صفحة الكاتب : ماجد الكعبي

من أحق بالعطاء والتكريم والزيارة يا قيس العزاوي ويا فائز طه سالم ..!!؟؟
ماجد الكعبي

 
الخبر الأول :
وزارة الشباب والرياضة تكرم الكاتب والأديب العراقي خضير ميري بالقاهرة

القاهرة 15 تشرين ثاني 2010 موقع كتابات
ضمن فعاليات اسبوع التآخي العراقي المصري كرمت وزارة الشباب والرياضة الاديب والكاتب العراقي خضير ميري وذلك لجهوده المتميزة في خدمة الثقافة العراقية في القاهرة ومسيرته الإبداعية والفكرية والأدبية . وجاء هذا التكريم ضمن الاحتفالية الخاصة التي أقامتها السفارة العراقية بالقاهرة وقدم التكريم الدكتور فائز طه سالم مدير عام في وزارة الشباب والرياضة ورئيس الوفد المشارك في فعاليات أسبوع التآخي العراقي المصري . من جانب أخر فأن الكاتب خضير ميري قد تم منحه عضوية جمعية أنصار التمثيل والسينما في مصر وهي اعرق جمعية فنية معروفة بالقاهرة وترأسها الفنانة الكبيرة سهير المرشدي وتضم من بين أعضائها المع نجوم الفن والسينما  ومن الكتاب والمبدعين في مصر . من الجدير بالذكر أن الكاتب خضير ميري يرأس تحرير أول مجلة عربية في مصر تحمل عنوان الحداثة وهي من المجلات المتخصصة في مجال الإبداعي الجديد . القاهرة للاطلاع على نص الخبر المنشور في كتابات اضغط الرابط التالي http://www.kitabat.com/i76980.htm

الخبر الثاني :

ممثل العراق الدائم في جامعة الدول العربية في لقاء مع كاظم الساهر  القاهرة 18 تشرين ثاني 2010 موقع كتابات قام الممثل الدائم لجمهورية العراق  لدى جامعة الدول العربية السفير الدكتور قيس العزاوي بتلبية دعوة الفنان كاظم الساهر لزيارته في مكتبه الكائن في حي  المهندسين بالقاهرة وجاء هذا اللقاء بناءا على رغبة السفير العراقي قيس العزاوي بتفقد احوال الفنان الكبير كاظم الساهر ومعرفة نشاطاته الفنية الجديدة بما يخدم العراق ويحقق انتشار الفن العراقي في العالم العربي وابدى الفنان الساهر سروره بهذا اللقاء الذي قال عنه بانه لقاء يشرفني ويساعدني على خدمة الكثير من المواهب العراقية النابغة التي لم تجد صداها او استحقاقها الفني والابداعي على الرغم من الموهبة الكبيرة التي تنطوي عليها وأكد الفنان الساهر عمق انتمائه للثقافة العراقية حيث انه يقوم الان بتسجيل البروفات الاخيرة لاغنية من قصائد الشاعر الكبير  بدر شاكر السياب والمعونة (لاتزيديني لوعة )  وضمن البومه الجديد عام 2011 وهي من اصعب القصائد التي  قام بادائها الساهر على حد تعبيره الا ان خواصها تنتمي الى بيئة العراق وبيئة الشاعر نفسه وقد اصر الساهر على ان يصطحب السفير قيس العزاوي للاستماع الى هذه الاغنية وهي في طور الاعداد والتسجيل  بتوزيع الفنان القدير فتح الله ابراهيم والذي كان موجودا في الاستوديو واسفرت هذه الزيارة عن استعداد الفنان كاظم الساهر لدعم مشروع خاص بابراز المواهب العراقية في الفن والموسيقى والغناء والتي لم تتوفر لها فرص الظهور والحضور كما ينبغي  في الساحة الثقافية العربية لاسيما جيل السبعينيات من الموسيقيين والمبدعين والمطربين العراقيين وشاطره الاهتمام نفسه الدكتور قيس العزاوي معربا عن رغبة السفير العراقي بالقاهرة نزار الخير الله عن حضور هذا اللقاء ولكن انشغال السفارة العراقية بحفل تكريم الموهبين من الشباب العراقي المتفوق والذي جاء للقاهرة في اسبوع للتاخي المصري العراقي حالت دون حضوره اللقاء مع الساهر . هذا وحضر اللقاء الكاتب والاديب العراقي خضير ميري .
للاطلاع على نص الخبر المنشور في كتابات اضغط الرابط التالي http://www.kitabat.com/i77053.htm

أقول :-
من أحق بالعطاء والتكريم والزيارة يا قيس العزاوي ويا فائز طه سالم ..!!؟؟ ماجد الكعبي

• لاشك بان الهبة أو الهدية أو التكريم أو الزيارة هي سلوك أخلاقي ينم عن تقدير أو مكافأة   لموقف أخلاقي أو اجتماعي أو سياسي أو ديني أو ثقافي .
• العطية لا غبار عليها إن كانت منطلقة من نوازع وأغراض تتسم بالنقاء والترفع .
• الذي نراه ونشاهده ونلمسه بان هذا السلوك قد فقد عنوانه المثالي حيث أن الهدايا والعطايا التي يمارسها بعض المسؤولين هي في البدء تمنح لبعض الأشخاص الذين  لا يمتلكون رصيدا وطنيا أو اجتماعيا أو سياسيا,  ولا حتى يواسون الشعب المقهور بأبسط همومه ومنغصاته ,  إنما يمتلكون عناوين أكثرها وهمية .
• راح البعض من المتنفذيين يغدقون عليهم بلا حدود من أموال الشعب المنكود والمكرود .
• إن أي هدية أو تكريم يجب أن تعطى لمن وقف موقفا وطنيا خلاقا ,  أو ساهم مساهمة اجتماعية بناءة , أو أنتج إبداعا ثقافيا مرموقا , أو ترك بصمة واضحة على مسار ما , أو اضطلع بمهمة سامية ذات مردودات عصماء على عراقنا الجديد .
• إن أكثر  الهبات والتكريمات التي تمنح من الواهبين تدور في دائرة شراء الذمم , وتسخير الموهوبين لمصالح ذاتية وأنانية , وإنهم يمارسون هذا الخداع لمصالح مفضوحة , ولغايات مكشوفة .
 أقول : جميل من وزارة الشباب والرياضة أن تكرم وتدعم الأديب والكاتب العراقي خضير ميري والذين يعيشون خارج العراق .. وجميل جدا من قيس العزاوي ان يلتقي الفنان كاظم الساهر  والذين يعيشون خارج العراق ,  ولكن الأجمل والأفضل للمسؤول الذي يمثل الوزارة أو الحكومة أو الدولة أن يتزايد دعمه ويتضاعف عطاءه للمتواجدين على تربة الوطن الجريح ,  فهؤلاء عاشوا وما يزالون يعيشون تحت سقف العوز والحرمان ويعانون من الإهمال والتجاهل والمعاضدة والمساندة منكم يا سادة يا كرام ! , و يجب أن تكونوا بحق وحقيق مسعفين لهم وحريصين عليهم ,  ولا تدخروا وسعا في دعمهم ومؤازرتهم كي يشعروا بان وزراء العراق وسفراءه يد العون والعطاء لهم  , وحتى يكون هذا الحرص والرعاية من المسؤول خير محرك ودافع لأنشطة وممارسات مستقبلية , فالإنسان يندفع بقوة وفعالية إذا شعر بان هنالك من يحتضنه ويتفقده ويرفده بكل ما يحتاج إليه من وسائل المعيشة أو العمل . إننا نعزز ونثمن تكريم ودعم وزارة الشباب والرياضة - فائز طه سالم -   والممثل الدائم لجمهورية العراق  لدى جامعة الدول العربية - قيس عزاوي -    للأدباء و الفنانين والمثقفين المغتربين ,  وإننا بصراحة نشاطرهم هموهم إذا كانوا مهمومين , وانتشالهم من حفرة العدم والحرمان إذا كانوا معدمين ومحرومين من مباهج الحياة , ولا تبخلوا عليهم إذا كانوا يفترشون بساط العوز والفاقة والشقاء وإسعادهم وترفيههم إن كانوا متعبين اقتصاديا ونفسيا . ولكن الذي يثير الاستغراب أن هموم الرواد في الداخل لا تغرب عن بال كل مراقب ومتابع لمجريات الأحداث في الوطن إذ تتكوم عليهم تركات وأثقال كبيرة وكثيرة من المصائب والمصاعب التي تحطم نفوسهم وتعيق مسيرتهم الإبداعية , إن الواقع يحتم ويفرض على المسؤول أن ينظر بعين العناية والرعاية لروافد الثقافة والفن والإبداع . وللحقيقة لقد بحت أصواتنا وتيبست شفاهنا وكلت وملت ألسنتنا من الشكوى والتشكي ,  ولكن بقي الماء راكدا لا يجري وظل العطاء متخشبا لا يضخ ,  وظلت المواعيد تنهال بدون غيث أو قطرات من المطر ,  فإلى متى هذا التجاهل لهذه الشريحة التي أعطت وضحت وقدمت رصيدا كبيرا من المشردين والشهداء ,  فأي ثمن مهما غلى يوازي الشهادة ..؟؟ وأي تضحية أعمق من تضحية المثقف وهو متجذر في تربة الوطن دون أن يغادرها رغم الإرهاب والدمار والتصفيات الجسدية ..؟؟ ورغم مغريات الخارج وما يضمن له من هدوء بال وتحسن حال ,  غير انه ظل مرتبطا بتربة وطنه متوقعا الخير والانتشال, وان عيونه وتطلعاته مشدودة للمستقبل وتوقعاته ,  وعلى كل حال فما زال المبدع صابرا محتسبا منتظرا ماذا سيقول من يهمه الأمر والذي يعلق عليها أمالا كبيرة  , فلمن المشتكى يا ترى ..؟؟ .
 إن الهبات و العطاء والتكريم والزيارة يا قيس العزاوي ويا فائز طه سالم ينبغي بل يجب أن تمنح إلى أصحاب الكفاءات والمروءات والشهادات والعطاءات الوطنية و الثقافية والإبداعية وتعطى لعوائل الشهداء والفقراء والمحتاجين  والمتعففين وخاصة الأيتام أو المؤسسات التي ترعاهم وتعمل من اجل أن تنشف جروحهم , فهذا هو الطريق الأصيل ,  والذي فيه مردودات كبيرة للوطن والمواطن , وثقوا إن الذين ينالون منكم هذه الهبات والتكريمات والزيارات والاهتمامات فأنهم في قلوبهم وفي المجتمع يصنفون ويتندرون ويضحكون عليكم ..!! هذا ما أقوله فماذا تقولون ..!!؟؟

 بقلم الكاتب والإعلامي ماجد الكعبي

[email protected]

 

  

ماجد الكعبي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2010/11/20



كتابة تعليق لموضوع : من أحق بالعطاء والتكريم والزيارة يا قيس العزاوي ويا فائز طه سالم ..!!؟؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على العراق..وحكاية من الهند! - للكاتب سمير داود حنوش : وعزت الله وجلاله لو شعر الفاسدون ان الشعب يُهددهم من خلال مطالبهم المشروعة ، ولو شعر الفاسدون أن مصالحهم سوف تتضرر ، عندها لا يتورعون عن اقامة (عمليات انفال) ثالثة لا تُبقي ولا تذر. أنا اتذكر أن سماحة المرجع بشير النجفي عندما افتى بعدم انتخاب حزب معين او اعادة انتخاب رموزه . كيف أن هذا الحرب (الاسلامي الشيعي) هجم على مكتب المرجع وقام بتسفير الطلبة الباكستانيين ، ثم اخرجوا عاهرة على فضائياتهم تقول بأن جماعة الشيخ بشير النجفي الباكستانيين يجبروهن على المتعة . يا اخي ان سبب قتل الانبياء هي الاطماع والاهواء . الجريمة ضمن اطار الفساد لا حدود لها .

 
علّق محمد ، على "إنّا رفعناه" .... لطمية كلماتها منحرفة عقائدياً ومنهجياً - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : سبحانك يارب لا تفقهون في الشعر ولا في فضل اهل البيت , قصيدة باسم لا يوجد فيها شرك ف اذهبوا لشاعر ليفسر لكم وليكن يفقه في علوم اهل البيت , ف اذا قلت ان نبي الله عيسى يخلق الطير , وقلت انه يحيي الموتى , هل كفرت ؟

 
علّق كريم عبد ، على الانتحار هروب أم انتصار؟ - للكاتب عزيز ملا هذال : تمنيت ان تذكر سبب مهم للانتحار عمليات السيطرة على الدماغ التي تمارسها جهات اجرامية عن طريق الاقمار الصناعية تفوق تصور الانسان غير المطلع واجبي الشرعي يدعوني الى تحذير الناس من شياطين الانس الكثير من عمليات الانتحار والقتل وتناول المحدرات وغيرها من الجرائم سببها السيطرة على الدماع الرجاء البحث في النت عن معلومات تخص الموضوع

 
علّق البعاج ، على الإسلام بين التراث السلفي والفكر المعاصر   - للكاتب ضياء محسن الاسدي : لعلي لا اتفق معك في بعض واتفق معك في البعض الاخر .. ما اتفق به معك هو ضرورة اعادة التفسير او اعادة قراءة النص الديني وبيان مفاد الايات الكريمة لان التفسير القديم له ثقافته الخاصة والمهمة ونحن بحاجة الى تفسير حديد يتماشى مع العصر. ولكن لا اتفق معك في ما اطلقت عليه غربلة العقيدة الاسلامية وتنقيح الموروث الديني وكذلك لا اتفق معك في حسن الظن بمن اسميتهم المتنورون.. لان ما يطلق عليهم المتنورين او المتنورون هؤلاء همهم سلب المقدس عن قدسيته .. والعقيدة ثوابت ولا علاقة لها بالفكر من حيث التطور والموضوع طويل لا استطيع بهذه العجالة كتابته .. فان تعويلك على الكتاب والكتابات الغربية والعلمانية في تصحيح الفكر الاسلامي كما تقول هو امر مردود وغير مقبول فاهل مكة ادرى بشعابها والنص الديني محكوم بسبب نزول وسياق خاص به. تقبل احترامي

 
علّق ظافر ، على شبهة اخفاء قبر امير المؤمنين (عليه السلام) بين الواقع والخيال - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : والله العظيم هذولة الصرخية لا دين ولا اخلاق ولا ضمير وكل يوم لهم رأي مرة يطالبون بالعتبات المقدسة وعندما فشل مشروعهم انتقلوا الى الامر بتهديمها ولا يوجد فرق بينهم وبين الوهابية بل الوهابية احسن لانهم عدو ظاهري معروف ومكشوف للعيان والصرخية عدو باطني خطير

 
علّق باسم البناي أبو مجتبى ، على هل الدين يتعارض مع العلم… - للكاتب الشيخ احمد سلمان : السلام عليكم فضيلة الشيخ هناك الكثير من الإشكالات التي ترد على هذا النحو أورد بعضاً منها ... كقوله تعالى (أَوْ تُسْقِطَ السَّمَاءَ كَمَا زَعَمْتَ عَلَيْنَا كِسَفًا) بينما العلم يفيد بأننا جزء من السماء وقال تعالى:أَفَلَا يَرَوْنَ أَنَّا نَأْتِي الْأَرْضَ نَنقُصُهَا مِنْ أَطْرَافِهَا بينما يفيد العلم بأن الأرض كروية وكذلك قوله تعالى ( وينزل من السماء من جبال فيها من برد ) بينما يفيد العلم بأن البرد عبارة عن ذرات مطر متجمدة فضيلة الشيخ الكريم ... مثل هذه الإشكالات وأكثر ترد كثيرا بالسوشال ميديا ونأمل منكم تخصيص بحث بها. ودامت توفيقاتكم

 
علّق منير حجازي . ، على جريمة اليورانيوم المنضب تفتك بالعراقيين بالمرض الخبيث - للكاتب د . هاتف الركابي : المسؤولون العراقيون الان قرأوا مقالتك وسمعوا صوتكم وهم جادون في إيجاد فرصة من كل ما ذكرته في كيفية الاستفادة من هذه المعلومات وكم سيحصلون عليه من مبلغ التعويضات لو طالبوا بها. وإذا تبين أن ما يحصلون عليه لا يفي بالغرض ، فطز بالعراق والعراقيين ما دام ابنائهم في اوربا في امان يتنعمون بالاوموال المنهوبة. عند الله ستلتقي الخصوم.

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على الكرادلة والبابا ومراجع المسلمين. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اعترض البعض على ذكر جملة (مراجع المسلمين). معتقدا أني اقصد مراجع الشيعة. وهذا جهلٌ منهم أو تحامل ، او ممن يتبع متمرجعا لا حق له في ذلك. ان قولي (مراجع المسلمين). اي العلماء الذين يرجع إليهم الناس في مسائل دينهم إن كانوا من السنة او من الشيعة ، لأن كلمة مرجع تعني المصدر الذي يعود إليه الناس في اي شأن من شؤونهم .

 
علّق مصطفى الهادي ، على الفرزدق والتاريخ المتناقض - للكاتب سامي جواد كاظم : السلام عليكم . يكفي ان تُلصق بالشاعر أو غيره تهمة التشيع لآل بيت رسول الله صلوات الله عليهم فتنصبّ عليه المحن من كل جانب ومكان ، فكل من صنفوهم بالعدالة والوثاقة متهمون ما داموا يحملون عنوان التشيع. فأي محدّث او مؤرخ يقولون عنه ، عادل ، صادق ، لا بأس به ، ثقة مأمون ، لا يأخذون عنه لأنهم يكتبون بعد ذلك ، فيه تشيّع ، مغال في التشيع . فيه رفض. انظر لأبي هريرة وعائشة وغيرهم كيف اعطوهم مساحة هائلة من التاريخ والحديث وما ذلك إلا بسبب بغضهم لآل البيت عليهم السلام وتماشيهم مع رغبة الحكام الغير شرعيين ، الذين يستمدون شرعيتهم من ضعفاء النفوس والايمان والوصوليين.وأنا أرى ان كل ما يجري على الموالين هو اختبار لولائهم وامتحان لإيمانهم (ليهلك من هلك عن بينة ويحيى من حي عن بينة) . واما أعداء آل محمد والكارهين لولايتهم الذين ( كرهوا ما أنـزل الله فأحبط أعمالهم). فـ (ذرْهم يأكلوا ويتمتعوا ويُلْههمُ الأمل فسوف يعلمون). انت قلمٌ يكتب في زمن الأقلام المكسورة.

 
علّق محمد ، على الانتحال في تراث السيد الحيدري كتاب يبين سرقات الحيدري العلمية - للكاتب علي سلمان العجمي : ما ادري على شنو بعض الناس مغترة بالحيدري، لا علم ولا فهم ولا حتى دراسة. راس ماله بعض المقدمات التي درسها في البصرة وشهادة بكالوريس من كلية الفقه ثم مباشرة هرب الى ايران وبدون حضور دروس لا في النجف ولا قم نصب نفسه عالم ومرجع وحاكم على المراجع، وصار ينسب الى نفسه انه درس عند الخوئي والصدر ... الخ وكلها اكاذيب .. من يعرف حياته وسيرته يعرف الاكاذيب التي جاي يسوقها على الناس

 
علّق أمير الكرعاوي ، على شبهة اخفاء قبر امير المؤمنين (عليه السلام) بين الواقع والخيال - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : مقال رائع في الرد على المتمرجع الناصبي الصرخي واتباعه الجهلة

 
علّق أمير الكرعاوي ، على شبهة اخفاء قبر امير المؤمنين (عليه السلام) بين الواقع والخيال - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : مقال رائع في الرد على المتمرجع الناصبي الصرخي واتباعه الجهلة

 
علّق زينب ، على قافية الوطن المسلوب في المجموعة الشعرية ( قافية رغيف ) للشاعر أمجد الحريزي - للكاتب جمعة عبد الله : عشت ربي يوفقك،، كيف ممكن احصل نسخة من الكتاب؟؟؟ يامكتبة متوفر الكتاب او مطبعة اكون ممنونة لحضرتكم

 
علّق غانم حمدانيه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : غانم الزنكي من أهالي حمدانيه نبحث عن عشيرتنا الاسديه في محافظه ديالى السعديه وشيخها العام شيخ عصام زنكي الاسدي نتظر خبر من الشيخ كي نرجع الي عشيرتنا ال زنكي الاسديه في السعديه ونحن ذهبنا الي موصل

 
علّق أنساب القبائل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته يوجد كثير من عشيره السعداوي في محافظه ذي قار عشيره السعداوي كبيره جدا بطن من بطون ال زيرج و السعداوي الاسدي بيت من بيوت عشيره ال زنكي الاسدية فرق بين العشيره والبيت .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حنين ناظم السعود
صفحة الكاتب :
  حنين ناظم السعود


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net