صفحة الكاتب : د . احمد حسن السعيدي

مناقبُ مسلم بن عقيل (عليه السلام) في مصادر أهل السِّنة.
د . احمد حسن السعيدي

    كثر لغط المؤرخين من أهل السنة حول شخصية مسلم بن عقيل (عليه السلام)، فلم يكونوا منصفين في تدوين ما كتبوا حوله، فنجدهم غالبًا ما يطعنون به وينتقصونه، وهذا ديدنهم في توثيق الحقائق، فهم في كُلَّ مرةٍ يجانبون الصّواب ويحرّفون الحقيقة لأسبابٍ يعرفُها اللبيبُ، ونجدها أكثر وضوحا مع أهلِ البيت (عليهم السلام) ابتداءً من أمير المؤمنين والسيدة الزهراء إلى بقية الله في أرضه الإمام المهدي (عجل الله تعالى فرجه الشريف)، وقبلهم الرسول الأكرم (صلى الله عليه وآله وسلم)، فرغم طريقهم المضل في توثيق الحقائق وتحريف الكلم عن مواضعه ، ترتقع مكانتهم (عليهم السلام) ويعلو شأنهم لما لهم من الفضائل التي لا يحصى عددها ولا ينتهي أمدها  فضلا عن دورهم الاجتماعي في رسم التاريخ الإنساني والإسلامي ، وهذا يدل على عظيم أمرهم ؛ لأنهم خاصة الله في أرضه وحججه على عباده ، ومن جوِّ تعتيم أو تغيب الحقائق أسلطُ الضوءَ على بعض ما ذكره أهل العامّة من مناقب سيدنا الشهيد مسلم بن عقيل، علما بأنها مناقبٌ لا تزيده مكانةً وكرامةً ؛ لأنه بلغ الكمال في السمو والتضحية والعطاء، ويكفيه قول الإمام الحسين عليه السلام فيه بأنه (ثقتي وخاصتي) وهذه غاية الفخر في الدنيا والآخرة، ومن مناقبه عند أهل السنة ما يأتي :
- ذكر محمد بن عمر الواقدي المتوفى (207ه) في الفتوح الشام في فتح البهنسا، قال: (اشتد الزحام، وعظم المرام، وجرت الدماء، واسودت السماء وحمي الوطيس، وقل الأنيس، وهمهمت الأبطال، وقوي القتال، وعظم النزال، ودارت رحى الحرب، واشتد الطعن والضرب، وجالت الرجال، واشتد القتال، وضربت الأعناق، وسالت الأحداق، وعظمت الأمور، وغابت البدور، وكان المسلمون لا يظهرون فيهم لكثرتهم، ولا يعرف بعضهم بعضاً إلا بالتهليل والتكبير والصلاة على البشير النذير... ولله در مسلم بن عقيل وأخويه لقد قاتلوا حتى صارت الدماء على دروعهم كقطع أكباد الإبل). استعرض الواقدي وصف الحرب الشديدة ثم ذكر مسلم بن عقيل لأنه قائدها وشجاعها ، كأنه أراد القول وصفتُ حربا لشجاع قادها وهو يخوض المعركة حتى صارت الدماء على درعه كقطع أكباد الأبل .
- ذكر محمد بن إبراهيم البخاري المتوفي (256 ه) في كتابه (التاريخ الكبير) عن أبي هريرة أنه قال: (ما رأيت من ولد عبد المطلب أشبه بالنبي -صلى الله عليه واله وسلم- من مسلم بن عقيل). شبّه البخاري مسلم بن عقيل (عليه السلام) بالرسول الأكرم (عليه الصلاة والسّلام) شبهًا مطلقًا ، ولم يُحدده أهو في الخَلق أم في الخُلق؟، أم في كليهما؟ ومما لا شك فيه أن الشبه في أحدهما أو كليهما منقبة لا يعادلها شيئًا .
- قال أحمد بن يحيى البلاذري المتوفى (279ه) في كتابه (أنساب الأشراف): (وكان مسلم بن عقيل أرجل ولد عقيل وأشجعها، فقدّمه الحسين بن علي عليهما السلام إلى الكوفة، حين كاتبه أهلها ودعوه إليها وراسلوه في القدوم، ووعدوه نصرهم ومناصحتهم). أرجل صيغة أفعل اسم تفضيل ودلالتها المبالغة في الشيء أي منتهى غاية الرجولة والشجاعة.
- قال ابو حنيفة بن داوود الدينوري المتوفى (282ه) في الاخبار الطوال: (ومرض شريك بن الأعور في منزل هانئ بن عروة مرضا شديدا، وبلغ ذلك عبيد الله بن زياد، فأرسل إليه يعلمه أنه يأتيه عائدا. فقال شريك لمسلم بن عقيل: (إنما غايتك وغاية شيعتك هلاك هذا الطاغية، وقد أمكنك الله منه، هو صائر إلى ليعودني، فقم، فادخل الخزانة حتى إذا اطمأن عندي، فاخرج إليه، فقاتله، ثم صر إلى قصر الإمارة، فاجلس فيه، فإنه لا ينازعك فيه أحد من الناس، وإن رزقني الله العافية صرت إلى البصرة، فكفيتك أمرها، وبايع لك أهلها). فقال هانئ بن عروة: (ما أحب أن يقتل في داري ابن زياد). فقال له شريك: (ولم ؟ فو الله إن قتله لقربان إلى الله). ثم قال شريك لمسلم: (لا تقصر في ذلك). فبينما هم على ذلك إذ قيل لهم: (الأمير بالباب). فدخل مسلم بن عقيل الخزانة، ودخل عبيد الله بن زياد على شريك، فسلم عليه، وقال: (ما الذي تجد وتشكو ؟). فلما طال سؤاله إياه استبطأ شريك خروج مسلم، وجعل يقول، ويسمع مسلما: ما تنظرون بسلمى عند فرصتها فقد وفى ودها، واستوسق الصرم وجعل يردد ذلك. فقال ابن زياد لهانئ: (أيهجر ؟) - يعني يهذي -. قال هانئ: (نعم، أصلح الله الأمير، لم يزل هكذا منذ أصبح). ثم قام عبيد الله وخرج، فخرج مسلم بن عقيل من الخزانة، فقال شريك: (ما الذي منعك منه إلا الجبن والفشل ؟). فقال شريك: (أما والله لو قتلته لاستقام لك أمرك، واستوسق لك سلطانك). قال مسلم: (منعني منه خلتان: إحداهما كراهية هانئ لقتله في منزله، والأخرى قول رسول الله صلى الله عليه وسلم (إن الإيمان قيد الفتك، لا يفتك مؤمن).   تراجع مسلم بن عقيل عن قتل رئيس الدولة الأموية ابن زياد رغم توافر الفرصة التي لو تحققت لتغيّر من الواقع الاجتماعي والسّياسيّ الشيء الكثير ؛ لأنه وجد كراهة القتل في البيت الذي يستدعي الغدر بعدوه ، ولله دره ما كانت هذه سجيته حتى لو توافرت من الفرص ألفها ، وأزعم أن سيدنا مسلم لم يفكر بقتله لحظة ، فدخوله الخزانة كان بسبب المجيء المفاجئ لابن زياد كما ذكره الدينوري ، والخفاء لمسلم أوجب من الظهور في ذاك الوقت الحرج ..
- قال ابو الفرج الاصفهاني المتوفى (356ه) في مقاتل الطالبيين: (ثم أدخل على عبيد الله بن زياد - لعنه الله - فلم يسلم عليه، فقال له الحرس: ألا تسلم على الأمير؟ فقال: إن كان الأمير يريد قتلي فما سلامي عليه؟ وإن كان لا يريد قتلي فليكثرن سلامي عليه). ومن هنا تبين صلابته في الموقف رغم الظروف الحالكة التي يمر فيها، فلم يتغير موقفه وعقيدته، وهذا يعطي انطباعا حول اختيار الإمام الحسين له واناطته بهذه المهمة
- قال محمد بن أبي بكر التِّلمساني المعروف بالبريّ، المتوفى: بعد 645هـ في كتابه الجوهرة في نسب النبي وأصحابه العشرة: (وكان له من الولد اثنا عشر ذكرا، وخرج منهم تسعة مع الحسين رضي الله عنه، فقُتلوا معه. منهم: مُسلم بن عقيل وكان أشجعهم، وهو الذي قدَّمه الحسين عليه السلام إلى الكوفة، فقتله الدَّعيُّ ابن زياد صبرا. وفيهم قيل:
عينِ جودي بعَبرةٍ وعويل ... واندُبي إن نَدبتِ آل الرسولِ
سبعةُ كلُّهم لصلب عليٍّ ... قد أُصيبوا وتسعةٌ لعقيلِ)
- أحمد بن حليم الحراني المعروف بابن تيمية المتوفى (728ه) في كتابه (راس الحسين): (وهو رسول الحسين إلى عبيد الله بن زياد وقتله ابن زياد وكان أول رسول مبعوث يقتل في الإسلام). رغم غلّ ابن تيمية على أهل البيت (عليهم السلام) وحقده الدفين لهم إلا أنه صرّح بظلامته التي لم تجرِ على أحد ، فكان قتله (عليه السّلام) الشرارة الأوّلى لبدء ثورة الإمام الحُسين (عليه السّلام) لأنه سفيره الأعظم ، فنال الشهادة بأعلى مراتبها وثباتها ليضمها إلى مناقبه ويختمها بولائه لله وأهل بيته .
- قال ابو الفداء اسماعيل بن عمر المعروف بابن كثير المتوفى (774ه) في كتابه البداية والنهاية: 
فإن كنتِ لا تدرين ما الموت فانظري   إلى هانيء في السُّوقِ وابن عقيل
أصابهما أمر الإمام فأصبحا أحاديث من يسعى بكل سبيل
إلى بطل قد هَشَّم السيف وجهه  وآخر يَهوِي من طمار قتيل
ترى جسداً قد غيَّر الموت لونه  ونضح دمٍ قد سال كلَّ مَسيلٍ
فإن أنتم لم تثأَروا بأخيكم   فكونوا بغيا أُرضيت بقليل
- قال محمد علي الصلابي، في كتابه: عمر بن عبد العزيز، معالم التجديد والإصلاح الراشدي على منهاج النبوة: ( استمد عبيد الله جبروته وبطشه بالمعارضين من موافقة الخليفة يزيد بن معاوية، فعندما أقدم على قتل مسلم بن عقيل النائب الأول عن الحسين بالكوفة). وصفه بالنائب الاول عن الامام الحسين عليه السلام، وهذا يعطي بعدًا عقديًا كبيرًا، فالإمام الحسين هو المعصوم والقائد الفذ والإنسان الكامل، فالنائب الأوَّل يكتسب خصائص وصفات قائده .
- قال الصلابي ايضا: (ووصول مسلم بن عقيل إلى الكوفة يأخذ البيعة للحسين، قام فخطب في الناس وحذرهم الخروج على الإمام وأرهبهم من السعي في الفتنة، وذكرهم بما يجره على العامة والخاصة من الخراب والدمار ومع ذلك كان ليناً مع الناس، وأخبرهم أنه لن يأخذ أحداً بظنه، ولن يقاتل أحداً لم يقاتله)، هذا الوصف يكشف عن الشخصية الإسلامية الأصلية التي تربت وترعرعت في كنف النبوة والإمامة، فكسبته معالي الإسلام النّبيلة. وكان نعم الرسول المبتعث والأمين الذي أدى أمانته على أتمّ وجه فسلامٌ عليه يوم ولد ويوم استشهد غريبًا وحيدًا ويوم بعث لربّه.

  

د . احمد حسن السعيدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2020/01/05



كتابة تعليق لموضوع : مناقبُ مسلم بن عقيل (عليه السلام) في مصادر أهل السِّنة.
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة اخ صالح السنوسي . إذا كانت الكتب المقدسة مخفية وبعيدة عن متناول ايدي الناس فما الفائدة منها؟ وانا معكم الله لا يترك رسالاته في مهب الريح بل يتعهدها عن طريق الأنبياء واوصيائهم من بعدهم اسباط او حواريين او ائمة يضاف إلى ذلك الكتاب الذي يتركه بينهم ، ولكن اذا كفر الناس بخلفاء الانبياء وحاربوهم وقتلوهم ثم اضاعوا الكتب او قاموا بتزويرها فهذا خيارهم الذي سوف عليه يُحاسبون. يضاف إلى ذلك لابد من وجود فرقة او فئة على الحق تكون بمثابة الحجة على بقية من انحرف. وهنا على الإنسان ان يبحث عن هذه الفرقة حتى لو كانت شخصا واحدا. فإذا بدأ الانسان بالبحث صادقا ساعده الرب على الوصول ومعرفة الحقيقة. ذكر لنا المسلمون نموذجا حيا فريدا في مسألة البحث عن الدين الحق ذلك هو سلمان الفارسي الذي اجمع المسلمون قاطبة على انه قضى عشرات السنين باحثا متنقلا عن دين سمع به الى ان وصل وآمن. والقرآن ذكر لنا قصة إبراهيم وبحثه عن الرب وعثوره عليه بين مئآت المعبودات التي كان قومه يعبدونها . لا ادري ما الذي تغير في الانسان فيتقاعس عن البحث .

 
علّق سيف الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اهلا وسهلا بالشيخ عصام الزنكي في محافظه ديالى السعديه

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب صالح السنوسي واهلا وسهلا بكم اخا عزيزا . بحثت في فيس بوك ووضعت اسمكم في الباحث ولكن ظهر لي كثيرون بهذا الاسم (Salah Senussi ) فلم اعرف ايهم أنت . والحل إما أن تكتب اسئلتكم هنا في حقل التعليقات وانا اجيب عليها ، او اعطيك رابط صفحتي على الفيس فتدخلها صديق وتكتب لي اشارة . او تعطيني علامة لمعرفة صفحتكم على الفيس نوع الصورة مثلا . تحياتي وهذا رابط صفحتي على الفيس https://www.facebook.com/profile.php?id=100081070830864

 
علّق صالح السنوسي ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اولا انى اكن لك كل التقدير والاحترام وارجو من الله قبل ان اموت التقى بك والله علي كل شى قدير .........طرحك للحقائق جعلتنى اتعلق بكل ما تكتبين وانا رجل مسلم ابحث عن الحقيقة دائما وارى فيك يد العون منك وانا اقدر افيدك ارجو ان تساعدينى لانى لدى كثير من الاسئلة على رسالة عيسى المسيح عليه صلةات الله هدا معرفي على الفيس Salah Senussi اما بخصوص قدسية الثوراة وبقية الكتب ان الله لا يرسل رسالات الى عباده ويتركها في مهب الريح للتزوير ثم يحاسبنا عليها يوم البعث مستحيل وغير منطقى لدالك الكتب الاصلية موجودة ولكن مخفيةوالله اعلمنا بدالك في القران

 
علّق عمار كريم ، على في رحاب العمارة التاريخية دراسة هندسيه في العقود والاقبية والقباب الاسلامية - للكاتب قاسم المعمار : السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة ... شكرا جزيلا للمعلومات القيمة المطروحة حول هذا الموضوع الهام جدا .... يرجى ابلاغنا عن مكان بيع هذا الكتاب داخل العراق ... واذا كانت لديكم نسخة PDF يرجى ارسالها لحاجتنا الماسة لهذه الدراسة مع فائق التقدير والامتنان.

 
علّق سلام جالول شمخي جباره ، على فرص عمل في العتبة العباسية المقدسة.. إليكم الشروط وآلية التقديم : الاسم. سلام جالول. شمخي جباره. خريج. ابتدائيه. السكن. محافظه البصرة المواليد. ١٩٨٨. لدي اجازه سوق عمومي. رقم الهاتف. 07705725153

 
علّق الشيخ العلياوي ، على البُعد السياسي (الحركي) لنهضة الإمام الحسين (عليه السلام) - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم بورکتم سماحة الشيخ علي هذا الايجاز، ونأمل ان تشیروا الی البعدین العقائدي والفقهی في خروج سيد الشهداء عليه السلام ولا تترکون القارئ في حيرة يبحث عنهما

 
علّق حسن الزنكي الاسدي كربلاء المقدسة ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : يوجد الشيخ قاسم الزنكي في كربلاء ويرحب بجميع الزناكيه من السعديه وكركوك الموصل

 
علّق احمد زنكي كركوك مصلى مقابل الحمام ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي في كركوك بدون شيخ

 
علّق ممتاز زنكي كركوكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيره زنكي في كركوك مصلى القديمه تعرف المنطقه اغلبها زنكي اسديون الأصل من محافظه ديالى سابقا سعديه وجلولاء ومندلي رحلو من مرض الطاعون سكنوا كركوك

 
علّق كريم زنكي السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف هلا ومرحبا بكل عشيره الزنكي ومشايخها الشيخ الاب عصام الزنكي في السعديه

 
علّق محمد السعداوي الاسدي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ديالى السعديه ترحب بكل عشيره الزنكي في العراق والشيخ عصام ابو مصطفى الزنكي متواجد في ديالى وبغداد ومرتبط حاليا مع شيخ عبد الامير الاسدي ابو هديل يسكن منطقه الشعب في بغداد

 
علّق خالد السعداوي الاسدي ، على ديوان ال كمونة ارث تاريخي يؤول الى الزوال - للكاتب محمد معاش : أجمل ماكتب عن ال كمونه وشخصياتها

 
علّق ذنون يونس زنكي الاسدي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى الأخ الشيخ ليث زنكنه الاسدي نحن عشيرة الزنكي ليس عشيرة الزنكنه مع جل احتراماتي لكم نحن دم واحد كلنا بني أسد وشيوخ ال زنكي متواجدين في ديالى الشيخ عصام ابو مصطفى والشيخ العام في كربلاء الشيخ حمود الزنكي وان شاء الله الفتره القادمه سوف نتواصل مع عمامنا في السعديه مع الشيخ عصام وجزاك الله خير الجزاء

 
علّق مصطفى الهادي ، على لا قيمة للانسان عند الحكومات العلمانية - للكاتب سامي جواد كاظم : انسانيتهم تكمن في مصالحهم ، واخلاقهم تنعكس في تحالفاتهم ، واما دينهم فهو ورقة خضراء تهيمن على العالم فتسلب قوت الضعفاء من افواههم. ولو طُرح يوما سؤال . من الذي منع العالم كله من اتهام امريكا بارتكاب جرائم حرب في فيتنام ، واليابان ، ويوغسلافيا والعراق وافغانستان حيث قُتل الملايين ، وتشوه او تعوّق او فُقد الملايين أيضا. ناهيك عن التدمير الهائل في البنى التحتية لتلك الدول ، من الذي منع ان تُصنف الاعمال العسكرية لأمريكا وحلفائها في انحاء العالم على انها جرائم حرب؟ لا بل من الذي جعل من هذه الدول المجرمة على انها دول ديمقراطية لا بل رائدة الديمقراطية والمشرفة والمهيمنة والرقيبة على ديمقراطيات العالم. والله لولا يقين الإنسان بوجود محكمة العدل الإلهي سوف تقتصّ يوما تتقلب فيه الأبصار من هؤلاء ، لمات الإنسان كمدا وحزنا وألما وهو يرى هؤلاء الوحوش يتنعمون في الدنيا ويُبعثرون خيراتها ، وغيرهم مسحوق مقتول مسلوب. والأغرب من ذلك ان اعلامهم المسموم جعل ضحاياهم يُمجدون بقاتليهم ويطرون على ناهبيهم. انها ازمة الوعي التي نعاني منها. قال تعالى : (لا يغرنك تقلب الذين كفروا في البلاد متاع قليل ثم مأواهم جهنم وبئس المهاد). انها تعزية للمظلوم ووعيد للظالم. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . رائد جبار كاظم
صفحة الكاتب :
  د . رائد جبار كاظم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net