صفحة الكاتب : كريم الوائلي

اطلالة على علاقات العراق بمحيطه الاقليمي
كريم الوائلي

اتاح سقوط النظام الدكتاتوري في العراقي عام 2003 فرص مهمة لاقامة افضل العلاقات  مع مختلف دول العالم وبشكل خاص مع محيطه الاقليمي وبقدر ما كان العراق خاضع لنظام  طائفي استبدادي متخلف اساء لسمعة وتاريخ وحضارة العراق وعكس سلوكياته السياسية والاخلاقية على مجمل علاقاته مع دول الجوار فأن العراق الان يحتاج اليوم الى قدرات اكبر وتدابير عقلائية لاعادة وترميم علاقاته الخارجية ركونا لمتطلبات المصلحة الوطنية وبالاعتماد على مجمل المسارات والسياسات الجديدة للعراق الديمقراطي مع الاخذ بنظر الاعتبار طبيعة واتجاهات  ومتغييرات المنطقة وقراءة متأنية ومعمقة لما سمي  بالربيع العربي مع كشوفات استباقية للآفاق الاقليمية  وما متوقع ان ينتج عنها .
ومن المفيد الاشارة هنا ، وقبل كل شئ ، الى اهمية اعادة النظر بقانون الخدمة الخارجية وسد الثغرات الواردة فيه بحسب ما اشار إليها المعنيون بشؤون التشريع وتاهيل معهد الخدمة الخارجية وتطهير السلك الدبلماسي من العناصر غير المؤهلة والمنفعية والمعادية للنظام الديمقراطي الجديد وتقنين ميزانية وزارة الخارجية  التي يزيد عدد موظفيها على 2100 موظف وتنفق ما يزيد على 400 مليون دولار وبما يخدم اهداف الوزارة التي فشلت بحل العديد من الملفات  منها ملف تبعات غزو الكويت وملف النفط والغاز في الحقول الحدودية وملف اخراج العراق من البند السابع ، وملف المياه وملف الديون والتعويضات وعكس كل ما يجري في العراق بامانة ومصداقية والتعريف بالعراق وحضاراته وتطوير الدورات الهادفة الى انتاج دبلماسيين محترفين حيث ان الشخصية الدبلماسية يجب ان تتمييز بفرادتها في التمتع بالتراكم الثقافي والمعرفة الشاملة وتمكنها من استحضار البديهية السياسية  وسرعة استحضار تاريخ وجغرافية وثقافة العراق في الوقت المناسب والمكان المناسب ، ومعروف ان الدبلماسي يختلف عن سائر الناس بملبسه ومجلسه ونفسيته وتركيبته الذهنية وبشاشته واحاطته بكل ما يتعلق بشؤون العراق ومصالحة ومواقفه الرسمية ازاء القضايا الدولية وبشكل خاص ما يتعلق بمحيط العراق الاقليمي واتجاهات التيارات المتسلقة ومديات تصاعدها .
وتبدو التيارات الصاعدة في بلدان الربيع العربي تكاد تكون على مستوى ونمط اسلامي متقارب ومع ان الجماهير العربية المنتفضة لا تسيّر ب ((ريموت)) دولى مباشر إلا انها تسير على  وفق وهوى النظام العالمي الجديد وبتأثير نزول الجيل الرابع من لائحة حقوق الانسان الذي يقضي بأمكانية سقوط الانظمة الدكتاتورية بدعم دولي مباشر او غير مباشر واصبح من المألوف في الشارع العربي المطالبة بالتدخل الخارجي لاسقاط الانظمة السياسية في المنطقة العربية ، و يرجح ان تكون هناك مقايضة غير معلنة بين التيارات الاسلامية الصاعدة والمرشحة لاستلام الحكم  في بلدان الربيع العربي وبين محور النظام الدولي الجديد  وعلى رأسه الولايات المتحدة الامريكية وتقضي هذه المقايضة ، مثل ما يبدو لنا الان ، على تقديم الدعم لهذه التيارات لاقامة انظمة (( ديمقراطية )) وتعددية تحترم الحريات العامة وتنبذ منهج  العنف السياسي وتهميش الرأي الاخر مقابل ان يحفظ الاسلامويون مصالح دول محور النظام الدولي الجديد وقطع العلاقات مع  ((القاعدة )) وربما اشراك الانظمة الجديدة في الحرب العالمية ضد الارهاب  ويرجح بعض المراقبين  ايضا ان من شروط هذه المقايضة محاصرة النظام الاسلامي في ايران ، ويبدو للمتمعن ان هذه السياسة تمثل نسخة متطورة من تجربة الصحوات التي اقامتها الولايات المتحدة  الامريكية في العراق والتي تقوم على مبدأ التمركز في مركز بيئة ((العدو)) وتفكيك اواصره واعادته ببنيوية مغايرة  ، وفي مقابل ذلك تتحرك تركيا بما يوحي الى انها تؤهل  نفسها لتكون محور الاستقطاب  الذي تدور حولة التيارية الاسلامية الصاعدة في دول الربيع العربي ، فيما تسعى  الجمهورية الاسلامية الايرانية الى  احراز المزيد من  عناصر القوة التي تضمن حقوقها في الحصول على مصادر جديدة للطاقة وصيانة امنها القومي وحفظ  مكتسبات الثورة الايرانية ، وعلى ذلك كله فأن الحال يفرض على العراق  بناء علاقات خارجية غاية في الدقة والتصميم  مع كل دول المنطقة بحيث تضمن مصالح العراق وتصون امنه وتجربته الديمقراطية وتمكنه من اجتياز المرحلة  الحالية الحرجة التي يمر بها الان .
ومثلما تتمتع  بعض دول المنطقة بعناصر قوة تمكنها من وضع اوراقها المنتجة على طاولة المواجهة  والتنافس الاقليمي فأن للعراق هو الآخر له اوراقه المنتجة التي تمكنه من احتلال مكانه المرموق وفرض دوره في التحولات الاقليمية ، وعلى الرغم من ان العراق يفقد العديد من الفرص الثمينة التي تتيح له ممارسة دوره الاقليمي  بسبب ظروفه  الداخلية إلا ان هذا الواقع  ، وبحكم ما يقتضيه العمل السياسي ، لا يعيب على الآخرين استثمار غياب وتعطيل الدور العراقي وبالتالي فأنه من السذاجة بمكان ان يتهم الآخرين  بمحاولتهم استعادة ماضيهم ((المجيد )) في كل مرة تنشأ فيها مشكلة بين البلدان المتجاورة خاصة وان كل دول المنطقة لها تاريخ وحضارات وتتحدث عن ماض مجيد .
ان العراق بتاريخه وحضاراته وبموقعه الاستراتيجي وبثراوته الهائلة وبموارده البشرية وكذلك بنظامه السياسي الجديد وما نتج عنه من مؤسسات دستورية قادر في المستقبل القريب ان يحتل  موقعه ويباشرة دوره في التحولات السياسية الجارية في المحيط الاقليمي ، وما يعيب على العراق الآن  انه لم  يؤهل قدراته الى الحد الذي معهم يستطيع ان يمارس تأثيره الاقليمي ويفرض على  دول الجوار كل ما من شأنه ان يقع في مصلحة العراق وشعبه من باب الانصاف والندية ، وعلى ذلك يتحتم على الساسة  العراقييين ان يصمموا علاقاتهم الخارجية بعيدا عن التهاتر الاعلامي وابداء ((الذكورية)) السياسية المفرطة المستمدة من حواثل ثقافة الاستبداد الضاربة اطنابها في اللاشعور مثلما هي ضاربة في تاريخ العراق وان ينزلوا  بمشاكل العلاقات الخارجية من سقفها الاعلامي الى طاولة الحوار وتبادل المنافع والمصالح وصولا الى ممارست العراق  لدوره الاقليمي بحذر ورؤية تستحضر كل المهيمنات ( خاصة الاقتصادية والامنية ) التي تحيق بالعراق والمنطقة وبالتناسق مع خرائط طرق دول الجوار وكسب المزيد من الوقت واحراز الكثير من الصداقات والمقايضات المنتجة لكل الاطراف  .
يتعين على الساسة العراقيين ان يقروا الان ان ليس بمقدورهم  دخول التنافس الاقتصادي والسياسي على قدم المساوات مع الدول المستقرة  طالما ان هناك بيئة سياسية عراقية مربكة يسودها التناحر وتفتقد المعايير الوطنية وخروقات امنية تقض مضجع المواطن في وقت يكون فيه استتباب الامن العام واحد من اهم معالم الدولة  المعاصرة ومبعث احترامها وشرط من شروط هيبتها الدولية والثقة بها وبدون ذلك فأن المهاترات الاعلامية وتصعيد مستوى الخلافات لا يفهم منه إلاّ  افتعال الازمات والهروب من الواقع المتردي وعدم القدرة على مواجه الازمات التي تعصف بالبلاد .
واليوم فأن العراق تتوفر له الشروط الصحية اللازمة لنمو انماط جديد من العلاقات الخرجية الجيدة بعد التخلص من النظام الدكتاتوري وافهام  دول العالم وبالاخص دول الجوار ان العراق ماض الى بناء افضل العلاقات الخارجية المتوازنة معهم بعيدا عن سياسات النظام البائد وتدخلاته بشؤون الغير والعدوان على الجوار ، ويعد انعقاد مؤتمر القمة العربية المزمع عقده في بغداد آذار القادم  من اهم الفرص النادرة والمتميزة التي تتيح للعراق بيان سياساته الجديدة وحرصه على وضع العلاقات العراقية مع الاشقاء العرب في مكانها الطبيعي الامر الذي يحتم على العراق  البدء فورا بتجنب المهاترات الاعلامية التي تخدش العلاقات الاخوية مع الاشقاء العرب تمهيدا للمؤتمر وضمان نجاحه .
واسهم الانسحاب الامريكي بتوفير بيئة وطنية خالصة لمد جسور جديدة مع المحيط الاقليمي يأخذ بنظر الاعتبار المصالح العليا للبلاد ويسهم بأستتباب الامن الاقليمي واشاعة اجواء السلام والتعايش السلمي بين شعوب المنطقة وتخفيف التوترات التي قد تنشأ عن الاختلافات الثقافية وصولا الى حالة  تسمح بأقامة المشاريع الاقتصادية المشتركة في مجال الموارد المائية والنقل والسياحة ومشاريع بدائل الاستيراد المبنية على اساس  مبدأ الميزة النسبية ، واستثمار التدفقات النقدية المتأتية من الفائض النقدي لمبيعات النفط العربي  في مشاريع تنموية تكاملية من اجل رفع الدخل الفردي لشعوب المنطقة بدلا من تبديدها في سياسات خلق المحاور المتناحرة والتدخل في شؤون الغير وتكديس الاسلحة وشحن الاجواء بمفاعيل الاحتراب الطائفي  .

 

  

كريم الوائلي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/02/05



كتابة تعليق لموضوع : اطلالة على علاقات العراق بمحيطه الاقليمي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مصطفى كيال ، على الأنوار - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : {اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ } [النور35] . انه الله والنبي والوصي.

 
علّق منير حجازي ، على الحشد الشعبي يعلن بدء عملية كبرى لتجفيف هورة الزهيري آخر معاقل الإرهاب في حزام بغداد : تخريب البيئة وخلق بيئة للتصحر عملية غير انسانية من قبل دولة المفروض بها تمتلك الامكانيات الجوية الكبيرة التي تقوم بتسهيل مهمة اصطياد الارهابيين والقضاء عليهم . يضاف إلى ذلك ما هو دور القوة النهرية التي تتجول في دجلة والفرات والحبانية وغيرها . ما بالكم امعنتم في ارض العراق وموارده تخريبا . سبب انقطاع الامطار هو عدم وجود المناطق الرطبة الموازية التي تغذي الفضاء بالبخار نتيجة لقلة المياه على الأرض .

 
علّق سلام الجبوري ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : السلام عليكم سيدنا نطلب من سماحتكم الاستمرار بهذه البحوث والحلقات لاجل تبصير الناس وتوعيتهم

 
علّق عشيره السعداوي الاسديه ال زنكي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : عشيره السعداوي في مصر ليس كما هيه بيت السعداوي ال زنكي الاسديه

 
علّق دلشاد الزنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم نحن عشيره الزنكي في خانقين واجدادي في السعديه وحاليا متواصلين مع الزنكنه وقبل ايام اتصل علينا الأخ وابن العم ابو سجاد الاسدي من بغداد ويرحب بنا الشيخ محمد لطيف الخيون قلت له ان شيخنا اسمه الشيخ عصام الزنكي قال لي ان الشيخ عصام تابع لنا

 
علّق حسين سعد حمادي ، على صحة الكرخ / معهد الصحة العالي - الكاظمية يعقد الاجتماع الدوري لمجلس المعهد لمناقشة المصادقة على قوائم الدرجات للامتحانات النهائية و خطة القبول للعام الدراسي القادم - للكاتب اعلام صحة الكرخ : كل التوفيق والنجاح الدائم في جميع المجالات نعم الأساتذة نعم الكادر التدريسي نعم الكادر الإداري وحتى الكوادر الأمنية ربي يحفظكم جميعا وفقكم الله لكل خير

 
علّق حامد الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف اهلا بالبطل النشمي ابن السعديه الشيخ عصام زنكي

 
علّق منير حجازي ، على العدل : 90% من احكام الاعدام لم تنفذ لهه الاسباب : المسجونون في سجن الحوت وغيره ممن حُكم عليه بالاعدام ولم يُنفذ ، هؤلاء المجرمون قاموا بتنفيذ حكم الاعدام بحق نصف مليون مواطن ومن دون رحمة او شقفة او تمييز بين طفل وامرأة وشيخ وشاب. ناهيك عن دمار هائل ومروّع في الممتلكات. المجرم نفذ حكم الاعدام بالشعب . ولكن هذا المجرم لا تزال الدولة تطعمه وتغذيه وتسهر على امنه وحمايته.ويزوره اهله ، ويتقلى المكالمات التلفونية. إنما تم الحكم بالاعدام عليه لاعترافه بجرمه ، فما معنى درجة قطعية ، وتصديق رئاسة الجمهورية الكردية . من عطّل حدا من حدود الله كان شريكا في الجرم.

 
علّق سعد الديواني ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : احسنت الرد على الصرخية اعداء الزهراء عليها السلام الله يحفظكم ويحفظ والدكم السيد حميد المقدس الغريفي

 
علّق ابو محمد ، على خلال لقاء بين الكاظمي وأوبيرت.. فرنسا تعد النهج الجديد للعراق “مثالا يحتذى به” : تفاصيل بيان مكتب الكاظمي نُقلت كما تنقلها قناة العراقية. إشادة واضحة بمخرجات المؤتمر اخرجتكم من حيادية الموقف إلى تأييد واضح لخطوات الكاظمي.

 
علّق النساب والمحقق التاريخي سيد محمد الحيدري ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : يوجد عشيره السعداوي تابعه ال زيرج ويوجد بيت السعداوي تابع عشيره ال زنكي المزيديه الاسديه في ديالى الاصل ونزحوا الى كربلاء

 
علّق ازاد زنكي قره تبه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حيو ال زنكي والشيخ العصام الزنكي ابن السعديه البطل

 
علّق جمال الزهيري ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ال زنكي حاليا مع الزهيرات والزنكنه في ديالى ومستقرين

 
علّق نوري الزنكي تازه خورماتوا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف الف الف اهلا وسهلا بك الشيخ عصام الزنكي في محافظه كركوك ناحيه تازه

 
علّق احمد زنكي محافظه ديالى السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الان أصبحنا مع اولاد الشيخ نامق زنكنه الي يريد خلي يتواصل مع اولاد الشيخ نامق زنكنه .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : احمد العبدالنبي
صفحة الكاتب :
  احمد العبدالنبي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net