صفحة الكاتب : هشام حيدر

قال الشبوط للهر ...قفا نهذي !
هشام حيدر

المقالات لا تُعبر عن وجهة نظر الموقع، وإنما تعبر عن رأي الكاتب.

كان مهندسا زراعيا في دائرة زراعة الحر في كربلاء المقدسة ,قبل ان يهاجر كما هاجرت الملايين ليتحول الى واحد من (مجاهدي الفنادق) الكبار , حيث عمل في المهجر في ادارة المزارع بكل جد ليعود مستحقا لمنصب مدير زراعة كربلاء عام 2006 ,وخلال هذه الفترة القياسية انجز وخطط لمئات او الاف المشاريع العملاقة التي حولت العراق الى اكبر مستوردي المنتجات الزراعية في العالم!

http://www.agr-karbala.com/save96.html (لقاء خاص عام 2008)
في العام 2009 رشح مجددا عن كربلاء , ليحل بمرتبة متاخرة عن يوسف الحبوبي الذي اكتسح بمفرده كل القوائم الكربلائية رغم انه كان بمنصب قائمقام زمن الطاغية المقدام ,لكن الاعلام, وما ادراك ما الاعلام , قال ان الناس تريد (الهر) لانه(أنتخب من الجماهير التي رأت فيه خير من يمثلهم),ووعد بان يجعل كربلاء في مصاف المدن العالمية بمئات المشاريع العملاقة , راجع اللقاء على موقع نون(محافظ كربلاء المقدسة ( آمال الدين الهر ) وحوار صريح مع موقع نون :النمو السكاني في كربلاء وصل إلى ضعف معدل النمو في العراق)!
نسي الهر المدن العالمية ومشاريعه ووقف يتامل في الحشود التي امتلات بها كل الطرق ,حيث كل الطرق تؤدي الى كربلاء,وحيث كل الطرق تحولت الى صورة عن (المدينة الفاضلة) التي رق سكانها فـ(نزعنا مافي صدورهم من غل اخوانا على سرر متقابلين) في ظاهرة يعجز العالم عن تحليل اسرارها فكيف تجوب الملايين من الناس , الملايين من الكيلومترات , بلا مشاكل ودعاوى وشرطة ومحاكم ؟ 
تسائل الهر :كيف تتفق هذه الحشود مع (الدولة العلمانية)و(الرئيس العلماني) ؟
كيف ننجح في اخراج هذه الحشود لتهتف بحياة السيد الرئيس والحزب القائد الذي لايطيب نفسا بالشعائر التي (وردت من الهند والفرس)؟؟
قرر الهر السباحة ضد التيار , فعمد الى احط التهم وارخصها ليلصقها بجمهور المدينة الفاضلة ,مدعيا ان كربلاء تتحول الى ارض يباب بعد ان يغادرها الحسينيون وكانه يشبههم بالجراد بعد ان ينقض على الزرع!
قال ان الزيارة(تسببت بخسائر مادية ضخمة في البنى التحتية للمدينة بلغت نحو 100 مليار دينار), (واكد ان \"العديد من الزوار يقومون بأعمال تؤدي إلى تدمير المنشآت الخدمية ويتسببون بخسائر مالية\"),(مبينا أن الزيارات الدينية \"عادة ما تؤدي إلى خسائر مادية كبيرة في البنى التحتية\"، بلغت بحسب الاحصائية التي اجرتها المحافظة عقب انتهاء زيارة أربعينية الامام الحسين (ع) الاخيرة نحو 100 مليار دينار),( موضحا ان \"الكثير من الحدائق والأرصفة والشوارع والساحات العامة دمرت، كما انهارت شبكات ومحولات الطاقة الكهربائية بسبب زيادة الاحمال من قبل المواكب الحسينية\"),(واشار الهر الى ان وزارة الكهرباء زودت المحافظة بأكثر من 400 ميكا واط ذهب اغلبها إلى إضاءة مركز المدينة والأحياء السكنية، \"إلا إن المواكب راحت تتجاوز على الشبكة الكهربائية بطريقة غير رسمية وهو ما تسبب بأحمال كبيرة ادت الى عطب محولات عديدة\".
وتابع بالقول: \"إن الفوضى والتدمير طالت شبكات المجاري والشوارع جراء قيام المواكب الحسينية بطهي الطعام على الإسفلت مباشرة، بل إن بعضهم قام برفع مقرنصات الأرصفة لتثبيت اعمدة المواكب\". ودعا المحافظ أصحاب المواكب إلى المساعدة من خلال تقليل العبء الكبير على الحكومتين المركزية والمحلية، \"كأن يقللوا من كميات الحطب التي يستخدمونها في طهي الطعام لتقليص الاضرار بالشوارع الى اكبر قدر ممكن، والحيلولة دون حصول حرائق\".
وشدد على عدم نصب المواكب وسط الشوارع \"كما حصل في الزيارة الاخيرة وسبب اضطرابا كبيرا لكون بعض المواكب تأخذ مساحات كبيرة من الأرصفة والشوارع بحجة أنها تقدم خدمات إلى زوار الإمام الحسين\"، على حد تعبيره. وتطرق المحافظ الى موضوع النظافة قائلا: \"ليس من المعقول أن تكون لدينا 50 سيارة صاروخية من اجل رفع النفايات الصلبة التي تم رميها في المجاري\"، موضحا ان كل موكب خلف وراءه ما يقدر بحمل كابسة من النفايات, وأفاد بأن على أصحاب المواكب أن يدركوا أن \"عملهم الخدمي مخالف للتعليمات وهو بالتالي مخالف للشرع، وعليهم أن يدركوا أن الطريق ليس لهم لينصبون سرادقهم وخيمهم مستغلين الشوارع ومسببين توقف انسيابية حركة الزوار في عمليات الإخلاء\" وتابع بالقول: ان اصحاب المواكب الحسينية اسرفوا في استخدام المياه الى حد غير معقول، في وقت تعاني المحافظة من شحة في المياه، فضلا عن ما تتسبب به هذه الكميات من اضرار للشوارع والارصفة، مبينا \"إذا كان لدينا الآن 200 سيارة حوضية لنقل المياه فربما بعد زيارتين ليس لدينا هذه الكمية\".
ومن الاخير,نسال الهر,لماذا تتوقع ان تقل اعداد السيارات الحوضية والمفروض انها في ازدياد؟ولماذا نتحدث عن شحة مياه في بلاد مابين النهرين ؟ واذا كان اصحاب المواكب يقومون بخدمة الزائرين فبم كنت تقوم انت وحكومتك ؟ تقطع الطرق عليهم من بعد عشرات الكيلومترات ثم تنقلهم بسيارات الحمل وعربات الجيش؟!
ثم هل انك تتحدث عن قبائل الزولو ام عن اهل المدينة الفاضلة الذين ادهشوا العالم بانعدام المشاكل بينهم وبتنظيمهم العجيب ؟
لن اعلق كثيرا على (فحيح)الهر,واترك التعليق لعشاق الحسين وخدمتهم ,واتسائل عن سبب الحاح اهالي سامراء بافساح المجال للزوار بدخول مدينتهم ,فهل يريد (السوامرة) ان يحل بمدينتهم (خراب)كربلاء الذي تحدث عنه.....الهر؟!
لم يكد الهر يرفع عقيرته ,حتى تلقاها الشبوط بكبسة استغراب تقول(لم يحظ تصريح لمحافظ كربلاء آمال مجيد الهر بما يستحق من الاهتمام. فقد مر الناس، على ما احسب، مرورا عابرا عليه.تصريح المحافظ، الذي يشبه الصرخة في واد)!
وقال الشبوط (ربما امتعض الكثيرون ممن قرؤوا هذه التصريحات، وربما سيمتعض اخرون من قيامي بالاشارة اليها هنا، وربما سوف تنهال الاتهامات علينا باننا لا نحب الامام الحسين، ولا نؤمن بالنهج الذي يمثله),وكرر هذيان الهر واضاف (ومن هذه السلبيات عدم الاهتمام بالنظافة العامة، وسوء استغلال المال العام، والتبذير في صرف المال الخاص، والاعتداء على الممتلكات العامة، وتعطيل المصالح العامة بما في ذلك مؤسسات الدولة ومؤسسات الانتاج المجتمعي وغير ذلك.) ,وهو بذلك يكرر مانشره موقع(عراق القانون) في مقال بعنوان (جدل في النجف من كثرة من المناسبات الدينية) وبعد ان اشير للمقال بالانتقاد في عدة مقالات تم حذفه لكنه لازال منشورا على(الشبكة الثقافية) للحزب:
يواصل الشبوط (اللبط) في مقاله فيقول(ولا يمكن انكار ان احياء الشعائر الحسينية قد تحول الى ظاهرة اجتماعية..) يعني عادة,مو عبادة(وان التحدث عنها لا يمكن ان يفصل عن ادراك خصائص الظواهر الاجتماعية وكيفية التعامل معها.),و(ان هناك احتمالا في ان ظواهر سلبية قد اخذت ترافق طريقة احياء الزيارة الاربعينية، بسبب ان الافراد الذين ينخرطون في احيائها بوصفها ظاهرة اجتماعية، يحملون معهم الكثير من سلبيات المجتمع، وانماطه السلوكية)!
وراى الشبوط ان الامر (يتطلب الامر استبدال ثقافة \"قفا نبكِ\" التي مازالت تصاحبنا منذ عصور الجاهلية الاولى، الى ثقافة \"قفا نعمل\")..!!!
جاهلية, جاهلية , .....جاهلية ياشبوط؟
بكائنا على الحسين ع جاهلية ؟
وهذا البكاء هو الذي سوغ لكم نهب مئات المليارات على مدى السنوات الماضية وجعل العراق يتاخر في كل شيء و يتقدم في ميدان الدول الفاسدة ؟؟؟؟
تعطل سن القوانين في البرلمان ,وامتنعت الشركات الاجنبية عن دخول العراق رغم الامن الخرافي فيه ,وامتنعت الشركات العراقية عن العمل فيه ,...بسبب (ثقافة البكاء) التي لازالت ترافقنا من عصر يزيد؟؟!
ولكن بما انك ,وحزبك ,ورئيسك, متنورون,متحضرون,مثقفون,بثقافة عصرية بعيدة عن ثقافتنا الجاهلية...مامنعكم من التطور والتقدم لتجعلوا العراق في مصاف الدول المتقدمة كما وعد الهر , او كما فعل الاعرابي زايد ال نهيان؟
في فترة الحصار الامريكي الاجرامي ,جلس عجوز الى جانب شاب (مثقف) في الباص ,اخرج العجوز علبة (التتن)واستخرج ورقة واخذ يصنع لفافة تبغ وكان الشاب ينظر اليه بسخرية ,ثم قال له (حجي ! الناس وصلت للقمر وانته جاي تلف؟) اجابه العجوز دون ان يلتفت اليه (وشنو اللي منعك يبو زر..ماتصعد وياهم؟)!
عموما
خلصنا الى ان الزيارة (ظاهرة اجتماعية),والبكاء (ثقافة جاهلية).....لنضيف هذه التعبيرات الى قوائم المطصلحات التي يطلع علينا بها كتاب الحزب (الاسلامي) بين الحين والاخر في اطار الحرب على الشعائر الحسينية والمرجعية الدينية !
ليس جديدا على الهر او الشبوط وماكان على شاكلتهم ,فهذه هي ثقافتهم ,وقد اشرت اعلاه الى رابط شبكتهم(الثقافية) ويمكن من خلالها التعرف على مواضيع(ثقافية)كثيرة حول الشعائر والمرجعية ,الد اعداء القوم !
وبخصوص الشبوط تحديدا, فقد كنت اشرت اليه قبل فترة في موضوع حواري وثائقي حول حزبه وتاريخه تعقيبا على تعليق له على واحد من كتب الفتنة والضلالة التي اصدرها زبانية الحزب باسم الدفاع عن الشهيد الصدر وبنية تسقيط المرجعية وتشويه صورتها!
اخيرا اقول , اسال الله ان يحرمك وصاحبك بل واصحابك من (ثقافة قفا نبك) الحسين واله ,وان لايحشرك مع الباكين والمتباكين عليه !
 
 
هشام حيدر
الناصرية

قناتنا على التلغرام : https://t.me/kitabat

  

هشام حيدر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/02/01



كتابة تعليق لموضوع : قال الشبوط للهر ...قفا نهذي !
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق الشيخ الطائي ، على لجنة نيابية: مصفى كربلاء يوفر للعراق 60 بالمئة من الغاز المستورد : بارك الله فيكم وفي جهودكم الجباره ونلتمس من الله العون والسداد لكم

 
علّق ابوعلي المرشدي ، على انطلاق مسابقة الكترونية بعنوان (قراءة في تراث السيد محمد سعيد الحكيم) : ممكن آلية المشاركة

 
علّق جاسم محمد عواد ، على انطلاق مسابقة الكترونية بعنوان (قراءة في تراث السيد محمد سعيد الحكيم) : بارك الله بجهودكم متى تبدأ المسابقة؟ وكيف يتسنى لنا الاطلاع على تفاصيلها؟

 
علّق اثير الخزاعي ، على عراقي - للكاتب د . علاء هادي الحطاب : رئيس وزراء العراق كردي انفصالي ليس من مصلحته أن تكون هناك حركة دبلوماسية قوية في العراق . بل همّه الوحيد هو تشجيع الدول على فتح ممثليات او قنصليات لها في كردستان ، مع السكوت عن بعض الدول التي لازالت لا تفتح لها سفارات او قنصليات في العراق. يضاف إلى ذلك ان وزير الخارجية ابتداء من زيباري وانتهاءا بهذا الجايجي قسموا سفارات العراق الى نصفين قسم لكردستان فيه كادر كردي ، وقسم للعراق لا سلطة له ولا هيبة. والانكى من ذلك ان يقوم رئيس ا لجمهورية العراقية عبد اللطيف رشيد الكردي الانفصالي بالتكلم باللغتين الكردية والانكليزية في مؤتمر زاخو الخير متجاهلا اللغة العربية ضاربا بكل الاعراف الدبلوماسية عرض الحائط. متى ما كان للعراق هيبة ولحكومته هيبة سوف تستقيم الأمور.

 
علّق مصطفى الهادي ، على قضية السرداب تشويه للقضية المهدوية - للكاتب الشيخ احمد سلمان : كل مدينة مسوّرة بسور تكون لها ممرات سرية تحتها تقود إلى خارج المدينة تُتسخدم للطوارئ خصوصا في حالات الحصار والخوف من سقوط المدينة . وفي كل بيت من بيوت هذه المدينة يوجد ممرات تحت الأرض يُطلق عليها السراديب. وقد جاء في قواميس اللغة ان (سرداب) هو ممر تحت الأرض. وعلى ما يبدو فإن من جملة الاحتياطات التي اتخذها الامام العسكري عليه السلام انه انشأ مثل هذا الممر تحت بيته تحسبا لما سوف يجري على ضوء عداء خلفاء بني العباس للآل البيت عليهم السلام ومراقبتهم ومحاصرتهم. ولعل ابرز دليل على ان الامام المهدي عليه السلام خرج من هذا الممر تحت الأرض هو اجماع من روى قضية السرداب انهم قالوا : ودخل السرداب ولم يخرج. اي لم يخرج من الدار . وهذا يعكس لنا طريق خروج الامام سلام الله عليه عندما حاصرته جلاوزة النظام العباسي.

 
علّق مصطفى الهادي ، على الحشد ينعى قائد فوج "مالك الأشتر" بتفجير في ديالى : في معركة الجمل ارسل الامام علي عليه السلام شابا يحمل القرآن إلى جيش عائشة يدعوهم إلى الاحتكام إلى القرآن . فقام جيش عائشة بقتل الشاب . فقا الامام علي عليه السلام (لقد استحللت دم هذا الجيش كله بدم هذا اللشاب). أما آن لنا ان نعرف ان دمائنا مستباحة وأرواحنا لا قيمة لها امام عدو يحمل احقاد تاريخية يأبى ان يتخلى عنها . الى متى نرفع شعار (عفى الله عمّا سلف) وهل نحن نمتلك صلاحية الهية في التنازل عن دماء الضحايا. انت امام شخص يحمل سلاحين . سلاح ليقتلك به ، وسلاح عقائدي يضغط على الزنا. فبادر إلى قتله واغزوه في عقر داره قبل ان يغزوك / قال الامام علي عليه السلام : (ما غُزي قوم في عقر دارهم إلا ذلوا). وقال خبراء الحروب : ان افضل وسيلة للدفاع هي الهجوم. كل من يحمل سلاحا ابح دمه ولا ترحمه . لقد حملت الأفعى انيابا سامة لو قلعتها الف مرة سوف تنبت من جديد.

 
علّق سعید العذاري ، على شحة المياه: كلام حق، لكن المعالجات مقلقة؟ - للكاتب د . عادل عبد المهدي : تحياتي وتقديري حفظك الله ورعاك احسنت الراي والافكار الواعية الواقعية جزاك الله خيرا

 
علّق سعید العذاري ، على النظام الرئاسي - للكاتب محمد توفيق علاوي : تحياتي وتقديري احسنت النشر والراي الحكيم بريمر رتب المعادلة السياسية فهل توافق امريكا على تغييرها ؟

 
علّق سعيد كاظم العذاري ، على بلا تدقيق - للكاتب د . علاء هادي الحطاب : تحياتي وتقديري احسنت الراي والبحث القيم اردت اختبار بعض القراء فكتبت صرح وزير المالية الروسي ((وخر خنشوف )) وهي عبارة عامية باللهجة العراقية وليست اسما لوزير المالية الروسي والتصريح هو ان ملكية المسؤول العراقي الفلاني كذا وكذا في روسيا ، فانهالت الشتائم والاضافات علما انه لايوجد مسؤول بهذا الاسم

 
علّق سعيد كاظم العذاري ، على السبيتي وحزب الدعوة قصة القطيعة بين حزب وقائدهِ - للكاتب ازهر السهر : احسنت جزاك الله خيرا ورحم الله الشهيد السبيتي بعد اخراجه من الحزب قال لمحبيه استمروا في العمل لان هذا القرار قرار دعاة وليس قرار الدعوة

 
علّق منير حجازي ، على السبيتي وحزب الدعوة قصة القطيعة بين حزب وقائدهِ - للكاتب ازهر السهر : احسنتم واجدتم ، والله إنه لأمر محزن يُدمي القلوب أن يتم تهميش وتجاهل وطمس ذكر الدعاة القدماء الذين وضعوا اللبنات الأساسية للدعوة وساهموا في ارساء قواعد الدعوة عبر تضحياتهم ومعاناتهم . وأخي احد هؤلاء الدعاة المظلومين الذي لم يحصل حتى على راتب تقاعدي مع مراجعاته الكثيرة . ففي الوقت الذي كانت المحافظة ترى أخي مع مجموعة من الدعاة في الستينات وهم يُعتقلون ويُساقون عبر سيارات الأمن ، كان اكثر المسؤولين اليوم (الدعاة) إما بعثيين او شيوعيين او اطفال أو لم يولدوا . لقد كان اخي شخصية لها ثقل سياسي وعلمي عمل في العراق وإيران وسوريا عانى الحرمان المادي وكثيرا ما كادت عزة نفسه أن تودي به للموت جوعا. إنه اليوم يعيش في اواخر عمره بعد ان بلغ الخامسة والسبعين عاما، يعيش من قلمه وترجمة الكتب وتحقيقها بإسم مستعار. بينما يتنعم من كان بعثيا او شيوعيا او لم يولد يتنعم في بحبوحة العيش من اموال السحت. (ولا تحسبن الله غافلا عما يعمل الظالمون إنما يؤخرهم ليوم تشخص فيه الأبصار). الكلام كثير يوجع القلب. والشكر الجزيل للكاتب ازهر السهر واسأل الله له التوفيق وان لا ينساه الله تعالى يوم يعرض تعالى عن المجرمين. ساضطر لكتابة اسم مستعار ، لأن اخي لا يقبل ان اذكر محنته.

 
علّق يعرب العربي ، على إسرائيل تثبّت مجسما لـ ((الهيكل)) قرب الأقصى.لقد ازف زمن مجيء القديم الايام ، ولم يتبقى سوى عقبة سوريا . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : خراب المدينة اعمار بيت المقدس واعمار بيت المقدس فتح رومية

 
علّق حسن النعيم ، على بالوثيقة.. أسماء القادة والضباط المتهمين بتهريب النفط المقبوض عليهم حتى الان : موقع الكتاب المتهم الاول كيف ترهم هذه

 
علّق منير بازي ، على لا تكذب من اجل التقريب - للكاتب سامي جواد كاظم : تحت شعار : يجب ان يقطع الشجرة غصنٌ منها ! ومفاد هذا الشعار أن تقوم الدول الاستعمارية والانظمة الاستبداية بتربية ودعم اجيال من كل عقيدة او مذهب او دين واعدادهم اعدادا جيدا لضرب عقيدتهم من الداخل والاستعانة بهم لهدم دينهم فرفعوا هذه الاسماء في عالم الدين والسياسة وجعلوها لامعة عبر المال والاعلام الذي يملكون ادواته ثم اكسبوهم شهرة ولمعانا لكي تتقبلهم الجماهير وتقبل كلامهم . فكان على راس هؤلاء قديما : فرح انطوان ، وشبلي شميل ، وأديب إسحاق ، وجرجي زيدان ، ومكاريوس وسركيس ، وجمال الدين الافغاني والدكتور صروف ، وسليم عنجوري ، ولطفي السيد ، وسعد زغلول ، وعبد العزيز فهمي ، وطه حسين ، وسلامة موسى وعلي الوردي ، والدكتور سروش وعلي شريعتي ، وعزمي ، وعلي عبد الرزاق ، وإسماعيل مظهر ، وساطع الحصري واضرابهم . وهذا ما يفعله اليوم امثال : السيد كمال الكاشاني الذي حذف لقبه وكتب الحيدري ، والشيخ طالب السنجري ، واحمد الكاتب ، والسيد أحمد القبانجي وبعض المتمرجعين امثال : الشيخ اليعقوبي ، واحمد الحسن ، ومحمود الصرخي والشيخ الاعسم وياسر الحبيب ، ومجتبى الشيرازي وصادق الشيرازي والشيخ حسين المؤيد والسيد حسن الكشميري والشيخ عبد الحليم الغزي واضرابهم واما السياسيون فحدّث ولا حرج فهنا تُسكب العبرات. وهؤلاء جميعا كالحشائش الضارة إن لم يتم ازالتها عم بلائها الناس . ولذلك اقتضى على ذوي العقول التصدي لهم وفضحهم ، وعلى الناس ان يكونوا على حذر من كل شخصية تظهر يكون كلامها عكس التيار . من كلامهم تعرفونهم.

 
علّق بو مهدي ، على قراءة في كتاب حوار جديد مع الفكر الالحادي - للكاتب محمد السمناوي : بارك الله سبحانه وتعالى في جهودكم و إلى مزيد من الأعمال و التأليفات الرائعة بحيث المجتمع في أمس الحاجة إليها بالتوفيق عزيزي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : سامية بن يحي
صفحة الكاتب :
  سامية بن يحي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net