صفحة الكاتب : علي البدري

هذه قصة قناة الحرة من هي القناة ؟!
علي البدري

هي مؤسسة اعلامية  تابعة رسميًا للحكومة الأمريكية وقد تم تداول فكرة تأسيسها في الأوساط السياسية الأمريكية بعد هجمات 11 أيلول، أطلقت في أيام ما قبل الغزو الأمريكي على العراق،  وتضم عدة نوافذ: هي  قناة الحرة، والحرة عراق، وراديو سوا. 
ما هي وظيفتها  : 
وظيفتها الاساسية ترسيخ فكرة معاداة الإسلام والمسلمين في العالم العربي كما يصرح المؤسسون

مهمتها المرحلية : 
الترويج للتطبيع مع اسرائيل و تشويه صورة أعداء اسرائيل وأمريكا 

الانطلاقة الأولى : 
في الانطلاقة الاولى للقناة كان الخطاب على عكس ما تمنت الادارة الامريكية وكان الكثير من خطابها وطني ومهني من خلال حنكة الشخصيات العاملة فيها مثل (عماد الخفاجي، وسالم مشكور و سعدون ضمد و محمد علي الحيدري وآخرون) إلا أن الادارة العامة تلمست هذا النفس واحتسبته فشلاً للسياسة الامريكية استمر لأكثر من 14 سنة 

تحولات القناة:
 بعد أن استقر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في منصبه، بدأت الأنباء بالتغيير تتوالى على العاملين في قناة الحرة، وكانوا جاهزين لتقبل التسريح أو إنهاء الخدمات في أي لحظة، خاصة بعد تسلم الدبلوماسي الأمريكي السابق ألبرتو فرنانديز مهامه مديرًا عامًا لقناة "الحرة".

من هو (فرنانديز) 
هو مدير القناة الجديد ومن الشخصيات السياسية الداعمة لإسرائيل، وهو أحد صناع  القرار في معهد بحوث الشرق الأوسط، وظيفته الرئيسية تتمثل في الترويج لـ" الإسلاموفوبيا ".

طرد الصحفيين العراقيين : 
 قام المدير الجديد مؤخراً بتسريح 34 صحفي من الذين يعملون بمكتبها في العراق بقرار طائفي ونقلت الادارة إلى دولة الامارات وتحويله إلى مكتب إقليمي وبناء استوديوهات كبيرة فيه مع تعيين نحو 100 اعلامي جديد من الاعلاميين المتطرفين غالبيتهم من المتبنين للسياسة الامريكية للمشاركة في تهديم القيم الوطنية والدينية للمجتمع العراقي .

موقف قناة الحرة من المرجعية الدينية في العراق
في أول التغييرات في سياستها البرامجية أصدرت قناة الحرة حلقة بعنوان (الفساد الديني في العراق) 
في حلقة ركيكة لا تحتوي على وثائق رسمية، وانما على تساؤل وحيد وهو (أين تذهب اموال العتبات؟) 
وهو سؤال يمكن الاجابة عنه عن طريق تشكيل لجنة رقابية متخصصة وليس عن طريق طرحه في الاعلام 
فمن يطرح السؤال لم يرغب بالحصول على اجابة وانما أراد زعزعة ثقة الناس بالسيد السيستاني وممثليه وطالبوا من خلال التقرير ( " اعتراف المرجعية بخطئها لأنها اختارت السيد الصافي والشيخ الكربلائي لأنهما غير أمينين" )

تضمن البرنامج مدحاً غير مقصود بالنجاحات الكثيرة والكبيرة التي تحققها مشاريع العتبة وتصدي العتبة لحل الكثير من المشاكل الاجتماعي والاقتصادية من خلال دعم العتبة للوزارات وتنشيط الصناعة والزراعة في العراق وتشغيل آلاف الشباب العراقي والمحافظة على الاموال العراقية من الخروج إلى الشركات الاجنبية في الخارج 

وقد أدلى شاهدين عرفتهما القناة بناشطين مدنيين بتساؤلات لا قيمة قانونية لها، لأنها ثرثرة فارغة لا تحتوي على أدلة فقد صرح أحدهم قائلاً (لا نعرف أين تذهب أموال العتبات) وهو أمر طبيعي أن لا يعرف لأنه لا يحمل صفة قانونية للإطلاع على هذه المعلومات ، فمن غير المنطقي أن يدخل كل من هب ودب إلى أي مؤسسة حكومية في العراق ويقول قدموا لي ملفاتكم و ايصالات صرف الاموال  (هذه قشمريات و ضحك على الذقون) 

من خلال الموسيقى التصويرية وطريقة تقديم المعلومات العادية جداً كان هناك ايحاء بأن فساداً يجري في الخفاء وأن وكلاء المرجعية الدينية غير أمينين على هذه المؤسسات الدينية، وهو تحريض على رموز وطنية ودينية أثبتت الأيام أنها نجحت أكثر من كل الساسة في البلد .

أنا أعتقد 
1- أن مسلسل استهداف الشخصيات الدينية والوطنية سيستمر في العراق حتى يفقدوا هذا الشعب ثقته بقياداته ويشعروه أن كل الناس من حوله فاسدون وعليه أن يفقد الأمل .

2- استهداف مراكز القوة في المجتمع العراقي سيستمر فالرجل الذي أطلق فتوى الدفاع عن العراق وأفشل خططهم وجهودهم في تدريب وتسليح عصابات داعش لن يتركوه بسلام وسيحاولون الانتقام منه وفصله عن المجتمع، ليصبح مجتمع بلا كبير يضرب بعضه بعضا تسهل قيادته نحو الهاوية .

3- توقيت البرنامج في 1 محرم يثبت أن الغرض من التقرير ليس البحث عن جواب و انما تقليل رغبة الناس بالتوجه نحو معتقدهم الديني .

4- أنا متأكد أن كل هذه المحاولات ستفشل في النهاية في النيل من مكانة السيد السيستاني ووكلاءه في قلوب الناس.

5- كما ان الموسيقى التصويرية التي أوحت بان مشكلة في الارجاء كانت حكم مسبق على وجود فساد وليس تساؤل اعلامي .

6- ما هذا البرنامج إلا بالون اختبار أولي ليعرفوا مدى تمسكنا بمرجعيتنا و علينا ان نرفض هذه التدخلات والتجاوزات على رموزنا ومقدساتنا الدينية والوطنية فسكوتنا يعني استمرار الاعتداءات وتزايد حدتها .

  

علي البدري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/09/01



كتابة تعليق لموضوع : هذه قصة قناة الحرة من هي القناة ؟!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق wasan ali ، على وكيل وزارة الثقافة والسياحة والاثار يبحث اهم مستجدات الواقع السياحي في العراق - للكاتب سعد محمد الكعبي : ربي يوفقكم

 
علّق wasan Ali ، على وكيل وزارة الثقافة والسياحة والاثار يبحث اهم مستجدات الواقع السياحي في العراق - للكاتب سعد محمد الكعبي : من اللقائات التي تصب في نجاح الوزارة والهيئة

 
علّق حسين الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حي الله ال زنكي في ديالى وكركوك والشيخ عصام الزنكي

 
علّق خالد الشويلي ناصريه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره السعداوي في الناصريه هل هيه نفس الأجداد والجذور مع السعديه في ديالى ارجو ان توافوني بالخبر اليقين واشكركم

 
علّق salim master ، على في الذكرى السنوية الأولى لشهادة حجة الإسلام والمسلمين الشيخ لقمان البدران قدس سره ... : اللهم لا نملك ما يملكون اسالك أن تجعلهم شفعاء لنا يوم نلقاك

 
علّق عمر الكرخي ديالى كنعان ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن من أصل عشيره الزنكي من بعض الهجره من مرض الظاعون نزحنا من السعديه كما نزحت عشيره الزنكي لكركوك وبعض اجزاء سليمانيه نحن الآن مع عشيره الكرخيه لاكن اصولنا من الزنكي سعديه الي الان اعرف كل الزنكيه مع شيخ برزان نامق الزنكنه ولا يعترفون بالزنكي لسوء تجمعات ال زنكي الغير معروفه ورغم انهم من أكبر الشخصيات في ديالى لاكن لا يوجد من يجمعهم لذالك نحن على هبة الاستعداد مع الشيخ عصام

 
علّق كامل الزنكي كركوك ديالى سعديه سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : مرحبا لكل الزنكيه في ديالى وكربلاء وبالاخص شيخنا العام شيخ عصام الزنكي كلنا معاك ونحترم قدومك لكركوك ونريد تجمع لعشيره الزنكي في كركوك وندعوكم الزياره لغرض التعرف والارتباط مابين زنكي كركوك والمحافظات بغداد وكربلاء وديالى لدينا مايقارب ١٣٠ بيت في منطقة المصلى وازادي وتازه وتسعين

 
علّق ابو كرار الحدادي الأسدي بغداد مدينه الصدر ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نحن اخوتكم من الحدادين بني أسد نحن معكم واي شي تحتاجون نحن في المقدمه وخدام لكم

 
علّق عمر الزنكي كركوك ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : لماذا لاتذكرنه في كركوك أين الشيخ عصام شيخنا نحن من منطقه طريق بغداد الواسطي مقابل أسواق انور

 
علّق ضد الارهاب ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : من يبحث عن الحقيقة عليه ان يتابع الكربولي ويعرف كمية الحقد على الشيعة حتى في صفحاته الثانية والثالثة والتي تديرها الماكنة الاعلامية الاسرائيلية.

 
علّق مصطفى الهادي ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : ((({ودعا المركز النائب الكربولي الى توخي الحذر في ادعائاته )))) لو امسكتم شخص من عامة الشعب يُثير الشائعات ويقوم بتزوير الاخبار ، هل ستنصحوه بتوخي الحذر في اشاعاته وتزويره للاخبار. إذن لماذا أسستم مركز العراقي لمكافحة الشائعات ، لقد اهلك الله الامم السابقة ، لأنها كانت اذا سرق الشريف سامحوه ، واذا سرق الفقير قطعوا يده .

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق منذر الأسدي الجبايش ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حي الله ال زنكي ديالى والشيخ عصام الزنكي الاسدي

 
علّق فيصل الزنكي كويت ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : تحياتي لعائله الزنكي في العراق والشيخ عصام الزنكي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . آمال كاشف الغطاء
صفحة الكاتب :
  د . آمال كاشف الغطاء


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net