيد الذي يُمنع فيه التصوير) (^_^)

 
علّق كوثر ، على من وحي شهريار وشهرزاد (11)  حب بلا شروط - للكاتب عمار عبد الكريم البغدادي : من يصل للحب الامشروط هو صاحب روح متدفقه لايزيدها العطاء الا عطاء اكثر. هو حب القوة نقدمه بإرادتنا طالعين لمن نحب بلا مقابل. خالص احترامي وتقديري لشخصكم و قلمكم المبدع

 
علّق علی منصوری ، على أمل على أجنحة الانتظار - للكاتب وسام العبيدي : #أبا_صالح مولاي کن لقلبي حافظآ وقائدآ وناصرآ ودلیلآ وعینآ حتي تسکنه جنة عشقک طوعآ وتمتعه بالنظر الي جمالک الیوسفي طویلآ .. - #المؤمل_للنجاة #یا_صاحب_الزمان

 
علّق أبوالحسن ، على هذا هو علي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : قد ورد في كتاب قصص الأنبياء للراوندي ج2 ص80 في قصة بخت نصر مع النبي دانيال عليه السلام : " وكان مع دانيال (ع) أربعة فتية من بني اسرائيل يوشال ويوحين وعيصوا ومريوس ، وكانوا مخلصين موحدين ، وأتي بهم ليسجدوا للصنم ، فقالت الفتية هذا ليس بإله ، ولكن خشبة مماعملها الرجال ،فإن شئتم أن نسجد للذي خلقها فعلنا ، فكتفوهم ثم رموا بهم في النار . فلما أصبحوا طلع عليهم بخت نصر فوق قصر ، فإذا معهم خامس ، وإذا بالنار قد عادت جليداً فامتلأ رعباً فدعا دانيال (ع) فسأله عنهم ، فقال : أما الفتية فعلى ديني يعبدون إلهي ، ولذلك أجارهم ، و الخامس يجر البرد أرسله الله تعالى جلت عظمته إلى هؤلاء نصرة لهم ، فأمر بخت نصر فأخرجوا ، فقال لهم كيف بتم؟ قالوا : بتنا بأفضل ليلة منذ خلقنا ، فألحقهم بدانيال ، وأكرمهم بكرامته حتى مرت بهم ثلاثون سنة ." كما ورد الخبر أيضاً في كتاب بحار الأنوار للمجلسي ج14: 7/367 وإثبات الهداة 197:1 الباب السابع، الفصل17 برقم :11 فالخامس هو أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام الذي جعله الله ناصراً للأنبياء سراً ، وناصراً لنبينا محمد (ص) علانية كما جاء في الأخبار : روي عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم أنه قال لعلي عليه السلام : يا علي ! إن الله تعالى قال لي : يا محمد بعثت عليا مع الأنبياء باطنا ومعك ظاهرا وقال صلى الله عليه وآله وسلم : ما من نبي إلا وبعث معه علي باطنا ومعي ظاهرا وقال صلى الله عليه وآله وسلم : بعث علي مع كل نبي سرا ومعي جهرا (نعمة الله الجزائري في الأنوار النعمانية ج 1 ص 30 وفي قصص الأنبياء ص 91 ، يونس رمضان في بغية الطالب في معرفة علي بن ابي طالب ص 442 ، أحمد الرحماني الهمداني في الإمام علي ص 86 ، الحافظ رجب البرسي في مشارق أنوار اليقين في أسرار أمير المؤمنين ص 248 تحقيق السيد علي عاشور ، السيد هاشم البحراني في غاية المرام ج 3 ص 17 ، الشيخ محمد المظفري في القطرة ص 112 ، حجة الإسلام محمد تقي شريف في صحيفة الأبرار ج 2 ص 39 ، كتاب القدسيات / الامام على بن ابى طالب عليه السلام ـ من حبه عنوان الصحيفة الفصل 6، ابن أبي جمهور الإحصائي في المجلى ص 368 ، شرح دعاء الجوشن ص: 104 ، جامع الاسرار ص: 382 - 401 ح 763 - 804 ، المراقبات ص: 259 ) و روي عن أمير المؤمنين ( عليه السلام ) لمن سئل عن فضله على الأنبياء الذين أعطوا من الفضل الواسع والعناية الإلهية قال : " والله قد كنت مع إبراهيم في النار ، وانا الذي جعلتها بردا وسلاما ، وكنت مع نوح في السفينة فأنجيته من الغرق ، وكنت مع موسى فعلمته التوراة ، وأنطقت عيسى في المهد وعلمته الإنجيل ، وكنت مع يوسف في الجب فأنجيته من كيد اخوته ، وكنت مع سليمان على البساط وسخرت له الرياح (السيد علي عاشور / الولاية التكوينية لآل محمد (ع)- ص 130 ، التبريزي الانصاري /اللمعة البيضاء - ص 222، نعمة الله الجزائري في الأنوار النعمانية ج 1 ص 31 ) وعن محمد بن صدقة أنه قال سأل أبو ذر الغفاري سلمان الفارسي رضي الله عنهما يا أبا عبد الله ما معرفة الإمام أمير المؤمنين عليه السلام بالنورانية ؟؟؟؟ قال : يا جندب فامض بنا حتى نسأله عن ذلك قال فأتيناه فلم نجده قال فانتظرناه حتى جاء قال صلوات الله عليه ما جاء بكما ؟؟؟؟ قالا جئناك يا أمير المؤمنين نسألك عن معرفتك بالنورانية قال صلوات الله عليه : مرحباً بكما من وليين متعاهدين لدينه لستما بمقصرين لعمري إن ذلك الواجب على كل مؤمن ومؤمنة ثم قال صلوات الله عليه يا سلمان ويا جندب ...... (في حديث طويل) الى ان قال عليه السلام : أنا الذي حملت نوحاً في السفينة بأمر ربي وأنا الذي أخرجت يونس من بطن الحوت بإذن ربي وأنا الذي جاوزت بموسى بن عمران البحر بأمر ربي وأنا الذي أخرجت إبراهيم من النار بإذن ربي وأنا الذي أجريت أنهارها وفجرت عيونها وغرست أشجارها بإذن ربي وأنا عذاب يوم الظلة وأنا المنادي من مكان قريب قد سمعه الثقلان الجن والإنس وفهمه قوم إني لأسمع كل قوم الجبارين والمنافقين بلغاتهم وأنا الخضر عالم موسى وأنا معلم سليمان بن داوود وانا ذو القرنين وأنا قدرة الله عز وجل يا سلمان ويا جندب أنا محمد ومحمد أنا وأنا من محمد ومحمد مني قال الله تعالى { مرج البحرين يلتقيان بينهما برزخ لايبغيان } ( وبعد حديث طويل )...... قال عليه السلام : قد أعطانا ربنا عز وجل علمنا الاسم الأعظم الذي لو شئنا خرقت السماوات والأرض والجنة والنار ونعرج به إلى السماء ونهبط به الأرض ونغرب ونشرق وننتهي به إلى العرش فنجلس عليه بين يدي الله عز وجل ويطيعنا كل شيء حتى السماوات والأرض والشمس والقمر والنجوم والجبال والشجر والدواب والبحار والجنة والنار أعطانا الله ذلك كله بالاسم الأعظم الذي علمنا وخصنا به ومع هذا كله نأكل ونشرب ونمشي في الأسواق ونعمل هذه الأشياء بأمر ربنا ونحن عباد الله المكرمون الذين { لايسبقونه بالقول وهم بأمره يعملون } وجعلنا معصومين مطهرين وفضلنا على كثير من عباده المؤمنين فنحن نقول { الحمد لله الذي هدانا لهذا وما كنا لنهتدي لولا أن هدانا الله } { ولكن حقت كلمة العذاب على الكافرين } أعني الجاحدين بكل ما أعطانا الله من الفضل والإحسان. (بحار الانوار ج 26 ص1-7) وقال أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام في الخطبة التطنجية : أنا صاحب الخلق الأول قبل نوح الأول، ولو علمتم ما كان بين آدم ونوح من عجائب اصطنعتها، وأمم أهلكتها: فحق عليهم القول، فبئس ما كانوا يفعلون. أنا صاحب الطوفان الأول، أنا صاحب الطوفان الثاني، أنا صاحب سيل العرم، أنا صاحب الأسرار المكنونات، أنا صاحب عاد والجنات، أنا صاحب ثمود والآيات، أنا مدمرها، أنا مزلزلها، أنا مرجعها، أنا مهلكها، أنا مدبرها، أنا بأبيها، أنا داحيها، أنا مميتها، أنا محييها، أنا الأول، أنا الآخر، أنا الظاهر، أنا الباطن، أنا مع الكور قبل الكور، أنا مع الدور قبل الدور، أنا مع القلم قبل القلم، أنا مع اللوح قبل اللوح، أنا صاحب الأزلية الأولية، أنا صاحب جابلقا وجابرسا، أنا صاحب الرفوف وبهرم، أنا مدبر العالم الأول حين لا سماؤكم هذه ولا غبراؤكم. وقال أيضاً : أنا صاحب إبليس بالسجود، أنا معذبه وجنوده على الكبر والغرور بأمر الله، أنا رافع إدريس مكانا عليا، أنا منطق عيسى في المهد صبيا، أنا مدين الميادين وواضع الأرض، أنا قاسمها أخماسا، فجعلت خمسا برا، وخمسا بحرا، وخمسا جبالا، وخمسا عمارا، وخمسا خرابا. أنا خرقت القلزم من الترجيم، وخرقت العقيم من الحيم، وخرقت كلا من كل، وخرقت بعضا في بعض، أنا طيرثا، أنا جانبوثا، أنا البارحلون، أنا عليوثوثا، أنا المسترق على البحار في نواليم الزخار عند البيار، حتى يخرج لي ما أعد لي فيه من الخيل والرجل وقال عليه السلام في الخطبة التطنجية : أنا الدابة التي توسم الناس أنا العارف بين الكفر والإيمان ولو شئت أن أطلع الشمس من مغربها وأغيبها من مشرقها بإذن الله وأريكم آيات وأنتم تضحكون، أنا مقدر الأفلاك ومكوكب النجوم في السماوات ومن بينها بإذن الله تعالى وعليتها بقدرته وسميتها الراقصات ولقبتها الساعات وكورت الشمس وأطلعتها ونورتها وجعلت البحار تجري بقدرة الله وأنا لها أهلا، فقال له ابن قدامة: يا أمير المؤمنين لولا أنك أتممت الكلام لقلنا: لا إله إلا أنت؟ فقال أمير المؤمنين (ع): يا بن قدامة لا تعجب تهلك بما تسمع، نحن مربوبون لا أرباب نكحنا النساء وحمتنا الأرحام وحملتنا الأصلاب وعلمنا ما كان وما يكون وما في السماوات والأرضين بعلم ربنا، نحن المدبرون فنحن بذلك اختصاصا، نحن مخصوصون ونحن عالمون، فقال ابن قدامة: ما سمعنا هذا الكلام إلا منك. فقال (ع): يا بن قدامة أنا وابناي شبرا وشبيرا وأمهما الزهراء بنت خديجة الكبرى الأئمة فيها واحدا واحدا إلى القائم اثنا عشر إماما، من عين شربنا وإليها رددنا. قال ابن قدامة قد عرفنا شبرا وشبيرا والزهراء والكبرى فما أسماء الباقي؟ قال: تسع آيات بينات كما أعطى الله موسى تسع آيات، الأول علموثا علي بن الحسين والثاني طيموثا الباقر والثالث دينوتا الصادق والرابع بجبوثا الكاظم والخامس هيملوثا الرضا والسادس أعلوثا التقي والسابع ريبوثا النقي والثامن علبوثا العسكري والتاسع ريبوثا وهو النذير الأكبر. قال ابن قدامة: ما هذه اللغة يا أمير المؤمنين؟ فقال (ع): أسماء الأئمة بالسريانية واليونانية التي نطق بها عيسى وأحيى بها الموتى والروح وأبرأ الأكمه والأبرص، فسجد ابن قدامة شكرا لله رب العالمين، نتوسل به إلى الله تعالى نكن من المقربين. أيها الناس قد سمعتم خيرا فقولوا خيرا واسألوا تعلموا وكونوا للعلم حملة ولا تخرجوه إلى غير أهله فتهلكوا، فقال جابر: فقلت: يا أمير المؤمنين فما وجه استكشاف؟ فقال: اسألوني واسألوا الأئمة من بعدي، الأئمة الذين سميتهم فلم يخل منهم عصر من الأعصار حتى قيام القائم فاسألوا من وجدتم منهم وانقلوا عنهم كتابي، والمنافقون يقولون علي نص على نفسه بالربوبية فاشهدوا شهادة أسألكم عند الحاجة، إن علي بن أبي طالب نور مخلوق وعبد مرزوق، من قال غير هذا لعنه الله. من كذب علي، ونزل المنبر وهو يقول: " تحصنت بالحي الذي لا يموت ذي العز والجبروت والقدرة والملكوت من كل ما أخاف وأحذر " فأيما عبد قالها عند نازلة به إلا وكشفها عنه. قال ابن قدامة: نقول هذه الكلمات وحدها؟ فقال (ع): تضيف إليهما الاثني عشر إماما وتدعو بما أردت وأحببت يستجيب الله دعاك .

 
علّق Radwan El-Zaim ، على إمارة ربيعة في صعيد مصر - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : خطا فادح وقع فيه الكاتب ، فقد جعل نور كرديا وهو تركي ، ثم جعل شيركوه عم صلاح الدين الكردي الأيوبي أخا لنور الدين محمود بن عماد الدين زنكي ، وعم صلاح الدين كما هو معروف هو شيركوه فاتح مصر

 
علّق المفكر طارق فايز العجاوي ، على القدس....وتهويدها حضارياً - للكاتب طارق فايز العجاوى : ودي وعبق وردي

 
علّق الشاعر العربي الكبير طارق فايز العجاوي ، على القدس .....معشوقتي - للكاتب طارق فايز العجاوى : عرفاني

 
علّق المفكر طارق فايز العجاوي ، على القدس .....معشوقتي - للكاتب طارق فايز العجاوى : خالص الشكر

 
علّق المفكر طارق فايز العجاوي ، على أمننا الفكري.. والعولمة - للكاتب طارق فايز العجاوى : بوركتم وجليل توثيقكم ولجهدكم الوارف الميمون ودمتم سندا للفكر والثقافة والأدب.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : جلنار علي
صفحة الكاتب :
  جلنار علي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net