صفحة الكاتب : صادق الموسوي

ألمرشدي مدرسة الأجيال وعقل نيّر يحتاجه شعب وحكومة العراق.
صادق الموسوي

لاشك ان العميلة السياسية في العراق تحتاج لرجال مخلصين  للنهوض بالواقع المأساوي الذي يمر به شعب العراق نتيجة الصراعات الحزبية المتعاقبة على المناصب العليا في الدولة خلال فترة نهوض العراق بدولة جديدة وعهد جديد بعد سقوط النظام السابق ، دولة تستند على القانون وبناء المؤسسات والسعي لبناء ثقافة النمو والتطور والانتماء للعراق، وخاصة بعد إقامة أول نظام ديمقراطي حر في المنطقة العربية بديل للنظام الدكتاتوري الشمولي.



وما سنذكره  هي ثوابت وطنية ومبادئ قيادات تجمع العراق الجديد الذين تعلموا من قائدهم  الأستاذ عامر المرشدي والذي يعتبر للشرفاء مدرسة تعلم الأجيال حب العراق ،



 لان المرشدي قائد عسكري وعقل  نيّر ومدّبر يحتاجه الشعب في الظرف الأمني العصيب،



 ولهذا نطالب السيد المالكي باختياره واختيار الأصلح من الرجال الوطنيين الذين لا تهزهم رياح  الغدر العاصفة  بوجه التحديات ولا يرغب بمناصب إلا إذا كانت فيها خدمة لشعب العراق .



فكلمة الحق تقال في الظروف الصعبة للظلم الحاصل لشعب العراق من الذين انتخبوهم وهم الذين مازالوا يعملون داخل  العملية السياسية وينخرون الأسس الرصينة التي بناها الأخيار الذين ضحوا بكل شيء من اجل الآخرين وهو النصر على هوى النفس لأنه الانتصار الذي يبقى حياً في الضمير الحي الإنساني،



ويجد له أنصاراً ومؤيدين على مر الأجيال. وهذا الفهم، وهذه الرؤية تجعل الإنسان المجاهد والمكافح أكثر أملاً واندفاعا لقادته الذين وقفوا مواقف العز والشرف من اجل جماهيرهم الذين حملّوهم مسؤولية الأمانة الكبرى التي عجزة عن حملها الجبال الراسيات .



وما عمله البعض من الرجال المخلصين من قادة السلطة  والأجهزة الأمنية  في التصدي لرياح وأعاصير الغدر ، ولكن الارتباط الخارجي لبعض المنتمين للعملية السياسية حال دون استقرار الوضع الأمني في العراق رغم التطور الكبير الذي حدث من النهوض بالواقع المرير مقارنة بالسنوات الماضية .



ونشهد بذلك للسيد نوري المالكي كونه أول رئيس وزراء عمل نظام بناء المؤسسات للدولة العصرية ونشهد له بالتقدم الكبير رغم اعتراضنا على بعض السلبيات،



وهذا وارد في أي عمل جديد يكون فيه تعثر من اجل التصحيح والنهوض وتصحيح الأخطاء.



ولهذا كنا من اشد المعارضين لسياسات الحكومة الخاطئة بالنقد البناء من اجل التصحيح ، ونحن خارج العملية السياسية ولن نشترك في الحكومة رغم حصول تجمع العراق الجديد على أصوات تؤهله لنيل بعض المقاعد البرلمانية ،



ولكن إرادة سندرلا الغرب غلبت إرادة شعوب الشرق،



ولا نتكلم عن تجمع العراق الجديد وحده  بل الأحزاب الأخرى أيضا بدلت  أصواتها ،



مثل حزب الأمة العراقية والحزب الشيوعي ولم يسلم حتى المجلس الأعلى الإسلامي وبقية الأحزاب الصغيرة



ورؤساء الكتل السياسية تعلم بذلك ولذلك عمدوا بإسكات أصوات تلك الأحزاب بمنحهم من المقاعد التعويضية السبعة، وعندما هدأ روعهم تفاجئوا بتقسيم تلك المقاعد على الأحزاب الفائزة.



ورغم كل ذلك صبرنا وصبّرنا جماهيرنا وأصبحنا جهة معارضة سلمية  تنتقد الأداء الحكومي لتصحيح مسار العملية السياسية الخاطئة ,



وكان من المفروض ان تكون المعارضة داخلية من الكتل الفائزة الأخرى



 ولكن الكثير منهم كان حبهم للمناصب حال دون ذلك ، وقد تبين السبب لذلك ولو جاء متأخرا كون بعضهم ينفذون أجندات خارجية  وبعضهم مازال مرتبط بأحزاب محظورة من اجل إفشال حكومة المالكي وإظهارها بالعجز أمام العالم وإمام الشعب العراقي ،



ولو كشف الغطاء عن البعض الآخر لما ازددنا  يقينا من إنهم سبب توقف عجلة النمو والتقدم في العراق.وبسببهم تزهق أرواح العراقيين.



وبهذا خيبوا أمال الجماهير التي منحتهم أصواتهم ولم يعملوا إلا لأنفسهم ولدول وأحزاب خارجية.



ورغم كل ذلك كان رئيس الوزراء يحارب من جميع الجهات ،



 وكم هي المعادلة صعبة عندما تحارب ضل الشيطان بل ضلال الشياطين وخفافيش الظلام وهم اقرب منك ومعك في العمل دون ان تشعر بهم وتراهم.



والطامة الكبرى عندما يكون رئيس الوزراء لا سلطة له على وزرائه ، كونهم يستلمون أوامرهم من رؤساء كتلهم وخاصة إذا كانوا ممن لا يرجون خيرا لتقدم وبناء بلدنا العراق.



ولهذا وقفنا مع حكومة السيد المالكي في الكثير من المسائل ومساندتنا لحكومته بعد ان تيقنا انه يحارب أعداء الشعب من جميع الجهات .



 ولكننا نرى بان السيد المالكي أصبح يقرب الأعداء ويبعد الأصدقاء الذين لهم الشعور الوطني والأداء الشريف الذي لم ينجرفوا  وراء المغريات رغم عرض الأموال والمناصب  لنا من جهات  أخرى ،



 ورفضنا ان نبيع ثقة جماهيرنا لشياطين الأرض لأننا  شعرنا ان هذه الجهات  تريد إسقاط حكومة المالكي.وترغب بالاستيلاء على السلطة من خلال شراء الذمم بأموال خليجية ومكر شيطاني



 ولهذا انسحبنا من مظاهرات ساحة التحرير ومساندة السيد المالكي بتأييده في القبض على رؤساء التخريب ومن يتآمرون على الشعب العراقي ووقوفنا ضد الذين يدعون الشعب إلى تقسيم العراق ، لأقاليم الطائفية ، وضد إنزال العلم العراقي في كردستان وصرحنا بان رفع العلم الكردستاني في المناطق المتنازع عليها يعد احتلال صريح لتلك المناطق  .



فنقول هل للسيد المالكي صحوة لتصحيح الأخطاء التي وقع فيها ؟



وإبعاد  قوى وطنية نزيهة وفاعلة و كيان سياسي عريق مثل تجمع العراق الجديد ، له جماهيره الكبيرة وجهات متحالفين معه من جميع أطياف الشعب العراقي ويعتبر عراق مصغر بجميع مكوناته كونه يشمل على عدة تجمعات ومؤسسات ـ منها مجلس شيوخ عشائر العراق المركزي ومؤسسة أهل البيت والصحابة وتجمع السلام العالمي وتجمع  المسيحي الوطني ومنظمات للمرأة الكردية الفيلة ومنظمات وأخرى .



وان العديد من الأحزاب مدت أيديها ألينا ونحن رفضنا ذلك بسبب ثوابتنا الوطنية التي لن نبدلها إلا لما يخدم الشعب العراقي .



وكلمة أخيرة  نقولها لشعب العراق وحكومته ان الشياطين شكلوا أحزاب تفوق عدد الأحزاب الموجودة على الساحة السياسية العراقية ، وتدفع الأموال لمن يرغب الانتماء لها وتشكيل جبهات مع أحزاب أخرى لم تفوز بالانتخابات وجميع هذه الأحزاب الجديدة تنبع من منبع واحد تسعى لهدف معين وتصب في دائرة واحدة بأموال خليجي متعدد الأطراف  وسوري وتركي وإسرائيلي ، والرؤوس المنفذة تجار عراقيون في الأردن وبعض رجال السياسة العراقية في السلطة  وما خفي كان أعظم مما نعلمه .



وفق الله قادتنا السياسيين الوطنيون لما يحبه ويرضاه لخدمة شعبنا الصابر المظلوم.



 



                   صادق الموسوي



نائب الأمين العام لتجمع السلام العالمي المتحالف



            مع تجمع العراق الجديد


  

صادق الموسوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/01/17



كتابة تعليق لموضوع : ألمرشدي مدرسة الأجيال وعقل نيّر يحتاجه شعب وحكومة العراق.
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حي الله ال زنكي في ديالى وكركوك والشيخ عصام الزنكي

 
علّق خالد الشويلي ناصريه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره السعداوي في الناصريه هل هيه نفس الأجداد والجذور مع السعديه في ديالى ارجو ان توافوني بالخبر اليقين واشكركم

 
علّق salim master ، على في الذكرى السنوية الأولى لشهادة حجة الإسلام والمسلمين الشيخ لقمان البدران قدس سره ... : اللهم لا نملك ما يملكون اسالك أن تجعلهم شفعاء لنا يوم نلقاك

 
علّق عمر الكرخي ديالى كنعان ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن من أصل عشيره الزنكي من بعض الهجره من مرض الظاعون نزحنا من السعديه كما نزحت عشيره الزنكي لكركوك وبعض اجزاء سليمانيه نحن الآن مع عشيره الكرخيه لاكن اصولنا من الزنكي سعديه الي الان اعرف كل الزنكيه مع شيخ برزان نامق الزنكنه ولا يعترفون بالزنكي لسوء تجمعات ال زنكي الغير معروفه ورغم انهم من أكبر الشخصيات في ديالى لاكن لا يوجد من يجمعهم لذالك نحن على هبة الاستعداد مع الشيخ عصام

 
علّق كامل الزنكي كركوك ديالى سعديه سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : مرحبا لكل الزنكيه في ديالى وكربلاء وبالاخص شيخنا العام شيخ عصام الزنكي كلنا معاك ونحترم قدومك لكركوك ونريد تجمع لعشيره الزنكي في كركوك وندعوكم الزياره لغرض التعرف والارتباط مابين زنكي كركوك والمحافظات بغداد وكربلاء وديالى لدينا مايقارب ١٣٠ بيت في منطقة المصلى وازادي وتازه وتسعين

 
علّق ابو كرار الحدادي الأسدي بغداد مدينه الصدر ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نحن اخوتكم من الحدادين بني أسد نحن معكم واي شي تحتاجون نحن في المقدمه وخدام لكم

 
علّق عمر الزنكي كركوك ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : لماذا لاتذكرنه في كركوك أين الشيخ عصام شيخنا نحن من منطقه طريق بغداد الواسطي مقابل أسواق انور

 
علّق ضد الارهاب ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : من يبحث عن الحقيقة عليه ان يتابع الكربولي ويعرف كمية الحقد على الشيعة حتى في صفحاته الثانية والثالثة والتي تديرها الماكنة الاعلامية الاسرائيلية.

 
علّق مصطفى الهادي ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : ((({ودعا المركز النائب الكربولي الى توخي الحذر في ادعائاته )))) لو امسكتم شخص من عامة الشعب يُثير الشائعات ويقوم بتزوير الاخبار ، هل ستنصحوه بتوخي الحذر في اشاعاته وتزويره للاخبار. إذن لماذا أسستم مركز العراقي لمكافحة الشائعات ، لقد اهلك الله الامم السابقة ، لأنها كانت اذا سرق الشريف سامحوه ، واذا سرق الفقير قطعوا يده .

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق منذر الأسدي الجبايش ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حي الله ال زنكي ديالى والشيخ عصام الزنكي الاسدي

 
علّق فيصل الزنكي كويت ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : تحياتي لعائله الزنكي في العراق والشيخ عصام الزنكي

 
علّق عزيز سعداوي زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السنين الماضيه لانعرف شيوخنا ولا حتى اصلنا الزنكي وأصبح الان الزنكنه نحن معا الشيخ عصام التجمع الزنكي رغم حاليا نحن الآن من القوميه الكرد١١يه ونعرف اصولنا يقولون لعشيره ال محيزم على ما اتذكر من كلام والدي المرحوم محمود زنكي معروف في السعديه

 
علّق احمد السعداوي الزنكي سعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : شيوخنا متواجدين في كربلاء الشيخ حمود الزنكي والشيخ عصام الزنكي سكنه بغداد الشعب وليس سكنه ديالى .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مؤسسة الشيخ الوائلي العامة
صفحة الكاتب :
  مؤسسة الشيخ الوائلي العامة


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net