صفحة الكاتب : ليث العبدويس

السيّابُ لَمْ يَكُن رَكيكاً يا وَطني
ليث العبدويس

كثيرُ النار مِنْ مُستصغَرِ الشَرَرِ، وعظيمُ النهرِ مِنْ دَقيقِ السواقي، وجلاميدُ الجِبالِ مِنْ توافه الأحجارِ، وأشدُّ الحروب الأهليّة دَمويّةً بدأت إثرَ كَلمةٍ حمقاء لَمْ يَزِنها عَقلٌ رَشيد، أو رَصاصَةٍ طائِشة خَرَمتْ غِشاءً رَقيقاً مِنْ تَعايُشٍ قَلِق، أو دسيسَةِ مُغرِضٍ بِليلٍ أحرَقَتْ مضارِب العَشيرة الواحِدة، قَدْ يَكونُ ذلِكَ وَهجُ المظاهِرِ الساطِع، وَهج يُبهِرُ الأبصار حتى لا تَكادُ تُبصِرُ الحَقيقةَ وهي تتسَلَّلُ مُتواريّة خَلفَ سِتارٍ كَثيفٍ مِن الإنكار المَرَضي والكِبرياء الزائِف.

 نحنُ نُهَرّبُ أخطرَ أسرارنا خَلفَ قِناعٍ مِن المُجاملات الرخيصة، مواظبون نحنُ على تغذية نِفاقِنا منْ نزيف شرايينِنا المفتوحة، نرتَشِفُ بِصمت ووجومٍ فناجينَ قهوَتِنا السوداء المُرّة فيما يتكوّرُ تحتَ جُلودِنا ذئبٌ أغبر، غجريونَ اخترنا الصعلَكة عند بوابات المُستقبل مُتبركينَ بِتمائِم العجائِز المعتوهات، نُثرثِرُ تحتَ سَقف الوَطَنِ عَنْ وَحدَةٍ نَدُقُّ كُلَّ يومٍ ألفَ إسفينٍ في جَبينِها، ألفَ سِكْينٍ في ظهرِها، عَنْ تلاحُمٍ شَربنا دَمَهُ حتى القطرة الأخيرة بعدَ المِليون، ثُمَّ مَسحنا شوارِبنا الكثّة بأكمامِنا القذرة.

 مُستمرونَ نحنُ في القَبضِ على ذات الجَمر ومضغِ نفسِ الأشواك، ماضونَ نحنُ في تَجاهُلِ ألسِنة اللهيب وهي تلتَهم خيمنا، الأفاعي وهي تطرُدُ صِغارَنا لتغفو في مَهدِهِم، الألوانَ تنسَحِبُ مُستسلِمةً امام زَحف جُدران الرماد، الشُحوبَ يعتَصِرُ آخِرَ زنابِق ربيعِنا القصير.

ولأني أربأ بنفسي أنْ أتَقمُّصِ دورِ الغُرابِ الناعِقِ بالسوء، لكنَّ الرملَ لمْ يَستُر نعامةً مذعورة واحِدةً ، فأني سأبوحُ بِما نتهامَسُ بِهِ سِراً، حربُنا الأهليّة القادِمةُ وشيكَةُ الوقوع، قريبةَ الاندلاع، طالِعةٌ علينا كَقَمرٍ مُستديمُ المُحاق، كعيونِ ميدوزا، يُحجّرُ كُلَّ قلبٍ بالضغينة، أم كانَ السيّابُ ركيكاً؟ أوليسَ غريباً أنْ تتَسِقَ سرديّةُ الفاجعة التي تحفَلُ بها أسطورةُ ميدوزا الحسناء الممسوخة مع مجرى تاريخِنا المأساوي الراهِنْ؟

سنتمنى حينها كُلَّ أمانينا الضالة الطائِشة، سنعرف أنَّ للموتِ طعماً شديد المرارة، يسكُنُ تلك الحدَقات القابِعة كعيونِ أسماك القرشِ خلف أقنعة المُلثّمين، وسنتمنى فيما نتمنّى، أنْ نبتَلِعَ أنفُسَنا عِندَ حواجز التفتيش الزائِفة وهي مشغولَةُ في فرز الناسِ إلى مولودٍ ومفقود، حيٍ وميّتْ، جُثّةٍ ومشروعِ جُثّةٍ مؤجل، حَربٌ سَنُثري عشيَتَها قاموسَ النِزاعاتْ المحليّة بِمُصطَلَحٍ طازِجٍ خام، سَيجِدُ مكانهُ حتماً إلى جانب (اللبننة) و (الأفغَنة) و (البلقَنة).

 جميلةٌ كانتْ هي ميدوزا (كالوطنِ قُبيلَ تعفُّنِهِ وتقيُّحِ جِراحِه) بيدَ أنها استسلَمَتْ لانفلات رغباتِها الجامِحة (أولَمْ نُحوّل البلدَ إلى مزرعةِ حَشيشِ وَحَلَبةً تتهارَشُ على أرضها الطينيّة ديكةُ الشرقِ والغرَب)؟صهلتْ تحتَ أنفاسِ ميدوزا شَهواتٌ برّية، فانساقتْ لِتُدنّسَ معبَدَ (أثينا) بخطيئةِ الزِنا مع (بوصيدون) فَحَلَّ عليها سَخَطُ الآلِهة، غابَ الجَمالُ وحَلَّ القُبْح، رَحَلَ السَلامُ وجاءتْ الحرب، تلاشَتْ النضارةُ وخيّمَ الشُحوب، وكأوطانِنا المُتكلّسة المُتحَجّرة، صارَ وَجهُ ميدوزا اللعينُ يُحيلُ الناظِرَ إليه صوّاناُ أصمْ، ولنْ تنتَهي قُرونُ الخوفِ إلّا بِسيفِ كسيفِ (بروسيوس) ليهوي على عُنُقٍ كان يحمِلُ رأساً جميلاً ذاتَ يوم.

  

ليث العبدويس
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/01/25



كتابة تعليق لموضوع : السيّابُ لَمْ يَكُن رَكيكاً يا وَطني
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق لطيف عبد سالم ، على حكايات النصوص الشعرية في كتاب ( من جنى الذائقة ) للكاتب لطيف عبد سالم - للكاتب جمعة عبد الله : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شكري وامتناني إلى الناقد المبدع الأديب الأستاذ جمعة عبد الله على هذه القراءة الجميلة الواعية، وإلى الزملاء الأفاضل إدارة موقع كتابات في الميزان الأغر المسدد بعونه تعالى.. تحياتي واحترامي لطيف عبد سالم

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجع الشيخ الوحيد الخراساني يتصدر مسيرة - للكاتب علي الزين : أحسنت أحسنت أحسنت كثيرا.. اخي الكريم.. مهما تكلمت وكتبت في حق أهل البيت عليهم السلام فأنت مقصر.. جزيت عني وعن جميع المؤمنين خيرا. َفي تبيان الحق وإظهار حقهم عليهم السلام فهذا جهاد. يحتاج إلى صبر.. وعد الله -تعالى- عباده الصابرين بالأُجور العظيمة، والكثير من البِشارات، ومن هذه البِشارات التي جاءت في القُرآن الكريم قوله -تعالى- واصفاً أجرهم: (أُولَٰئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ ۖ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ.. تحياتى لكم اخي الكريم

 
علّق ابو مديم ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته : ملاحظة صغيرة لو سمحت سنة 600 للميلاد لم يكن قد نزل القرآن الكريم بعد حتى ان الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم لم يكن قد خلق بعد حسب التواريخ حيث ولد عام 632 ميلادي

 
علّق احمد ابو فاطمة ، على هل تزوج يسوع المسيح من مريم المجدلية . تافهات دخلن التاريخ. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : منذ قديم العصور دأب منحرفي اليهود الى عمل شؤوخ في عقائد الناس على مختلف أديانهم لأهداف تتعلق يمصالهم الدنيوية المادية ولديمومة تسيدهم على الشعوب فطعنوا في أصول الأنبياء وفي تحريف كتبهم وتغيير معتقداتهم . فلا شك ولا ريب انهم سيستمرون فيما ذهب اليه أجدادهم . شكرا لجهودكم ووفقتم

 
علّق سعدون الموسى ، على أساتذة البحث الخارج في حوزة النجف الأشرف - للكاتب محمد الحسيني القمي : الله يحفظهم ذخرا للمذهب

 
علّق احمد السعداوي الزنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كلنا سيوف بيد الشيخ عصام الزنكي ابن عمنا وابن السعديه الزنكيه الاسديه

 
علّق سلام السعداوي الاسدي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : نحن بيت السعداوي الزنكي الاسدي لايوجد ترابط بيننا مع عشيره السعداوي ال زيرج

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجعية الشيعية هي صمام الأمان  والطريق لأهل البيت - للكاتب علي الزين : لقد ابتليت الأمه الإسلامية في زماننا َكذلك الا زمنه السابقة بكثير ممن يسعون إلى الإهانة إلى الدين او المذهب. َولاغرابة في الأمر. هنالك في كل زمان حاقدين اَو ناقصين. َوبسبب ماهم فيه من نقص او عداء. يوظفون عقولهم لهدم الدين او المذهب.. لعتقادهمان ذلك سوف يؤدي إلى علو منزلتهم عندالناساوالجمهور.. تارة يجهون سهامهم ضد المراجع وتارة ضد الرموز.. حمى الله هذا الدين من كل معتدي.. أحسنت أيها البطل ابا حسين.. وجعلكم الله ممن تعلم العلم ليدافع او من أجل ان يدافع عن هذا الدين العظيم

 
علّق نداء السمناوي ، على لمحة من حياة الامام الحسن المجتبى عليه السلام - للكاتب محمد السمناوي : سيضل ذكرهم شعاع في طريق الباحثين لمناقبهم احسنت النشر

 
علّق علاء المياحي ، على جريمة قتل الوقت. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : احسنتم سيدتي الفاضلة وبوركت جهودكم ..كنت اتمنى ان اعرفكم واتابعكم ولكن للاسف الان قد علمت وبدأت اقرأ منشوراتكم..دكمتم بصحة وعافية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الأنوار - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : {اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ } [النور35] . انه الله والنبي والوصي.

 
علّق منير حجازي ، على الحشد الشعبي يعلن بدء عملية كبرى لتجفيف هورة الزهيري آخر معاقل الإرهاب في حزام بغداد : تخريب البيئة وخلق بيئة للتصحر عملية غير انسانية من قبل دولة المفروض بها تمتلك الامكانيات الجوية الكبيرة التي تقوم بتسهيل مهمة اصطياد الارهابيين والقضاء عليهم . يضاف إلى ذلك ما هو دور القوة النهرية التي تتجول في دجلة والفرات والحبانية وغيرها . ما بالكم امعنتم في ارض العراق وموارده تخريبا . سبب انقطاع الامطار هو عدم وجود المناطق الرطبة الموازية التي تغذي الفضاء بالبخار نتيجة لقلة المياه على الأرض .

 
علّق سلام الجبوري ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : السلام عليكم سيدنا نطلب من سماحتكم الاستمرار بهذه البحوث والحلقات لاجل تبصير الناس وتوعيتهم

 
علّق عشيره السعداوي الاسديه ال زنكي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : عشيره السعداوي في مصر ليس كما هيه بيت السعداوي ال زنكي الاسديه

 
علّق دلشاد الزنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم نحن عشيره الزنكي في خانقين واجدادي في السعديه وحاليا متواصلين مع الزنكنه وقبل ايام اتصل علينا الأخ وابن العم ابو سجاد الاسدي من بغداد ويرحب بنا الشيخ محمد لطيف الخيون قلت له ان شيخنا اسمه الشيخ عصام الزنكي قال لي ان الشيخ عصام تابع لنا.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حيدر علاوي حيدرة
صفحة الكاتب :
  حيدر علاوي حيدرة


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net