صفحة الكاتب : السيد محمد علي الحلو ( طاب ثراه )

وفي ليلةٍ مقمرةٍ من ليالى كربلاء، يشعُّ وجه الحسين بن علي عليهما السلام، كما يشع قمر تلك الليلة على هضاب الطف، وربایا الجموع المحدقة بمعسكره المعدود من سبعين رجلاً وأخبية النساء تختبئ في ظلام الليل وَجِلةً من مصير الغدِ المجهول.. ودويّ کدوي النحل يكسرُ صمت الحزن والذهول.. تهجداً وعبادةً وتلاوة للقرآن.. وخيام الأصحاب تشرئبُّ إلى ما ينتظرها من موعود.. 
حرکة خارج الخيام، وصوت يجلجل الفضاء الحزين، دعوة للخروج، فثمّة كلام يحتبسُ في صدر القائد وقد رمق معسكر ابن زیاد بنظرةٍ يحصي فيها أكثر من ثلاثين ألفا، شاكين بأسلحة الغدر والخذلان.. وكتبهم لم يجفّ مِدادها تستصرخه بالمجيء.. و تعزم عليه بالتعجيل.. إثنا عشر ألف كتاب يحصيها ديوان الحسين، وآخرها من شبث بن ربعي، حجار بن أبجر، یزید بن الحارث، عزرة بن قیس، عمرو بن الحجاج، محمد بن عمیر بن عطارد.. قادة جيش ابن زیاد هذه الليلة.. والبارحة يستغيثون حسيناً بالقدوم:

(أمّا بَعْدُ، فَإنَّ النّاسَ يَنْتَظرُونَكَ، لاَ رَأيَ لَهُمْ غَيْرُكَ، فَالْعَجَلَ الْعَجَلَ یا بْنَ رسُولِ اللهِ، فَقَدْ أخْضَرَ الْجَنابُ، وأيْنَعَتِ الثمارُ، وأعْشَبَتِ الأرْضُ، وأوْرَقَتِ الأشْجارُ، فَأقْدِمْ عَلَيْنا إذا شِئْتَ، فَإنَّما تَقْدُمُ على جُنْدٍ مُجَنَّدَةٍ لَكَ). 
غدرٌ، سقوط، هزيمة، خسة، رذیلةيرتكبها هؤلاء الأقزام مع مَن بايعوه وأعطوه مواثيق الفداء.. تُعساً لحظّ هؤلاء أن تمسخهم دنیاهم إلى فجرةٍ خاسئين، ينقضون الميثاق، ويفجرون العهود.. .
يستدير الحسين بوجه الحزين إلى أصحابه الأبرار بعد تأمل لم يدم طويلاً استعرض به تاريخ الأمس مع من دعوه ليخذلوه.. وقد تتام حضور أصحابه يصطفون متأهبين لأوامر قائدهم وسيّدهم، وقد أصلتوا سيوفهم تحسباً لما يأمرهم من القتال .. .
كان (حبيب) شيخ الأنصار يتعجل الحسين بأمر القتال.. فإن جنده متحفزون لأيّ نزال.. 
يأمرهم (حبيب) بالجلوس بعد ما سمع من الحسين ذلك.. يجلسون متأهبين لما سيلقيه عليهم قائدهم من خطاب: 
«إنّي لا أعلم أصحاباً أوفى ولا خيرا من أصحابي، ولا أهل بيت أبر وأوصل من أهل بیتي، فجزاكم الله عني جميعاً.
ألا وأني أظن يومنا من هؤلاء غدا، وإني قد أذنت لكم، فانطلقوا جميعا في حلٍ ليس عليكم مني ذمام، وهذا الليل قد غشیکم فاتخذوه جملاً، وليأخذ كل رجلٍ منکم بید رجلٍ من أهل بیتي، فجزاكم الله

جميعاً خيراً، و تفرقوا في سوادکم و مدائنکم، فإن القوم إنما يطلبوني، ولو أصابونی لذهلوا عن طلب غیری». 
كان الحسين حريصا على أصحابه بعد أن أجابوه، فإن القوم لا يطلبون غيره، فلو قتلوه انصرفوا عن غيره، فلعل من في أصحابه يكتمُ خوفه من الغد الدامي الذي تطير معه الرؤوس، وتزهق به الأرواح، ولعل حاجز الحياء يمنع أصحابه من الانصراف دون إذن سیدهم.. والحسين أسمى من أن يضن على أصحابه معرفة مصيرهم الدامي الذي ينتظرهم لتزهق أرواحهم دون علم بما سيجری صبيحة غدهم .. والحسين أكرم من أن يخفي ما يعلمه هو من مصير هذه الحرب غير المتكافئة في العِدّة والعدد، وأن لا يترك للعابثين تساؤلهم:
لِمَ لم يخبر الحسين أصحابه بما ينتظرهم من القتل والتنكيل؟ 
ولم ينتظر الأصحاب بعد سماعهم مقالة سيدهم إلا أن تتطاول أعناقهم لتدوي أصواتهم أرجاء الكون، وتجلجل هتافاتهم زوایا التاريخ، فيسبقهم شيخ القرّاء، وسيد فقهاء الكوفيّين مسلم بن عوسجة مخاطباً الحسين عليه السلام: (أنحن نُخلّي عنك ولما نعذر إلى الله تعالى في أداء حقك، أما والله ! لا أفارقك حتى أكسر في صدورهم رمحي، و أضربهم بسیفي ما ثبت قائمه بیدی، ولو لم يكن معي سلاح أقاتلهم به لقذفتهم بالحجارة حتى أموت معك)، ولم يُتم كلامه حتى ينبري سعید بن عبد الله الحنفي فيهتف: 
(لانخلیك حتى يعلم الله أنّا قد حفظنا غيبة رسول الله صلى الله عليه و آله وسلم فيك، والله! لو علمت أني أقتل، ثم أحيا، ثم أحرق، ثم أذری، يفعل بي ذلك

سبعين مرة ما فارقتك حتى ألقى حمامي دونك، فكيف لا أفعل ذلك وإنما هي قتلة واحده، ثم الكرامة التي لا انقضاء لها أبداً). 
ويجيبه زهیر بن القين بمثل ذلك قائلاً: 
(والله! لوددت أني قتلت، ثم نُشرت، ثم قتلت حتى أقتل على هذه الف مرة، وأن الله يدفع بذلك القتل عن نفسك وعن أنفس هؤلاء الفتية من أهل بيتك)
ولم يكن أهل بيته بأقل ثباتا، ولا رسوخاً من أنصاره غير الهاشميين، فقد تقدموه بتجديد البيعة وهم يجدون أنفسهم أوْلی بغيرهم في هذا الأمر، فلا يسبقهم سابق، ولا يلحقهم لاحق في الدفاع عن حرم سیدهم وشيخهم الحسين عليه السلام، قال العباس ممثلاً آل علي من إخوته وبني أخيه:
«لِمَ نفعل ذلك؟ لنبقى بعدك؟! لا أرانا الله ذلك أبدا»
ويلتفت الحسين عليه السلام إلى بني عقيل قائلاً: 
حسبكم من القتل بمسلم، اذهبوا قد أذِنتُ لكم»
فقالوا: (فماذا يَقُولُ الناسُ لَنا، وماذا نَقولَ لهم؟
إنا تَرَكنا شَيْخَنا وكَبيرنا وسَيِّدنا وإمامنا وابْنَ بنْت نَبيِّنا، لَمْ نَرْمِ مَعَهُ بِسَهْم، ولَمْ نَطْعَنْ مَعَهُ بِرُمْحٍ، وَلَمْ نَضْرِب مَعَهُ بِسَيْفٍ، لاَ وَالله يَا بْنَ رَسُولِ الله لا نُفارِقُكَ أبَداً، ولكِنّا نَقِيكَ بِأنْفُسِنا حتى نُقْتَل بَيْنَ يَدَيْكَ، ونَرِدَ مَوْرِدَكَ، فَقَبَّحَ اللهُ الْعَيشَ بَعْدَكَ)
هذه هي بصائر القوم، وهذا هو دينهم الذي دانوا به الله ورسوله وأهل بيته.. قد وطنوا على الموت أنفسهم، وعلى الفداء أرواحهم، فلم يرهبهم ما عاينوه من تكاثر أهل حربهم، ولم يزلزلهم ما ينظرون إليه من ازدلاف ثلاثين ألفاً أو أكثر

لفنائهم عن آخرهم .
ولم ينسَ التاريخ ما سمعه مسلم بن عقیل سفير الحسين عليه السلام من بعضهم، وهو يلقي دعوة الحسين عليهم لنصرته، والإجابة لداعيته، فيقف عابس ابن أبي شبيب الشاکري مبايعاً بقوله: 
(إني لا أخبرك عن الناس، ولا أعلم ما في نفوسهم، وما أغرك منهم، ووالله ! إني أحدثك عما أنا موطّنٌ نفسي عليه، والله ! لأجيبنكم إذا دعوتم، ولأقاتل معكم عدوكم، ولأضرب بسیفي دونكم حتى ألقى الله، لا أريد بذلك إلا ما عند الله) 
ولم يفت نافع بن هلال أن يعبر عما انطوت عليه سريرته فينادي مسلماً:
(والله! ما أشفقنا من قدر الله، ولا كرهنا لقاء ربنا، إنا على نياتنا وبصائرنا نوالي مَن والاك، ونعادي مَن عاداك) 
ويتكلم أصحابه بهذا وأشباهه..
لله دركم من رجال! والله دركم من میامین أبطال !وفيتم بما عاهدتم الله عليه، وصبرتم فنعم عقبى الدار.

_________________
كتاب: انصار الحسين عليه السلام
العلامة السيد محمد علي الحلو (طاب ثراه)

  

السيد محمد علي الحلو ( طاب ثراه )
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/09/04



كتابة تعليق لموضوع : ركبُ الخلود ((3))
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد الحدادي الأسدي كربلاء المقدسة ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم الشيخ محمد ثامر سباك الحديدي هل تقصد الحدادين من بني أسد متحالفه مع عشيرتكم الحديدين الساده في الموصل

 
علّق محمد ابو عامر الزهيري ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : رجال السعديه أبطال والنعم منكم

 
علّق الشيخ محمد ثامر سباك الحديدي موصل القاهره ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شاهدت البعض من عشائر قبيله بني أسد العربيه الاصيله متحالفين مع عشائر ثانيه ويوجد لدينا عشيره الحدادين الأسديه المتحالفه مع اخوانهم الحديدين وكل التقدير لهم وايضا عشيره الزنكي مع كثير من العشائر العربيه الاصيله لذا يتطلب وقت لرجوعهم للاصل

 
علّق محمد الشكرجي ، على أسر وعوائل وبيوتات الكاظمية جزء اول - للكاتب احمد خضير كاظم : السلام عليكم بدون زحمة هل تعرف عن بيت الشكرجي في الكاظمية

 
علّق الشيخ عصام الزنكي الاسدي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم اني الشيخ عصام الزنكي الاسدي من يريد التواصل معي هذا رقمي الشخصي عنوني السكن في بغداد الشعب مقابيل سوق الاربع الاف 07709665699

 
علّق الحسن لشهاب.المغرب.بني ملال. ، على الحروب الطائفية . هي صناعة دكتاتورية - للكاتب جمعة عبد الله : في رأيي ،و بما أن للصراع الطائفي دورا مهما في تسهيل عملية السيطرة على البلد ومسك كل مفاصله الحساسة، اذن الراغب في السيطرة على البلد و مسك كل مفاصله الحساسة، هو من وراء صناعة هذا الصراع الطائفي،و هو من يمول و يتساهل مع صناع هذا الصراع الطائفي،و من هنا يظهر و يتأكد أن الكائن السياسي هو من يستخدم و يستغل سداجة الكائن الدين،فكيف يمكن للعقل البشري ان يستوعب ان الله رب العالمين اجمعين ،اوحى كلاما مقدسا،يدنسه رجل الدين في شرعنة الفساد السياسي؟ و كيف يمكن للعقل البشري ان يستوعب أحقية تسيس الدين،الذي يستخدم للصراع الديني ،ضد الحضارة البشرية؟ و كيف يصدق العقل و المنطق ان الكائن الديني ،الذي قام و يقوم بمثل هذه الاعمال أنه كفؤ للحفاظ على قداسة كلام الله؟ و كيف يمكن للعقل و المنطق ان يصدق ما قام و يقوم به الكائن السياسي ،و هو يستغل حتى الدين و رجالاته ،لتحقيق اغراضه الغير الانسانية؟

 
علّق علا الساهر ديالى ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي لايوجد ذكر لها الآن في السعديه متحالفه مع الزنكنه

 
علّق محمد زنكي السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي متواجده في جميع انحاء ديالى لاكن بعشيره ثانيه بغير زنكي وأغلبهم الان مع زنكنه هذا الأول والتالي ورسالتنا للشيخ الأصل عصام الزنكي كيف ستجمع ال زنكي المنشقين من عندنا لعشاير الزنكنه

 
علّق منير حجازي ، على احذروا اندثار الفيليين - للكاتب د . محمد تقي جون : السلام عليكم . الألوف من الاكراد الفيلين الذين انتشروا في الغرب إما هربا من صدام ، او بعد تهجيرهم انتقلوا للعيش في الغرب ، هؤلاء ضاع ابنائهم وفقدوا هويتهم ، فقد تزوج الاكراد الفيليين اوربيات فعاش ابنائهم وهم لا يعرفون لغتهم الكردية ولا العربية بل يتكلمون الروسية او لغة البلد الذي يعشيون فيه .

 
علّق ابو ازهر الشامي ، على الخليفة عمر.. ومكتبة الاسكندرية. - للكاتب احمد كاظم الاكوش : يا عمري انت رددت على نفسك ! لانك أكدت أن أول مصدر تاريخي ذكر القصة هو عبد اللطيف البغدادي متأخر عن الحادثة 550 سنة مما يؤكد أنها أسطورة لا دليل عليها ! فانت لم تعط دليل على القصة الا ابن خلدون وعبد اللطيف البغدادي وكلهم متأخرون اكثر من 500 سنة !

 
علّق متابع ، على الحكومة والبرلمان شريكان في الفساد وهدر المال العام العراقي - للكاتب اياد السماوي : سؤال الى الكاتب ماهو حال من يقبض ثمن دفاعه عن الفساد؟ وهل يُعتبر مشاركا في الفساد؟ وهل يستطيع الكاتب ان يذكر لنا امثلة على فساد وزراء كتب لهم واكتشف فسادهم

 
علّق نجدت زنكي كركوك مصلى ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : هل الشيخ عصام زنكي منصب لنا شيخ في كركوك من عشيره زنكي

 
علّق الحاج نجم الزهيري سراجق ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : يوجد كم عائله من أصول الزنكي متحالفه معنا نتشرف بهم وكلنا مع الشيخ البطل الشاب عصام الزنكي في تجمعات عشيره لزنكي في ديالى الخير

 
علّق محمد الزنكي بصره الزبير ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيره الزنكي نزحنا من ديالى السعديه للكويت والان بعض العوائل من ال زنكي في الزبير مانعرف اصلنا من الخوالد ام من بني أسد افيدونا يرحمكم الله

 
علّق موقع رابطه الانساب العربيه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : بيت السعداوي معروفين الان بعشيره الزنكي في كربلاء وبيت ال مغامس معروفين بعشيره الخالصي في بغداد والكل من صلب قبيله واحده تجمعهم بني أسد بن خزيمه.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : صابر حجازى
صفحة الكاتب :
  صابر حجازى


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net