صفحة الكاتب : الشيخ عبد الحافظ البغدادي

مجلس حسيني ــ  وَمَا أُوتِيتُمْ مِنْ شَيْءٍ فَمَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَزِينَتُهَا
الشيخ عبد الحافظ البغدادي

 بسم الله الرحمن الرحيم

وَمَا أُوتِيتُمْ مِنْ شَيْءٍ فَمَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَزِينَتُهَا ۚ وَمَا عِنْدَ اللَّهِ خَيْرٌ وَأَبْقَىٰ ۚ أَفَلَا تَعْقِلُونَ ﴿٦٠ القصص﴾

ذكرت الآية المباركة عددا من المصطلحات التي شكلت الاطار العام للاية والغاية منها .. وهي كلمة ( من شيء) وكلمتي { متاع الحياة الدنيا وزينتها) وما معنى كلمة أبقى ..؟ وهل الشيء الباقي يختلف عن الشيء الزائل ..؟ 

بداية لنعرف معنى كلمة اوتيتم ..؟قرئت الآية الكريمة :(مِثْقالَ حَبَّةٍ من خَرْدَلٍ أَتَيْنا بها) فكلمة آتينا بها يعني جئنا بها ؛ او فأَتَيْنا جِئنا ، وآتَيْنا تعني أعطينا ،ولذا حدد الله العلم عند البشر بالقليل, " وما اوتيتم من العلم الا قليلا ". ومتاع الحياة الدنيا هو أي موضوع يصحُّ أن يُخْبَر عنه. سواء بكلمة او موضوع معين , لان الكلمة تدلّ على قضية او مشروع او فكرة موجودة .. بعبارة اوسع ..كلّ ما يمكن تصوُّره (سواءٌ أكان حسيًّا ماديا  أم مَعْنويًّا، حقيقيًّا أم ذِهْنيًّا)  مثال على ذلك .. تقول :«هذا شيء أَخافُ منه» «سَمَّى الأشياءَ بأَسمائها»، «يَجِبُ أن نَرى الأشياءَ كما هي». حين يرميك شخص بتهمة ترد عليه " هذا الشيء غير وارد" اطلقت على كل التهمة مصطلح شيء او قصة سواء حقيقية او كاذبة .. تقول هذا الشيء غير وارد .. الخ

النقطة الثانية : حينما يكون الموضوع متعلقا بالماديات المحسوسة .. وهو عنوان يطلق لاي اسم موجود في الكون تسميه " شيء" هو اسم لموجود حِسِّيّ غير محدَّد.مثلا :.. تسال شخص "ما هذا الشَّيءُ الَّذي معك؟"فيجيبك انه المادة الفلانية ..

 ورد في معجم المعاني الجامع –بل وفي جميع المعاجم العربية ان معنى كلمة شيء تعتبر اسم عام وهو لامور موجودة تسمى اشياء .. امثلة :.

الشيءُ : قضية في عقلي وأريد ان أخبرك عنها .. اقول لك أريد ان أخبرك بشيء ..وهو يصح للمذكر والمؤنث .. تاخرت عنك بعض الشيء ..في أي عمل في الحياة تصنع الاشياء تباعا .. شيئا فشيئا .. شيئًا بعد شيء, على سبيل التدريج ، تباعًا ، بالتوالي ، وعلى سبيل الكثرة نقول :  " شيء غير محدَّد "واذا كان الامر غير مفهوم عندنا نقول "في الأمر شيء : يعني فيه امر خفيّ غير معلوم ،ولو اردت ان تبين لشخص انه لا قيمة له تقول له أَنْتَ لاَ شَيْءَ : أَيْ لاَ قِيمَةَ لَكَ .. وفي حديثك ..الشَّيْءُ بِالشَّيْءِ يُذْكَرُ : تَعْبِيرٌ يُسْتَعْمَلُ لِتَذَكُّرِ حَدَثٍ عِنْدَ حُدُوثِ امر آخَرَ شَبِيهٍ بِهِ.  تقول للماديات : جئتكم بأشياء كثيرة .. او أشياء قليلة . انت حددت الطرفين الكثيرة والقليلة بكلمة شيء ..

*** بالمقابل .. لا يسمى المعدوم شيئًا، (أي امر غير موجود لا يصح ان نسميه شيئا ) بتصريح القران الكريم:{وَلا تَقُولَنَ لِشَيْءٍ إِنِّي فاعِلٌ ذلِكَ غَدًا} فسماه شيئًا قبل أن يوجد.  اذن كلمة شيء هي الإطار الجامع لكل ما في الدنيا سواء كان ماديا او معنويا .. كل هذه تسمى أشياء .

*_*_ إذن لماذا تم تضييق الكلمة في دفع الأخماس فقط .. وَاعْلَمُوا أَنَّمَا غَنِمْتُم مِّن شَيْءٍ فَأَنَّ لِلَّهِ خُمُسَهُ وَلِلرَّسُولِ وَلِذِي الْقُرْبَىٰ وَالْيَتَامَىٰ وَالْمَسَاكِينِ وَابْنِ السَّبِيلِ.. قالوا ان تفسيرها ينحصر في غنائم الحرب وليس كل ما يحصله الانسان في الحياة .. في حين يفسر القران بالاية المباركة في قوله {  وَآتَيْنَاهُ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ سَبَبًا ) يقول وآتيناه من كل شيء، يعني ما يتسبب إليه بالواسطة ..  وهو العلم به  ومعرفته , لان الغير معروف لا يطلق عليه شيء.

 وكذلك خلقة الكون تتعلق بالماء ونظرية كل شيء  ( أَوَلَمْ يَرَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ كَانَتَا رَتْقًا فَفَتَقْنَاهُمَا ۖ وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاءِ كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ ۖ أَفَلَا يُؤْمِنُونَ) وقوله عن شمولية القران (وَنَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ تِبْيَانًا لِّكُلِّ شَيْءٍ وَهُدًى وَرَحْمَةً وَبُشْرَىٰ لِلْمُسْلِمِينَ) . أي فيه كل علم ، وكل شيء .وقيل فيه كل حلال وحرام .فسمي التشريع كله .. كل شيء.. لذا حين يجادلك شخص معين عن القران .. يقول لك هل القران فيه كل شيء..؟

 ***ــــــــ  اما كلمة المتاع .. فهو: انتفاع له مدة  معينة , ممتد الى وقت معين ,ثم ينتهي هذا يسمى متاع يقال: متعك الله بالعافية , ولكن لا بد ان يأتيك الموت ولكن فترة قصيرة نسال الله ان يمتعك بالعافية .. قال تعالى في سورة يونس 98: ﴿ومتعناهم إلى حين﴾ سبب نزول قوله تعالى ومتعناهم الى حين .... لا توجد امة من الأمم كفرت بربها ورفع عنها العذاب الا امة يونس ذو النون .. حين آمَنَتْ فَنَفَعَهَا إِيمَانهَا ,كَشَفْف عَنْهُمْ العَذَاب فِي الْحَيَاة الدُّنْيَا وَمَتَّعْنَاهُمْ إِلَى حِين }

*** ليس فِي الْأُمَم قَبْلَهُمْ قَرْيَة كَفَرَتْ ثُمَّ آمَنَتْ حِين حَضَرَهَا الْعَذَاب فَتُرِكَتْ , إِلَّا قَوْم يُونُس لَمَّا فَقَدُوا نَبِيَّهُمْ وُعلموا أَنَّ الْعَذَاب قَدْ دَنَا مِنْهُمْ , قَذَفَ اللَّه فِي قُلُوبهمْ التَّوْبَةَ َلَبِسُوا الْمُسُوح وَفرقُوا بَيْن كُلّ بَهِيمَة وَوَلَدهَا ,وام وأبناءها , ثُمَّ عَجُّوا إِلَى اللَّه .يعلنون َالتَّوْبَة وَالنَّدَّامَة على ذنوبهم. كَشَفَ اللَّه عَنْهُمْ الْعَذَاب بَعْدَ أَنْ تَدَلَّى عَلَيْهِمْ ورأوه بأعينهم ..عَنْ اِبْن عَبَّاس : إِنَّ الْعَذَابَ هَبَطَ عَلَى قَوْم يُونُس , حَتَّى لَمْ يَكُنْ بَيْنهمْ وَبَيْنه إِلَّا مسافة  قليلة  مجرد أميال, يرون الغيوم السود تهجم على مدينتهم  , فَلَمَّا دَعَوْا كَشَفَ اللَّه عَنْهُمْ ..وتحدثوا تلك اللحظة عن صدق نبيهم ..  قَالُوا : إِنَّا لَمْ نُجَرِّب عَلَيْهِ كَذِبًا فَانْظُرُوا , فَإِنْ بَاتَ فِيكُمْ فَلَيْسَ بِشَيْءٍ , وَإِنْ لَمْ يَبِتْ فَاعْلَمُوا أَنَّ الْعَذَاب مُصَبِّحُكُمْ . وانه غادر مدينتكم فَلَمَّا كَانَ فِي جَوْف اللَّيْل أَخَذَ مِخْلَاته فَتَزَوَّدَ فِيهَا شَيْئًا , ثُمَّ خَرَجَ . المخلاة كيس يوضع فيه العَلَف ويُعلَّق في عُنق الدَّابَّة لتعتلفَه , يعني اخذ علفا لدابته .  فَلَمَّا أَصْبَحُوا غطت السماء بالغيوم السوداء .. فعرفوا ان العذاب قد حل .. فَفَرَّقُوا بَيْن الْإِنْسَان وَوَلَده وَبَيْن الْبَهِيمَة وَوَلَدهَا , ثُمَّ عَجُّوا إِلَى اللَّه , فَقَالُوا : آمَنَّا بِمَا جَاءَ بِهِ يُونُس وَصَدَّقْنَا ! فَكَشَفَ اللَّه عَنْهُمْ الْعَذَاب ..

•***لَمَّا غَشِيَ قَوْم يُونُس الْعَذَاب مَشَوْا إِلَى شَيْخ مِنْ بَقِيَّة عُلَمَائِهِمْ , فَقَالُوا لَهُ : إِنَّهُ قَدْ نَزَلَ بِنَا الْعَذَاب فَمَا تَرَى ؟ َقَالَ : قُولُوا يَا حَيّ حِين لَا حَيّ , وَيَا حَيّ مُحْيِي الْمَوْتَى , وَيَا حَيّ لَا إِلَه إِلَّا أَنْتَ ! فَكَشَفَ عَنْهُمْ الْعَذَاب وَمُتِّعُوا إِلَى حِين .. أي أصبحوا في بحبوحة وامن لغاية موتهم .. وهو معنى كلمة حين أي فترة قصيرة وهي العمر فقط ..

 لذا نقول فلان . حان أجلُه : وافاه الموتُ ،قرب وقته ، وحان يومُه : يشير إلى موته .. لا يهلك الله قريَة ولا قبيلة ولا أُمّة (إلّا بعد أن تتجبر في الأرض وتُنكر القُوة الإلهية، بعد ذلك  يأتي الأمر القوي من رب القوة والجبروت ..

*** هناك أمة أهلكها الله تعالى بالنمل هي: بنى جرهم بطن من بني قحطان,كانت منازلهم باليمن؛ فلما ملك (يعرب بن قحطان) اليمن ولّى أخاه جرهم الحجاز،ونزلت جرهم الحجاز لقحط أصاب اليمن ثُمّ غلب جرهم العمالقة على مكة وملكوا أمرها ولم يزالوا بها حتى نزل سيدنا إسماعيل(ع) بمكة مع ابيه الخليل( أي انهم بالحجاز دون مكة اولا) ثم نزلُوا عليه وتزوج مِنهم ثُمّ استولت جرهم على أمر البيت الحرام ..

حينها تفرقت قبائل اليمن بسيل العرم الذي هدم سدودهم وأجدبت الأرض ..  فنزلت خزاعة بمكة وغلبوا جرهم فخرجت جرهم من مكة ورجعوا إلى ديارهم.. اثناء رجوعهم دفنوا ماء زمزم , حتى لا يستفيد احد من ماءها بعدهم ..لما رجعوا الى اليمن أهلكهم الله بالنمل والله  . الأنواع التي تخُص العذابات المصاب بها العديد من الأقوام كانت تختلِف فيما بينها وتحمل في مجملها قوة في الناتج، تَمثّل ذلك في إبادة أقوام بأكملها، وفيما يلي سردٌ واضح لكل العذابات التي وضعها الله عز وجل على الأقوام.....

*** وهناك امم اهلكهم الله بالغرق والطوفان: عذب الله به قوم نوح {فَأَخَذَهُمُ ٱلطُّوفَانُ وَهُمْ ظَـٰلِمُونَ}قال ابن كثير: "من كثرة ذنوبهم وإصرارهم على كفرهم ومخالفتهم رسولهم أغرقوا]. ثم عذب الله فرعون وجنوده بالغرق في اليم {فَأَغْرَقْنَـٰهُمْ فِي ٱلْيَمّ}.{فَأَغْرَقْنَـٰهُمْ أَجْمَعِينَ} كما عذب بالسيل والطوفان مملكة سبأ {فَأَعْرَضُواْ فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ سَيْلَ ٱلْعَرِمِ }. *** يوم عاشوراء في قصة عن الحسين(ع) لما حالوا بينه وبين نساءه ومنعوه من التوجه الى المخيم  قال ..: اقصدوني بنفسي واتركوا حرمي .. قد حان حيني وبانت لوائحه.. أي دنا موتي وظهرت علاماته .عرفها بقوله :قد حان حيني وقد بانت لوائحه .فقالوا انه رجل صاحب حمية وغيره اقصدوه واتركوا حرمه. اذن ومتعناهم الى حين .. أي تمتعوا بخير مما رزقناهم ولكن لفترة معية ..

**** : بعد هذه الجولة في معاني الآية المباركة .. نعود الى أجواء الآية وسبب نزولها. تبين الآية أن أهل مكة خاصة ,مشركو مكة  برروا عدم إيمانهم بالنبي محمد (ص)وكتاب الله تعالى ,لأنهم قارنوا بين رسالته ورسالة موسى (ع) «لولا أوتي مثل ما أوتي موسى» وقولهم: ( لوآمنا بما جاء به كتابك من الهدى وهو ( دين التوحيد) تخطفنا مشركو العرب من أرضنا بالقتل و السبي و النهب .فرد الله تعالى عليهم .."( بأنا جعلنا لهم حرما آمنا يحترمه العرب و يجبى إليه ثمرات كل شيء فلا موجب لخوفهم من تخطفهم).

لان التنعم بالأموال و الأولاد لا يضمن الأمن من الهلاك والموت حتى يرجحوه على اتباع الهدى فكم من قرية بطرت معيشتها أهلكها الله و استأصلها وورثها فتلك مساكنهم لم تسكن من بعدهم إلا قليلا...

*****ـــــــــــ  المكر الإلهي في الحياة الدنيا ..!! من اخطر الحوادث التي تدمر الافراد والامم ..يكون في المكر الالهي, فِي قَوْله تَعَالَى{ وَمَا كَانَ رَبّك لِيُهْلِك الْقُرَى بِظُلْمٍ وَأَهْلهَا مُصْلِحُونَ }:هي الْقُرَى الَّتِي قَصَّ القران نَبَأَهَا , (بشرط َأَهْلهَا مُصْلِحُونَ فِي أَعْمَالهمْ) , غَيْر ظالمين , فَيَكُون هْلَاكهم وهم مصلحون من العدل الإلهي ..نعم يهْلَكَهَا بظلم أَهْلهَا وَتَمَادِيهِمْ فِي غَيّهمْ وَتَكْذِيبهمْ رُسُلهمْ وَرُكُوبهمْ السَّيِّئَات .

*** هنا سؤال.. (هل إن الله يهلك المدن بسبب عدم عبادته أم هناك شروط أخرى هي سبب السخط الإلهي ..؟. الجواب:.. إن الله تعالى  لَا ِيُهْلِكهُمْ بِشِرْكِهِمْ بِهِ , وَذَلِكَ قَوْله " بِظُلْمٍ " , يَعْنِي : بِشِرْكٍ , وَأَهْلهَا مُصْلِحُونَ فِيمَا بَيْنهمْ لَا يَتَظَالَمُونَ , يَتَعَاطَوْنَ الْحَقّ بَيْنهمْ وَإِنْ كَانُوا مُشْرِكِينَ ,فرص العمل , وحق الإنسان في الحياة .حق التعلم والعلاج . الإنسان اخو الإنسان إِنَّمَا يُهْلِكهُمْ إِذَا تَظَالَمُوا .

راي القرطبي :.. يقول{ وما كان ربك ليهلك القرى بظلم} أي بشرك وكفر. { وأهلها مصلحون} الله لا يهمه لو تعبدنا او لم نتعبد . إنما يهمه ظلم الناس لبعضهم .. حتى التوبة والمغفرة من الله يتوب علينا بالجرائم التي بيننا وبينه .. أما في حقوق الناس الله أخرجها من صلاحيته ..حين يقع فساد اجتماعي في التعامل مع الحقوق؛ ( أي لا يهلكهم بالكفر وحده حتى ينضاف إليه الفساد) ...... مثلا ما اهلك قوم شعيب بكفرهم إنما بسبب  نقص الكيل والميزان، وقوم لوط كانوا مشركين ولكن ما عذبهم بكفرهم .. بل لفسادهم باللواط؛ ..هذه القصص القرآنية تبين إن الكفر المصحوب بالعدل أهون عند الله .. من اقامة الدين بالشعارات وبجانبها ظلم الإنسان لأخيه الإنسان ..القران يقول :{ أن المعاصي الأخلاقية هي سبب عذاب الدنيا وليس الشرك } ويبقى عذاب الشرك في الآخرة أصعب.

*** في صحيح الترمذي عن رسول الله(ص) يقول : (إن الناس إذا رأوا الظالم فلم يأخذوا على يديه أوشك أن يعمهم الله بعقاب من عنده).  ولذلك الله ما أهلك قوما إلا بعد أعذار وإنذار لأنه تصرف في ملكه؛ دليله قوله { إن الله لا يظلم الناس شيئا}.. وهو معنى وما كان الله ليهلكهم بذنوبهم وهم مصلحون؛. فالظلم تعني الشرك والمعاصي الاجتماعية ..

هذه هي العدالة فعلاً. مفهوم العدل الالهي .. .ومن خطأ القوانين الوضعية البشرية هو التراخي في تنفيذ الحقوق في القضاء ؛ فقد تحدث الجريمة اليوم؛ ولا يصدر الحكم بعقاب المجرم إلا بعد عشر سنوات، واتساع المسافة بين ارتكاب الجريمة وبين توقيع العقوبة؛ إنما هو واحد من أخطاء القوانين الوضعية؛

**لأن اتساع المسافة بين ارتكاب الجريمة وبين توقيع العقوبة؛ إنما يضعف الإحساس ببشاعة الجريمة.ويستسهلها ..ولذلك حرص المشرع الإسلامي على ألا تطول المسافة الزمنية بين وقوع الجريمة وبين إنزال العقوبة، فعقاب المجرم في فترة ضيقة جدا توجد الأثر النفسي عند المجتمع؛ يجعل المجتمع راضياً بعقاب المجرم، ويعرف الجميع ببشاعة ما ارتكب؛ ويوازن المجتمع  بين الجريمة وبين عقوبتها..

**** اذن الإصلاح من الأساسيات التي يريدها الله تعالى وهو قوله{ وَمَا كَانَ رَبُّكَ لِيُهْلِكَ ٱلْقُرَىٰ بِظُلْمٍ وَأَهْلُهَا مُصْلِحُونَ } وفي آية أخرى يقول الحق سبحانه:{ لَّمْ يَكُنْ رَّبُّكَ مُهْلِكَ ٱلْقُرَىٰ بِظُلْمٍ وَأَهْلُهَا غَافِلُونَ }إذن: لا بد من إزاحة الغفلة أولاً، وقد أزاح الله سبحانه الغفلة عنا بإرسال الرسل وبالبيان وبالنذر؛ حتى لا تكون هناك عقوبة إلا على جريمة سبق التشريع لها وبينها للناس .

** ما هو الإصلاح الذي يريده القران ...؟

 الإصلاح في الكون هو استقبال ما خلق الله سبحانه لنا في الكون من ضروريات لننتفع بها، وقد كفانا وهيْ الضروريات  كافة ؛ وأمرنا أن نأخذ بالأسباب لنطور بالابتكارات وسائل الترف في الحياة.وضروريات الحياة من طعام وماء وهواء موجودة في الكون، والتزاوج متاح بوجود الذكر والأنثى في الكائنات المخلوقة،... وأفضل أصلاح , إن المصلح هو الذي يترك الصالح على صلاحه، أو يزيده صلاحاً يؤدي إلى زيادته لتحقيق راحته وراحة الناس ، حتى تنال المجتمعات القادمة بيئة صحية .. لا ماء ملوث , ولا ارض زراعية تحولت الى أسباخ , او ان الناس كاسنان المشط ولكن في الامة طبقات تفضل بكل الامتيازات في الحياة .. يقابلها شخص لا يجد سعر دواء او طعام او سكن .. هذا هو الفرق بين الإصلاح والفساد .. الله لا بد ان يتدخل لازالة مثل هذه الأمة الفاسدة .وكان اشهر شعار رفعه الامام الحسين (ع) في ثورته ," ( إني لم أخرج أشراً، ولا مفسداً، ولا ظالماً، وإنما خرجت لطلب الإصلاح في أمة جدي، أريد أن آمر بالمعروف وأنهي عن المنكر فمن قبلني بقبول الحق فالله أولى بالحق، ومن رد علي أصبر حتى يقضي الله بيني وبين القوم بالحق، وهو خير الحاكمين»... اذن لنقف هنا قليلا , لنعرف الشعار بعيدا عن قصة الثورة.

** من الامور البارزة في كلمته التي تتوافق مع القران هي .((فمن قبلني بقبول الحق))   لم يقل: فمن قبلني لشرفي،وانا سيد اهل الجنة , ومنزلتي في المسلمين انا ابن علي وفاطمة عليهما السلام ، وقرابتي من رسول الله (ص)وما إلى ذلك ... لم يقل شيئاً من هذا إن قبوله يكون بقبول الحق فهذا الهدف هو الذي بذل دمه ودماء ال بيته من اجله ..

حين يقبل الناس داعي الحق فإنما يقبلونه لما يحمله إليهم  الحسين (ع) من الحق والخير والإصلاح لا لنفسه، وفي هذا تعالى وتسام عن التفاخر القبلي الذي كان رأس مال كل زعيم سياسي أو ديني في عصره .. والذين جاءوا من بعده قالوا إنهم حلاقين الرسول(ص) او ابنته زوجة لفلان ,او عاصر الرسول لفترة ايام او سنوات ... واصبح مقدسا . هذا الفارق بين ثورة الحسين (ع) وبقية الناس المصلحين..

 ** نحن نقول ان بقاء الثورة الحسينية هو يقاء الدين الإسلامي .. لذا نرى الأجيال تستعيد ثورته بحرارة تبقى في نفوس الناس .. البعض يحلل الثورة إنها فيها مد الهي .. إذن لماذا لم يمد الله ثورات أخرى قال مفجروها إنها في سبيل الإسلام ...؟

الجواب : إن العنصر الإصلاحي شديد الوضوح في ثورة الحسين(ع) ،يستطيع الباحث أن يلاحظه من بدايتها حتى نهايتها، ويرى أن الحسين ثار من أجل شعب مظلوم.. حين ثار على يزيد باعتباره ممثلا للحكم الأموي، هذا الحكم يستحق الثورة لأنه ظلم الشعب , وصرف أموال الناس في اللذات، والرشا وشراء الضمائر الميتة وصلت السلطة , وهم أبناء الطلقاء ومن بيوت ليس فيها خير ،ومن يرفع صوته يقمع بتهم جاهزة ..

هذا الحكم الذي اضطهد المسلمين خاصة غير العرب هددهم بالفناء، مزق وحدة المسلمين وبعث بينهم العداوة والبغضاء هذا الحكم الذي فرق بين أبناء العقيدة التي لا تنسجم مع سياسة البيت الأموي وقتلهم تحت كل حجر ومدر،قطع عنهم الأرزاق وصادر أموالهم هذا الحكم الذي شجع القبلية على حساب الكيان الاجتماعي للأمة المسلمة هذا الحكم الذي عمل عن طريق مباشر تارة وعن طريق غير مباشر تارة أخرى على تفويض الحس الإنساني في الامة ، وقتل كل نزعة إلى التحرر بواسطة التخدير الديني الكاذب كل هذا الانحطاط  ثار عليه الحسين(ع)ها هو يقول لأخيه محمد بن الحنفية في وصية له: انما خرجت لطلب الإصلاح في امة جدي.لأمر بالمعروف وانهى عن المنكر, جاء الإسلام بالدليل   الذي يحمي حق الإنسان في اختيار عقيدته ويعيش بإنسانية .{ مَن كَانَ يُرِيدُ حَرْثَ ٱلآخِرَةِ نَزِدْ لَهُ فِي حَرْثِهِ وَمَن كَانَ يُرِيدُ حَرْثَ ٱلدُّنْيَا نُؤْتِهِ مِنْهَا وَمَا لَهُ فِي ٱلآخِرَةِ مِن نَّصِيبٍ }. 

***** ــــ بيان ذلك: أن الخلق والإيجاد ينتهي إليه :«الله خالق كل شيء» فلا مؤثر في الوجود بحقيقة معنى التأثير غيره فلا شيء هناك يلجئه تعالى على فعل من الأفعال فإن هذا الشيء المفروض إما مخلوق له أوجوده وآثار وجوده ينتهي إليه , والحق والعدل من سنن الله وخلقته بين الناس فلو تطاول الإنسان على السنن الإلهية : قال تعالى:"والله غالب على أمره»:.. هو من يعاقب ويدمر من يشاء.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ   ( وما عند الله باقي )  ... الفرق بين الزائل والباقي

**الباقِي , الدَّائِم , المُسْتَمِرّ , الأَبَدِيّ , المُؤَبَّد , الخالِد , الثَّابِت ,الباقي هو ما يبقى الى الازل .. يبقى أمامك شاخص بين ...  إِنما الدنيا كظلٍ زائلٍ ... أو كضيفٍ باتَ ليلاً فارتحلْ ً

لنسمع هذه الرواية عن ابي الدحداح وبيعه لارضه مقابل الباقيالت الصالحات ..

الباقيات الصالحات عند ربك.. كان الرسول (ص) يجلس وسط أصحابه عندما دخل شاب يتيم إلى الرسول يشكو إليه  ال الشاب : يا رسول الله ، كنت أقوم بعمل سور حول بستاني فقطع طريق البناء نخله هي لجاري طلبت منه ان يتركها لي لكي يستقيم السور ، فرفض ، طلبت منه إن يبيعني إياها فرفض ;... فطلب الرسول ان يأتوه بالجار .. أتى الجار الي الرسول وقص عليه الرسول شكوى الشاب اليتيم . فصدق الرجل كلامه فسأله الرسول ان يترك له النخله او يبيعها له .. فرفض الرجل فأعاد الرسول قوله:

بع له النخله ولك نخله في الجنه يسير الراكب في ظلها مائه عام ; فذهل أصحاب رسول الله (ص) من العرض المغري جدا.. فمن يحصل على الجنة ونخله له ضمنها رسول الله(ص). ثم هذا عرض واضح له ان يدخل الجنة .. وما قيمة نخلته بهذا العرض ..؟ لكن الرجل رفض مرة أخرى , طمعا في متاع الدنيا.... هنا فتدخل احد أصحاب الرسول ويدعي أبا الدحداح ,وقال للرسول الكريم , إن اشتريتُ تلك النخلة وتركتها للشاب ألي نخله في الجنة يا رسول الله ؟ فأجاب الرسول نعم , فقال ابا الدحداح للرجل ,أتعرف بستاني يا هذا ؟ ,فقال الرجل ، نعم ، فمن في المدينه لا يعرف بستان ابا الدحداح ذو الستمائة نخله والقصر المنيف والبئر العذب والسور الشاهق حوله ,فكل تجار المدينه يطمعون في تمر ابا الدحداح من شده جودته ,فقال آبا الدحداح :بعني نخلتك مقابل بستاني وقصري وبئري وحائطي فنظر الرجل الي الرسول غير مصدق ما يسمعه  أيعقل ان يقايض ستمائة نخله من نخيل ابا الدحداح مقابل نخله واحده يا لها من صفقه ناجحة بكل المقاييس  فوافق الرجل..!

وافق من اجل اجل متاع الدنيا .. وابو الدحداح اشترى ما عند الله .. هذا هو الفرق بين اهل الدنيا واهل الاخرة .. وطلب ان يشهد الرسول الكريم(ص) على البيع ..وتمت البيعه

اصبحت النخلة الان في ملكية ابي الدحداح .. نادى على الشاب اليتيم وقال له فلان النخلة هدية مني إليك خذها فهي لك خالصة .. فقبلها الشاب وذهب فأخذها .. لما خرج الشاب نظر ابا الدحداح الي رسول الله سعيدا وجهه مبتشر بعد ان بشره رسول الله في الجنة وكان من شدة فرحه هي قوة عقيدته في ما عند الله تعالى .. فسال رسول الله .. يا رسول الله هل انا املك نخلة في الجنة ..؟ فقال الرسول ; لا  ... فصٌدم أبو الدحداح من رد رسول الله وعرف الرسول تلك الصدمة فقال له .. ان كرم الله عرض لك نخله مقابل نخله في الجنة .. وأنت زايدت على كرم الله ببستانك كله.. ورد الله على كرمك وهو الكريم ذو الجود .. بأن جعل لك في الجنه بساتين من نخيل اعجز على عدها من كثرتها.. ثم التفت الى اصحابه وقال :..

( كم من عذق رداح لأبي الدحداح ) العذق الرداح هنا --هي النخيل المثقله من كثرة التمر عليها ;وظل الرسول يكرر جملته اكثر من مرة لدرجه ان الصحابة  تعجبوا من كثرة النخيل التي يصفها الرسول لابا الدحداح وتمنى كل منهم. كان ابا الدحداح  وعندما عاد ابا الدحداح الى امرأته .. دعاها الي خارج المنزل وقال لها لقد بعت البستان والقصر والبئر والحائط;

فتهللت الزوجه من الخبر فهي تعرف خبرة زوجها في التجارة وشطارته وسألت عن الثمن

فقال لها .. لقد بعتها بنخله في الجنه يسير الراكب في ظلها مائه عام فردت عليه متهلله فرحة ربح البيع ابا الدحداح – ربح البيع ;فمن منا يقايض دنياه بالاخره ..

** فالدنيا لا تساوي ان تحزن او تقنط من مشاكلها,او يرتفع ضغط دمك من همومــــــــها فما عندك زائل وما عند الله باق  أكثر الناس .. يستدلون بقوله ( المال و البنون زينة الحياة الدنيا )لكن قليل من يكمل معنى الآية حتى يتضح المعنى العظيم ( والباقيات الصالحات خير عند ربك ثواباً وخير أملا) قمة في الروعة والتجارة ..  قبل أن يثور الإمام الحسين على طاغية زمانه كان ثائراً في سلوكه وفي أخلاقه وممارساته على جميع أنوازع الأنانية ومساوئ الأخلاق.  كانت حياته مدرسة في العطاء والأخلاق. وحينما نستعيد ذكرى أبي عبد اللّه الحسين(ع) لا يكفي أن نتفجع لمصيبته، أو نعجب ببطولته وصموده، إنما بالدرجة الأولى علينا أن نسعى للاقتداء به، والأخذ بهديه بأخلاقه ومواقفه ورجولته ..

*** هذا يلزمنا أن نتعرف  على جوانب سيرته المشرقة، وأن نأخذ ونقتبس منها ما ينفعنا في دنيانا وآخرتنا. وليس البكاء والتفجع فقط .. الإمام الحسين (ع) عبير البطولة وعطاء لا ينضب عندما أيقن الإمام الحسين عليه السلام في اليوم التاسع من محرم، من انه لامناص من المواجهة لأنه لا عودة له ولا رجوع عن القرار (أن مثلي لا يبايع يزيد) فان کان ولابد؛من الموت صار يردد القول "لا أری الموت إلا سعادة والحياة مع الظالمين إلا برما" ومازال يحمل شعاره الذي ورثه عن جده رسول الله(ص) ، تقدم به وخاطب الجيش الأموي في كربلاء .. قال : سمعت جدي رسول الله (ص)يقول :" من رأی سلطانا جائرا مستحلا لحرام الله، ناکثا لسنة رسول الله يعمل في عباد الله بالآثم والعدوان، فلم يغير ما عليه بفعل ولا قول کان حقا علی الله أن يدخله مدخلة)...

يئس الإمام الحسين عليه السلام من هذا القطيع المسلوب الوعي والإرادة اللاهث وراء المغانم والحطام فطلب من اخيه العباس(ع) ، ان يفاوضهم علی أعطائهم مهلة تمتد ليلة واحدة .. وعند الصبح يعطي قراره الحاسم، عرض العباس ذلك الطلب فوافق عليه عمر بن سعد وارکان جيشه ان يمهلوا الحسين (ع)ليلة واحدة. 

** لم يکن طلب الحسين عليه السلام تأجيل قراره إلي غد لغرض التفکير في الأمر وحساب الموقف بالربح والخسارة المادية .. فان الأمر مفروغ منه .. لأنه بدا کل شیء أمامه واضحا، إنما أراد ان تکون هذه الليلة -وهي آخر ليلة له من الدنيا- ليلة عبادة ودعاء وليلة وداع ووصية مع الأهل والأحبة فهو يدري ما يخبئه الغد...

جن الليل وارخی الصمت سدوله وهدأ الطير والهوام ونامت جفون الخلائق کلها، ألا آل محمد(ص) وأنصارهم، باتوا ليلتهم بين داع ومصل وتال للقرآن ومستغفر، بين مودع  وموص بأهله وبأبنائه ونسائه، فکان لهم دوي کدوي النحل وحرکة واستعداد للقاء الله سبحانه يصلحون سيوفهم ويهيئون رماحهم.باتوا تلك الليلة ضيوفا علی الرحمن في أحضان کربلاء ووقف التاريخ أرقا ينتظر الحدث الاکبر وما يتمخض عن ميلاد الصباح ..فغدا سيخط بمداد الدم المقدس القاني أروع کتاب في عمر الإنسان ...

  هنا تظهر حقيقة الناس ومعادنهم .. * الفاشلون يبحثون عن الاحترام من خلال الملابس او يتصنع شخصية مهمة ... بينما الناجح يكتسب الاحترام من خلال سيرته وعطاءه .. لذا ترى الفاشلين ,دائما يحسدون الناس على ما آتاهم االله من فضله , يعادونهم  ويحاربونهم ويحاولون تسقيطهم.. من خلال تتبع عثراتهم

أيها أبا الأحرار أي كريمة ... تبني الخلود، وليس منك لها أب ... أنت الذي أعطيت ما أعيا الورى .. تصديقه، ووهبت ما لا يوهب .... فصمدت للتيار تشمخ  هادرا... سيان أغلب موجه أو يغلب ..دوى بآذان الزمان هديرك الصافي ... وضاءت من سناه الأحقب ... ووقفت للتاريخ تشمخ هاتفا .... سيان ان غلب موجه اوتغلب .. جئت الضحايا من بنيك تريهم .... أن الحقوق بمثل ذلك تطلب...كان مع الحسين ثمة رجال حملوا الاسلام والحق في قلوبهم .. مثل حبيب بن مظاهر ... وعابس الشاكري .. وطفل كان يطرب نفسه بقوله { اميري حسين ونعم الاميروالنصراني : عبد االله بن حباب الكلبي : ان تنكروني فانا ابن الكلبي.. سوف تروني وترون ضربي ..

**** امر الحسين {ع} أصحابه ان يخرجوا نساءهم من المعركة .. كان مع علي بن مظاهر زوجته .. لما ذهب اليها ليخرجها استقبلته وبعد حوار عرفت انها معنية

بالمغادرة رجعت داخل الخيمة وضربت رأسها بعمود الخيمة وقالت يا ابن مظاهر ما أنصفتني .. اتريد ان اترك زينب وحدها ... انتم تنصرون الرجال ونحن ننصر النساء..

(( رد للشهيد حسين ودمعه يهلها .. حب ايده وكله يبن سيد رسلها .. يا مظلوم الحرة ما ترضى اويها لاهلها .. وتكول لازم اواسي بنات الفاطمية ..  

يا ريت كل أولادنا فدوه لرضيعه .... وإحنا فدايا اللي انذبح بجنب الشريعة

واالله انفجعتي فاطمة الزهراء فجيعة..... في يوم واحد فاكده سبعين واثني..

 

  

الشيخ عبد الحافظ البغدادي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/03/25



كتابة تعليق لموضوع : مجلس حسيني ــ  وَمَا أُوتِيتُمْ مِنْ شَيْءٍ فَمَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَزِينَتُهَا
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق أثير الخزاعي ، على غبار في أنف معاوية .رواية وتفسير.(1) - للكاتب مصطفى الهادي : في كامل البهائي ، قال : أن معاوية كان يخطب على المنبر يوم الجمعة فضرط ضرطة عظيمة، فعجب الناس منه ومن وقاحته، فقطع الخطبة وقال: الحمد لله الذي خلق أبداننا، وجعل فيها رياحا، وجعل خروجها للنفس راحة، فربما انفلتت في غير وقتها فلا جناح على من جاء منه ذلك والسلام. فقام إليه صعصعة: وقال: إن الله خلق أبداننا، وجعل فيها رياحا، وجعل خروجها للنفس راحة، ولكن جعل إرسالها في الكنيف راحة، وعلى المنبر بدعة وقباحة، ثم قال: قوموا يا أهل الشام فقد خرئ أميركم فلاصلاة له ولا لكم، ثم توجه إلى المدينة. كامل البهائي عماد الدين الحسن بن علي الطبري، تعريب محمد شعاع فاخر . ص : 866. و الطرائف صفحة 331. و مواقف الشيعة - الأحمدي الميانجي - ج ٣ - الصفحة ٢٥٧.

 
علّق منير حجازي ، على غبار في أنف معاوية .رواية وتفسير.(1) - للكاتب مصطفى الهادي : ينقل المؤرخون أنه لشدة نهم معاوية إلى الأكل وشرهه العجيب في تنويع المطعومات ، تراكمت الشحوم وانتفخ بطنه ، وكبرت عجيزته حتى انه اذا اراد ان يرتقي المنبر يتعاون إثنان من العلوج السود لرفع فردتي دبره ليضعاها على المنبر. وصعد يوما المنبر فعندما القى بجسده الهائل على المنبر (ضرط فأسمع) . يعني سمعه كل من في المجلس . فقال من دون حياء او خجل وعلى الروية : (الحمد لله الذي جعل لنا منافذ تقينا من شر ما في بطوننا). فقال احد المؤرخين : لم ار اكثر استهتارا من معاوية جعل من ضرطته خطبة افتتح بها خطبة صلاة الجمعة.

 
علّق رائد غريب ، على كهوة عزاوي ---- في ذاكرة " البغددة " - للكاتب عبد الجبار نوري : مقال غير حقيقي لان صاحب المقهى هو حسن الصفو واغنية للگهوتك عزاوي بيها المدلل سلمان الي هو ابن حسن الصفو الذي ذهب الى الحرب ولم يرجع

 
علّق موسي علي الميل ، على مقدمة تفسير الميزان للسيد محمد حسين الطباطبائي دراسة تحليلية - للكاتب علي جابر الفتلاوي : مامعني المثلت في القران

 
علّق Silver ، على البارزانيون و القبائل الكردية وتصفيات جسدية الجزء {2} - للكاتب د . جابر سعد الشامي : السلام عليكم دكتور ، ارجوا نشر الجزء الثالث من هذه المقالة فأرجوا نشرها مع التقدير . المقالة ( البارزانيون والقبائل الكردية والتصفيات الجسدية .

 
علّق المسلم التقي ، على وإذا حييتم بتحية: فحيوا بأحسن منها - للكاتب الاب حنا اسكندر : كفن المسيح؟ اليسَ هذا الكفن الّذي قاموا بتأريخه بالكربون المُشِع فوجدوا أنّه يعود إلى ما بين القرنين الثالث والرابع عشر؟ وبالتحديد بين السنتين 1260-1390؟ حُجَج واهية. ثُمّ أنّك تتكلم وكأننا لا نُقِر بأنّ هنالك صلباً حدث, الّذي لا تعرفه يا حنا هو أننا نعتقد بأنّ هنالك صلباً حدث وأنّ المصلوب كانَ على هيئة المسيح عليه السلام لكنّه لم يكن المسيح عليه السلام نفسه, فالمسيح عليه السلام لم يُعَلّق على خشبة.. يعني بالعاميّة يا حنا نحن نقول أنّه حدث صلب وأنّ المصلوب كانَ على هيئة المسيح عليه السلام لكنّه في نفس الوقت لم يكن المسيح عليه السلام نفسه وهذا لأنّ المسيح عليه السلام لم يُصلَب بل رفعه الله وهذه العقيدة ليسَت بجديدة فقد اعتقدها الإبيونيون في القرنِ الأوّل الميلادي مما يعني أنّهم إحتمال أن يكونوا ممن حضروا المسيح عليه السلام ونحن نعلم أنّه كان للأبيونيين انجيلهم الخاص لكنّه ضاع أو يمكن أنّ الكنيسة أتلفته وذلك بعد الإنتصار الّذي أحرزه الشيطان في مجمع نيقية, وقبل أن تقول أنّ الأبيونيين لا يؤمنوا بالولادة العذرية فأنبهك أنّك إن قلتَ هذا فدراستك سطحية وذلك لأنّ الأبيونيين كانوا منقسمين إلى فرقينين: أحدهما يؤمن في الولادة العذرية والآخر ينكر الولادة العذرية, أمّا ما اجتمع عليه الفريقين كانَ الإقرار بنبوة عيسى عليه السلام وإنكار لاهوته وأنّه كان بشراً مثلنا بعثه الله عزّ وجل حتى يدعو الناس إلى الدين الّذي دعا إليه الأنبياء من قبله وهو نفسه ما دعا إليه مُحمّد عليه الصلاة والسلام. وهذه إحدى المغالطات الّتي لاحظتها في كلامك ولن أعلق على كلام أكثر من هذا لانني وبكل صراحة لا أرى أنّ مثل هذا الكلام يستحق التعليق فهذه حيلة لا تنطلي حتى على أطفال المسلمين.

 
علّق المسلم التقي ، على صلب المسيح وقيامته من خلال آيات القرآن الكريم - للكاتب الاب حنا اسكندر : مقال تافه فيهِ العديد من الأكاذيب على الإسلامِ ورسول الله عليه أفضل الصلاة والسلام, هذا المقال أقل ما يُقال عليه أنّه لعب عيال ولا يستند إلى أيِّ شيء غير الكذب والتدليس وبتر النصوص بالإضافة إلى بعض التأليفات من عقل الكاتب, الآب حنا اسكندر.. سأذكر في ردّي هذا أكذوبتين كذبهما هذا الكائن الّذي وبكل جرأة تطاول على رسول الله عليه الصلاة والسلام بلفظ كلّنا نعلم أنّ النصارى لا يستخدمونه إلّا من بابِ الإستهزاء بسيّد الأنبياء عليه أفضل الصلاة والسلام. الكذبة رقم (1): إدّعى هذا الكائن وجود قراءة في سورةِ النجم على النحوِ الآتي "مِنَ الصَلبِ والترائب" بفتحِ الصاد بدل من تشديدها وضمها. الجواب: هذه القراءة غير واردة ولا بأيِّ شكلٍ من الأشكال وليسَت من القراءات العشر المتواترة عن الحبيب المصطفى عليه الصلاة والسلام, فلماذا تكذب يا حنا وتحاول تضليل المسلمين؟ الكذبة رقم (2): يحاول هذا الكائن الإدّعاء أنّ "يدق الصليب" في الحديث الشريف عن رسول الله عليه الصلاة والسلام أنّها تعني "يغرس الصليب ويثبته فيصبح منارة مضيئة للعالم", وهذا نص الحديث الشريف من صحيحِ أبي داود: عن أبي هريرة رضي الله عنه أنّ الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام قال: (ليس بيني وبينه نبيٌّ – يعنى عيسَى – وإنَّه نازلٌ ، فإذا رأيتموه فاعرفوه : رجلٌ مربوعٌ ، إلى الحُمرةِ والبياضِ ، بين مُمصَّرتَيْن ، كأنَّ رأسَه يقطُرُ ، وإن لم يُصِبْه بَللٌ ، فيُقاتِلُ النَّاسَ على الإسلامِ ، فيدُقُّ الصَّليبَ ، ويقتُلُ الخنزيرَ ، ويضعُ الجِزيةَ ، ويُهلِكُ اللهُ في زمانِه المِللَ كلَّها ، إلَّا الإسلامَ ، ويُهلِكُ المسيحَ الدَّجَّالَ ، فيمكُثُ في الأرض أربعين سنةً ثمَّ يُتوفَّى فيُصلِّي عليه المسلمون) الجواب على عدّة أوجه: الوجه الأوّل: هذه ركاكة في اللغةِ العربية فالمعلوم أنّ دقُّ الشيء معناه كَسرُهُ, فنقول "يدُّقُ الشيء" أي "يَكسِرُهُ" ولا تأتِ بمعنى "يثبت ويغرس" وهذا الكلام الفارغ الّذي قدّمه هذا النصراني. الوجه الثاني: لو افترضنا صحّة كلامك أنّ "يدقُّ الصليب" معناها "يغرسه ويثبته فيجعله منارة مضيئة للعالم" فهذا يعني أنّ عيسى عليه السلام سينزل ليُقِر بالعقيدة النصرانية والّتي فيها يكون عيسى عليه السلام إلهاً(أي هو الله, استغفر الله العظيم وتعالى الله عن ما تقولون يا نصارى) والمعلوم أنّ دين الإسلام ينكر لاهوت المسيح عليه السلام ولا يُقِر فيه إلّا كنبي بعثه الله عزّ وجل إلى بني إسرائيل يدعوهم إلى عبادة الله وحده, فكيفَ يقاتل المسيح عليه السلام الناس على الإسلام ويُهلِك الله(الّذي هو نفسه المسيح في نظرِ طرحك بما أنّه قادم ليثبت العقيدة النصرانية) كل الملل(بما ضمنها النصرانية الّتي المفروض أنّه جاءَ ليثبتها ويجعلها منارة للعالم) إلّا الإٍسلام الّذي يرفض لاهوته ويناقض أصلَ عقيدته وهي الثالوث والأقانيم والصلب والفداء وغيرها من هذه الخزعبلات الّتي ابتدعها بولس ومن كانَ معه, فالعجب كُل العجب هو أن تقول أنّ عيسى عليه السلام قادم ليُثبّت العقيدة النصرانية وفي نفسِ الوقت يهلكها ولا يُبقِ في زمانه إلّا الإٍسلام الّذي يناقض العقيدة الّتي هو المفروض قادم حتى يثبتها ويغرسها, ما هذا التناقض يا قس؟ طبعاً هذه الأكاذيب انتقيتها وهي على سبيلِ الذكر لا الحصر حتى يتبين للقارئ مدى الكذب والتدليس عند هذا الإنسان, فهذا المقال أقل ما يُقال عليه أنّه تبشيري بحت فهو يكذب ويُدلّس حتى يطعن في الدينِ الإسلامي الحنيف فيجعله نسخة مطابقة للنصرانية ثُمّ يقنعك أن تترك الإسلام وتتجه للنصرانية لأنّه "الإثنين واحد", إذا كنت تريد أن توحد بينَ الناس يا حنا النصراني فلماذا لا تصبح مسلماً ووقتها يذهب هذا الخلاف كلّه؟ طيب لماذا لا تقرّب النصرانية إلى الإسلام بدل من محاولتك لتقريبِ الإسلام إلى النصرانية؟ أعتقد أنّ محاولة تقريب النصرانية إلى الإسلام وتحويل النصارى إلى مسلمين ستكون أسهل بكثير من هذه التفاهات الّتي كتبتها يا حنا, خصوصاً ونحن نعلم أنّ الكتاب الّذي تدّعون أنّه مُقَدّساً مُجمَع على تحريفِهِ بين علماء اللاهوت ومختصي النقدِ النصّي وأنّ هنالك إقحامات حدثت في هذا الكتاب لأسباب عديدة وأنّ هذا الكتاب قد طالته يد التغيير وهنالك أمثلة كثيرة على هذا الموضوع من مثل تحريف الفاصلة اليوحناوية لتدعيم فكر لاهوتي, التحريف في نهاية إنجيل مرقس, مجهولية مؤلف الرسالة إلى العبرانيين, تناقض المخطوطات اليونانية القديمة مع المخطوطات المتأخرة وحقيقة أنّه لا يوجد بين أيدينا مخطوطتين متطابقتين وأنّ المخطوطات الأصلية لكتابات العهدين القديم والجديد مفقودة وما هو بين أيدينا إلّا الآلاف من المخطوطات المتناقضة لدرجة أنني قرأت أنّه لا يوجد فقرتين متطابقتين بين مخطوطتين مختلفتين, يعني نفس الفقرة عندما تقارنها بين أي مخطوطة ومخطوطة ثانية مستحيل أن تجدهم متطابقات وهذا يفتح الباب للتساؤل عن مصداقية نسبة كتابات العهدِ الجديد إلى كُتّابهن مثل الأناجيل الأربعة والّتي المفروض أنّه كتبهن لوقا/يوحنا/متّى/مرقس, في الحقيقة لا يوجد أي إثبات في أنّ كل ما هو موجود في الأناجيل الأربعة اليوم قد كتبه فعلاً كُتّاب الأناجيل الأربعة المنسوبة إليهم هذه الأناجيل وذلك لأنّه كما قلنا المخطوطات الأصلية الّتي خطّها كُتّاب الأناجيل الأربعة(كا هو الحال مع باقي كتابات العهدِ الجديد) ضائعة وكل ما هو عندنا عبارة عن الآلاف من المخطوطات المتناقضة مع بعضها البعض حتى أنّه لا تجد مخطوطتين متطابقتين ولو على مستوى الفقرة الواحدة, فعلى أيِّ أساس نحكم إن كانَ مرقس قد كتبَ في نهاية إنجيله النهاية الطويلة فعلاً كما هو في المخطوطات اللاتينية أم أنّه لم يذكرها وتوقف عند الفقرة الثامنة كما هو في المخطوطات اليونانية القديمة من مثل المخطوطة الفاتيكانية والمخطوطة السينائية؟ وكذلك الحال مع رسالة يوحنا الأولى, على أيِّ شكل كتبَ يوحنا الفاصلة اليوحناوية؟ هل كانَت على شكل الآب والإبن والروح القدس وهؤلاء الثلاثة هم واحد ولّا الماء والدم والروح وهؤلاء الثلاثة على إتّفاق؟ وإن إخترت أحدهما فعلى أيِّ أساس إتّخذت هذا القرار وأنتَ لا تمتلك أي مصدر أساسي تقيس عليه صحّة النصوص؟ لا يوجد مصدر أساسي أو بالعربي "مسطرة" نقيس عليها صحّة النصوص المذكورة في الأناجيل والّتي تتناقض فيها المخطوطات, ولذلك لن نعلم أبداً ما كتبه مؤلفي كتابات العهدِ الجديد فعلاً وسيبقى هذا لغز يحيّر النصارى إلى الأبد.. شفت كيف يا حنا ننقض عقيدتك في فقرة واحدة ونقرب النصارى إلى الإسلام بسهولة وبذلك يُحَل كل هذا الخلاف ونصبح متحابين على دينٍ واحد وهو الإسلام الّذي كانَ عليه عيسى وموسى ومحمّد وباقي الأنبياء صلوات الله وسلامه عليهم جميعاً؟

 
علّق ابومحمد ، على كربلاء المقدسة تحدد تسعيرة المولدات الاهلية لشهر حزيران الجاري : اتمنى ان يتم فرض وصولات ذات رقم تسلسلي تصرف من قبل مجلس كل محافظة لصاحب المولدة ويحاسب على وفق ما استلم من المواطن والتزامه بسعر الامبير. ويعلم الجميع في مناطق بغداد ان اصحاب المولدات الاهلية لا يلتزمون بالتعيرة ابدا حيث ندفع لهم مقابل الامبير الذهبي من عشرين الى خمسة وعشرين الف للتشغيل الذهبي. لا حساب ولا كتاب

 
علّق حنان شاكر عبود ، على الادارة العامة فن واخلاق - للكاتب مصطفى هادي ابو المعالي : الإدارة في الوقت الراهن لا تخضع لمقاييس اداء

 
علّق علي البصري ، على "إنّا رفعناه" .... لطمية كلماتها منحرفة عقائدياً ومنهجياً - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : مقال رائع ويحدد المشكلة بدقة الا اني اضيف ان جميع من يتفوه بهذه العقائد والافكار له منشأ واحد او متأثر به وهو كتب النصيرية فان في الهند وباكستان وايران لها رواج ويريد ان يروج لها في العراق تحت راية الشيعة الإمامية مع انه لم تثبت مثل هذه الافكار بروايات معتبرة

 
علّق منير حجازي ، على طفل بعشرة سنوات يتسول داخل مطار النجف ويصل الى بوابة طائرة : كيف وصل هذا المتسول إلى داخل الطائرة وكيف اقتحم المطار ، ومن الذي ادخله ، عرفنا أن تكسيات المطار تُديرها مافيات .والعمالة الأجنبية في المطارات تديرها مافيات . ومحلات الترانزيت تديرها مافيات وكمارك المطار التي تُصارد بعض امتعة المسافرين بحجة واخرى تديرها مافيات، فهل اصبح الشحاذون أيضا تُديرهم مافيات. فهمنا أن المافيات تُدير الشحاذون في الطرقات العامة . فهل وصل الامر للمطار.

 
علّق منير حجازي ، على العراق..وحكاية من الهند! - للكاتب سمير داود حنوش : وعزت الله وجلاله لو شعر الفاسدون ان الشعب يُهددهم من خلال مطالبهم المشروعة ، ولو شعر الفاسدون أن مصالحهم سوف تتضرر ، عندها لا يتورعون عن اقامة (عمليات انفال) ثالثة لا تُبقي ولا تذر. أنا اتذكر أن سماحة المرجع بشير النجفي عندما افتى بعدم انتخاب حزب معين او اعادة انتخاب رموزه . كيف أن هذا الحرب (الاسلامي الشيعي) هجم على مكتب المرجع وقام بتسفير الطلبة الباكستانيين ، ثم اخرجوا عاهرة على فضائياتهم تقول بأن جماعة الشيخ بشير النجفي الباكستانيين يجبروهن على المتعة . يا اخي ان سبب قتل الانبياء هي الاطماع والاهواء . الجريمة ضمن اطار الفساد لا حدود لها .

 
علّق محمد ، على "إنّا رفعناه" .... لطمية كلماتها منحرفة عقائدياً ومنهجياً - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : سبحانك يارب لا تفقهون في الشعر ولا في فضل اهل البيت , قصيدة باسم لا يوجد فيها شرك ف اذهبوا لشاعر ليفسر لكم وليكن يفقه في علوم اهل البيت , ف اذا قلت ان نبي الله عيسى يخلق الطير , وقلت انه يحيي الموتى , هل كفرت ؟

 
علّق كريم عبد ، على الانتحار هروب أم انتصار؟ - للكاتب عزيز ملا هذال : تمنيت ان تذكر سبب مهم للانتحار عمليات السيطرة على الدماغ التي تمارسها جهات اجرامية عن طريق الاقمار الصناعية تفوق تصور الانسان غير المطلع واجبي الشرعي يدعوني الى تحذير الناس من شياطين الانس الكثير من عمليات الانتحار والقتل وتناول المحدرات وغيرها من الجرائم سببها السيطرة على الدماع الرجاء البحث في النت عن معلومات تخص الموضوع

 
علّق البعاج ، على الإسلام بين التراث السلفي والفكر المعاصر   - للكاتب ضياء محسن الاسدي : لعلي لا اتفق معك في بعض واتفق معك في البعض الاخر .. ما اتفق به معك هو ضرورة اعادة التفسير او اعادة قراءة النص الديني وبيان مفاد الايات الكريمة لان التفسير القديم له ثقافته الخاصة والمهمة ونحن بحاجة الى تفسير حديد يتماشى مع العصر. ولكن لا اتفق معك في ما اطلقت عليه غربلة العقيدة الاسلامية وتنقيح الموروث الديني وكذلك لا اتفق معك في حسن الظن بمن اسميتهم المتنورون.. لان ما يطلق عليهم المتنورين او المتنورون هؤلاء همهم سلب المقدس عن قدسيته .. والعقيدة ثوابت ولا علاقة لها بالفكر من حيث التطور والموضوع طويل لا استطيع بهذه العجالة كتابته .. فان تعويلك على الكتاب والكتابات الغربية والعلمانية في تصحيح الفكر الاسلامي كما تقول هو امر مردود وغير مقبول فاهل مكة ادرى بشعابها والنص الديني محكوم بسبب نزول وسياق خاص به. تقبل احترامي.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : جعفر صادق المكصوصي
صفحة الكاتب :
  جعفر صادق المكصوصي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net