صفحة الكاتب : زين احمد ال جعفر

طبق ديمقراطية بنكهة واشنطن
زين احمد ال جعفر

ما زلنا متمسكين بالديمقراطيّة بل و نبرر أخطاءها الكارثية للانسان وليس للنظرية! اضحت مقدسة وجمهورها متطرف هذا هو جوهرها الذي لم ينطلي على الصين. 

الديمقراطية التي يقدمها لنا الغرب لباس صنع خصيصا وفق قياس قلة الوعي السياسي و ضعف الثقافة العامة للشعوب في الوقت الذي جهلت فيه المجتمعات و بالاخص العربية تجهيلا مدروسا وممنهجا ان الوعي المجتمعي هو اساس الديمقراطية و تعديل انظمة الحكم يبدأ من القاعدة وليس بتغير اليافطة! 

هيّ ليست احتلالًا فحسب ان تكون محتلا فهذا لا يعني كونك خاضِعاً راضِخاً خانِعاً لكن ان تكن دِيمقراطيّاً بذلك صرت "روبوت" متطوّر الى ابعد مما يتصوّر .. وهنا لا تكمن الكارِثة! الكارِثة في اننا لا نملك من يستطيع ان يُعيد ضبط المصنع خاصتك!! 

ولم يكن الجهل الذي يعيشه المجتمع العربي عموما وليد اللحظة و هو ما اتاح لاجهزة التثويل الامريكي المتخصصة الابداع فيه اذ انهم اوجدوا مجتمع بشري بميزات وخصائص هم يحددونها بالضبط كما يصنعون اجهزة الاستقبال مجتمعات يدير حركتها الفيس بوك ومثيلاته يفجر و يهدئ اعصابهم يغير حكوماتهم افكارهم ثوراتهم! ينسيهم يذكرهم كيفما شاء وأنّى شاء.. 

تخيل ان تبنى ثورة من خلال الفيس بوك و تستمال شبان المجتمع بشعارات رنانة يساق بها على انه الجيل الاقدر والاقوى على صناعة المستقبل بعد ان عملت قوى الاستعمار على تجريد مؤسسته التربوية و التعليمية من وظيفتها.

بيد ان الثورات كانت تعتمد على قواعد فكرية بنها لهم اهل العلم و المعرفة 

وبعد ما كانت الثورات تنشد تغيير خريطة المجتمع فكريا وسياسيا ورسم طريقة جديدة لحياة المجتمع الى جانب تغيير الحكم و استبدال الحكومة، ثورات ايديولوجية او ما يطلق عليها بثورة الفكر، اليوم اصبحت الثورات تقتصر على تغيير اسماء الحكام دون تغيير القاعدة السياسية والفكرية والثقافية مثلها كمثل تغيير سائق سيارة بسائق اخر والسيارة بلا محرك تشغيل! و من باب حدث العاقل بما لا يعقل فأن صدق فلا عقل له فهل يعقل ان تعمل امريكا على خلق انظمة ديمقراطية تؤمن بالحرية والمساواة و تحارب الفساد و الطائفية المذهبية وتعمل على ارساء الاسس السلمية المدنية في المجتمع العربي الذي يحيط بالكيان الاسرائيلي الغاصب جغرافيا و يتغلغل الكيان فيه فكريا وثقافيا حتى اسس الحاضنة الاجرامية السعودية والملحقات بها التي تمد الكيان بالمال و رجال لدفع الخطر عنه و لاشغال واضعاف المقاومة العظيمة في لبنان والعراق الرافضة للخنوع و الانبطاح المستتر خلف يافطة الديمقراطية. 

لعل سائل يسأل هل البديل الديكتاتورية ؟ واقعا ان هذا السؤال هو من صناعة الدّعاية السياسية، وعملا بتقنيّة تقييد التفكير تكون الدّيكتاتوريّة رديفها العكسي وتضادها الاوحد الدّيمقراطيّة!! 

وهذا غير صحيح بالمرة لماذا لا يتم طرح التكنوقراط بديلا وهو الحل الانجع و الاكمل و الامثل ؟

لا يمكن تطبيق الديمقراطية في مجتمعاتنا العربية بل و حتى في الكثير من المجتمعات المتقدمة اذ استحالة مساواة رأي العالم و الجاهل في صندوق الاقتراع المصيري ولا يمكن بأي شكل من الاشكال الا ان تقرر النخب مصير شعوبها وهنا نستعرض بعض الاراء بهذا الصدد ونبدأ بـ"أفلاطون" الذي يصف النظام الديمقراطي(كثير التنوع و فوضوي،ويقيم نوعا من المساواة سواء كانوا متساوين أو لا) اما "فولتير" (في قاموسه الفلسفي ان الديمقراطية تصلح لبلدان قليلة فقط.) 

و فحوى الديمقراطية هي ان الاكثرية تقرر الحقيقة، فما هي الحقيقة؟ الحقيقة من الناحية العلمية هي انطباق الفكرة مع الواقع عبر التجربة والملاحظة والاختبار.

فكيف يمكن ان تقرر الاكثرية الحقيقة؟! 

المؤسسات الموجهة نحنونا تنجز اعمالها بسرعة مقاربة لسرعة الضوء،‏ حيث الواقع الافتراضي يصنع الافكار، و ينتزع منك الحياة ، فلا يكون لك حق ولا حرية ولا فكر ولا عقيدة. 

و ترسم وتضع تلك المؤسسات الواقع للمجتمعات العربية بما يتناسب و مصالحها التي تنص في ديباجتها جهارا نهارا على حفظ أمن و سلامة الكيان الصهيوني الغاصب. 

 

  

زين احمد ال جعفر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/12/23



كتابة تعليق لموضوع : طبق ديمقراطية بنكهة واشنطن
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق نداء السمناوي ، على لمحة من حياة الامام الحسن المجتبى عليه السلام - للكاتب محمد السمناوي : سيضل ذكرهم شعاع في طريق الباحثين لمناقبهم احسنت النشر

 
علّق علاء المياحي ، على جريمة قتل الوقت. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : احسنتم سيدتي الفاضلة وبوركت جهودكم ..كنت اتمنى ان اعرفكم واتابعكم ولكن للاسف الان قد علمت وبدأت اقرأ منشوراتكم..دكمتم بصحة وعافية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الأنوار - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : {اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ } [النور35] . انه الله والنبي والوصي.

 
علّق منير حجازي ، على الحشد الشعبي يعلن بدء عملية كبرى لتجفيف هورة الزهيري آخر معاقل الإرهاب في حزام بغداد : تخريب البيئة وخلق بيئة للتصحر عملية غير انسانية من قبل دولة المفروض بها تمتلك الامكانيات الجوية الكبيرة التي تقوم بتسهيل مهمة اصطياد الارهابيين والقضاء عليهم . يضاف إلى ذلك ما هو دور القوة النهرية التي تتجول في دجلة والفرات والحبانية وغيرها . ما بالكم امعنتم في ارض العراق وموارده تخريبا . سبب انقطاع الامطار هو عدم وجود المناطق الرطبة الموازية التي تغذي الفضاء بالبخار نتيجة لقلة المياه على الأرض .

 
علّق سلام الجبوري ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : السلام عليكم سيدنا نطلب من سماحتكم الاستمرار بهذه البحوث والحلقات لاجل تبصير الناس وتوعيتهم

 
علّق عشيره السعداوي الاسديه ال زنكي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : عشيره السعداوي في مصر ليس كما هيه بيت السعداوي ال زنكي الاسديه

 
علّق دلشاد الزنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم نحن عشيره الزنكي في خانقين واجدادي في السعديه وحاليا متواصلين مع الزنكنه وقبل ايام اتصل علينا الأخ وابن العم ابو سجاد الاسدي من بغداد ويرحب بنا الشيخ محمد لطيف الخيون قلت له ان شيخنا اسمه الشيخ عصام الزنكي قال لي ان الشيخ عصام تابع لنا

 
علّق حسين سعد حمادي ، على صحة الكرخ / معهد الصحة العالي - الكاظمية يعقد الاجتماع الدوري لمجلس المعهد لمناقشة المصادقة على قوائم الدرجات للامتحانات النهائية و خطة القبول للعام الدراسي القادم - للكاتب اعلام صحة الكرخ : كل التوفيق والنجاح الدائم في جميع المجالات نعم الأساتذة نعم الكادر التدريسي نعم الكادر الإداري وحتى الكوادر الأمنية ربي يحفظكم جميعا وفقكم الله لكل خير

 
علّق حامد الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف اهلا بالبطل النشمي ابن السعديه الشيخ عصام زنكي

 
علّق منير حجازي ، على العدل : 90% من احكام الاعدام لم تنفذ لهه الاسباب : المسجونون في سجن الحوت وغيره ممن حُكم عليه بالاعدام ولم يُنفذ ، هؤلاء المجرمون قاموا بتنفيذ حكم الاعدام بحق نصف مليون مواطن ومن دون رحمة او شقفة او تمييز بين طفل وامرأة وشيخ وشاب. ناهيك عن دمار هائل ومروّع في الممتلكات. المجرم نفذ حكم الاعدام بالشعب . ولكن هذا المجرم لا تزال الدولة تطعمه وتغذيه وتسهر على امنه وحمايته.ويزوره اهله ، ويتقلى المكالمات التلفونية. إنما تم الحكم بالاعدام عليه لاعترافه بجرمه ، فما معنى درجة قطعية ، وتصديق رئاسة الجمهورية الكردية . من عطّل حدا من حدود الله كان شريكا في الجرم.

 
علّق سعد الديواني ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : احسنت الرد على الصرخية اعداء الزهراء عليها السلام الله يحفظكم ويحفظ والدكم السيد حميد المقدس الغريفي

 
علّق ابو محمد ، على خلال لقاء بين الكاظمي وأوبيرت.. فرنسا تعد النهج الجديد للعراق “مثالا يحتذى به” : تفاصيل بيان مكتب الكاظمي نُقلت كما تنقلها قناة العراقية. إشادة واضحة بمخرجات المؤتمر اخرجتكم من حيادية الموقف إلى تأييد واضح لخطوات الكاظمي.

 
علّق النساب والمحقق التاريخي سيد محمد الحيدري ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : يوجد عشيره السعداوي تابعه ال زيرج ويوجد بيت السعداوي تابع عشيره ال زنكي المزيديه الاسديه في ديالى الاصل ونزحوا الى كربلاء

 
علّق ازاد زنكي قره تبه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حيو ال زنكي والشيخ العصام الزنكي ابن السعديه البطل

 
علّق جمال الزهيري ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ال زنكي حاليا مع الزهيرات والزنكنه في ديالى ومستقرين .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حيدر رحيم الشويلي
صفحة الكاتب :
  حيدر رحيم الشويلي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net