صفحة الكاتب : كاظم الحسيني الذبحاوي

الحلقة الرابعة من كتاب( معاً إلى القرآن ـ منهج تدبري لكتاب الله من خلال قراءة واعية في سورة الشعراء)
كاظم الحسيني الذبحاوي

 قَالَ رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا إن كُنتُم مُّوقِنِينَ (24)

المعـنـى التدَبــُّري              
قول موسى(ع) في هذه الآية جواباً على استفهام فرعون وفيه : 
1- جاء على هيئة خطاب ألقاه على مسامع الجمع الذي يُحيط بفرعون بدلاًلة ضمير المخاطبة(كنتم)،والسبب في ذلك هو أنه(ع) مأمورٌ بإتيانهم شروعاً بهذه المواجهة التاريخية الكبرى : أن ائتِ القوم الظالمين؛ قوم فرعون الآية. ومعناه أنهم المخصوصون بهذا الخطاب الربوبي، أن فرعون يتقوّم بهم،ويشتدّ عزمه بوجودهم معه ،هم دعامته الأولى ويده الباسطة ظلماً على الإسرائيليين؛ ألا ترى أن موسى(ع)لم يقل في جوابه بنحو: إن كنت موقناً يا فرعون؟هذا ما يُعطيه ظاهرالآية. 
2-خطابٌ طافحٌ ببراعةٍ في البيان، وبساطةٍ في التركيب ؛ليس فيه زيادةٍ مُمِلَّةٍ ، ولا نقيصةٍ مُخِلَّةٍ حتّى تتم الحجّةُ على أهل المشهد الفرعوني: ربّ السماوات والأرض وما بينهما ،فتلك حقيقة لا تمتنع العقولُ من إدراكها، وهؤلاء لا شكّ أنهم أصحاب عقول وحواسّ تؤهِّلهم إدراكاً لهذه الحقيقة. ثُم ما في هذا النظام المترامي من مخلوقات يرى بعضها البشر ذوو العقول ،أنها لا يُمكن أن تظهر هكذا إلاّ بتدبيرٍ لها من مدبّرٍ صانعٍ حكيمٍ . فيبقى عليهم أن يتساءلوا : هل أن  فرعون يمتلك أدنى صُنعٍ  وتدبيرٍ لهذا النظام المحسوس في أقلّ تقدير؟
 هذا خلاصة ما أراده موسى(ع) في خطابه الذي جاء بصيغة الجملة  الشَرطيّة: إن كنتم موقنين الآية، لكنّ جواب الشرط فيها محذوفٌ لفظاً مقدَّرٌ دلالةً، فلا يسعهم إنكار هذه الحقيقة، لأنهم  يُدركونها على وجه القطع واليقين. ومَن كان هكذا أيقن بمربوبيّة نظام السماوات والأرض وما بينهما لربّ العالمين؛ ربّ موسى وهارون(ع)، لا إلى فرعون .
 قَالَ لِمَنْ حَوْلَهُ أَلَا تَسْتَمِعُونَ ( 25)
المعـنـى التدَبــُّري                       
خطابُ فرعون هذا حذا فيه حذو موسى(ع) حينما خاطبَ الملاء الذين حوله بقوله:ألا تستمعون،وكأنه أراد أن يقف حاجزاً يمنع تأثّرهم بما يعرضه موسى(ع)من حقائق يبدو أنه أحسّ بخطورتها عليهم،فيمكن أن يكون مآل قوله ألا تستمعون : هو عدم الاعتداد بما ذكره موسى(ع) من ربوبيّة السماوات والأرض لربٍّ العالمين .
قَالَ رَبُّكُمْ وَرَبُّ آبَائِكُمُ الْأَوَّلِينَ (26)
المعـنـى التدَبــُّري              
خطابٌ آخر إلى قوم فرعون الذين هم حوله ،ورد متفرّعاً عن خطاب الآية الرابعة والعشرين، الذي انصبّ الحديث فيها عن مربوبيّة النظام الكوني لربِّ العالمين، وذلك بذكر بعض أفراده(السماوات والأرض وما بينهما)كمقدّمة لما أراد موسى(ع) عرضه عليهم في هذه الآية .
وحيث إن أبناء البشر الأولين منهم والآخرين، هم من أفراد هذا النظام المترامي، فأن ربوبيّة فرعون المدَّعاة لا يُمكن أن تكون كذلك، أي بمعنى:لو كان فرعون هو ربُّ الحاضرين من البشر،فَمَن ربُّ الأولين منهم ؟ 
بعبارة أخرى: إن فرعون كائنٌ حادث كبقيّة الكائنات، والحادث لا يكون ربّاً لكم،لأن ربّكم الحقيقي أزليٌ، وفرعون ليس كذلك .  
قَالَ إِنَّ رَسُولَكُمُ الَّذِي أُرْسِلَ إِلَيْكُمْ لَمَجْنُونٌ (27)
المعـنـى التدَبــُّري              
خطابٌ من فرعون إلى قومه فيه : 
1-تَهَكُّمٌ شديدٌ على موسى(ع) يظهر من قوله لهم:رسولكم و أُرسل، فقد نسبه إليهم لا إلى غيرهم ،بمعنى أن الخطر بسلب الربوبيّة منه إنما تقع آثاره عليهم لأنه أكبر من أن يتأثَّر به ،ولكنه في الحقيقة أراد استنهاضهم أما قوله :أُرسل إليكم ،فإن فيه تهكماً واستهزاءاً كبيرين، فقد جعل الفاعل للإرسال مجهولاً،  إنكاراً للحقائق التي عرضها أمامهم .
2- اعتداءٌ ينمُّ عن عجزٍ بالتعامل مع الحقائق الجوهرية التي نطق بها موسى؛إذْ كان على فرعون أن يُذعن لما استمع إليه ،بدلاً من أن يتفوّه بكلامه  هذا الذي وصف فيه موسى(ع)بالجنون من دون مسَوِّغٍ ظهر في هذا الحوار يستدعي إيراد هذه الصفة ؛إلاّ العتوِّ والتجبّر والعدوان. 
قَالَ رَبُّ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ وَمَا بَيْنَهُمَا إِن كُنتُمْ تَعْقِلُونَ (28)
المعـنـى التدَبــُّري              
 واصل موسى(ع)ذكر أفراد النظام الكوني ومربوبيّتها لربّ العالمين،إبطالاً لربوبيّة فرعون التي يدَّعيها،ولم يكن مقصوده من هذا العرض التعداد المجرّد للمخلوقات التي خلقها الله تعالى،فهو لم يُرد أن يذكر لهم أن هناك مشرقٌ ومغربٌ وما بينهما لأنهم يعرفون ذلك،بل أراد أن يبيّن لهم ربوبيّة ربّ العالمين على نظام الكون فقد تغيب هذه الحقيقة عنهم،لاقتصار نظرهم على مملكة مصر وما جاورها،الأمر الذي يجب أن لا يغيب عن أحد من الخلق المكلّفين عند إثارة انتباههم للنظر خارج هذه الدائرة الضيّقة التي اقتصر نظرهم عليها .
فأراد موسى(ع)من خلال إيراده لهذه الحقيقة،أن يٌحرر عقولهم ممّا تغلغل فيها من أفكارٍ صنميّة تصديقاً بفرعون الذي لابُدّ له من أن يتعمّد تغييب الحقائق عن الأقباط،ولذا اختتم المقام بقوله:إن كنتم تعقلون الآية استحثاثاً لهم أن يُعملوا عقولهم التي جعلها الله لهم واسطة للتفكّر والتأمل .
فأهل العقول في كلّ زمان ومكان،هم المكلّفون بإدراك حقيقة مربوبيَّتهم لربّ العالمين وحده، وقد منَّ الله تعالى على خلقه أن بعث إليهم الأنبياء وأرسل الرسل(ع)تبياناً للحقائق التي يتعمّد الفراعنة تغييبها عن العباد . قال تعالى:( الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الأُمِّيَّ الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوباً عِندَهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَالإِنْجِيلِ يَأْمُرُهُم بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَاهُمْ عَنِ الْمُنكَرِ وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَآئِثَ وَيَضَعُ عَنْهُمْ إِصْرَهُمْ وَالأَغْلاَلَ الَّتِي كَانَتْ عَلَيْهِمْ فَالَّذِينَ آمَنُواْ بِهِ وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ وَاتَّبَعُواْ النُّورَ الَّذِيَ أُنزِلَ مَعَهُ أُوْلَـئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ [الأعراف : 157] .
وللمفسِّرين في هذا أقوال ، فمن ذلك ما ذكره العلاّّمة الآلوسي في تفسيره:«.أي إن كنتم تعقلون شيئا من الأشياء أو إن كنتم من أهل العقل علمتم أن الأمر كما قلته وأشرت إليه فإن فيه تلويحا إلى أنهم بمعزل من دائرة العقل وأنهم الأحقاء بما رموه به عليه السلام من الجنون»( [1]).ومثله قاله الأستاذ محي الدين الدرويش:« .. قال أولاً :إن كنتم موقنين؛ لأن المقام مقام تدليل وإقناع ؛ثم لما يئس واشتد اللجاج غالظهم وقابل لجاجتهم ونسبتهم إياه إلى الجنون بمثلها ،فنفى عنهم العقل الذي يمكنهم من التمييز بين الأمور»( [2]) . 
وهو كما ترى ليس بسديد ،لأن ما ذكره الأستاذ الدرويش من يأس موسى(ع)،لا شاهد له من السياق بأجمعه،وإن اشتدَّ اللجاج وتفاقمت المغالظة ،لأن ذلك واقعٌ في حسبان موسى(ع)( [3])،ثُم كيف يئن لموسى أن  ينفي العقل عنهم وهم مكلَّفون بهذا الأمر الربوبي ؟ 
أضف إلى ذلك أن حاصل قوله : (إِنَّا مَعَكُم مُّسْتَمِعُونَ) الشعراء : 15 ،   يجعل موسى(ع)مطمئناً غاية الاطمئنان من أنَّ اللهَ تعالى سينصره على خصومه في هذه المواجهة، فلا لزوم من التكلّم بما يُمليه عليه الموقف الحاضر ويجعل الاعتقادَ أنه يتكلم بانفعال وتكلّف من نفسه ،وكيف وهو الحريص على إيصال رسالة ربّ العالمين إلى المخاطبين بها، قبل حرصه على نفسه ؟( [4]).
 
 
بحث دلالي
جاء في نص زيارة الوارث u :« السَّلامُ عليكَ يا وارث موسى كليمِ الله»وهو نصٌّ يبعث على التساؤل:ما الّذي ورِثه الإمامُ الحسـين u من موسىu ؟ وللإجابة أقول:إن الوراثة في المقام تعني عِدة أشياء، يكون أبرزها وأظهرها هو أن فرعون موسى كبَّلَ عقول الأقباط بمنظومة منَ القِيَمِ وأضفى عليها قُدسيَّة ًجعلتهم يدينون بها على أنّها تحقق إنسانيَّتهم؛فكانوا عبيداً له يُفرِغون جامَ غضبِهم وغطرستهم على أبناء جنسِهم منَ الإسرائيليين الّذين يعيشون بين ظهرانيهم. قال تعالى:( وَإِذْ قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ اذْكُرُواْ نِعْمَةَ اللّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ أَنجَاكُم مِّنْ آلِ فِرْعَوْنَ يَسُومُونَكُمْ سُوءَ الْعَذَابِ وَيُذَبِّحُونَ أَبْنَاءكُمْ وَيَسْتَحْيُونَ نِسَاءكُمْ وَفِي ذَلِكُم بَلاء مِّن رَّبِّكُمْ عَظِيمٌ) [إبراهيم : 6]
بعدما كان آباؤهم وكبراؤهم مُذعنينَ غاية الإذعان ليوسف بن يعقوب(إسرائيل)عليهما السلام حينما عصفت بهم البلوى،فكان على موسى(ع) أن ينقذهم من هذه الجَهالة وذلك بإنارة الطريق أمامهم ومجادلتهم بالحكمة والموعظة الحسنة .
كذلك فإن بني أُميَّة َ جعلوا المسلمين الذين لا يوالونهم ،عبيدا ً لهم، وأرجعوا الناس إلى ما قبل الإسلام ،وصار دين الإسلام تراثا ً من تراث العرب تتداول مُنتحلاتِهِ ألسن القصّاصين في مجالسهم ، فتبدَّلت الأَحكام،وتغيَّرت السُّنن الإلهيّة،وتعطَّلت الحدود ، حتى ماتت إرادة المسلمين، فخنعوا لظلم الظالمين، وصار الإسلام أُلعوبة بأيدي المخنَّثين،فتوجَّهت عبادة المسلمين إلى الأوثان التي نصبوها في أذهانهم ،بدلاً من أن يتوجَّهوا لعبادة المعبود الحق سبحانه وتعالى ، فانبعث الإمام الحسينu في نهضته المباركة ، طلبا ً للإصلاح في أُمّة جدّه المصطفى صلّى الله عليه وآله باذلاً مهجته من أجل إعلاء كلمة لا إله إلا ّ الله، وكيف وهو القائل : «قد نزل ما ترون من الأمر وإن الدنيا قد تغيرت وتنكرت، وأدبر معروفها واستمرت حتى لم يبق منها إلا كصبابة الإناء، وإلا خسيس عيش كالمرعى الوبيل ألا ترون الحق لا يعمل به ،والباطل لا يتناهى عنه، ليرغب المؤمن في لقاء الله ،وإني لا أرى الموت إلا سعادة والحياة مع الظالمين إلا برما وأنشأ متمثلا لما قصد الطف :
سأمضي فما بالموت عار على الفتى * إذا ما نوى خيرا وجاهد مسلما
وواسى الرجال الصالحين بنفسه *   وفارق مذموما وخالف مجرما
أقدم نفسي لا أريد بقاءها  *      لنلقى خميسا في الهياج عرمرما
فان عشت لم أذمم وإن مت لم ألم *كفى بك ذلا أن تعيش فترغما »( [5]).
قَالَ لَئِنِ اتَّخَذْتَ إِلَهاً غَيْرِي لَأَجْعَلَنَّكَ مِنَ الْمَسْجُونِينَ (29)
المعـنـى التدَبــُّري              
قول فرعون هذا فيه عدولٌ من لفظة(ربّ)التي قام عليها الحوار إلى لفظة (إله)،وقد صدر منه ذلك بعناية والتفات شديدين، بعدما تلمَّس من موسى(ع) شدَّة انجذابه وَوَلَهِهِ بربِّ العالمين،وهذا يعني أيضاً صدقيّة كفره بربوبيَّتِهِ التي ادّعاها .
فإن قلت: هل أن كلام فرعون هو إقرار منه بتعدد الآلهة،لتكون الغَيريّة في المقام هو أنه أفضل وأحقّ الآلهة، أم هو إقرار بنفي الأُلوهيِّة  عن غيره  تماماً ؟  
قلت: إن فرعون أراد منَ الغَيرية في كلامه نفي وجودِ إلهٍ آخر على الإطلاق،لِما قد سبق له القول أن عِلْمَهُ في ذلك نافذٌ ،كما جاء التعبير عنه في سورة القصص بقولها :( وَقَالَ فِرْعَوْنُ يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ مَا عَلِمْتُ لَكُم مِّنْ إِلَهٍ غَيْرِي فَأَوْقِدْ لِي يَا هَامَانُ عَلَى الطِّينِ فَاجْعَل لِّي صَرْحاً لَّعَلِّي أَطَّلِعُ إِلَى إِلَهِ مُوسَى وَإِنِّي لَأَظُنُّهُ مِنَ الْكَاذِبِينَ) [القصص : 38]
ومهما يكن؛ فأنَّ كلامه هذا تهديدٌ حقيقيٌّ لموسى(ع)بأن يجعله في جملة المسجونين في سجونه المعروفة .
وبحسب مجرى الحوار، فإن على فرعون أن يُودعَ موسى(ع) السجن، لما عرف منه الكفر بربوبيته وعلى نحو كبير من الوضوح،وهو أهم شيءٍ يشغله، لارتكاز تسلّطه على العباد على هذا المدّعى دون غيره ،وهذا هو حال الفراعنة على مرّ التاريخ،لكنه عدل إلى التهديد دون الفعل نتيجة الخطأ في حساباته السياسيّة فيما بين أن يضعه في سجونه مباشرة،وبين أن قال له في أول الحوار: ألم نربّك فينا وليداً...إلخ. وهذا يعني في جملة ما يعنيه:إنّ الله حال بينه وبين أن يقوم بهذا الفعل الشنيع،وعداً منه تعالى بتسديد ونصرة رُسله(ع) . قال تعالى : (إِنَّا لَنَنصُرُ رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ يَقُومُ الْأَشْهَادُ) [غافر : 51]
ثم كيف لا يكون ذلك وهو القائل له:فاذهبا بآياتنا إنّا معكم مستمعون،وهذا ليس بعجيب، فقد كانت الحيلولة الإلهية ناجزة حين ولادته(ع)في ذلك العام الَّذي خصّصه ليبقر بطون الإسرائيليات الحوامل .
 
  قَالَ أَوَلَوْ جِئْتُكَ بِشَيْءٍ مُّبِينٍ (30) قَالَ فَأْتِ بِهِ إِن كُنتَ مِنَ الصَّادِقِينَ (31)
المعـنـى التدَبــُّري              
لم يتكلّم موسى(ع) مع القوم كما كان يفعل عند بدء المواجهة ،وإنما تكلّم مع شخص فرعون ،بعدما هدّده بجعله من المسجونين لديه . 
فإن قلت : لماذا عبّر بالمبين ،أوَ لم يكن الذي ذكره قبل هذا مبينا ً؟ 
قلت : إن ما ذكره موسى(ع)من المخلوقات في السموات وفي الأرض قد يستطيع أن يدَّعي المدَّعي بنسبة مربوبيَّتها إليه،وذلك في ظلّ تفشي الجهل في أذهان الأغلبيّة الساحقة من الناس،فتكون نتيجته غفلتهم عن التأمل في الحقائق الجوهرية،واعتيادهم على التفكير المتواصل في توفير الأسباب المباشرة لمعاشهم اليومي،ممّا يُتيح المجال للفراعنة إشغالهم فيها عن طريق بسط سيطرتهم التامّة على أسباب تحصيلها من مصادرها، وهنا يسهل على هذا الفرعون أو ذاك بنسبة هـذه الأسباب إليه،فمن تلكم الأسباب منظومة العقائد التي لابُدَّ للإنسان أن يتبناها في حياته،بلحاظ أن الناس جُبلوا على اعتناق عقيدة يرون أنها حق، لتكون الفرصة سانحة لهم في نشر وترسيخ العقائد الوثنية في أذهان الملايين باستخدام وسائل الترغيب والترهيب؛ليُقال عند ذلك:لولا هذا الفرعون لكنّا من الهالكين،وهنا لابُدّ من اختراق هذا المألوف الفرعوني بوسائل لم يسبق لهم أن اعتادوا عليها أو حتى سمعوا بها،فتكون الحاجة ماسّة لوقوع المعجزات الإلهيّة الأمر الذي لوَّح إليه موسى(ع) في كلامه .
فَأَلْقَى عَصَاهُ فَإِذَا هِيَ ثُعْبَانٌ مُّبِينٌ (32) وَنَزَعَ يَدَهُ فَإِذَا هِيَ بَيْضَاء لِلنَّاظِرِينَ (33)
المعـنـى التدَبــُّري              
الآيتان تظهران وقوع معجزتين خارقتين لما هو مأنوس عند البشر جميعا، ًحيث إن عصا موسى(ع)استحالت إلى ثعبان فجأة ،والتعبير بالمبين يعني أن هذا الثعبان هو ثعبانٌ حقيقي لا يشكّ أحدٌ في كينونته كذلك، ويده السمراء صارت بيضاء للناظرين، بعدما توفَّرَ المقتضي لوقوعهما،وهو تخلّف الأسباب الطبيعية عن أن تُثني عزمَ فرعون على جعل حجّة الله موسى بن عمران(ع)من جملة المسجونين لديه ،وان عدم وقوعهما يعني تمكّن فرعون من إجهاض الأمر الإلهي، ولو حصل ذلك فهو خلاف الحكمة من الإرسال . 

  

كاظم الحسيني الذبحاوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/02/05



كتابة تعليق لموضوع : الحلقة الرابعة من كتاب( معاً إلى القرآن ـ منهج تدبري لكتاب الله من خلال قراءة واعية في سورة الشعراء)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق فؤاد عباس ، على تمرُ ذكراك الخامسة... والسيد السيستاني يغبطك ويهنئك بالشهادة ؟ : السلام عليكم.. قد يعلم أو لايعلم كاتب المقال أن الشهيد السعيد الشيخ علي المالكي لم يتم إعتباره شهيداً إلى الآن كما وأن قيادة فرقة العباس ع القتالية تنصلت عن مسؤوليتها في متابعة إستحقاقات هذا الشهيد وعائلته .

 
علّق عباس الصافي ، على اصدقاء القدس وأشقائهم - للكاتب احمد ناهي البديري : شعوركم العالي اساس تفوق قلمكم استاذ

 
علّق الحیاة الفکریة فی الحلة خلال القرن التاسع الهجری یوسف الشمری ، على صدر عن دار التراث : الحياة الفكرية في الحلة خلال القرن 9هـ - للكاتب مؤسسة دار التراث : سلام علیکم نبارک لکم عید سعید الفطر کتاب الحیاة الفکری فی اللاحة خلال القرن التاسع الهجری یوسف الشمری كنت بحاجة إليه ، لكن لا يمكنني الوصول إليه هل يمكن أن تعطيني ملف PDF

 
علّق أحمد البيضاني ، على الخلاف حول موضع قبر الامام علي عليه السلام نظرة في المصادر والأدلة - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الحبيب إن الادلة التي التي استندت إليها لا تخلوا من الاشكال ، وهذا ما ذكره جل علمائنا بيد أنك أعتمدت على كتاب كامل الزيارات لابن قولية القمي ، فلو راجعت قليلاً أراء العلماء في هذا الامر ستتبين لك جلية هذا الامر ، ثم من أين لك بالتواتر ، فهل يعقل ان تنسب ذلك إلى بعض الروايات الواردة في كتاب كامل الزيارات وتصفها بالتواتر ؟ ومن عجيب القول لم تبين حسب كلامك نوع التواتر الذي جئت به ، فالتواتر له شروط وهذه الشروط لا تنطبق على بعض رواياتك عزيزي شيخ ليث. فأستعراضك للادلة وتقسيم الروايات إلى روايات واردة عن أهل بيت العصمة (ع) ، واخرى جاءت من طريق المخالفين أستحلفك بالله فهل محمد بن سائب الكلبي من اهل السنة والجماعة ، فقد كان من اصحاب الامام الصادق فأين عقلك من نسبة هذا الكلام لابن السائب الكلبي وهو أول من ألف من الامامية في أحاديث الاحكام أتق الله . فأغلب ما ذكرته أوهن من بيت العنكبوت ، ثم لماذ لم تشير إلى الشخص الذي قال بمخالفة قبر الامير (ع) في وقتنا الحالي ، اتمنى أن تراجع نفسك قبل أن تصبح أضحوكة أمام الناس .

 
علّق سرى أحمد ، على لماذا القدسُ أقرب لنا الآن أكثر من أيِّ وقتٍ مضى؟! - للكاتب فاطمة نذير علي : تحليل راقي جداً ، عاشت الايادي 🤍 كل هذه الاحداث هي اشارة على قرب النصر بإذن الله ، "إنهم يرونه بعيداً ونراه قريباً"

 
علّق طارق داود سلمان ، على مديرية شهداء الرصافة تزود منتسبي وزارة الداخلية من ذوي الشهداء بكتب النقل - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : الاخوة الاعزاء فى دائرة شهداء الرصافة المحترمين تحية وتقدير واحترام انى ابن الشهيد العميد الركن المتقاعد داود سلمان عباس من شهداء انقلاب 8 شباط الاسود1963 بلرقم الاستشهادى 865/3 بمديرية شهداء الرصافة اكملت معاملتى من مؤسسة الشهداء العراقية بلرقم031453011601 بتاريخ 15/4/2012 وتم تسكين المعاملة فى هيئة التقاعد الوطنية لتغير قانون مؤسسة الشهداء ليشمل شهداء انقلاب 8 شباط الاسود1963 وتم ذلك من مجلس النواب وصادق رئيس الجمهورية بلمرسوم 2 فى 2 شباط2016 ولكونى مهاجر فى كندا – تورنتو خارج العراق لم اتمكن من اجراء المعاملة التقاعدية استطعت لاحقا بتكملتها بواسطة وكيلة حنان حسين محمد ورقم معاملتى التقاعدية 1102911045 بتاريخ 16/9/2020 ومن ضمن امتيازات قانون مؤسسة الشهداء منح قطعة ارض اوشقة او تعويض مادى 82 مليون دينار عراقى علما انى احد الورثة وان امكن ان تعلمونا ماذا وكيف استطيع ان احصل على حقوقى بلارض او الشقة او التعويض المادى وفقكم اللة لخدمة الشهداء وعوائلهم ولكم اجران بلدنيا والاخرة مع كل التقدير والاحترام المهندس الاستشارى طارق داود سلمان البريد الالكترونى [email protected] 44 Peacham Crest -Toronto-ON M3M1S3 Tarik D.Salman المهندس الاستشارى طارق داود سلمان الاستاذ الفاضل يرجى منك ايضا مراسلة وزارة الداخلية والدوائر المعنية بالامر اضافة الى هذا التعليق  ادارة الموقع 

 
علّق Saya ، على هذا هو علي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اللهم صل على محمد وال محمد أحسنت اختي بارك الله فيك وزادك علما ونورا.... انا اقرأ هذه المقالة في أيام عظيمة هي ليال القدر وذكرى استشهاد أمير المؤمنين علي عليه السلام وجسمي يقشعر لهذه المعلومات كلما قرأت أكثر عنه أشعر أني لا أعرف عن هذا المخلوق شيئا كل ما اقرأ عنه يفاجأني أكثر سبحان الله والحمد لله الذي رزقنا ولايته ومحبته بمحبته ننجو من النار نفس رسول الله صلى الله عليه وآله لا عجب أن في دين الإسلام محبته واجبة وفرض وهي إيمان وبغضه نفاق وكفر

 
علّق Saya ، على أسرار يتسترون عليها. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : أحسنت اختي بارك الله فيك وزادك علما ونورا بالمناسبة اختي الكريمة نحن مأمورون بأن نصلي على محمد وال محمد فقد جاء عن النبي صلى الله عليه وآله لا تصلوا علي الصلاة البتراء قالوا وكيف نصلي عليك قال قولوا اللهم صل على محمد وال محمد اما بالنسبة للتلاعب فأنا شخصياً من المؤمنين بأن حتى قرأننا الكريم قد تعرض لبعض التلاعب ولكن كما وردنا عن ائمتنا يجب أن نلتزم بقرأننا هذا حتى يظهر المهدي المنتظر عجل الله فرجه الشريف

 
علّق Saya ، على رؤيا دانيال حول المهدي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : أحسنت اختي بارك الله فيك وزادك علما ونورا.... نحن الشيعة عندنا في بعض تفاسير القرآن الكريم ان كلمة "الإنسان" يقصد بها علي عليه السلام وليس دائما حسب الآية الكريمة وهنالك سورة الإنسان ونزلت هذه السورة على أهل البيت عليهم السلام في قصة طويلة... ومعروف عندنا أن المهدي المنتظر عجل الله فرجه الشريف يرجع نسبه إلى ولد فاطمة وعلي عليهما السلام

 
علّق A H AL-HUSSAINI ، على هادي الكربلائي شيخ الخطباء .. - للكاتب حسين فرحان : لم أنسه إذ قام في محرابه ... وسواه في طيف الكرى يتمتع .. قصيدة الشيخ قاسم محيي الدين رحمة الله عليه .

 
علّق muhammed ، على أسرار يتسترون عليها. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : جهد تؤجرين عليه ربي يوفقك

 
علّق ابومطر ، على عذرا يا فيكتور هيجوا فأنك مخطأ تماماً - للكاتب حسين العسكري : والله لو هيجو شايفك ومتحاور وياك، كان لادخل الاسلام ولاتقرب للاسلام الحمدلله انك مطمور ولكن العتب على الانترنت اللي خلة اشكالكم تشخبطون. ملاحظة: لاادافع عن مذهب معين فكل المذاهب وضعت من قبل بشر. احكم عقلي فيما اسمع

 
علّق يوسف البطاط ، على السيدة ام البدور السواطع لمحة من مقاماتها - للكاتب محمد السمناوي : السلام عليكم ورحمة اللّٰه وبركاته أحسنتم جناب الشيخ الفاضل محمد السمناوي بما كتبته أناملكم المباركة لدي استفسار حول المحور الحادي عشر (مقام النفس المُطمئنَّة) وتحديداً في موضوع الإختبار والقصة التي ذكرتموها ،، أين نجد مصدرها ؟؟

 
علّق رعد أبو ياسر ، على عروس المشانق الشهيدة "ميسون غازي الاسدي"  عقد زواج في حفلة إعدام ..!! : لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم حقيقة هذه القصة أبكتني والمفروض مثل هكذا قصص وحقائق وبطولات يجب أن تخلد وتجسد على شكل أفلام ومسلسلات تحكي الواقع المرير والظلم وأجرام البعث والطاغية الهدام لعنة الله عليه حتى يتعرف هذا الجيل والأجيال القادمة على جرائم البعث والصداميين وكي لا ننسى أمثال هؤلاء الأبطال والمجاهدين.

 
علّق منير حجازي ، على الكتاب والتراب ... يؤكدان نظرية دارون   - للكاتب راسم المرواني : في العالم الغربي الذي نشأت فيه ومنه نظرية التطور . بدأت هذه النظرية تتهاوى وبدأوا يسحبونها من التدريس في المدارس لا بل في كل يوم يزداد عدد الذين يُعارضونها . انت تتكلم عن زمن دارون وادواته ، ونحن اليوم في زمن تختلف فيه الادوات عن ذلك الزمن . ومن المعروف غربيا أنه كلما تقدم الزمن وفر للعلماء وسائل بحث جديدة تتهاوى على ضوئها نظريات كانت قائمة. نحن فقط من نُلبسها ثوب جديد ونبحث فيها. دارون بحث في الجانب المادي من نظريته ولكنه قال حائرا : (اني لا أعلم كيف جُهز هذا الإنسان بالعقل والمنطق). أن المتغيرات في هذا الكون لا تزال جارية فلا توجد ثوابت ولا نظريات ثابتة ما دامت تخرج من فكر الإنسان القاصر المليء بالاخطاء. ولهذا اسسوا مختلف العلوم من أجل ملاحقة اخطاء الفكر ، التي سببت للناس المآسي على مرّ التاريخ ، فوضعوا مثلا : (علم الميزان ، معيار العلوم ، علم النظر ، علم الاستدلال ، قانون الفكر ، مفتاح العلوم ) وكُلها تندرج تحت علم المنطق. ان تشارلز دارون ادرك حجم خطر نظريته ولذلك نراه يقول : (ان نظرية التطور قد قتلت الله وأخشى أن تكون نتائجها في مستقبل الجنس البشري أمرا ليس في الحسيان). .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حسن الحضري
صفحة الكاتب :
  حسن الحضري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net